research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
The use of artificial neural network models to predict interest rates
استخدام نماذج الشبكة العصبية الاصطناعية للتنبؤ بسع ا رلفائدة

Authors: اس ا رء عامر الحمداني --- احمد سلطان محمد القره غولي
Journal: Diyala Journal For Pure Science مجلة ديالى للعلوم الصرفة ISSN: 83732222 25189255 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 51-58
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Using antipersonnel models of artificial neural network, (ANN) to gain access to interest rate as a new systematic science, proved successful technology in the financial area 0. This research aims to build models of neural network artificial which can increase the performance of prediction 'on corporate bond yields on corporate (CBY) as the rate of interest 0 analysis of market of synergies (SMA) was submitted to build models (Freedman) in this attribute 'while models that include only data of series time for crop Association of corporate has been developed, other models was generated through the link and the reorganization of key variables 0 per model was built to predict the 1.6 and 12 months as a period of time to predict. We got 9 models of artificial neural network to predict interest rate 0 artificial neural networks with multiple layers which used backpropagation (backpropagation) showed a good performance in the prediction for the period from month to six months.

للتبؤ بسعر الفائدة كعلم منهجي جديد اثبت تقنية (ANN ) استخدامت نماذج الشبكة العصبية الاصطناعيةناجحة في المجال المالي 0 يهدف هذا البحث الى بناء نماذج لشبكة عصبية اصطناعية يمكنها ان تزيد اداء التبؤ ‘قدم الى بناء نماذج (SMA) كسعر فائدة 0 تحليل سوق التأزر (CBY) بخصوص سندات شركات الغلة المتعلق بالشركاتفي هذة السمة ‘ بينما النماذج التي تشمل بيانات السلسة الزمنية الوحيدة لمحصول ال ا ربطة المتعلق بالشركات (Freedman )6 و 12 ، قد تم تطويره ، النماذج الاخرى ولدت خلال الارتباط واعادة تنظيم المتغي ا رت الاساسية 0 كل نوذج بني لتوقع 1شه ا ر كفترة زمنية للتوقع ونحن حصلنا على 9 نماذج لشبكة عصبية اصطناعية للتنبؤ بسعر الفائدة 0 الشبكات العصبيةاظهرت اداء جيدا في التنبأ (backpropagation) الاصطناعية ذات الطبقات المتعددة والتي تستخدم خوارزمية النمو الخلفيللفترتين شهر وستتة اشهر


Article
Analysis of the general trend of monetary policy and its impact on some macroeconomic variables in Iraq after 2003
تحليل الاتجاه العام للسياسة النقدية وأثرها على بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية في العراق بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study is to try to diagnose the successes and failures in the performance of monetary policy in Iraq for the period 2003-2015 and to evaluate the efficiency of modern tools used as a currency auction, which contributed greatly to reducing inflation and controlling it, and analyzing the impact of this on some of the macroeconomic variables. As the research problem lies in the fact that the Iraqi economy has suffered for a long time from the existence of both the phenomena of hyperinflation and instability of exchange rates for the Iraqi dinar, as well as the lack of independence of the monetary authority in the use of its tools to control the money supply as a result of its overall dependence on the governmental authority and the adoption of cheap cash policy to finance Government budget deficit without restrictionsThe researcher recommends that for the purpose of maintaining price stability as an essential part of general economic stability, it is necessary to maintain acceptable rates of inflation, but not by targeting it on the monetary side only, which is what monetary policy has done throughout the duration of the research, but bottlenecks in excess demand must be removed Goods and services, especially non-tradable, by supporting their provision in the real supply side, and this is the responsibility of the financial policy and the executive authority to provide the infrastructure and economic environment necessary to create and bring new investment opportunities that would increase the formation of fixed capital and increase the local commodity supply, Especially the commodity basket, which is the general index of consumer prices..

يتمثل هدف هذه الدراسة في محاولة تشخيص النجاحات والإخفاقات في اداء السياسة النقدية في العراق للمدة 2015-2003 وتقييم كفاءة الأدوات الحديثة المستخدمة كمزاد العملة والتي ساهمت الى حد كبير في الحد من التضخم والسيطرة عليه, وتحليل اثر ذلك على بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية. اذ تكمن مشكلة البحث في ان الاقتصاد العراقي قد عانى لمدة طويلة من وجود كل من ظاهرتي التضخم الجامح وعدم استقرار اسعار الصرف للدينار العراقي, فضلا عن عدم وجود استقلالية للسلطة النقدية في استخدام ادواتها للسيطرة على المعروض النقدي نتيجة لتبعيتها الكلية للسلطة الحكومية واعتماد سياسة النقد الرخيص لتمويل عجز الموازنة الحكومية دون قيود. ومن هنا تبرز اهمية البحث في ان استمرار وجود كل من التضخم وعدم استقرار اسعار صرف الدينار العراقي, يحول دون الوصول الى حالة الاستقرار الاقتصادي المطلوب والنمو المتوازن, مما يضعف الثقة في الاقتصاد ويعرقل عملية التنمية. وقد توصلت الدراسة الى استنتاج مفاده: ان الاقتصاد العراقي يعاني من وجود خلل اساسي, مرده الاعتماد الشديد على الإيرادات النفطية في تمويل الإنفاق العام, مما ادى الى سلب السياسة النقدية الكثير من فاعليتها في التاثير على الطلب الكلي واعطى للسياسة المالية دورا في غاية الأهمية في تحديد مسار المتغيرات الكلية بضمنها المستوى العام للاسعار, مما ابقى حالة الهيمنة المالية على المؤسسة النقدية, كما ادى ذلك الى تحويل ادوات السياسة النقدية الأساسية و المتمثلة بالعرض النقدي واسعار الفائدة, الى متغيرات تابعة. وبذلك فان استقلالية المركزي واجهت معضلة تقنية في التحرر من القيد الحكومي ليس بصورة تمويل العجز كما في الحقبة السابقة قبل عام 2003, بل بصورة تمويل الإنفاق العام والذي في غالبه تشغيلي وليس استثمارياً. ويوصي الباحث بانه لغرض المحافظة على الاستقرار السعري كجزء اساسي من الاستقرار الاقتصادي العام, فلا بد من المحافظة على معدلات مقبولة من التضخم, ولكن ليس باستهدافه في الجانب النقدي فقط, وهو ما قامت به السياسة النقدية طيلة مدة البحث, بل يجب فك اختناقات فائض الطلب على السلع و الخدمات وبالأخص غير القابلة للمتاجرة, بواسطة دعم توفيرها في جانب العرض الحقيقي, وهذا مسؤولية السياسة المالية والسلطة التنفيذية في توفير البنى التحتية والبيئة الاقتصادية اللازمة لخلق و جلب فرص استثمارية جديدة من شانها زيادة تكوين راس المال الثابت, وزيادة المعروض السلعي المحلي, ولاسيما سلة السلع الأساسية المكونة للرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.


Article
The Role Of Macro-Economic Policies Affecting The Economic Stability In Turkey For The Period 1985-2010
دور السياسات الاقتصادية الكلية المؤثرة في تحقيق الاستقرار الاقتصادي في تركيا

Author: Fawaz J. Al-Dlaimi فواز جارالله نايف الدليمي
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2012 Volume: 34 Issue: 109 following Pages: 127-147
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The states of environment are essential in achieving efficiency in the economy, increase of Economic Growth and Economic Welfare and the issue of stability that can be split into three economic targets specific: the growth of real output, full employment and prices stability. Perhaps these goals are interrelated and interdependent without full employment. The potential output in the economy will not be fully achieved also result in price fluctuations to the control of uncertainty and hinder economic growth. This study aims to clarify the relationship between some macroeconomic variables, in particular fiscal and monetary policies on the one hand the aim of achieving economic stability away from the external shocks that affect both aggregate supply and aggregate demand on the other for Turkish Economy for the period (1985-2010) and the stabilization policies are in, to control both inflation and unemployment to a certain extent to achieve the goal of reducing the inflation rate on an ongoing basis and to reduce the unemployment rate to normalize and minimize the effects of shocks caused by economic cycles.

المستخلصتعد البيئة المستقرة من الأمور المهمة في تحقيق الكفاءة في اقتصاد ما، وزيادة معدلات النمو ومن ثم تحقيق الرفاهية الاقتصادية، وموضوع الاستقرار هذا يمكن تجزئته إلى ثلاثة أهداف اقتصادية محددة وهي: نمو الناتج الحقيقي،العمالة الكاملة واستقرار الأسعار. ولعل هذه الأهداف متداخلة ومترابطة فمن دون العمالة الكاملة فإن الناتج المحتمل في اقتصاد ما لن يتحقق كاملاً، كما وتؤدي تقلبات الأسعار إلى عدم التأكد وعرقلة النمو الاقتصادي.تهدف هذه الدراسة إلى توضيح العلاقة بين بعض متغيرات الاقتصاد الكلي ولاسيما السياسات المالية والنقدية من جهة بهدف تحقيق الاستقرار الاقتصادي بعيداً عن الصدمات الخارجية التي تؤثر في كل من العرض الكلي والطلب الكلي من جهة أخرى لتركيا وللمدة (1985-2010) وسياسات الاستقرار تتمثل في، السيطرة على كل من التضخم والبطالة إلى حدود معينة لتحقيق هدف تخفيض معدل التضخم بشكل مستمر وتخفيض معدل البطالة إلى المعدل الطبيعي وتدنية تأثيرات الصدمات التي تسبب الدورات الاقتصادية.


Article
The role of monetary policy tools in stimulating local investments in Algeria
دور أدوات السياسة النقدية في تحفيز الاستثمارات المحلية في الجزائر

Authors: عبد القادر مطاي --- صلاح محمد --- بلقلة براهيم
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 110 Pages: 293-310
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe various countries seek to encourage their local investments through the various policies they follow. The most important of these is the monetary policy, which is a means and procedures taken by the monetary authority to control the supply of money and maintain its stability of its financial impact on economic activity. The effect of monetary policy is to stimulate domestic investment through money supply that is inversely related to the interest rate and a direct relationship with domestic investment. When money supply increases, interest rates fall and local investment growth rates rise, but when the rise in money supply is high, Inflationary measures that negatively impact savings and investment. In this case, the monetary policy tools of compulsory reserve and the rate of rebate play a vital role in absorbing this excess liquidity. Thus, the most important variables for private investment in Algeria are Interest rate, money supply.

تسعى مختلف الدول إلى تشجيع استثماراتها المحلية وذلك من خلال مختلف السياسات التي تتبعها، ومن أهمها السياسة النقدية التي هي عبارة عن وسائل وإجراءات تتخذها السلطة النقدية للتحكم في العرض النقدي والمحافظة على استقراره لماله من تأثير على النشاط الاقتصادي. ويبرز تأثير السياسة النقدية في تحفيز الاستثمار المحلي من خلال العرض النقدي الذي له علاقة عكسية مع سعر الفائدة وعلاقة طردية مع الاستثمار المحلي، فعند زيادة المعروض النقدي تنخفض أسعار الفائدة ومن ثم ترتفع معدلات نمو الاستثمار المحلي، ولكن عندما يكون الارتفاع في العرض النقدي كبير قد يسبب ضغوط تضخمية تؤثر سلبا في الادخار والاستثمار، وفي هذه الحالة تلعب أدوات السياسة النقدية المتمثلة في الاحتياطي الإجباري ومعدل إعادة الخصم أهمية بالغة في امتصاص هذه السيولة الفائضة، ومن هنا يمكننا القول أن أهم المتغيرات المحددة للاستثمار الخاص في الجزائر هي سعر الفائدة، العرض النقدي، معدل الاحتياطي النقدي القانوني ، ومعدل إعادة الخصم.


Article
إشكالية العلاقة بين المصارف الإسلامية والمصارف التقليدية

Author: د. صباح رحيم مهدي
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2014 Volume: 4 Issue: 8 Pages: 141-159
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The Islamic Banks accelerated in development in the light of the economies governed by western laws and regulations based on interest rates, as the Islamic banking remained steadfast despite the difficulties and the policies that faced to become the spread of an international scale, and have proven successful in the capitalist system, Islamic banks linked with conventional banks in many of the links, and at the same time there is a difference between them We will address it in the body of the research.

تسارعت المصارف الإسلامية في التطور في ظل اقتصاديات تحكمها أنظمة وقوانين غربية تقوم على أساس أسعار الفائدة، إذ أن الصيرفة الإسلامية بقيت صامدة رغم الصعوبات والسياسات التي واجهتها إلى أن أصبحت ذات انتشار دولي واسع، وأثبتت نجاحها في ظل النظام الرأسمالي، وترتبط المصارف الإسلامية مع المصارف التقليدية في كثير من الروابط، وفي نفس الوقت هنالك تمايز بينهما سوف نتطرق إليه في متن البحث.


Article
The impact of monetary policy in the size of credit agricultural bank credit in Iraq (2000-2014)
اثر السياسة النقدية في حجم الائتمان المصرفي الزراعي في العراق للفترة 2000 - 2014

Author: Ali J. A. علي جابر عبد الحسين
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 1 Pages: 163-172
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

Monetary policy has an important and unique role in directing of economic activity, especially industrial and agricultural activity, through the monetary policy tools in order to affect the lending and borrowing size from the specialized lending institutions like Agricultural Bank. This study aims at determining the effect of monetary policy on the size of bank credit for the specialized bank, by using SPSS to measure this effect by the Monetary policy factors such as (exchange rates, interest rates, and price indices) on the size of agricultural bank credit.

للسياسة النقدية دور مهم وكبير في توجيه النشاط الاقتصادي ولاسيما النشاط الصناعي والزراعي عبر ادوات السياسة النقدية للتأثير على حجم الاقراض والاقتراض من مؤسسات الاقراض المتخصصة مثل المصرف الزراعي، وهنا تستهدف الدراسة بيان اثر السياسة النقدية على حجم الائتمان المصرفي لبعض المصارف المتخصصة باستخدام البرنامج الاحصائـــي spss لقياس اثر السياســـة النقديــة التي تتمثل ( اسعار الصرف ، سعر الفائدة ، الارقام القياسية للأسعار) على حجم الائتمان المصرفي الزراعي.


Article
استخدام استراتيجية انتروبيا المعلومات للتنبؤ بأسعار الصرف دراسة تحليلية في القطاع المصرفي العراقي

Author: هشام فوزي العبادي
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 2 Pages: 57-80
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The research tried to analyze the movement of prices and their stability and financial and complex penalties to influence the use of funds abroad. And constant change and instability, contributing to the reduction of interest rates against the minimum in the sectors behavior of volatility in exchange rates.

حاول البحث تحليل حركة اسعار الصرف ومدى استقرارها وتحديد الاتجاه العام لها بالإضافة الى استخدام استراتيجية انتروبيا المعلومات كأسلوب غير خطي للتنبؤ بعشوائية الانظمة المالية وتحديد مقدار الفوضى فيها, حيث ان العديد من النظم المالية تظهر سلوك فوضوي في سلاسلها الزمنية ولا سيما أسعار الصرف التي تتسم بالتعقيد والتغير الدائم وعدم الاستقرار, حيث تساهم انتروبيا المعلومات في تحديد النسبة المئوية القصوى للنجاحات في توفير الإشارة الصحيحة لمعدل سعر الصرف القادم مما يؤدي إلى مكاسب ملموسة من حيث الأداء المتوقع, وتحديد مقدار الاستجابة في الاصول الاجنبية في القطاع المصرفي للتقلب في اسعار الصرف.


Article
An analytical study of the risks of using credit uncover cash flow statement and its impact on capital adequacy A Case Study in the Agricultural Bank
دراسة تحليلية لمخاطر الائتمان باستخدام كشف التدفقات النقدية وبيان أثرها على كفاية راس المال للمدة من 2010-2015 - دراسة تطبيقية في المصرف الزراعي

Author: Ali Karim Mohamed علي كريم محمد
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 62-70
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the study is to analyze the financial balance sheet of the Agricultural Bank and to determine the extent to which total expenditure and total revenues can affect the balance sheet for the period from 2010 to 2016 based on the balance sheet. These variables specify the relative importance from the banking point of view. The statistical program SPSS was used to show the relationship between the effect of total expenditure and total income on the financial balance sheet for the purpose of estimating the multiple regression model. The analysis showed a significant effect through the results. The study recommends the need to emphasize that there are certain interest rates on the loans granted to cover part of the revenues of the financial balance sheet, and follow-up the repayment of loans granted by the bank to farmers of all types, which have a significant impact on revenues of the financial balance sheet and the need to provide support by the government for the importance the financial side of the Agricultural Bank for the purpose of providing agricultural loans to farmers

تهدف الدراسة الى بيان تحليل مؤشرات كشف التدفق النقدي للمصرف الزراعي ومعرفة مدى إمكانية توفير السيولة المالية وبيان تأثير الائتمان الممنوح من قبل المصرف الزراعي في مؤشرات كشف التدفق النقدي للمدة من 2010 الى 2015 بالاعتماد على الموازنة المالية العامة وقد حدّدت هذه المتغيرات بيان الأهمية لقائمة كشف التدفق والتحليل المالي والائتماني من وجهة النظر المصرفية ، ومفهوم التدفق النقدي والاهمية وكفاية راس المال المصرفي وتم استخدام البرنامج الاحصائي spss لبيان علاقة أثر الائتمان المصرفي في كشف التدفق النقدي واثر القروض الكلية على راس المال الثابت للمصرف لغرض تقدير أنموذج الانحدار المتعدد والبسيط ، ومن خلال ما أظهره التحليل تبين وجود اثر معنوي من خلال النتائج ، وتوصي الدراسة ضرورة دعم القروض قصيرة الاجل لأنها لا تؤثر على الموازنة المالية العامة كون المدة الزمنية لإعادتها قصيرة وإعطاء منح القروض المتوسطة الاجل كون المدة الزمنية مقبولة وافضل من القروض طويلة الاجل حتى لا تؤثر على كفاية راس المال المصرفي مع بيان ربحية ومؤشرات السيولة للمصرف الزراعي


Article
دراسة تحليلية للميزانية المالية للمصرف الزراعي التعاوني في العراق للفترة من 2003-2016

Author: رزاق ذياب شعيبث
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 157-166
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the study is to analyze the financial balance sheet of the Agricultural Bank and to determine the extent to which total expenditure and total revenues can affect the balance sheet for the period from 2010 to 2016 based on the balance sheet. These variables specify the relative importance from the banking point of view. The statistical program SPSS was used to show the relationship between the effect of total expenditure and total income on the financial balance sheet for the purpose of estimating the multiple regression model. The analysis showed a significant effect through the results. The study recommends the need to emphasize that there are certain interest rates on the loans granted to cover part of the revenues of the financial balance sheet, and follow-up the repayment of loans granted by the bank to farmers of all types, which have a significant impact on revenues of the financial balance sheet and the need to provide support by the government for the importance the financial side of the Agricultural Bank for the purpose of providing agricultural loans to farmers

تهدف الدراسة الى بيان تحليل الميزانية المالية العامة للمصرف الزراعي ومعرفة مدى إمكانية تأثير المصروفات الكلية والإيرادات الكلية على الميزانية للمدة من 2010 الى 2016 بالاعتماد على الميزانية المالية العامة وقد حدّدت هذه المتغيرات بيان الأهمية النسبية من وجهة النظر المصرفية ، وتم استخدام البرنامج الاحصائي spss لبيان علاقة أثر المصروفات الكلية والإيرادات الكلية على الميزانية المالية لغرض تقدير أنموذج الانحدار المتعدد ، ومن خلال ما أظهره التحليل تبين وجود اثر معنوي من خلال النتائج ، وتوصي الدراسة ضرورة التأكيد على ان تكون هناك نسبة فوائد معينة على القروض الممنوحة لتغطية جزء من الإيرادات الخاصة بالميزانية المالية العامة ، ومتابعة تسديد القروض الممنوحة من قبل المصرف الى المزارعين بكافة أنواعها والتي لها تأثير كبيرة على إيرادات الميزانية المالية ، ضرورة توجيه دعم من قبل الحكومة لأهمية الجانب المالي للمصرف الزراعي لغرض توفير القروض الزراعية للمزارعين.

Keywords

The aim of the study is to analyze the financial balance sheet of the Agricultural Bank and to determine the extent to which total expenditure and total revenues can affect the balance sheet for the period from 2010 to 2016 based on the balance sheet. These variables specify the relative importance from the banking point of view. The statistical program SPSS was used to show the relationship between the effect of total expenditure and total income on the financial balance sheet for the purpose of estimating the multiple regression model. The analysis showed a significant effect through the results. The study recommends the need to emphasize that there are certain interest rates on the loans granted to cover part of the revenues of the financial balance sheet --- and follow-up the repayment of loans granted by the bank to farmers of all types --- which have a significant impact on revenues of the financial balance sheet and the need to provide support by the government for the importance the financial side of the Agricultural Bank for the purpose of providing agricultural loans to farmers --- تهدف الدراسة الى بيان تحليل الميزانية المالية العامة للمصرف الزراعي ومعرفة مدى إمكانية تأثير المصروفات الكلية والإيرادات الكلية على الميزانية للمدة من 2010 الى 2016 بالاعتماد على الميزانية المالية العامة وقد حدّدت هذه المتغيرات بيان الأهمية النسبية من وجهة النظر المصرفية ، وتم استخدام البرنامج الاحصائي spss لبيان علاقة أثر المصروفات الكلية والإيرادات الكلية على الميزانية المالية لغرض تقدير أنموذج الانحدار المتعدد ، ومن خلال ما أظهره التحليل تبين وجود اثر معنوي من خلال النتائج ، وتوصي الدراسة ضرورة التأكيد على ان تكون هناك نسبة فوائد معينة على القروض الممنوحة لتغطية جزء من الإيرادات الخاصة بالميزانية المالية العامة ، ومتابعة تسديد القروض الممنوحة من قبل المصرف الى المزارعين بكافة أنواعها والتي لها تأثير كبيرة على إيرادات الميزانية المالية ، ضرورة توجيه دعم من قبل الحكومة لأهمية الجانب المالي للمصرف الزراعي لغرض توفير القروض الزراعية للمزارعين.


Article
محور برلين – روما – طوكيو

Authors: hussein jabar shkoe حسين جبار شكر --- falah hassan kzar فلاح حسن كزار
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 538-550
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The composition of the Berlin axis - Rome - Tokyo, the most important and most reliable threads importance in the history of Europe and the world in the period between the wars, and because it put an end to a clear policy of European states towards each other, there, becoming a united front involving Germany, Italy and Japan, want to achieve their objectives, whether by diplomatic means or military, will not be accepted without achieving these objectives and forced to fight in a long war, and here it was necessary for the countries of the European democracy from the face of the fascist tide Dahr strongly after the receipt of Adolf Hitler (Adolf Hitler) power, is that Hitler and Benito Mussolini policy (Benito Mussolini) barred from a united European front against them, as well as the deterioration of the economic situation of democratic countries (France - UK), making it pursues a violation of the usual approach to the policy of his followers, have taken decisions there counted encouraging private and Italy and Japan to Germany for the persistence of the veto covenants, and the lack of respect for the League of Nations, and intervention in the affairs of other countries, bringing up their assault on some countries without worrying to the governments and peoples of those countries. When studying the Berlin axis - Rome comes to mind several questions meant answers to explain the fact that this axis and the circumstances that appeared to show, and the policy followed to reach an occurrence of the Second World War, and these questions: What are the factors that helped to form Mahmor Berlin - Rome? What are the goals of each country from entering the axis? It is the initiative to hold the axis of the state? What are the interest rates obtained by Germany and Italy of this axis? And why change Italy's stance with regard to the German annexation of Austria? Does that enter into the axis had an impact? But with respect to the axis Berlin - Tokyo, we need to ask some questions to find out the truth of this cooperation between the two countries in terms of doctrine Takhtfattan coalition, so that Hitler was describing the Japanese monkeys. So it is that Hitler wanted to Japan directed against Russia? Is that Japan has taken her from Germany a bond against the democratic countries in order to safeguard their interests? Is it really that this axis is directed towards the international communist? Or is it directed against the Soviet Union? Was it common interests between Germany and Japan that led them to hold the axis? What is the Soviet Union's position on this convergence? And why did not interfere with the democratic countries (France and Britain) to form a united front with the Soviet Union? What is the cause of German-Russian rapprochement in spite of ideological hostility between the two sides? All these questions need to be answered so that we can know the truth of the situation that led to the outbreak of World War II on the first of September 1939.

المقدمةيعد تكوين محور برلين – روما - طوكيو، من اهم وادق المواضيع اهمية في تاريخ اوربا والعالم في فترة ما بين الحربين، ولكونه وضع حداً واضحاً لسياسة الدول الاوربية تجاه بعضها، فاصبحت هناك جبهة موحدة ضمت ألمانيا وايطاليا واليابان، تريد ان تحقق اهدافها سواء بالوسائل الدبلوماسية ام العسكرية، ولا تقبل بدون تحقيق هذه الأهداف وان اضطرت الى خوض غمار حرب طويلة، وهنا كان لابد للدول الاوربية الديمقراطية من مواجهة المد الفاشستي الذي ضهر بقوة بعد تسلم ادولف هتلر( )(Adolf Hitler) السلطة، غير ان سياسة هتلر وبينيتو موسوليني( )(Benito Mussolini) منعت من قيام جبهة اوربية موحدة ضدهم، فضلاً عن تدهور الوضع الاقتصادي للدول الديمقراطية ( فرنسا – بريطانيا ) مما جعلها تنتهج سياسة مخالفة للنهج المعتاد اتباعه، فاتخذت قرارت هناك من عدها مشجعة لالمانيا خاصة وايطاليا واليابان للتمادي في نقض المواثيق، وعدم احترام عصبة الامم، والتدخل في شؤون الدول الاخرى، ليصل بهم الامر الاعتداء على بعض الدول دون الاكتراث الى حكومات وشعوب تلك الدول.عند دراسة محور برلين – روما يتبادر الى الذهن تساؤلات عدة يراد لها اجوبة لتوضيح حقيقة هذا المحور والظروف التي ظهر فيها، والسياسة التي اتبعها لتوصل الى حدوث الحرب العالمية الثانية، ومن هذه الاسئلة: ما هي العوامل التي ساعدت على تكوين محور برلين – روما؟ وما هي اهداف كل دولة من دخول المحور؟ ومن هي الدولة المبادرة لعقد المحور؟ وماهي الفائدة التي حصلت عليها المانيا وايطاليا من هذا المحور؟ ولماذا تغير موقف ايطاليا فيما يخص قيام المانيا بضم النمسا ؟وهل ان الدخول في المحور كان له الاثر؟ اما ما يتعلق بمحور برلين – طوكيو، فلابد من طرح بعض التساؤلات لمعرفة حقيقة هذا التحالف القائم بين دولتين تختلفان من حيث المذهب، حتى ان هتلر كان يصف اليابانيين بالقردة. اذن هل ان هتلر اراد توجيه اليابان ضد روسيا؟ وهل ان اليابان اتخذت من المانيا سنداً لها ضد الدول الديمقراطية حفظاً لمصالحها ؟وهل ان هذا المحور فعلاً موجه نحو الشيوعية العالمية؟ ام انه موجه ضد الاتحاد السوفيتي؟ وهل كانت المصالح المشتركة بين المانيا واليابان هي التي دفعتهم لعقد المحور ؟ وما هو موقف الاتحاد السوفيتي من هذا التقارب ؟ولماذا لم تتدخل الدول الديمقراطية ( فرنسا وبريطانيا ) لتكوين جبهة موحدة مع الاتحاد السوفيتي؟ وما هو سبب التقارب الالماني الروسي بالرغم من العداء الايدلوجي بين الطرفين؟ كل هذه الاسئلة بحاجة الى اجابات لنتمكن من معرفة حقيقة الاوضاع التي ادت الى نشوب الحرب العالمية الثانية في الاول من ايلول 1939.

Keywords

Abstract The composition of the Berlin axis - Rome - Tokyo --- the most important and most reliable threads importance in the history of Europe and the world in the period between the wars --- and because it put an end to a clear policy of European states towards each other --- there --- becoming a united front involving Germany --- Italy and Japan --- want to achieve their objectives --- whether by diplomatic means or military --- will not be accepted without achieving these objectives and forced to fight in a long war --- and here it was necessary for the countries of the European democracy from the face of the fascist tide Dahr strongly after the receipt of Adolf Hitler --- Adolf Hitler power --- is that Hitler and Benito Mussolini policy --- Benito Mussolini barred from a united European front against them --- as well as the deterioration of the economic situation of democratic countries --- France - UK --- making it pursues a violation of the usual approach to the policy of his followers --- have taken decisions there counted encouraging private and Italy and Japan to Germany for the persistence of the veto covenants --- and the lack of respect for the League of Nations --- and intervention in the affairs of other countries --- bringing up their assault on some countries without worrying to the governments and peoples of those countries. When studying the Berlin axis - Rome comes to mind several questions meant answers to explain the fact that this axis and the circumstances that appeared to show --- and the policy followed to reach an occurrence of the Second World War --- and these questions: What are the factors that helped to form Mahmor Berlin - Rome? What are the goals of each country from entering the axis? It is the initiative to hold the axis of the state? What are the interest rates obtained by Germany and Italy of this axis? And why change Italy's stance with regard to the German annexation of Austria? Does that enter into the axis had an impact? But with respect to the axis Berlin - Tokyo --- we need to ask some questions to find out the truth of this cooperation between the two countries in terms of doctrine Takhtfattan coalition --- so that Hitler was describing the Japanese monkeys. So it is that Hitler wanted to Japan directed against Russia? Is that Japan has taken her from Germany a bond against the democratic countries in order to safeguard their interests? Is it really that this axis is directed towards the international communist? Or is it directed against the Soviet Union? Was it common interests between Germany and Japan that led them to hold the axis? What is the Soviet Union's position on this convergence? And why did not interfere with the democratic countries --- France and Britain to form a united front with the Soviet Union? What is the cause of German-Russian rapprochement in spite of ideological hostility between the two sides? All these questions need to be answered so that we can know the truth of the situation that led to the outbreak of World War II on the first of September 1939. --- المقدمة يعد تكوين محور برلين – روما - طوكيو، من اهم وادق المواضيع اهمية في تاريخ اوربا والعالم في فترة ما بين الحربين، ولكونه وضع حداً واضحاً لسياسة الدول الاوربية تجاه بعضها، فاصبحت هناك جبهة موحدة ضمت ألمانيا وايطاليا واليابان، تريد ان تحقق اهدافها سواء بالوسائل الدبلوماسية ام العسكرية، ولا تقبل بدون تحقيق هذه الأهداف وان اضطرت الى خوض غمار حرب طويلة، وهنا كان لابد للدول الاوربية الديمقراطية من مواجهة المد الفاشستي الذي ضهر بقوة بعد تسلم ادولف هتلر --- Adolf Hitler --- السلطة، غير ان سياسة هتلر وبينيتو موسوليني --- Benito Mussolini --- منعت من قيام جبهة اوربية موحدة ضدهم، فضلاً عن تدهور الوضع الاقتصادي للدول الديمقراطية فرنسا – بريطانيا --- مما جعلها تنتهج سياسة مخالفة للنهج المعتاد اتباعه، فاتخذت قرارت هناك من عدها مشجعة لالمانيا خاصة وايطاليا واليابان للتمادي في نقض المواثيق، وعدم احترام عصبة الامم، والتدخل في شؤون الدول الاخرى، ليصل بهم الامر الاعتداء على بعض الدول دون الاكتراث الى حكومات وشعوب تلك الدول. عند دراسة محور برلين – روما يتبادر الى الذهن تساؤلات عدة يراد لها اجوبة لتوضيح حقيقة هذا المحور والظروف التي ظهر فيها، والسياسة التي اتبعها لتوصل الى حدوث الحرب العالمية الثانية، ومن هذه الاسئلة: ما هي العوامل التي ساعدت على تكوين محور برلين – روما؟ وما هي اهداف كل دولة من دخول المحور؟ ومن هي الدولة المبادرة لعقد المحور؟ وماهي الفائدة التي حصلت عليها المانيا وايطاليا من هذا المحور؟ ولماذا تغير موقف ايطاليا فيما يخص قيام المانيا بضم النمسا ؟وهل ان الدخول في المحور كان له الاثر؟ اما ما يتعلق بمحور برلين – طوكيو، فلابد من طرح بعض التساؤلات لمعرفة حقيقة هذا التحالف القائم بين دولتين تختلفان من حيث المذهب، حتى ان هتلر كان يصف اليابانيين بالقردة. اذن هل ان هتلر اراد توجيه اليابان ضد روسيا؟ وهل ان اليابان اتخذت من المانيا سنداً لها ضد الدول الديمقراطية حفظاً لمصالحها ؟وهل ان هذا المحور فعلاً موجه نحو الشيوعية العالمية؟ ام انه موجه ضد الاتحاد السوفيتي؟ وهل كانت المصالح المشتركة بين المانيا واليابان هي التي دفعتهم لعقد المحور ؟ وما هو موقف الاتحاد السوفيتي من هذا التقارب ؟ولماذا لم تتدخل الدول الديمقراطية فرنسا وبريطانيا --- لتكوين جبهة موحدة مع الاتحاد السوفيتي؟ وما هو سبب التقارب الالماني الروسي بالرغم من العداء الايدلوجي بين الطرفين؟ كل هذه الاسئلة بحاجة الى اجابات لنتمكن من معرفة حقيقة الاوضاع التي ادت الى نشوب الحرب العالمية الثانية في الاول من ايلول 1939.

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (3)

2014 (1)

2012 (1)

2010 (1)