research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Effect of the Structural Changes on Economies of the Gulf Countries Council (GCC) in Developing Internal Trade
أثر التغيرات الهيكلية على اقتصادات دول

Author: Elwis A. Hadaya ( . ألويس عبوش هدايا
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2013 Volume: 35 Issue: 111 Pages: 187-209
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The GCC was founded in (1981) due to special shared common criteria and principles among countries of Council. Thus, the Gulf countries focused their efforts on achieving the comprehensive economic union. These countries were able to hold customs union area and set unified custom tariff towards the external world. The Gulf Countries Council has realized the importance of the economic variety and making structural Changes in the body of Gulf economy by lessening dependence on the crude oil which will be depleted in some time in the future and developing productivity sectors, especially, the manufacturing industries. Oil however is still occupying big importance in economies of Gulf Countries Council in supplying the economic development programs. Thus, oil constituted about (61.6%) of the gross domestic product in (2008). Besides, the crude oil export constitutes the biggest part of the gross exports. In addition, the oil revenues ranged between (67.2%- 92.2%) of the gross revenues. Full dependence on the crude oil, structure imbalances and similarities of Gulf States led to weakness in size of internal trade that not exceeded (7.6%) in (2006).

تأسس مجلس التعاون الخليجي عام 1981 انطلاقاً من الخصائص والمقومات المشتركة بين دول المجلس، إذ ركزت دول مجلس التعاون الخليجي جهودها من أجل تحقيق الوحدة الاقتصادية الشاملة، وقد تمكنت فعلاً من إقامة منطقة الإتحاد الكمركي ووضع تعريفة كمركية موحدة تجاه العالم الخارجي.لقد أدركت دول مجلس التعاون الخليجي أهمية التنويع الاقتصادي وإجراء تغيرات هيكلية في بنية الاقتصاد الخليجي وتقليل الاعتماد على النفط الخام باعتباره ثروة ناضبة وتطوير القطاعات الإنتاجية وخاصة الصناعات التحويلية، ولكن مع ذلك لا يزال النفط يحتل أهمية كبيرة في اقتصادات دول المجلس في تمويل برامج التنمية الاقتصادية، حيث بلغت مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي (61,6%) عام 2008، كما أن صادرات النفط الخام تشكل الجزء الأكبر من إجمالي الصادرات، فضلاً عن ذلك فإن إيرادات النفط تتراوح بين (29,2 % - 67,2 %)من إجمالي الإيرادات. لقد أدى الاعتماد المفرط على النفط الخام والاختلالات الهيكلية وتماثل اقتصادات دول المجلس إلى ضعف حجم التجارة البينية والتي لم تتعد (7,6%) عام 2006.


Article
Economic Systems of the Mameluke States and the Mamluk Tower (Al-Garaksa) (648-923 / 1250-1517) (Comparative Study)
النظم الاقتصادية للدولتين المماليك البحرية والمماليك البرجية(الجراكسة) (648-923ه/1250-1517م)((دراسة مقارنة))

Loading...
Loading...
Abstract

The economic aspect is an important part of the civilization of any nation or state, and the basis of any state is the economic systems and must receive special attention and attention from the sultans and kings. The Mamluks have a special status that makes the era of the Mamluk Sultans an age worthy of further study, research and scrutiny. Moreover, the external and internal events associated with this era reflect not only the history of Egypt and Syria, but also the history of Islamic countries. The second is the continuation and extension of the first. The beginning of its composition and formation dates back to the Ayyubid era. Its end is in the line of deterioration that began in the late Mamluk maritime period and continued during the Mamluk period.We have dealt with the historical texts of the economic aspects mentioned in the Arab sources and references to the economic systems in these two countries, as well as the scrutiny and scrutiny in order to give a comparative study between them.The study dealt with the preamble and three topics and the conclusion: The preface dealt with the political conditions in the two countries. It dealt with the emergence of the Mamluks and the establishment of the Mamluk maritime state with the names of their sultans and the factors and causes of the fall of their state at the hands of the Mamluks. And then fell by the Ottomans in the Battle of Raidaniyah in the year (923 AH / 1517 AD). The first topic included agriculture and its importance in the economic aspect and the identification of the agricultural conditions represented by the land varieties and the identification of agricultural crops and identify the means of irrigation and knowledge of agricultural crops, in addition to livestock. The second topic dealt with industry and the most important types of industries and the most prominent industrial products which were famous for the two countries. The third topic dealt with the two countries' trade and the types of trade and internal trade and foreign trade, mentioning the most important trade treaties of the two countries, and clarifying their trade routes with the types of commercial goods that were exported and imported by the first Mamluk state, Commercial centers and ports at the time of the two countries. Conclusion We conclude the results of this study.

عد الجانب الاقتصادي جزءاً مهماً من الجوانب الاساسية التي تبنى عليها حضارة أية أمة أو دولة، لا بل أن أساس قيام أية دولة هي النظم الاقتصادية ولا بد أن تلقى اهتماماً وعناية خاصة من لدن السلاطين والملوك. تحتل دولة المماليك بشقيها البحرية والبرجية (الجركسية) مكانة خاصة بارزة تجعل من عصر سلاطين المماليك عصراً جديراً بمزيد من الدراسة والبحث والتمحيص، فضلاً عن أن الأحداث الخارجية والداخلية التي ارتبطت بذلك العصر لا تعكس أهميتها على تاريخ مصر والشام فحسب بل على تاريخ الدول الإسلامية .ويميز عصر المماليك البحرية والبرجية بأنه ظاهرة حضارية واحدة منسقة، الثانية استمرار وامتداد للأولى تمتد بداية تكوينها وتشكيلها إلى العصر الأيوبي وتتمثل نهايتها في خط التدهور الذي بدأ أواخر دولة المماليك البحرية واستمرت في زمن المماليك البرجية ثم زاد معدل منحاه حتى سقطت على يد الدولة العثمانية.وقد عالجنا النصوص التاريخية الخاصة بالجوانب الاقتصادية التي وردت في المصادر والمراجع العربية للوصول إلى النظم الاقتصادية في هاتين الدولتين، فضلا عن التمحيص والتدقيق من اجل اعطاء دراسة مقارنة بينهما.قسم البحث على تمهيد وثلاث مباحث وخاتمة: تناول التمهيد الأحوال السياسية في الدولتين فتطرق إلى ظهور المماليك وقيام دولة المماليك البحرية مع ذكر أسماء سلاطينهم وعوامل وأسباب سقوط دولتهم على أيدي المماليك البرجية (الجراكسة)،تطرق الى الدولة البرجية مع ذكر أسماء سلاطينها وبيان عوامل ضعفها ومن ثم سقوطها على أيدي العثمانيين في معركة الريدانية في سنة (923هـ/1517م).وشمل المبحث الاول الزراعة ومدى أهميتها في الجانب الاقتصادي والتعرف على الأحوال الزراعية المتمثلة بأصناف الأراضي وبيان المحاصيل الزراعية والتعرف على وسائل الري ومعرفة المحاصيل الزراعية، بالإضافة إلى الثروة الحيوانية . تناول المبحث الثاني الصناعة وبيان أهم أنواع الصناعات وأبرز المنتجات الصناعية التي اشتهرت بها الدولتين. أما المبحث الثالث فكان التطرق الى التجارة لدى الدولتين، والتعرف إلى أنواعها والمتمثلة بالتجارة الداخلية والتجارة الخارجية مع ذكر لأهم وأبرز المعاهدات التجارية المعقودة على عهد كلتا الدولتين، ثم توضيح الطرق التجارية فيهما مع أنواع السلع التجارية التي كانت تصدرها وتستوردها الدولة المملوكية الأولى والثانية والإشارة إلى أبرز المراكز والموانئ التجارية على عهد الدولتين.أما الخاتمة فنستخلص بابرز النتائج التي خرجت بها هذه الدراسة.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2013 (1)