research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
The role of investment climate indicators in stimulating economic growth: a standard study For Malaysia 1990-2016
دور مؤشرات مناخ الاستثمار في تحفيز النمو الاقتصادي: دراسة قياسية عن ماليزيا 1990-2016

Authors: مروان عبد المالك ذنون --- محمد وحيد حسن
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 110 Pages: 258-274
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

In globalization, the world became open area to competition for the attractive of investment, and the abilities of each country to win the confidence of investors depend upon the preparation to optimize circumstances. The competitiveness is an essential means of expanding the capacity of developed to coexist in an international environment characterized by globalization. While competition describes the market structure, the behavior of investors and business, competitiveness is interested in the evaluation of business performance or countries and compare them in the conditions of competition available in these markets. Regarding Malaysia, which is depend on FDI-Export- Led Growth strategy, it has taking on different degrees and gradually the market economy through policies of privatization, trade liberalization, stimulating direct investment and institutions rehabilitation to improve competitiveness. We will try through this article to come within reach of the competitive position of the Malaysian economy through competitiveness indicators, providing the most important features of investment climate in Malaysia and trying to make proposals in order to improve the competitiveness of the national economy in order to ensure it in the level of international markets.

في ظل العولمة أصبح العالم كله مساحة مفتوحة للمنافسة على جذب الاستثمارات، ولا تتمتع أية دولة بوضع احتكاري له، حيث ان المنافسة على أشدها، وقدرة أية دولة على كسب ثقة المستثمرين يتوقف على مقدرتها على توفير الظروف المثلى للمستثمر سواء من حيث الأمان والعائد والتسهيلات ، وتبنت ماليزيا استراتيجية الطلب الخارجي كقائد للنمو FDI-Export- Led Growth لذلك تسعى لجذب المزيد من الاستثمارات طمعا في مردوداته الايجابية، فضلا عن كونه الاداة الاساسية التي تستند عليها في تسريع النمو الاقتصادي، كل ذلك يتطلب العمل على تهيئة المناخ الاستثماري المتمثل بمجموعة القوانين والسياسات والمؤسسات الاقتصادية والسياسية التي تؤثر في ثقة المستثمر وتقنعه بتوجيه استثماراته الى بلد دون آخر. والسؤال الان كيف يتسنى للحكومات تحقيق زيادة مستدامة في النمو الاقتصادي؟ الاجابة هو تهيئة مناخ مناسب للاستثمار والتي تعتبر اهم من الاستثمار نفسه. تختبر هذه الدراسة منهجاً يرتكز على توثيق العلاقات بين صناع السياسة ومتخذي القرار من جهة والمستثمرين المحلين في القطاعين الخاص والعام والاجانب من جهة اخرى. وبعد تحديد إطار لاستخدام هذا المنهج، سنبحث عن تفسير الاختلافات في تأثير المكونات المتنوعة لمناخ الاستثمار على اتخاذ وتنفيذ واستمرارية نجاح الاستثمارات في ماليزيا، وهل هذه الشراكة الذكية ساهمت في ازالة ام عمقت من العقبات التي تواجه النمو المستدام خلال فترة البحث والتقصي.


Article
Relationship Causality between Curriculum Planning and Development search Analytic Experience Malaysian
العلاقة السببية بين منهج التخطيط والتنمية – بحث تحليلي للتجربة الماليزية –

Authors: زينة مؤيد محمود --- عبد الجبار محمود فتاح العبيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 95 Pages: 302-325
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The relationship between planning and development, gaining shape and nature through the role of planning in subjecting the process of change and transformation economic conditions to put another more advanced by adoption of curriculum planning to determine lines landmarks the conduct of the scheduled time to the process of change and transformation according to the government's vision and philosophy toward the transition from an economic and social situation retarded to the economic and social situation else. It allows making the growth process continues, It can show the relationship by studying the experiences entire peoples for various historical stages the evolution of the different levels of planning and not selected for the Malaysian experience in development it is an attempt to prove the importance of planning were any level and any regulations were under which, as far as what an attempt to identify and prove relationship between planning and development that rise to the ranks of a causal relationship, and not a relationship interactive and contextual some interested and economic thinkers also believed. I realized where successive Malaysian governments as it seeks to promote independence and to promote national unity and development and enter into modernity, the need to pursue a planning identify trends and itineraries community desired according to a development approach time scheduler set trends the goals of progress long and medium – term within potential physical, financial and human resources available updated developmental shifts on the economic and social levels. Economic the transformation of economic structure the first economy to the industrial economy diversified and advanced technology, It enabled it to diversify its exports, thereby achieving the diversity of the sources of national income and a global economy able to compete. Beside redistribution of wealth and income among the multiracial and multi-ethnic society using sustainable economic growth without resorting to confiscate the wealth of coercive methods, and the reduction of poverty rates between members of society through provide opportunities for productive and seek to acquire skills by moving in education from indoctrination to technical education processions requirements the product of the labor market , social.

ٳن العلاقة بين التخطيط والتنمية، تكتسب᾽ شكلها وطبيعتها من خلال دور التخطيط في ٳخضاع عملية التغيير والتحوّل للأوضاع الاقتصادية من وضع الى وضع آخر أكثر تقدما̋ عن طريق ٳعتماد منهج التخطيط لتحديد معالم خطوط السير المجدول زمنيا̋ لعملية التغيير والتحوّل وفقا̋ لرؤية الحكومة وفلسفتها باتجاه الانتقال من وضع ٳقتصادي وٳجتماعي متخلف الى وضع ٳقتصادي وٳجتماعي آخر يسمح بجعل عملية النمو مستمرة، ويمكن تبيّن تلك العلاقة من خلال دراسة تجارب الشعوب قاطبة̋ ولمختلف المراحل التاريخية للتطور وللمستويات المختلفة للتخطيط، وليس ٳختيارنا للتجربة الماليزية في التنمية هو محاولة لاثبات أهمية التخطيط أيا̋ كانت مستوياته؍ وأيا̋ كانت الأنظمة التي يعمل في ظلها، بقدر ماهو محاولة لتبيّن وٳثبات العلاقة بين التخطيط والتنمية التي ترتقي الى مصاف العلاقة السببية، وليس العلاقة التفاعلية والقرينية كما يعتقد بعض المهتمين والمفكرين الاقتصاديين. حيث أدركت الحكومات الماليزية المتعاقبة في ٳطار سعيها لتعزيز ٳستقلالها وتعزيز وحدتها الوطنية وتحقيق التنمية والدخول في الحداثة، ضرورة ٳنتهاج التخطيط في تحديد ٳتجاهات وخطوط السير للمجتمع المنشود وفق منهج تنموي مجدول زمنيا̋ محددا̋ بتوجهات وأهداف مرحلية بعيدة ومتوسطة الأمد في حدود الامكانيات والموارد المادية والمالية والبشرية المتاحة محدثة تحولات تنموية على المستويين الاقتصادي والاجتماعي. ٳقتصاديا̋ بتحول هيكلها الاقتصادي من ٳقتصاد أولي الى ٳقتصاد صناعي متنوع ومتقدم تكنولوجيا، مكنها من تنويع صادراتها، محققة بذلك تنوعا̋ في مصادر الدخل القومي وٳقتصاد قادر على التنافس عالميا̋. الى جانب ٳعادة توزيع الثروات والدخول بين مجتمع متعدد الاعراق والاثنيات عن طريق تحقيق نمو ٳقتصادي مستدام دون اللجوء لمصادرة الثروات بأساليب قسرية، وتخفيض نسب الفقر بين أفراد مجتمعه من خلال توفير فرص العمل المنتج والسعي لاكتساب المهارات عن طريق الانتقال بالتعليم من التلقين الى التعليم الفني المواكب لمتطلبات سوق العمل المنتج، ٳجتماعيا̋.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (1)