research centers


Search results: Found 104

Listing 1 - 10 of 104 << page
of 11
>>
Sort by

Article
Sheikh Mohammed Mahdi Shamsul-Dean and Renewal and Reformation Issues.
الشيخ محمد مهدي شمس الدين وقضايا التجديد والإصلاح

Authors: Dhahir Yousif Al-Wa`ili طاهر يوسف الوائلي --- Rana Abdul- Raheem Hatim Al-Shamkhi رنا عبد الرحيم حاتم حسن الشمخي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 18 Pages: 109-146
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with an aspect of the biography of the chief of the Islamic Supreme She`ai Council in Lebanon Sheikh Mohammed Mahdi bin Sheikh Abdulkareem bin Sheikh Abbas Aal-ShamsulDean Mohammed bin Makky Al-Jazeny Al- Amely who is known as the first martyr the author of (Al-Lama`a Al-Demisqhiyah). This aspect relates the renewal in his thinking and his reformative efforts that began in Al-Najaf Al-Ashraf where he was born in 1936 where his father was living to study the religious sciences in its Hawza. Sheikh ShamsulDean joined the Hawza too and that is what added the traditional characteristics on his thinking and personality.After his return to Lebanon in 1969, due to the threats of Al-Ba`th party in an attempt to tighten the grip on the Hawza, he joined the Islamic Supreme She`ai Council in Lebanon in 1975 when he was elected as the vice-chairman when the chairman was Sayid Musa Al-Sader who was lost in 1978 in ambiguous conditions during his visit to the Republic of Libya, so Sheikh ShamsulDean became the chairman of the Supreme Council, as he was the vice-chairman, in the most difficult period that the civil war ploughed with the country (1975-1990), hence Sheikh ShamsulDean faced the political and social status of Lebanon whose distinguished feature is (Pluralism), and, as one of the quelling parties in Lebanon, he had to find more flexible resolutions for the aggravated political problems which the society suffer, in addition to the dialogue among all the national, regional and international parties save Israel that he considered it as an absolute danger, by that he became one of the distinguished characters of the She`ai reformation and renewal in the contemporary Lebanon.


Article
Interpretative criticism of Sayyed Mohammed Mohammed Sadeq al-Sadr
النقد التفسيري عند السيد محمد محمد صادق الصدر

Author: أ.م.د. سيروان عبد الزهرة الجنابي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2010 Issue: 13 Pages: 85-123
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

لقد انطلقت فرضية هذا البحث أصالة من جانب النقد التفسيري للسيد الصدر على نص تفسير الميزان، ونعني بالنقد التفسيري هو عملية توجيه الرأي التفسيري غير الراجح - من منظور الناقد - إلى ما هو أرجح منه استناداً الى قوة الدليل وبيان الحجة المشفوعة بالمسلك المنطقي الذي يُغلِّب الأرجح على ما هو راجح؛ وتأسيسا على هذا المنطلق رصد السيد الصدر جملة من الوجهات التفسيرية في نص الميزان فانعم النظر فيها قارئاً اياها قراءة معمقة فوافق بعضها وسدد بعضها الآخر من منظوره الاجتهادي، من هنا كان لابد من ان نُشخِّصَ المنهج الذي اتبعه السيد الصدر في هذا المسار النقدي، مع بيان المقررات القواعدية التي اعتمدها في هذا الاتجاه، فضلا عن استظهار مديات توافق توجيهه النقدي والحقيقة التفسيرية التي يمكن ان يتقبلها النص اكثر من غيرها.لقد كان الخطاب الالهي المعجِز وما زال مشغلةً لعُلماء التفسير ومُنظِّري علوم القرآن وأرباب علم الأصول وفقهاء الاستنباط الشرعي كما كان مثاراً لعقول مقعِّدي النحو العربي ومتذوِّقي جماليات الخطاب الإبداعي وفنون القول المميز مِن البلاغيينَ وسواهم أولئك الذين أولِعُوا بالنص فاستحوذ على جهودهم وتعمّق في أغوار نفوسهم؛ ذلك بان هذا الانشغال منبثق مما تملَّكه ذات النص من خصوصيات تميزه من غيره وتمنحه سمة الافتراق عن أي نصِّ ابداعي انتجته خلاصات العقل البشري؛ اذ لابد للنص القرآني من فوارق جوهرية ومفارقات خطابية تجعل منه نصاً معجزًا ذا أصول فارقة، وكان من بين أكثر ما يمنح هذا النص السماوي صفة التميز وأجلى ما يمكن ان يضع حداً فاصلاً بينه وبين أيِّ نصٍّ جمالي آخر خصوصيتان هما خصوصية الانفتاح الدلالي وخصوصية الخروج الزمني، فالنص المقدس نزل في مدة زمنية معينة بيد أنه قد تحرَّر من نطاق ذلك القيد الزمني ليُساير كلَّ الأزمنة ويسير مع كلِّ زمن في الوقت الذي هو فوق كلِّ زمن، وهذا المقال إنما يُساق بلحاظ الخصوصية الأولى للنص وهي قابيلته على الانفتاح المضموني؛ اذ تحدى النص القرآني عقول البشرية وطالبهم بأن يناظروه بيد أنهم لم يستطيعوا ذلك ولم يكادوا هذا على منحى التحدي اما على منحى الانتهال المضموني فإن النص كان ومازال خطاباً ثابت المبنى متحرك المعنى فمهما ارتشفت منه العقول من دلالة او فهم مضموني يبقى النصُّ فوق مستوى الاستقاء الدلالي وإن اجتهد العقل في ذلك؛ لان النص يمثل أعلى درجات العمق الدلالي والبعد الغائي قياساً الى عقول البشرية، فالعقل مُحدَّد وإن أثمر وأنتج، والنصُّ مطلقٌ وإن استُفِيدَ منه معنى ودلالة، من هنا كانت ثمة علاقة جدلية بين العقل (المـُستَثمِر الدلالي) وبين النص (ميدان الاستثمار وموئل الجُهد العقلي)، وكلّما تقدم مستوى العقل استحصل بفعل مُستجداته العلمية وموارده الفكرية العالية معنىً جديداً من النص لم يُعرَف من قبل؛ لأن العقل يقرأ النص زمنياً بعوامل تراكم المعرفة وموارد الوافد العلمي عليه، بيد أن هذه القراءة تبقى محدودة من حيث انحصارها بنطاق زمن الاجتهاد الذي أبدع فيه ذلك العقل تلك الدلالة المقروءة من النص، وتأسيساً على هذا تبقى (الدلالة) رهينة الزمن؛ ولما كان النص خارجاً عن نطاق الزمن كانت الدلالة المـُستحصَلة منه لا تمثل النطاق النهائي لمديات النص المضمونية؛ لأن النص مدى لا حُدود لمساحته ولارؤيا لحدوده البتة.


Article
Sayed Mohammed Mohammed Baqhir al- Sader Critic of the Marks dialectic theory
نقد السيد محمد محمد صادق الصدرللنظرية الديالكتيكية الماركسية

Authors: Hamzah Jabir Sultan حمزة جابر سلطان --- Alaa Shannoon Mater علاء شنون مطر
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 19 Pages: 101-128
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The Marxian thought based on the dialectical theory, the general theory of socialism and communism, its style is to consider the nature events and its method in research and knowledge is to discover the thinking contradiction and debates, it looks at life, Man and universe as material with auto-developing, there is no Creator nor creature. The world multi events, for it , are different aspects of the mobile material or subject, world develops according to the rules of the subject action, it does not need for a n integrated reason or mind, so dialectics for Marx is the science of the general rules of the action of the outer world or for the human thought. Dialectics considers the material as the base of everything and all life aspects should subject to it otherwise we could not believe it. Rather Sayed Mohammed Mohammed Sadiq Al-Sader does not agree with the dialectics in this field, material is not the base, there are things that do not subject to material but they are exist and to deny them means to deny reality or existence, and that what motivated Sayed Mohammed Al-Sader to critique it.The dialectical theory is not the innovation of the Marxian thought, rather its roots belong to the Germany philosopher Hegel who put it as a method for his philosophy, Marx adopted it, with some modifications, and on it he had built his ideology in the fields of policy, sociology and economics. It also based on the idea of reasoning cancelling so as to cancelling the reason of the universe then to cancel the existence of the universe Creator, by pretending that the material is the base of everything and that it develops by itself without a developer, and that all life aspects belong to material. Sayed Mohammed Al-Sader critique of the dialectical theory based on the real and scientific evidences, he does not use the metaphysical evidences in his critique, the scientific evidences reveal the mistake of this theory which could not face the scientific development. Marxism, with its dialectical theory aims at obtaining a result says that the economic factors affect the human history movement, and the human societies, due to their contradictories, must reach a society without contradictories, this is the Communist society.

يقوم الفكر الماركسي على النظرية الديالكتيكية , وهي النظرية العامة للاشتراكية ومنها الشيوعية , وان أسلوبها هو النظر إلى حوادث الطبيعية , وطريقتها في البحث والمعرفة هي اكتشاف تناقضات الفكر والمصادمة بين الآراء بالنقاش , وإنها ترى أن الحياة والإنسان والكون مادة تتطور من نفسها تطوراً ذاتياً , فلا يوجد خالق ولا مخلوق وإنما تطور ذاتي في المادة . وان حوادث العالم المتعددة بنظرها هي مظاهر مختلفة للمادة المتحركة , وان العالم يتطور تبعاً لقوانين حركة المادة , وهو ليس بحاجة إلى أي عقل كلي , فالديالكتيك في نظر ماركس علم القوانين العامة للحركة سواء في العالمالخارجي أم في الفكر البشري .وتنظر الديالكتيكية إلى المادة على أنها الأساس في كل شيء , وان جميع مظاهر الحياة إذا لم تخضع لها , فلا يمكن الإيمان به , إلا أن السيد محمد محمد صادق الصدر لا يوفق الديالكتيكية بهذا الرأي , فالمادة ليس هي الأساس , فهناك أشياء لا تخضع إلى المادة وهي خارجة عنها , وهي موجود في الواقع , وان انكراها يعني إنكار الواقع , هذا مما دعا السيد محمد الصدر إلى نقدها ولم تكن النظرية الديالكتيكية من إبداعات الفكري الماركسية الخاص , وإنما ترجع أصول هذه النظرية إلى الفيلسوف الألماني هيجل , حيث جعلها منهجاً لفلسفته , وقد أخذها ماركس منه , وأجرى عليها بعض التعديلات , وبني عليها إيديولوجيته في مجالات السياسة والاجتماع والاقتصاد . كما أنها تنطوي على فكرة إلغاء مبدأ العلية , وبالتالي إلغاء وجود علة للكون , وهذا يعني إلغاء وجود خالق للكون , وذلك من خلال ادعاءها أن المادة هي أساس كل شيء , وإنها تتطور من ذاتها من دون وجود من يطورها , وان جميع مظاهر الحياة ترجع إلى المادة و إن نقد السيد محمد الصدر للنظرية الديالكتيكية مبنى على الأدلة العلمية والواقعية ,كما أن السيد لم يستخدم الأدلة الميتافيزيقا في نقده , فالبراهين العلمية تكشف عن خطأ هذه النظرية , وأنها لا تصمد أمام التطور العلمي والذي يفند ما جاءت به هذه النظرية , أن الماركسية بنظريتها الديالكتيكية أرادت أن تصل إلى نتيجة مفادها أن العوامل الاقتصادية هي التي تؤثر على حركة التاريخ البشري , وان حركة المجتمعات البشرية ونتيجة للتناقضات التي تحدث بينها لابد أن تصل إلى مجتمع خالي من التناقضات , وهذا المجتمع هو المجتمع الشيوعي .


Article
CONTOUR OF JEALOUSY IN MOHAMMED JALAL'S TRAIL AT NIGHT

Author: Ali Madhlum Hussein علي مظلوم حسين
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2011 Issue: 55 Pages: 1-14
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper investigates the effect of the emotion of suspicion and jealousy causes man's fall when a mean person dupes into thinking that someone the man believes is his has been unfaithful to him. In Jalal 's novel, Trial At Midnight, Wafiq, the central character, comes out of prison to find his wife has given birth to a son palpable aversion to him, and by the recurring memory of the insidious insinuations his mother had made when she visited him in prison, and which had sown the first seeds of doubt in his mind. Thus, love is ironically inverted into lethal trap that breeds an oppressive sense of betrayal, and the hero exchanges one kind of prison, the real, for another, the mental. His doubts, fears, and memories crowd in upon him like relentless walls fast closing in, until they drive him into a mad frenzy. His mind snaps and kills his wife as Shakespeare' Othello and the famous Arab poet, Deek al-Jin did with their wives. At the end, Wafiq screams his impotent agony at the man who causes his arrest, and commits suicide by shooting himself.

يتقصى هذا البحث تأثير الشعور بالغيرة والشك الذي يسبب سقوط الإنسان عندما يحاول شخص ما أن يزرع تفكيره بالخداع للاعتقاد بان من يحبه كان غير وفيا له . في رواية محمد جمال، الروائي المصري، محاكمة في منتصف الليل، يخرج وفيق، الشخصية الرئيسية في الرواية، من السجن ليجد زوجته أنجبت ابنا فيشك بان الطفل ليس ولده و تزداد شكوكه وذلك بسبب تحاشي الولد لأبيه والتذكير المتكرر لتلميحات والدته الماكرة عندما زارته بالسجن والتي قد زرعت البذور الأولى للشك في ذهنه. وعلية ينقلب الحب وبشكل ساخر إلى فخ قاتل ويخلق إحساسا ذات وطأ ثقيل بالخيانة، ويستبدل البطل نوعا من السجن الحقيقي بسجن ذهني مضطرب، فتزعجه ذكرياته ومخاوفه وشكوكه كأنها جدران قاسية تغلق بسرعة، حتى دفعه ذلك إلى هوس جنوني فيتوتر ويقتل زوجته كما فعل عطيل شكسبير وديك الجن بزوجتهما. وأخيرا يصرخ معذبا واهنا ويلعن ذلك الرجل الذي سبب إلقاء القبض علية وينتحر مطلقا النار على نفسه.


Article
Imam Mohammed al- Jawad (P.U.H), Investing the Scientific Supremacy to Prove the Imamate and Guiding the Nation.
الإمام محمد الجواد a توظيف التفوق العلمي في إثبات الإمامة وإرشاد الأمة

Author: Zaineb Ibraheem Hasen. زينب إبراهيم حسن
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 18 Pages: 423-446
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Imam Muhammad al-Jawad played , like his purified fathers , a great role in explaining the situation of imamate as an important ideological origin and the elements which it stand on . He emphasized his right in it through a scientific and brave protest . According to all these scientific justification .I wrote this research about him and his attitudes . The research divided into four topics and a conclusion .


Article
Mr. Mohammed Hussein Fadhlalallah and his Political Role
السيد محمد حسين فضل الله ودوره السياسي

Author: Assistant Lecturer. Ayman Abd Own Nazal م. م. أيــمن عــبد عــون نــزال
Journal: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 2225 2509 Year: 2016 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 291-323
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The environment in which Mr. Mohammed Hussein Fadlallah grew up has a huge role in highlighting his religious, political and intellectual personality. As the social upbringing also has a major role in his character development. He was one of offspring from liberated school worked as a renewal project religiously and politically. Fadlallah particularized by his responsive views and ideas to the pulse of reality which was so evident during the Lebanese civil war. Through his relentless quest for finding appropriate and real solutions to end this war. Furthermore, Fadlallah deeply belived that the Palestinian issue is the (mother issue) in the region and the world; emphasizing that the conflict of Arab - Israeli was not a geographical conflict on the level of Palestine only, butIt is an Arab, Muslim conflict as well; and that Israel has mutual interests relations with the West serving the two parties on account of the Palestine, Arabs and Muslims; and that the nature of US policy toward the region is to preserve the security of Israel and its protection, and to try to encircle the resistance movement; as well as the terrorism that arrogant powers made to flood the region with a host of religious, political and intellectual complexity.

إن للبيئة التي نشأ فيها السيد محمد حسين فضل الله دوراً كبيراً في إبراز شخصيته الدينية والسياسية والفكرية، كما للتنشئة الاجتماعية دوراً كبيراً أيضاً في بلورة شخصيته، فقد كان فضل الله وليد مدرسة منفتحة عملت على إبراز مشروعاً نهضوياً دينياً وسياسياً. وامتاز فضل الله بآرائه وأفكاره المستجيبة لنبض الواقع، وهذا ما كان جلياً أثناء الحرب الأهلية اللبنانية، من خلال سعيه الحثيث نحو إيجاد الحلول المناسبة والواقعية لإنهاء هذه الحرب، كما آمن فضل الله إيماناً عميقاً بأن القضية الفلسطينية هي (القضية الأم) في المنطقة والعالم؛ ومؤكداً أن الصراع العربي – الإسرائيلي لم يكن صراعاً جغرافياً على مستوى فلسطين فقط، بل هو صراع عربي وإسلامي أيضاً؛ وأن إسرائيل أقامت بينها وبين الغرب علاقة مصالح متبادلة، تخدم الطرفين على حساب فلسطين والعرب والمسلمين؛ وأن بَّين طبيعة السياسة الأمريكية تجاه المنطقة هي من أجل حفظ أمن إسرائيل وحمايتها، ومحاولة تطويق حركة المقاومة؛ فضلاً عن الإرهاب الذي عدّه وليد القوى الاستكبارية، لإغراق المنطقة بجملة من التعقيدات الدينية والسياسية والفكرية.


Article
Annotations of Allegorical and Historical Characters in Mohammed EidAraimi's Translation of George Orwell's "Animal Farm"

Author: Asst .Prof. Dr. Hana Al- Bayyati Researcher. Noran Saeed Yaqoob ا.م.د هناء البياتي ، الباحثة : نوران سعيد يعقوب
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 23كانون الاول Pages: 447-470
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

In the field of literature, there is a difference between real characters and the fictional ones. A real character presents names of individuals whose identities are true in real life, the same way they are presented in the literary work. An allegory is mainly a fiction story that helps in communicating messages that conveys diverse meanings. The characters are more than what they seem in the story. Some of them are used in representing ideas or events (DiYanni, par.1).Allegory involves a story where the characters serve more than one purpose in the story. Allegorical characters are usually fictional characters. It is clear that the use of animals in Orwell's Animal Farm have helped the reader to relate the conduct of such animals as opposed to real Russians and their behavior.


Article
حقيقة محبّة النبي صلى الله عليه وسلم في العقائد الإسلامية

Author: قدور أحمد الثامر
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2017 Volume: 8 Issue: 32 Pages: 317-362
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The fact of loving the prophet Mohammed "peace be upon him" and the belief of supporting in Islam. One of the Islamic origins love the prophet (PBH) and it is part of the corner of faith in our religion and how to worship Allah. This love must be according to the principles of the religion and to the great values of his orders (Imperatives) and to follow his. Way (method) and to Support him by all means. But some of these who are eragorated made the opposite of Allah and his prophet want. They committed mistakes and did the forbidden and some fall in big mistake through showing his love to the prophet and others did not follow his rules and did not care for his sayings or doings and they depend on the opposite opinions .when you admit that(Mohammad) is the prophet of Allah it means you believe in him, obey him and leave what he left and our God Allah orders us to love our prophet and we hear and obey our God in what he says, and the lover loves whom the lover loves and hates whom the lover hates ,our God loves who loves his prophet (Mohammad) and hates who hates his prophet (Mohammad) and hates who hates his prophet (Mohammad) and hates who hates his prophet (Mohammad) and we are followers to our God, other-wise it won't be a real love for this reason, loving the prophet of God becomes a duty upon each Muslim (God says say if you loved Allah, then follow me, Allah will love you) loving the prophet to follow his orders and never disobey him . all ways to Allah are closed except the ways of (Mohammad) .we must love, follow his orders, avoid what be warned us from doing it , call for his religion support him and love his family which is part of his loving And finally all grace is to Allah protector of all mankind.

لا شك أن محبة النبي صلى الله عليه وسلم من الدين بل هي من الإيمان، ولكن كيفية التعبد لله  بهذا الحب لا بد من أن تكون وفق طريقة الشرع، فالإنكار لا ينصب على التعبير عن حب النبي صلى الله عليه وسلم وإنما ينصب على طريقة التعبير عن حبه. وبعض الغلاة أفرطوا في تعظيمه بما نهاهم عنه أشد النهي، وفرطوا في متابعته، فلم يعبئوا بأقواله وأفعاله، ولا رضوا بحكمه ولا سلموا له. وإنما يحصل تعظيم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بتعظيم أمره ونهيه، والاهتداء بهديه، واتباع سنته، والدعوة إلى دينه الذي دعا إليه ونصرته، وموالاة من عمل به، ومعاداة من خالفه. فعكس أولئك المشركون ما أراد الله ورسوله علماً وعملاً، وارتكبوا ما نهى عنه ورسوله. بل الله سبحانه افترض على الناس محبة النبي صلى الله عليه وسلم وتوقيره، وأن يكون أحب إليهم من أنفسهم وأولادهم والناس أجمعين، لكن لم يأمرنا بالغلو فيه وإطرائه، بل هو صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك وقوله: (عبده ورسوله) أتى بهاتين الصفتين وجمعهما دفعا للإفراط والتفريط؛ فإن كثيراً ممن يدعي أنه من أمته أفرط بالغلو قولاً وعملاً، وفرط بترك متابعته، واعتمد على الآراء المخالفة لما جاء به، وتعسف في تأويل أخباره وأحكامه بصرفها عن مدلولها والصدوف عن الانقياد لها مع اطّراحها، فإن شهادة (أن محمداً رسول الله) تقتضى الإيمان به، وتصديقه فيما أخبر، وطاعته فيما أمر، والانتهاء عما عنه نهى وزجر، وأن يعظم أمره ونهيه ولا يقدم عليه قول أحد كائناً من كان فمحبته تكون لهذه الأمور: أولاً: لأن الله أوجب ذلك، فأنت يجب عليك أن تمتثل ما أوجبه الله عليك لأنك عبد لله، والعبد يمتثل أمر سيده، بل يقول: سمعاً وطاعة.ثانياً: أن المحب يحب حبيب حبيبه ولابد، ويبغض من يبغض حبيبه، وإلا لم تكن محبته صحيحة، فلابد للمحب أن يكون محباً لمن يحبه، ويبغض من يبغضه حبيبه، وإلا لا تكون محبة صادقة، بل تكون كاذبة بالادعاء، والادعاء ما يفيد.إذاً: محبة الرسول صلى الله عليه وسلم فرض عين على كل مسلم ومسلمة، أن يكون الرسول r أحب إليه من جميع من في الدنيا، بما فيها نفسه،محبة قلبية يكون فيها الإيثار والتقديم،  قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ  [آل عمران:31]، فمحبَّته صلى الله عليه وسلم تقتضي طاعته، واجتناب مخالفته، وأن لا يعبد الله  إلاَّ بطريقته وسنَّته. وكلُّ الأبواب الموصلة إلى الله  قد أغلقت إلاَّ بابه.قال صلى الله عليه وسلم:" كلكم يدخل الجنة إلاَّ من أبى " قالوا: ومن يأبى يا رسول الله ؟ قال " من أطاعني دخل الجنَّة ومن عصاني فقد أبى "وثمة قوم أفرطوا في تعظيمه بها نهاهم عنه أشد النهي وفرطوا في متابعته فلم يعبأوا بأقواله وأفعاله ولا رضوا بحكمه ولا سلموا له وإنما يحصل تعظيم الرسول صلى الله عليه وسلم بتعظيم أمره ونهيه والاهتداء بهديه واتباع سنته والدعوة إلى دينه الذي دعا إليه ونصرته وموالاة من عمل به ومعاداة من خالفه، ونحن أهل السنة لا ننكر أن حب أهل البيت إيمان وهو جزء لا يتجزأ من محبة النبي صلى الله عليه وسلم، فحق رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفدَّى بالأرواح والأولاد والأهلون والأموال والأوطان.


Article
Mohamed Basheer Al-Ebrahimi's Position Concerning Arab Issues 1947-1955
موقف محمد البشير الإبراهيمي من القضايا العربية1947-1955

Author: Hazbe H. Shalokh هزبر حسن شالوخ
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2017 Issue: 73 Pages: 1045-1061
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractAl-Ebrahimi has strengthened his political, cultural and scientific relations with Maghreb countries, though in varying degrees. This could be seen in his support for independence movements in Maghreb and sending studentships to al-Zeitonah Mosque among others in addition to his support for the Palestinian just cause, the Egyptian cause and others.

وطد الإب ا رىيمي علاقاتو السياسية والثقافية والعممية مع أقطار المغرب العربي ، وأ فكانت بدرجات متفاوتة ويظير مف خلاؿ مساندتو لمحركات الاستقلالية في المغرب اورساؿالبعثات الطلابية إلى جامع الزيتونة وغيره فضلاً عف مساندتو لمقضية الفمسطينية العادلةوالمصرية وغيرىا .


Article
Mohammed Al Jisir: His Social Raise and his Role in Lebanese Senate 1881-1927
الشيخ محمد الجسر نشأته الاجتماعية ودوره في مجلس الشيوخ اللبناني 1881-1927 م

Loading...
Loading...
Abstract

This study dealt with the personage of Sheik Mohammed Al Jisir, his social raise, and his role in the Lebanese Senate 1881-1927. His social status became prominent when he ran key positions in the state like the senate. This study reached at certain conclusions like his ability to build a state that include all the Lebanese, and his ability to achieve a balance between the demands of the people and his work in the higher French commission through his chairmanship of the senate and his sincere work that led to the integration of Muslims in Lebanon and opening up to the Arab environment. He stood firmly against the disputes. He was known as a great man in running the sessions of the senate and a great legislator. Consequently, his chairmanship of the senate was the richest legislative period for a new established country. He was running the sessions on daily basis and his legislations were sound and democratic. It can be said that Sheik Mohammed Al Jisir is one of the founders of the state of Greater Lebanon and the establisher of the foundation of its administration.

تناول البحث شخصية الشيخ محمد الجسر ونشأته الاجتماعية ودوره في مجلس الشيوخ اللبناني 1881-1927 ، وقد برزت مكانته الاجتماعية من خلال تسنمه وظائف رئيسة في الدولة مثل رئاسة مجلس الشيوخ . وقد توصل البحث إلى عدد من النتائج منها بناء دولة تضم جميع اللبنانيين وقد استطاع الشيخ محمد الجسر ان يوازن بين مطالب الاهالي وعمل المفوضية السامية الفرنسية من خلال ادارته لمجلس الشيوخ وعمله المخلص الذي ادى إلى اندماج المسلمين في لبنان وانفتاحهم على المحيط العربي . وقف بحزم وقوة أمام الخلافات وأتصف بأنه رجل عملاق في إدارة جلسات مجلس الشيوخ ومشرع قدير حتى كانت الفترة التي قضاها في مجلس الشيوخ فترة غنية في التشريع لبلد حديث النشأة ، كان يدير الجلسات بشكل يومي ، وكانت تشريعاته ديمقراطية سليمة ، لذا يمكن القول إن الشيخ محمد الجسر هو من مؤسسي دولة لبنان الكبيرة وواضع الأُسس القوية لدوائرها 0

Listing 1 - 10 of 104 << page
of 11
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (104)


Language

Arabic (90)

English (7)

Arabic and English (4)


Year
From To Submit

2019 (13)

2018 (13)

2017 (7)

2016 (9)

2015 (5)

More...