research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
The role of education outputs and technical and vocational training in responding to the requirements of the labor market in Iraq (Comparative study ) 2003-2011
دور مخرجات التعليم والتدريب التقني والمهني في الاستجابة لمتطلبات سوق العمل في العراق ( دراسة مقارنة ) 2003-2011

Loading...
Loading...
Abstract

The main goal of a vocational and technical education in Iraq is qualified students and prepare them to qualify qualifies to meet the requirements of the labor market of current and future, and to ensure that most of the graduates on the job, the absence of planning and proper guidance could lead to adverse effects, including increased rates of unemployment and the deviation from the requirements of the real market . if we take the population growth rates in Iraq , which amount to 3.1% with a decrease in opportunities for local investment, it will create a problem represented by unemployment, underemployment and mandatory offset by a reduction in the level of vocational and technical education and not to keep pace with global developments and hence the output of vocational and technical education in Iraq will do not meet the requirements of the market the problem is compounded. So to be a direct investment in human capital to face the challenges and by affecting the economic and social development the volume of spending on education, and training and scientific research , investment spending is an investment increases the efficient and performance of the human element in the process and improve productivity. To put it adopted a researcher on four Detectives first ensure the entrance of the concept of education and vocational and technical training in Iraq and the location of education and vocational and technical training in the third millennium, as well as indicators of technical and vocational education and its importance and the second topic addressed the importance of investing in human capital and the return on education and intended Baltoima and the role of the sector private sectors in the labor market and the third topic dealt with the reality of the labor market in Iraq, and indicators of unemployment and the impact of education upon the fourth topic addressed the experience of Jordan as a model for research .

إن الهدف الرئيسي من وجود التعليم المهني والتقني في العراق هو تأهل الطلبة وإعدادهم إعداداً يؤهلهم لمواجهة متطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية، ولضمان حصول أغلب المتخرجين على فرص العمل ، فغياب التخطيط والتوجيه السليم قد يؤدي إلى حدوث آثار سلبيه منها ازدياد معدلات البطالة والانحراف عن متطلبات السوق الحقيقية . فإذا أخذنا معدلات النمو السكانية في العراق والتي تصل إلى 3.1% مع انخفاض في فرص الاستثمار المحلي فان ذلك سوف يخلق مشكلة متمثلة بالبطالة المقنعة والإجبارية يقابلها انخفاض في مستوى التعليم المهني والتقني وعدم مواكبة التطورات العالمية ومن ثَم فأن مخرجات التعليم المهني والتقني في العراق سوف لاتلب متطلبات السوق وتتفاقم المشكلة . لذا لابدَ من توجيه الاستثمارات في عنصر رأس المال البشري لمواجهة التحديات والتي لها مساس بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية فحجم الإنفاق على التعليم والتدريب والبحث العلمي يعدَ إنفاقاً استثماريا يزيد من كفاءة وأداء العنصر البشري وتحسينه في العملية الإنتاجية. ولكي نوضح ذلك اعتمد الباحث على أربعة مباحث الأول تضمن مدخل في مفهوم التعليم والتدريب المهني والتقني في العراق وموقع التعليم والتدريب المهني والتقني في الألفية الثالثة وكذلك مؤشرات التعليم التقني والمهني وأهميته والمبحث الثاني تناول أهمية الاستثمار في رأس المال البشري والعائد من التعليم وما المقصود بالتوءمة ودور القطاع الخاص في سوق العمل والمبحث الثالث تناول واقع سوق العمل في العراق ومؤشرات البطالة وأثر التعليم عليه أما المبحث الرابع فتناول تجربة الأردن باعتبارها أنموذجاً للبحث .


Article
The Role of University in Achieving Human Development According With the Requirements of the Labor Market for the Period (2004-2013)
دور الجامعة في تحقيق التنمية البشرية على وفق متطلبات سوق العمل للمدة (2004-2013)

Author: Nadia M. Abdulkader نادية مهدي عبد القادر
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2018 Issue: 42 Pages: 136
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The last quarter of the twentieth century witnessed a fundamental shift in the vision of institutions of higher education (university) and direction of education and research in response to the changes and the many developments such as globalization and the explosion of knowledge, information and high technology. Universities are becoming a way for the progress of societies and the standard for nations promot as academic centers producing knowledge and on help exploiting scientific energies and technology available to serve the community. During the recent three decades, young people in Iraq were excluded from education and the labor market because of their poverty and isolation from the mainstream of development and deprived wholly or partly, from their rights. Although education in Iraq is free from kindergarten to university, but most families want to get a better level and quality of education for their children. This interest commensurates with the improvement of living standards, hence the in education, health and standard of living level, which is the engine of human development. The research has focused on the provisions of the link between higher education and economic and social development plans, plans through its contribution in the formation of capital, knowledge and human resources development, adapted to the requirements of development and the needs of the labor market and the number of qualifying in various scientific and professional disciplines to the community of human resources, and provide the community eligible frameworks highly qualified to lead carry out the responsibility for development The first section dealt with the conceptual framework of the university and human development by identifying the university (University of Diyala) where it dealt with a historical background about it and the university concept and the concept of human development and its most important indicators and tackling the most important challenges facing education. , While the third topic focused on the development of a vision for the future of the compatibility between education and the requirements of the labor market in Iraq.

شهد الربع الاخير من القرن العشرين تحولا جوهريا في رؤية مؤسسات التعليم العالي(الجامعي) وتوجهاتها التعليمية والبحثية استجابة للمتغيرات والمستجدات العديدة ومنها العولمة والانفجار المعرفي والمعلوماتية والتكنولوجيا العالية، واصبحت الجامعات وسيلة لتقدم المجتمعات ومعياراً لرقي الامم باعتبارها مراكز اكاديمية منتجة للمعرفة وناقلة لها وتسخر كل طاقاتها العلمية والتقنية المتاحة لخدمة المجتمع، وخلال العقود الثلاثة الاخيرة استبعد الشباب في العراق عن التعليم وسوق العمل بسبب فقرهم وعزلتهم عن التيار الرئيسي للتنمية وحرمان كلي او جزئي من الحقوق .على الرغم من ان التعليم في العراق مجاني من الروضة الى الجامعة الا ان أغلب الاسر ترغب في الحصول على مستوى ونوعية تعليم أفضل لأبنائها بإدخالهم الى مدارس أهلية، وهذا الاهتمام يتناسب مع تحسن المستوى المعاشي، ومن هنا ظهر الاهتمام بالتعليم والمستوى المعاشي والصحي الذي يعد قاطرة لتحقيق التنمية البشرية. ويركز البحث على احكام الربط بين خطط الجامعات و خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال اسهامها في تكوين راس المال المعرفي وتنمية الموارد البشرية وموائمتها مع متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل وأعداد القوى البشرية المؤهلة بمختلف التخصصات العلمية والمهنية للمجتمع، وتزويد المجتمع بالأطر المؤهلة تأهيلا عاليا لقيادة وتحمل مسؤولية لتحقيق التنمية.قسم البحث الى ثلاثة مباحث ، تناول المبحث الاول الاطار المفاهيمي للجامعة والتنمية البشرية من خلال التعرف على الجامعة (جامعة ديالى) حيث تناول نبذة تاريخية عنها ومفهوم الجامعة ومفهوم التنمية البشرية وأهم مؤشراتها و تناول أهم التحديات التي تواجه التعليم، وتم عرض النموذج القياسي في المبحث الثاني، في حين ركز المبحث الثالث على وضع رؤية مستقبلية للموائمة بين التعليم ومتطلبات سوق العمل في العراق.


Article
Evaluation of Labor Market Performance Economic Indicators in Iraq
تقييم المؤشرات الاقتصادية لأداء سوق العمل في العراق

Author: Elham Khazaal Nashour الهام خزعل ناشور
Journal: Gulf Economist الاقتصادي الخليجي ISSN: 18175880 Year: 2017 Volume: 33 Issue: 33 Pages: 132-169
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The subject of labor market is one of the important topics that have received great attention in analysis and economic studies due to its importance for the individual and community as it focuses on the working manpower considering it as a basic production factor. This importance is not limited at the local level, only but extends to the international level to take a broader level associated with the concept of economic development. One example of its significance is the ensuring work for each person who wants it .considering work as a natural right of every citizen and a condition of preserving dignity . but under current Iraqi economy circumstances and what its suffering from distortions and structural imbalances ,such as downturn, economic sectors, particularly agricultural and industrial sector, so as a result of circumstances of war and embargo that Iraq witnessed, this situation has led to end of a number of agriculture and industrial projects, and deterioration of infrastructure needed for these sectors, which weakened of the ability of labor market to find a new jobs: constrained from the demand for labor .With the increasing in population size , the supply of work force recently entering labor market has increased, which means, the labor supply is growing at a even higher rate than labor demand. this imbalances between supply and demand labor caused of growing the phenomenon of unemployment, which from one of the most important problems facing labor market in Iraq.

يُعد موضوع سوق العمل من الموضوعات المهمة التي لاقت اهتماماً كبيراً في التحليل والدراسات الاقتصادية، نظراً لما يمثله من أهمية بالنسبة للفرد والمجتمع، لأنه يركز على القوة البشرية العاملة، بوصفها عنصر إنتاج أساسياً، ولا يقتصر هذا الاهتمام على المستوى المحلي بل يمتد إلى المستوى الدولي بحيث اتخذ مستوى أوسع ارتبط بمفهوم التنمية الاقتصادية، ومن صور هذا الاهتمام هو السعي إلى ضمان توفر فرص العمل لكل شخص يرغب فيه على اعتبار أن العمل حق طبيعي لكل مواطن وشرط من شروط حفظ الكرامة. بيد انه في ظل الظروف الراهنة للاقتصاد العراقي وما يعانيه من تشوهات واختلالات هيكلية ومنها تدهور القطاعات الاقتصادية الإنتاجية لاسيما القطاع الزراعي والقطاع الصناعي نتيجة ظروف الحرب التي مر بها العراق والحصار الاقتصادي، فضلاً عن سوء إدارة الدولة، أدى ذلك الى توقف عدد من المشاريع الصناعية والزراعية وتدهور البنية التحتية اللازمة لهذه القطاعات، مما أضعف من قدرة سوق العمل على إيجاد فرص عمل جديدة للعمالة لاستيعاب الطلب على العمل، ومع تزايد حجم السكان ازداد عرض القوة العاملة الداخلة حديثاً إلى سوق العمل، أي أن عرض العمل ينمو بمعدل اكبر من الطلب على العمل، هذا الاختلال بين عرض العمل والطلب عليه سبب في تنامي ظاهرة البطالة والتي تعد واحدة من أهم الإشكاليات التي تواجه سوق العمل في العراق.


Article
The Role of Education in Economic Development in Iraq for the period (2004-2015)
دور التعليم في التنمية الاقتصادية في العراق للمدة (2015-2004)

Author: Sakna. j . Faraj سكنه جهيه فرج
Journal: Gulf Economist الاقتصادي الخليجي ISSN: 18175880 Year: 2017 Volume: 33 Issue: 34 Pages: 88-116
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The education in all his stages and levels considered the basic tool in development growth the human element or so-what called investment in human financial capital ,and the education system in Iraq is governmentally and for all stages the government provide members bodies educational and educational supplies and recently established number of private universities in high educational stage which participate in implemented professional organization and the operation of development the education must be continuous and including for all his members and ingredients to face the social ,economic, cultural changes and achieve the demands of development and the study has been reached that educational budget investment don’t composed the many which mean that high ratio spend as salaries and wages as for the investment project don’t receive only a little , and it is reflects the reality of the link between the structure of the education and the government. there must be real politic for growth to reduce the ratio of illiteracy poverty and unemployment with the increase of population so must provide money and necessary facilities for the educational system with all stages , to attract the male/female teachers who have intellectual and social super- capabilities and for the government it must try to absorb unemployment through employ producers and qualified members ,also the economic policy must depend on the wealth distribution equally on all the members of community to eliminate on the poverty for best education.

إن التعليم بكافة مراحله ومستوياته يعتبر الأداة الأساسية في تطوير وتنمية العنصر البشري أو ما يسمى بالاستثمار في رأس المال البشري، وإن النظام التعليمي في العراق حكومياً ولجميع المراحل الدراسية، إذ تقوم الدولة بتوفير أعضاء الهيآت التعليمية والتدريسية والمستلزمات التربوية وأنشئت في الآونة الأخيرة عدد من الكليات الأهلية في مرحلة التعليم العالي التي يشارك في تنفيذها المنظمات المهنية، وعملية تطوير التعليم يجب أن تكون عملية مستمرة وشاملة لجميع عناصره ومكوناته لمواجهة التغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وتحقيق مطالب التنمية، وقد توصلت الدراسة أن ميزانية التربية الاستثمارية لا تشكل الكثير، ما يعني أن النسبة الأكثر تنفق كرواتب وأجور، أما المشاريع الاستثمارية فلا تحظى إلا بالقليل، و هو واقع يعكس حقيقة الارتباط بين بنية التعليم وبنية الدولة، إذ ينبغي أن تكون هناك سياسة حقيقية للتنمية بهدف تقليل نسبة الأمية ونسبة الفقر ونسبة البطالة مع زيادة عدد السكان، لذا يجب توفير الأموال والمرافق اللازمة لنظام التعليم العام بكافة مراحله، وجذب المعلمين والمعلمات ممن يتميزون بقدرات فكرية واجتماعية فائقة، ويجب على الحكومة أن تحاول امتصاص البطالة بتشغيل أفراد منتجين ومؤهلين، فضلاً عن السياسة الاقتصادية ينبغي أن تعتمد على توزيع الثروات بالتساوي على أفراد المجتمع كافه للقضاء على الفقر من أجل تعلم أفضل.


Article
The Economic Conditions of Living in the City of Mosul:
الأحوال الاقتصادية للمعيشة في مدينة الموصل

Authors: أثيل عبد الجبار الجومرد --- معن رائق يونس
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 72 Pages: 150-169
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study cares for the economic living conditions in Mosul City. Its importance lies in the critical period that has been covered (2002-2007), which was dominated by far–reaching events at political economic and social levels. Among the main results that have been revealed are the following: the rate of economic growth in the City has been the lowest among major urban centers in Iraq. Besides, real income per capita in the City has stayed stagnant during the period of the study. However, the inequality in distribution of income has decreased. The main bulk of the city's population rely on their income from wages and salaries, which makes the level of living in the city highly sensitive to unemployment rate. This rate has shown only a mild decrease during the period concerned

تعنى هذه الدراسة بالاحوال الاقتصادية للمعيشة في مدينة الموصل. وتكمن اهميتها في تناولها لهذا الجانب الحساس في مدة حرجة (2002-2007) تضمنت احداثا وتداعيات اجتماعية واقتصادية وسياسية كبيرة. ومن اهم النتائج التي خرجت بها، ان معدل النمو في المدينة خلال مدة الدراسة كان اقل مما هو عليه في سائر المراكز الحضرية الاخرى في العراق. فضلا عن ان متوسط الدخل الحقيقي لم يحقق تحسنا ملحوظا. بينما انخفض بالمقابل مستوى التفاوت في توزيع الدخول. هذا وان النسبة الاكبر من سكان الموصل يعتمدون في دخولهم على الاجور والرواتب، ما يجعل مستوى معيشة الاسرة والفرد يتاثر كثيرا بتغيرات معدلات البطالة التي لم تنخفض خلال المدة 2004-2007 الا بنسبة انخفاض طفيفة.


Article
A comparison of Social Acceptability for the Entry of Syrian Women to the Labor Market Between the Countryside and the City from the Standpoint of Working Women "A field study in the governorates of Damascus, Deir ez-Zor and Hassake"
مقارنة القبول الاجتماعي لخروج المرأة السورية إلى سوق العمل بين الريف والمدينة من وجهة نظر المرأة العاملة دراسة ميدانية في محافظات دمشق ودير الزور والحسكة

Author: Imad Al-Din A. Al-Musbih عماد الدين أحمد المصبح
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2018 Volume: 37 Issue: 117 Pages: 229-250
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to explore the public opinion on this problem from the standpoint of working women themselves, in each of the provinces of Damascus, Deir Al-Zour and Hassake to determine the nature of the social perception of women going out in those communities to the labor market. The study assumes, there is a difference between the moral outlook of the countryside and the city about the remunerated work of women outside the home in Syria. A questionnaire Has been designed to measure the social acceptability of women going out to the labor market. 728 forms were distributed to the three provinces in order to test the research hypotheses. One of the main findings of this study is that there are no substantial differences regarding the emergence of women to the labor market between rural areas (Deir Al-Zour, Hassake) and city (Damascus). The study recommended the need to give special attention to raising awareness through the media about issues related to working women so as to reach a consensus and communal harmony that lays emphasis on the capabilities of working women and the dissemination of gender equality to reduce the negative stereotypes about working women. The study also recommends the introduction of legislative and institutional measures aimed at of the integration of women in the labor market.

تهدف هذه الدراسة إلى استطلاع الرأي حول أبعاد هذه المشكلة من وجهة نظر المرأة العاملة نفسها، في كل من محافظات دمشق ودير الزور والحسكة للوقوف على طبيعة النظرة الاجتماعية لخروج المرأة في تلك المجتمعات المحلية إلى سوق العمل. وتفترض الدراسة، هناك اختلاف معنوياً بين الريف والمدينة بالنظرة إلى خروج المرأة للعمل المأجور خارج المنزل في سورية. وقد تم تصميم استبيان يهدف إلى قياس القبول الاجتماعي لخروج المرأة الى سوق العمل. كما تم استخدام 728 استمارة موزعة على المحافظات الثلاث بهدف اختبار فرضيات البحث. ومن أهم النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة، أنه لاتوجد فوارق جوهرية في النظر إلى خروج المرأة إلى سوق العمل ما بين الريف (دير الزور والحسكة) والمدينة (مدينة دمشق). وأوصت الدراسة بضرورة إعطاء أهمية خاصة للتوعية الإعلامية لمعالجة قضايا المرأة العاملة للوصول إلى التوافق والانسجام المجتمعي لا براز القدرات والإمكانيات للمرأة العاملة ونشر المساواة بين الجنسيين للحد من الصورة النمطية السلبية للمرأة العامة. وكذلك منح مزايا تشريعية ومؤسسية لدمج المرأة في سوق العمل.


Article
Reflection of the private education outputs on the labor market in Iraq
انعكاس مخرجات التعليم الاهلي على سوق العمل في العراق

Author: عدي صابور محمد
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2018 Issue: 54 Pages: 233-250
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

Graduates of higher education in general, are particularly faces and Private education great challenge of high unemployment levels among segments of graduates and non-alignment of education outputs with labor market requirements as well as the lack of higher education from the needs of the market and keep pace with the constant changes in those needs control capability in light of the expansion of demand conditions Education and inflation outcomes.When calculating the correlation coefficient between the graduates and the unemployment rate reaching (0.21) emerged from the results of the analysis that the greater the number of students enrolled in education and graduates them whenever unemployment rates have increased in Iraq, especially the "humanitarian and administrative functions, must ear harmonization of the undergraduate majors and the needs of the labor market, while encouraging the private sector to invest in the field of technical education to achieve a balance between the number of graduates and their terms of reference and the labor market

يواجه خريجو التعليم العالي بشكل عام والتعليم الاهلي بشكل خاص تحديا كبيرا يتمثل بارتفاع مستويات البطالة بين شرائح الخريجين وعدم مواءمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل فضلا عن عدم قدرة جهاز التعليم العالي من التحكم باحتياجات السوق ومسايرة التغيرات الدائمة في تلك الاحتياجات في ظل ظروف توسع الطلب على التعليم وتضخم مخرجاته.عند حساب معامل الارتباط بين الخريجين ومعدل البطالة حيث بلغ (0.21 ) ظهر من نتيجة التحليل انه كلما ازدادت أعداد الطلبة الملتحقين بالتعليم والخريجين منهم كلما زادت معدلات البطالة في العراق وخصوصا" في الاختصاصات الإنسانية والإدارية , فلابد أذن من الموائمة بين التخصصات الجامعية واحتياجات سوق العمل ، مع تشجيع القطاع الخاص بالاستثمار في مجال التعليم التقني لتحقيق الموازنة بين أعداد الخريجين واختصاصاتهم وسوق العمل


Article
Investment in Human Resources According to the Requirements of Work Markets in Iraq
الإستثمار في المورد البشري وفق متطلبات سوق العمل في العراق

Authors: حمدية شاكر مسلم الايدامي --- نادية لطفي جبر الجبوري
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 107 Pages: 444-464
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractInvestment in Human is one of the best and most important investments as it is renewed and developed resource over time in comparison with depleted material resources. Human resources is considered the part of the population that could be employed economically to contribute in increasing production energies as it is the support pillar of the society and have great energies that construct the society and raise of nations as well as he is distinguished with characteristics of ambitions to freedom.Iraq is one of the countries that has large number of population in age of work and production and reduce in age dependent classes (children and old people).This dynamic in population led to step into new demographic. This population increase in young class required investment by the government in the form that contribute in lift the pressures from Iraq economy and the best investment is education. Education in its various levels is one of the basic pillars of human development and important instrument to rehabilitate human powers to enter work market in which it contribute in improve their living status specially university education as it represent the top of pyramid of learning. After 2003 Iraq acquire annually increased oil incomes as Iraq balance is financed by oil incomes .In analyze the indicators of the public government and expenditures on education in the light of increasing of these incomes and huge government expenditures accumulates through development plans in human resources and develop the abilities of Iraqi human through his education life as it is a course directed for development. but the actual influence was not objective level that in parallel with this increase in money incomes. It is the increases that are far from reality in Education system that has several failures in structure and methods in most of its course.

المستخلص يعد الإستثمار بالبشر واحداً من أفضل وأهم الإستثمارات كونه من الموارد القابلة على التجدد والتطور بمرور الزمن بالمقارنة مع الموارد المادية الناضبة، فالموارد البشرية تعد ذلك الجزء من السكان الذي يمكن توظيفه إقتصادياً للمساهمة في زيادة الطاقات الإنتاجية، بوصفه عمود المجتمع ويمتلك طاقات متفجرة تشكل الرّكيزة الأساسية في بناء المجتمع ونهضة الأمم .العراق من الدول التي تتسم بارتفاع حجم السكان في سن العمل والإنتاج مقابل تراجع في حجم الفئات العمرية المعالة (الأطفال وكبار السن), إن هذه الديناميكية في السكان أدت إلى ولوجه في عتبة التغير الديموغرافي الجديد، وهذه الزيادة السكانية في الفئة الشابة تطلبت من الحكومة إستغلالها وإستثمارها بالشكل الذي يسهم في رفع الضغوط عن الاقتصاد العراقي وأفضل إستثمار هو الإستثمار التعليمي، فالتعليم بمستوياته المختلفة يعد إحدى الركائز الأساسية للتنمية البشرية، وأداة هامة لتأهيل القوى البشرية لدخول سوق العمل بالشكل الذي يساهم في تحسين ظروفهم الحياتية والمعيشية، لاسيما التعليم الجامعي كونه يمثل قمة الهرم التعليمي، فبعد عام 2003 حصل العراق على عوائد نفطية متزايدة سنوياً بأعتبار أن الموازنة السنوية العراقية تمول من العوائد النفطية بشكل أساسي، فعند تحليلنا لمؤشرات الانفاق الحكومي العام والانفاق على التعليم في ظل تزايد هذه العوائد وضخامة الإنفاق الحكومي المتراكم عبر الخطط التنموية في مجال الموارد البشرية من أجل تكامل رأس المال البشري وتطوير قدرات الإنسان العراقي خلال دورة حياته التعليمية بوصفه مساراً موجهاً للتنمية، إلا أن الأثر الفعلي لها على مؤشرات التعليم لم يكن بالمستوى الموضوعي الذي يوازي هذه الزيادة في العوائد المالية، فهي زيادات بعيدة عن الواقع في النظام التعليمي الذي تشوبه العديد من الإختلالات البنيوية والمنهجية في أغلب مسيرته.


Article
الابعاد التكاملية لمصفوفة الحيود السداسية مع مناظير التقنية المتوازنة لتعظيم الاداء في ظل اقتصاد السوق رؤية استراتيجية مقترحة

Author: فائزة براهيم محمود الغبان
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 3 Pages: 8-36
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

تتسارع منشآت بيئة الأعمال المعاصرة نحو تبني الاستراتيجيات التي تحتاجها في خلق رؤى تنشد التنمية المستدامة في ظل مناخ مؤسسي قائم على نيل رضا الزبائن من خلال تلبية طلباتهم في ظل سوق عمل ينشد الاقتصاد المعرفي. ويحاول البحث الحالي بناء هيكلية لرؤية تكاملية بين الحيود السداسية والتقنية للأداء المتزن بقصد تحقيق اهداف منشاة الأعمال المتعددة وتضمن لها الاستمرار في تعزيز الإدارة على مشاركة الموارد البشرية في بلوغ قياسات الاداء المستهدفة . وخلص البحث على ان الاسترشاد بعناصر ومبادئ اداء الحيود السداسية ذات الصلة بالقيادة والربحية ، الادارة والتحسين المبيعات والتوزيع ، الخدمة والنمو ، الابتكار، التميز التشغيلي وادارة المشتريات والموردين عن طريق هيكلية الصفحات المتعددة ستمكن الادارة تحسين الربحية والنمو في منظومة العمليات داخل المنشاة بكل كفاء وفاعلية واقتصادية.

Modern business environment facilities are increasingly adopting the strategies they need to create visions that seek sustainable development in an institutionalized environment of customer satisfaction by meeting their demands in a labor market that seeks a knowledge economy. The current research attempts to build a structure for an integrated vision between the six sigma and technical aspects of the balanced performance in order to achieve the goals of the multi-business enterprise and ensure that it continues to strengthen the management of the participation of human resources in achieving the performance measures targeted. The research concluded that the elements and principles of the performance of the six sigma related to leadership and profitability, Management and optimization of sales and distribution, service and growth, innovation, operational excellence, procurement management and suppliers through the multi-page structure will enable management to improve profitability and growth in the operations system within the enterprise efficiently, effectively and economically

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2018 (5)

2017 (2)

2013 (1)

2012 (1)