research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
Muhammad Mahdi al-Wahhab His views and positions in the Iraqi Council of Representatives (1954 - 1958)
محمد مهدي الوهاب آراؤه ومواقفه في مجلس النواب العراقي (1954 – 1958)

Author: Aklass Lftah Hreaz إخلاص لفته حريز
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2014 Issue: 67 Pages: 1-25
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with one of the characters parliamentary in Iraq in the royal era, a MP Mohammad Mehdi Wahab Vice Karbala, as it was addressed to his life and lineage and the beginnings of his career, especially after graduating from the Faculty of Law and the practice of law, he became a deputy to the parliament for the period between (1954-1958) during which all he could serve the Iraqi people in general and Karbalaye special representative for his area where he grew up (Karbala) courses electoral thirteenth and fifteenth, was to interventions and comments a big impact on the topics discussed in the parliament, which characterized the activity and vitality in most of the sessions of the Council of Representatives of Iraq .

يتناول هذا البحث احدى الشخصيات البرلمانية في العراق في العهد الملكي ، وهو النائب محمد مهدي الوهاب نائب كربلاء ، اذ تم التطرق الى حياته ونسبه وبدايات حياته العملية ، لاسيما بعد تخرجه من كلية الحقوق وممارسة المحاماة ، اصبح نائباً للبرلمان للمدة ما بين (1954-1958) قدم خلالها كل ما بوسعه خدمةَ للشعب العراقي عامة والكربلائي خاصة ، ممثلاً عن منطقته التي نشأ فيها (كربلاء) للدورات الانتخابية الثالثة عشرة والخامسة عشرة ، كان لمداخلاته وتعليقاته اثراً كبيراً في المواضيع التي ناقشها في قبة البرلمان والتي اتصفت بالنشاط والحيوية في اغلب جلسات مجلس النواب العراقي .


Article
The Views and Positions of the Nasrat Al-Farisy in the Iraqi Council of Representatives During the first Election Cycle (1925-1928)
آراء ومواقف نصرت الفارسي في مجلس النواب العراقي إبان الدورة الانتخابية الأولى )1925-1928)

Author: kadhem Jawad Ahmed كاظم جواد أحمد
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2016 Issue: 75 Pages: 1-22
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The paper sheds the light on the character of Nasrat Al-Farisy and the role he has taken in more than one phase, in addition to his interests and activities that covered more than aspect of life. Our study of him will be about his role in the Parliament for the period (1925-1928) leaving the space for other researchers to further study Nasrat Al-Farisy. We try to highlight his most important activities and the most prominent opinions he had at the period, focusing on the attitude or Nasrat Al-Farisy to social and economic issues and his statements inside the Parliament. Nasrat Al-Farisy has a prominent attitude to the British concessions in Iraq. He stood firmly against any shortage in the Iraqi sovereignty which Britain tried hard to gain from the Iraqis. In regard to the attitude of Nasrat Al-Farisy from the issues of health and education, it was clear that the parliament representation was keen to strengthen then all over Iraq from the North to the South. It was natural for him to have outstanding opinions about legal issues, since he was a lawyer,a matter that is seen in more than one situation, and the same can be said about his attitude towards the issues of freedom of expression and the press, in which he affirmed the importance of the cultural and intellectual development in Iraq.

الملخص يسلط البحث الضوء على شخصية نصرت الفارسي والدور الذي أداه في أكثر من مرحلة،فضلا عن أن نشاطاته واهتماماته التي غطت أكثر جوانب الحياة وعليه فقد أثرنا أن نقصر دراستنا له عن دوره في مجلس النواب للمدة 1925-1928 تاركين الفرصة والمجال للباحثين تناول ما يشاؤون من تاريخ نصرت الفارسي،محاولين الوقوف أمام أهم نشاطاته وابرز أفكاره التي طرحها في تلك المدة ، فركزنا على موقف نصرت الفارسي من القضايا الاجتماعية والاقتصادية"واهم الطروحات التي تحدث بها داخل أروقة المجلس النيابي. وكان لنصرت الفارسي موقفا بارزاً من الامتيازات البريطانية في العراق"والوقفات الجادة التي وقفها،معارضا،لأي نقص في سيادة العراق التي حاولت بريطانيا جاهدة لأجل استحصالها من العراقيين. أما موقف نصرت الفارسي من قضايا الصحة والتربية والتعليم"فقد بدا واضحا حرص النائب على إشاعة هذه الفضائل الثلاثة في كافة أرجاء العراق من شماله إلى جنوبه كان آمرا طبيعيا أن تكون له وقفات رائعة من القضايا القانونية،كونه محامي،الآمر الذي لمسناه في أكثر من موقف وينطبق الأمر كذلك على موقفه من قضايا حرية التعبير والصحافة"والذي أكد فيه ضرورة التطور الفكري والثقافي في العراق.


Article
Customary Provisions in Iraq 1933-1939 Study on the dialectic of the relationship between the justifications of the executive power and the position of the legislature
الأحكام العرفيّة في العراق 1933-1939 دراسة في جدليّة العلاقة بين مبرّرات السلطة التنفيذيّة وموقف السلطة التشريعيّة

Author: Ali Taher Turki علي طاهر تركي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 40 Pages: 303-338
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

There are many academic researchers have sought over the past years to study important aspects of Iraq's contemporary history. Despite the importance and diversity of its research and its importance، there are still issues of great importance that are ambiguous and worthy of the researchers to study and analyze their subjects. The first of which is the one that relates to the relationship between the legislative and executive authorities in relation to martial law and how to deal with it. This case formed the first motives and reasons that led the researcher to choose the subject of his research entitled " Iraq's War on Iraq in the era of King Ghazi 1933-1939 study in the dialectic relationship between the justifications of the executive authority and the position of the legislative authority، "especially as this subject is surrounded by many of the hidden and events that coincided with the forestry of the historical phase during the ascendancy of King Ghazi in power in Iraq.

سعى الكثير من الباحثين الأكاديميين وعلى مدى السنوات الماضية، بدراسة جوانب وقضايا مهمّة من تأريخ العراق المعاصر، وعلى الرغم من أهميّة وتنوّع ما بُحثَ وجسامتهِ، فما تزال هناك قضايا غاية الأهميّة يكتنفها الغموض، وجديرة بأن يتصدّى الباحثون لدراستها وتحليل موضوعاتها تحليلًا علميًّا دقيقًّا على وفق قواعد منهج البحث التأريخيّ السليم، واحدة منها تلك التي تتعلّق بماهيّة العلاقة بين السلطتين التشريعيّة والتنفيذيّة، في ما يتعلّق بالأحكام العرفيّة وكيفيّة التعامل معها، حيث شكلّت هذهِ القضيّة أولى الدوافع والأسباب التي حدت بالباحث إلى اختيار موضوع بحثه الموسوم" الأحكام العرفيّة في العراق 1933-1939 دراسة في جدليّة العلاقة بين مبرّرات السلطة التنفيذيّة وموقف السلطة التشريعيّة "، ولاسيما أنّ هذا الموضوع شمل الكثير من الخفايا والأحداث التي تزامنت مع حراجة المرحلة التاريخيّة إبان تسنم الملك غازي سدّة الحكم في العراق


Article
The relationship between the President and the House of Representatives in the Constitution of the Republic of Iraq for the year 2005
العلاقة بين رئيس الجمهورية ومجلس النواب في دستور جمهورية العراق لسنة 2005

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract This research is studying the relationship between the President and the House of Representatives according to the Iraqi Constitution of 2005, in order to point out the essential and reality of parliamentary system that have been adopted by the Constitution. But, the president post in the Iraqi constitutional regulation is not correct and not in good bases when it compared with other parliamentary systems and various international experiences. In fact, this relationship would start from the moment of the nomination for this post, voting, exercises his constitutional powers and then his responsibility and relieving him from his post.Therefore, for the above reasons we have studied this relationship according to the constitutional and legal regulation which established in the Permanent Constitution of 2005. Especially, this position and the relationship has become clearly when issued the law of the nomination for the post of President of the Republic No. (8) of 2012 and the Law of the Vice Presidential Decree No. (1) of 2011, to determine the nature of the relationship between the President and the House of Representatives. However, this regularities of the constitutional and legal powers for the President, might indicate that the political system, (as decided by the Constitution) is a parliamentary system, but we have concluded that this political system, in fact, is not a parliamentary system, based on that the executive power has no right to dissolve the Parliament, as this right existed in all the parliamentary systems, which used as a weapon against the responsibility of the legislative branch. In addition the Constitution determined the responsibility of the president in front of the House of Representatives. Our view, this system is nearest to the assembly government.

الملخص فيما يتعلق بالعلاقة بين رئيس الجمهورية ومجلس النواب بموجب الدستور النافذ لسنة 2005 , والذي نحن بصدد دراستها والولوج من خلالها إلى جوهر وحقيقية النظام البرلماني الذي تبناه هذا الدستور , إلا أن التنظيم الدستوري لهذا المنصب مع الأسف لم يكن متقنا ونموذجيا مقارنة مع الأسس الصحيحة والراسخة في النظم البرلمانية وتجاربها الدولية المختلفة . ولكون هذه العلاقة تبدا من لحظة الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية والتصويت عليه وممارسته لصلاحياته الدستورية ومسائلته واعفائه من منصبة . وهذا ما دعانا إلى دراسة هذا التنظيم الدستوري والقانوني للعلاقة بين رئيس الجمهورية ومجلس النواب في النظام الدستوري الذي أقامه الدستور الدائم لعام 2005 ,خاصة بعد اكتمال التنظيم الدستوري والقانوني لهذا المنصب من خلال صدور قانون أحكام الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية رقم (8) لسنة 2012 , وقانون نواب رئيس الجمهورية رقم (1) لسنة 2011 , للوقوف على طبيعة العلاقة بين رئيس الجمهورية ومجلس النواب . ونشير اخيرا الى ان هذا التنظيم الدستوري والقانوني لصلاحيات رئيس الجمهورية , قد يعطي انطباعا ظاهريا بأن النظام السياسي , وكما قرره الدستور الدائم , هو نظام برلماني , إلا أننا قد توصلنا إلى أن هذا النظام السياسي ليس نظاما برلمانيا حقيقيا ومحكما , استنادا إلى عدم وجود حق حل البرلمان المقرر للسلطة التنفيذية في النظم البرلمانية , كسلاح مقابل لتحريك مسؤولية السلطة التنفيذية وإسقاطها , وتقرير الدستور لمسؤولية رئيس الجمهورية أمام مجلس النواب , وإنما يكون , برأينا اقرب إلى نظام حكومة الجمعية.


Article
Political Marketing and the Formation of Trends in Public Opinion on Social Networking Sites
التسويق السياسي وتشكيل اتجاهات الراي العام في مواقع التواصل الاجتماعي دراسة تحليلية لصفحتي رئيسي الوزراء ومجلس النواب العراقي في الفيس بوك (بحث مستل)

Authors: Hanan Haider حنان حيدر صاحب --- Asst. Prof.: Fatima Abd Alkadhim Hamd أ.م.د فاطمة عبد الكاظم حمد
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 39 Pages: 181-202
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Political Marketing and the Formation of Trends in Public Opinion on Social Networking SitesAn Anlytical Study of the Two F.B. Pages: the Prime Minister and the Partliment President Asst. Prof.: Fatima Abd Alkadhim Hamd and Hanan Haider University of Baghdad/ College of Media drfatimaabdulkadhim@comc.uobaghdad.edu.iqAbstract The social networking sites have become one of the most important promotional instruments for their characteristic of facilitation of communication and the creation of public platform for discussion and formation of new points of view. These sites were used in the political marketing process where politicians use Facebook pages to promote their ideologies and spread their programs for the purpose of an influencing public opinion. This research deals with the way by which political products are the Iraqi parliament. We adopt the methodology for analyzing the contents of these pages during three months starting from September,12 2016 to March 1, 2017 characterized by a lot of changes and events, in particular the beginning of the war operations for the liberation of the city of Al-Mosul. All these events are found in the pages of the political leaders on which emerged a number of issues raised by public opinion on Facebook with different rends. At the end of the study, a series of results emerged; the most important of these is that the marketing objectives are directed to highlight the activities and actions of politicians. The results also demonstrates that there is an inequality between the subjects and the various content published by politicians, that publics do not interact with them except for certain specific problems concerning their demands and needs. One of the main problems that attract the focus of public opinion on these pages is the issues of the liberation of the city of Al-Mosul and the precariousness of public services and return of displaced in their areas.

التسويق السياسي وتشكيل اتجاهات الراي العام في مواقع التواصل الاجتماعي دراسة تحليلية لصفحتي رئيسي الوزراء ومجلس النواب العراقي في الفيس بوك (بحث مستل)أ.م.د فاطمة عبد الكاظم حمد حنان حيدر صاحب كلية الإعلام - جامعة بغداد المستخلص اصبحت مواقع التواصل الاجتماعي من أهم الوسائل الترويجية لما تمتاز به من سهولة التواصل وخلق مجال عام للمناقشة وتكوين وجهات النظر , وقد وظفت تلك المواقع في عمليات التسويق السياسي ، اذ استخدم السياسيون صفحات الفيس بوك لتعزيز أيديولوجياتهم ونشر برامجهم بهدف التأثير في الرأي العام .يتناول هذا البحث كيفية تسويق المنتجات السياسية في صفحتي رئيسي الوزراء ومجلس النواب العراقي على الفيس بوك , وقد اعتمدنا على منهجية تحليل المضمون لتلك الصفحتين اثناء مدة الدراسة البالغة ثلاث اشهر من (1/12/2016 ـــ 1/3/2017) اذ شهدت هذه المدة العديد من المتغيرات والاحداث كان ابرزها بدء العمليات العسكرية لتحرير مدينة الموصل ، وانعكست مجمل تلك الاحداث في صفحات القادة السياسيين وبرزت العديد من القضايا التي اثارها الرأي العام وتباينت بشأنها اتجاهاتهم . وخرجت الدراسة بنتائج عديدة اهمها تركز اغراض التسويق على ابراز الانشطة والاعمال التي يقوم بها السياسيون , كما بينت النتائج ان هناك تفاوتاً بين الموضوعات والمضامين المتنوعة التي نشرها السياسيون والتي لم يتفاعل الجمهور الا مع قضايا محددة تمس حاجاتهم ومطالبهم ، وكانت من ابرز القضايا التي شكلت محور اهتمام الرأي العام في تلك الصفحات قضية تحرير الموصل وضعف المشاريع الخدمية واعادة النازحين الى مناطقهم . الكلمات المفتاحية: التسويق السياسي، تشكيل ، الراي العام، مواقع، التواصل الاجتماعي، مجلس النواب.


Article
Disciplinary responsibility of a member of the House of Representatives for violating the system of the session ((Comparative analysis study))
المسؤولية الانضباطية لعضو مجلس النواب عن الاخلال بنظام الجلسة (( دراسة تحليلية مقارنة ))

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines the disciplinary responsibility of a member of the parliament to disrupt the system of the session, it highlights the most important duties that should be a member of the parliament to abide within the meetings of the Council and in order to maintain the functioning of the Council regularly and enrich the discussions that take place within the meeting, And parliamentary codes of conduct on the establishment of rules of parliamentary behavior in order to maintain the system of the session because there is no doubt without these rules will lead to the creation of a parliamentary environment based on chaos and unable to represent the people, leading eventually to deviate from the Council's main task in legislation and oversight , And perhaps the most important of these rules regarding the maintenance of the conduct of meetings by attending meetings of the Council and non-violation of the rules of speech by requesting permission and respect the Council during the opinions and compliance with the provisions of the Constitution and the law and the most important role to put these rules in place falls on the Council and the Speaker of the parliament The internal regulations and codes of conduct of the President of the Council have broad disciplinary powers up to the extent of depriving the violating member of participation in meetings of the Council and its committees. The problem of the research revolves around the reasons behind the breach of the Member of the parliament Iraq And the lack of effectiveness of the disciplinary responsibility for the violation committed lies in the weakness of the treatment or the weakness of application, and was dealt with in search of three basic duties within the scope of the session, the first relates to the attendance of the meetings of the Council and its committees, and the second relates to the preservation of the dignity of parliamentary status, and The third relates to the rules of speech within the session, and then we reached at the end of the research to a set of conclusions and recommendations that we hope that the legislature adopt it

تناول هذا البحث دراسة المسؤولية الانضباطية لعضو مجلس النواب عن الاخلال بنظام الجلسة، فهو يسلط الضوء على اهم الواجبات التي ينبغي على عضو المجلس الالتزام بها داخل اجتماعات المجلس، ومن اجل الحفاظ على سير عمل المجلس بانتظام واثراء المناقشات التي تدور داخل الجلسة حرصت الأنظمة الداخلية ومدونات السلوك النيابية على وضع قواعد للسلوك النيابي بغية الحفاظ على نظام الجلسة لأنه لاشك بدون تلك القواعد سيؤدي الى خلق بيئة برلمانية قائمة على اساس الفوضى وغير قادرة على تمثيل الشعب مما يؤدي بالنهاية الى انحراف المجلس عن مهمته الاساسية في التشريع والرقابة، ولعل من اهم تلك القواعد ما يتعلق بالحفاظ على سير الجلسات عن طريق حضور اجتماعات المجلس وعدم مخالف قواعد الكلام عن طريق طلب الاذن واحترام المجلس اثناء ابداء الآراء والامتثال لأحكام الدستور والنظام والقوانين، والدور الاكبر لوضع تلك القواعد موضع التنفيذ يقع على عاتق المجلس ورئيس مجلس النواب كونه المكلف بالحفاظ على نظام الجلسة، لذا خولت الانظمة الداخلية ومدونات السلوك لرئيس المجلس صلاحيات انضباطية واسعه تصل الى حد حرمان العضو المخالف من الاشتراك في اجتماعات المجلس ولجانه، ومشكلة البحث تدور حول الاسباب التي تقف وراء اخلال عضو مجلس النواب العراقي بنظام الجلسة وعدم فاعلية المسؤولية الانضباطية ازاء المخالفات المرتكبة هل تكمن في ضعف المعالجة ام في ضعف التطبيق ،وتم التناول في البحث ثلاثة واجبات اساسية داخل نطاق الجلسة ،الأول يتعلق بحضور اجتماعات المجلس ولجانه، والثاني يتعلق بالمحافظة على كرامة الصفة النيابية، اما الثالث فيتعلق بالالتزام بقواعد الكلام داخل الجلسة، ثم توصلنا في نهاية البحث الى جملة من النتائج والتوصيات التي نأمل من المشرع الاخذ بها.


Article
مجلس النواب العراقي مقاربة بين الواقع والمطلوب 2005-2010

Author: حافظ علوان حمادي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2014 Issue: 25 Pages: 31-62
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمة ان ولدة مجلس النواب بعد انتخاب اعضائه وممارسة وظائفه في دورتين انتخابيتين يعدّ انجازا كبيرا ومن الحالات الاستثنائية القليلة التي تقام فيها سلطة تشريعية خارج ماهو مألوف في التجارب الانسانية .مجلس النواب العراقي راى النور بعد غياب طويل وفي ظروف غاية في التعقيد والصعوبة ، من انهيار تام لمؤسسات الدولة من دستورية وسياسية عسكرية الى فوضى سياسية واضطرابات امنية الى محاولات داخلية واقليمية سعت الى تحجيم هذه المؤسسة وافشالها ، ومع رجاحة اعلب هذه الاسباب ومصداقيتها الانها لاتزال تطرح في تبرير تعثر مجلس النواب في عمله وقلة انجازاته.ولكن وفي المقابل وفي ظروف تكاد تكون مشابهة لدول وشعوب أخرى مرت بمثل مامر به العراق من حروب واحتلال وعدم استقرار ، ولكن تلك الدول وشعوب استطاعت ان تتجاوز محنتها وتشرع في اقامة مجالس تشريعية رائدة انجزت الكثير وقدمت الرائع والمفيد ، ها هي اليابان قصفت بالسلاح النووي واسقط عرشها المقدس وهزمت واحتلت وعلى منوالها او مثلها المانيا وكوريا الجنوبية .الاستشهاد هذا جاء على اساس المقاربة وليس المقارنة . وبالمقاربة هذه يظل السؤال شاخصاً بالنسبة لهاتين التجربتين ، الاولى تنجح وتعزز والثانية تتعثر وتتراجع ، فهل الامر بالنسبة للتجربتين نجاحاً وفشلاً متعلقاً باشكالية بنيوية اجتماعية مرتبطة بالثقافة والوعي ولارث الحضاري ، ام الافتراق والاختلاف بين هاتين التجربتين سببه خلل مؤسساتي دستوري سياسي ، ام التجربة البرلمانية العراقية حوت الامرين معاً، مضافا لها صراعات وخلافات عقائدية ومذهبية وغياب ثقافة مجتمعية واعية وارادة سياسية فعلية ، لتشكل بمجموعها كوابح ومعوقات شلت عمل مجلس النواب من انجاز ماهو احسن .وعليه اذا ما اريد الشروع لتأسيس برلمان تفاعلي مع محيطه الاجتماعي وفي داخل اروقته و يقدم الانجاز ويحقق مبتغاه ويتطلع الى مستقبل افضل ان يصار الى مشروع مدني ينهض به ذو الاختصاص والكفاءة بعيداً عن المحاصصة يكون مستقلاً وان توفر له الامكانيات المادية والضمانات القانونية لضمان حيادية القائمين عليه واستقلاليتهم على ان يتم على مرحلتين:مرحلة قصيرة ، سريعة ومكثفة لتهيئة الناخب نفسياً وسلوكياً في الاختيار والمفاضلة في الانتخابات التشريعية المقبلة . ومرحلة ستراتيجية طويلة الامد يقوم بها ذوي الاختصاص في علم النفس والاجتماع والسياسات العامة ، وحل الصراعات العامة والاعلاميين والاكاديميين ورجال الدين المتنورين يشرعون بتشخيص الاختلالات ووضع البرامج والدراسات لمعالجتها ، لاحداث تغير في الحدث الاجتماعي وبالتالي تصحيح مسيرة السلوك الانتخابي . لا ينقص هذا المشروع الا الارادة السياسية ولاشك ان فاعلية البرلمان تزداد كلما تمتع النائب بمؤهلات وخبرات عملية وثقافية ، فكلما اتسعت وتعددت مؤهلاته تمكن من اقناع المجلس باهمية القضية التي يطرحها ، ناهيك عن حديثة الذي يكون موضع اهتمام المجلس ورئيسه والحكومة على حد سواء .وبالحديث عن مجلس النواب فان الدورتين الانتخابيتين للمجلس لعامي " 2005 ـ 2010 " اظهرت على صعيد الممارسة والنتائج المتحققة ان دورة المجلس الاولى كانت الافضل اداء والاحسن انجازاً من الدورة الثانية وهذا يوشيرالى سير المجلس بالاتجاه المعاكس لطبيعة الاشياء .ومجلس النواب العراقي شانه شان اي مجلس تشريعي اخر تتحكم في تشكلته ومهامه وانجازاته ثلاث مصادر الناخب ، النائب ، ونوع النظام الانتخابي وهذه المصادر الثلاث محكومة بالبيئة الاجتماعية والارادة السياسية، فاذا كان الامر كذلك فكيف نستطيع احدث ثغرة في هذا الطوق والشروع بالتغيير نحو مجلس نواب افضل ؟ يحفز الناخبين ويزيد من عدد المقترعين و يرتقي بالطبيعة التنافسية للمرشحين ،و يجبر قادة الاحزاب والتيارات والكتل من ترشيح الكفوء العادل والنزيهه الجسور ، و تحجيم المحاصصة الطائفية و تشكيل حكومة فاعلة ومعارضة قوية ؟و بعيدا عن الطرح النظري والتنظير الفلسفي فأن" نظام الانتخاب الفردي " بالياته ونتائج تطبيقاته يعدّ حلا عمليا وواقعيا يحقق ماذهبنا اليه ويتحاشى نتائج وافرازات ومساوئ النظاميين الانتخابيين السابقين" القائمة المغلقة والمفتوحة "ويسهم في ترميم العملية السياسية.هذا ماشرعت به تجارب انسانية سبقتنا وانهت شلل مؤسساتها التشريعية وعززت هيئاتنا السياسية بالعزوف عن كل الانظمة الانتخابية مختارة ومفضلة نظام التصويت الفردي فانجزت الكثير وحققت الاحسن والمفيد .

Keywords

Conclusion --- Iraqi Council of Representatives --- 2005 - 2010 between reality and the desired Objective of the research is to find ways that will restore the confidence of the Iraqi citizen --- the House of Representatives and the creation of a relationship post interactive complementarity between the two after that there was a state of doubt and uncertainty usefulness of the House of Representatives on the back of modest achievements of this Council at the legislative and regulatory --- financial --- and lack of patriotism and objectivity from the presence of members of the council they are asking the bills and discussed and voted upon .If the legislative authority in the systems of democracy based on the triangle corners of the three --- the voter --- Deputy --- the electoral law --- quest has touched on the staff of the three analyzed and rated through the presentation and discussion of the failures and difficulties that have prevented the effectiveness of this Council certified objectivity and realism in the figures and statistics through tables privileges The research was distributed on two axes --- the first special secretions of the social environment of the Iraqi society and its impact on voter behavior and the team --- and the second axis eating the electoral law. With regard to the first axis and specifically the behavior of the Iraqi voter and options election when voting at the twenty- first --- 2005 and second --- 2010 showed an option primitive a closed options Diqih did not represent a model for a Free Choice conscious voluntary Her ignorance of the voter function of the election and the seriousness of its consequences Fajttiar voter non- sound was one of the reasons behind the Vice entry to the Council is not qualified to be a reason to restrict the work of the Council and the lack of achievements.The axis of Deputy --- was the hallmark of most of the members of the Iraqi Council of Representatives is not having a high level of culture and efficiency so that eligibility for a broader understanding of their legislative --- regulatory and financial note that the vast majority of members to dont have freedom to talk and to express their own opinions and have independence in the vote --- they were under pressure and guide the leaderstheirparties Streams. --- المقدمة :ـ اغلب شعوب الارض تنظر الى السلطة التشريعية * كنوع من القداسة والاحترام ، لما لهذا المؤسسة الدستورية من قدرة وامكانية وحقوق وصلاحيات قادرة بها ومن خلالها ان تدفع البلاد والعباد اشواطا للامام او تقودها الى الوراء ،هذه المؤسسة الدستورية التي حملت اسماء متعددة من برلمان الى كونكرس او جمعية وطنية او مجلس النواب ، فمهما تعددت التسميات وتنوعت ، يظل البرلمان قائداً وموجهاً ومشرعاً ومرقباً وضابطاً لكل فعاليات الدولة ومؤسساتها يشرع لها ولمواطنيها يراقب ويحاسب السلطة التنفيذية ويحترم السلطة القضائية ويدقق ويقر القضايا المالية .

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (4)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)

2016 (2)

2014 (2)