research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Human Development and Economic Growth: An Empirical study of Jordan
التنمية البشرية والنمو الإقتصادي : دراسة تطبيقية عن الأردن

Authors: سهيل عيسى مقابلة --- مصطفى محمد العلاونة
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 93 Pages: 335-364
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to demonstrate the impact of human development on economic growth in Jordan during the period (1980-2014), Where some diagnoses tests were applied, the results of these tests concluded that the standard models used in the study were free of statistical problems, and hence ordinary least squares (OLS) standard has been used as a tool for analysis to get efficient and unbiased estimates to parameters according to the theory of Gauss Markov.The results showed that there is a strong and positive impact of human development represented by the Human Development Index (HDI) on economic growth in Jordan represented by the average of real productivity of the Jordanian worker (RAPL). The results of the study after the decomposition of HDI into three components show that a positive impact for each of the Education Index (EI) and the Health Index (HI) and the income index (II) on real economic growth. The results also showed that the classification of Jordan in terms of human development during the study period remained within the medium human development level despite the steady improvement in the value of the index. Finally, the study has come out with some recommendations.

يهدف هذا البحث إلى بيان أثر التنمية البشرية على النمو الإقتصادي في الأردن خلال المدة (1980-2014)، واختبار فرضية العلاقة بين مؤشر التنمية البشرية من جهة والنمو الإقتصادي في الأردن. ومن أجل تحقيق أهداف البحث سيتم توظيف المنهجين الوصفي والقياسي، إذ تم تطبيق الاختبارات التشخيصية اللازمة، وتوصلت نتائج هذه الاختبارات إلى أن النماذج القياسية المستخدمة في البحث تخلو من المشاكل الإحصائية، وعليه تمَّ استخدام طريقة المربعات الصغرى العادية (OLS) كأداة للتحليل القياسي لإعطاء معلمات مقدّرة خطية وكفؤة غير متحيزة كما تنص نظرية جاوس ماركوف.أظهر نتائج البحث التأثير الإيجابي للتنمية البشرية ممثلةً بمؤشر التنمية البشرية (HDI) على النمو الإقتصادي في الأردن ممثلاً بالإنتاجية المتوسطة الحقيقية للعامل الأردني ((RAPL، فكلما زاد مؤشر التنمية البشرية (HDI) وحدة واحدة، زادت الإنتاجية المتوسطة الحقيقية للعامل الأردني (4472.9) وحدة، وبيّن نتائج البحث كذلك بعد تجزئة HDI إلى مكوناته الثلاثة وجود أثر إيجابي لكل من مؤشر التعليم (EI) ومؤشر الصحة (HI) ومؤشر الدخل (II) على النمو الاقتصادي.كما بيّن البحث إن تصنيف الأردن فيما يتعلق بالتنمية البشرية بقي خلال مدة البحث ضمن مستوى التنمية البشرية المتوسطة رغم التحسن المطرد في قيمة المؤشر، ورغم ذلك تراجع ترتيب الأردن في سُلَم التنمية البشرية بشكل عام. وخرج البحث ببعض التوصيات ومنها؛ إجراء دراسات مستقبلية على الصعيد القطاعي أو بين القطاعات، كونها عالجت التنمية البشرية وأثرها على النمو الإقتصادي دون استقصاء أثر القطاع الذي ينتمي إليه العامل (صناعة، زراعة، خدمات). كما عالج هذا البحث واقع دولة واحدة على صعيد الشرق الأوسط، وعليه يوصى بإجراء دراسات إقليمية أو قطرية، كما يوصي البحث ببذل مزيد من الجهود الرامية إلى الإهتمام بالجوانب النوعية في الصحة والتعليم والمهارات المعرفية وتشجيع الإبتكارات وتحسين مستويات العدالة في توزيع الدخل، وذلك من أجل زيادة إنتاجية العنصر البشري وتحسين قيمة المؤشر.


Article
The Impact of Students Dropout on Human Development in Iraq For Period ( 2001 ــ 2011 )
(دراسة واقع التسرب في التعليم الثانوي ومدى أثره في التنمية البشرية في العراق) للمدة (2001-2011)(*)

Authors: . اسيا كاظم فرحان --- عبد الناصر قادر رضا
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 71 Pages: 271-302
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Students dropout from the Education has a negative phenomena on individual and society and even on different aspects of life especially on the economic aspect , Thus our research tries studying and analyzing the relation between the size of dropout and human development level in Iraq and as (research sample) the first decade of this century as a studying period, the study includes the dropout in Secondary schools and depending the formal records as a main source to evaluate the size of this problem in Iraq , which shows an increase in the size of dropout in this period in comparison with the last decades of the twentieth century, this produces a negative effect on human development, specially education, health and living standards. when we take the relation between the dropout development and which have impact on the othier which shows a mutual impact, that produces a difficulty of the problem to diagnose and give remedy, the diagnosing of the problem is the task of the researcher , but remedy is the task of society .This needs a central plan to deal with the causes of this problem , and the matter of fact , it is avery dangerous task , as Ministry of Education cannot deal with it alone to minimize this phenomena , but the government can , and to find the proper Solution within a central plan responsible and supervising .

لظاهرة التسرب من التعليم اثارا سلبيه على مستوى الفرد والمجتمع بل على جوانب الحياة المختلفة ومنها الجانب الاقتصادي، لذا حاول بحثنا هذا دراسة وتحليل العلاقة بين حجم التسرب ومستوى التنمية البشرية، في العراق كعينة للبحث والعقد الاول من القرن الحالي مدة زمنية له، وشملت الدراسة المتسربين من المرحلة الثانوية، واعتمدت السجلات الرسمية مصدراً اساسي لتقدير حجم هذه المشكلة في العراق، وقد اتضح زيادة حجم التسرب خلال مدة البحث مقارنة فيما كان علية الحال في نهايات القرن العشرين، وهذا اثر سلبا في مؤشرات التنمية البشرية، وبشكل خاص، التعليم، والصحة، ومستوى المعيشة . وفي زاوية البحث عن العلاقة بين التسرب والتنمية، أيهما يؤثر في الاخر، أتضح أن الاثر متبادل ومتداخل بين الاثنين، وهنا تكمن صعوبة المشكلة من حيث التشخيص والمعالجة، تشخيص المشكلة وإبعادها هذا شأن الباحث، أما المعالجة فهي شأن المجتمع ككل. ويتطلب الامر الجدية في تبني الحكومة الممثل لهذا الشعب خطة مركزية شاملة تعالج فيها وبشكل فعال كل مسببات هذه المشكلة، والأمر بغاية الخطورة.... أذ لا تتمكن وزارة التربية بمفردها تحمل مسؤولية الحد من هذه الظاهرة لتشخيص جذورها في جوانب الحياة المختلفة، الحكومة المركزية وحدها القادرة على المعالجة الناجحة لها، ضمن خطة مركزية يكون مجلس الوزراء مسؤول عن وضعها والإشراف عليها.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2016 (1)

2013 (1)