research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
North Atlantic Treaty Organization between 1991-2010
منظمة حلف شمال الأطلسي بين عامي 1991-2010

Authors: Naktal Abdulhdi Abdulkreem نكتل عبد الهادي عبد الكريم --- North Atlantic Treaty Organization between 1991-2018 مهدي صالح مرعي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2019 Volume: 13 Issue: 41 Pages: 221-245
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

North Atlantic Treaty Organization (NATO) has united Western Europe and maintained its security for more than 40 years, contributing to the end of the Cold War, the dissolve of the Warsaw pact and even the collapse of the Soviet Union. This collapse was followed by rapid shifts within the alliance as a result of the loss of the main reason for which the alliance was found, and the escalation of demands to dissolve the alliance because there is no longer need for its existence.The greatest evolution of the NATO after the Cold War at the strategic level was the transformation of the Alliance from a rigid (static) defense force to an aggressive force carrying out military campaigns outside the borders of Europe. The alliance deployed military forces in vast areas far from the alliance's operations sectors before the Cold War. Thus, the NATO changed its main mission and expanded outside Europe to cross the geographical boundaries within which it operated.NATO's expansion and its involvement in military operations all over the world have weighed on the budgets of both the United States and Europe, although European countries contribute only a fraction of the budget. The failure of European countries to share the burden could affect the Alliance's future as a political and military force.The research highlights NATO's future and its role in the light of the new strategic concept and the clear disagreement between the United States and Europe over post-Cold War burden-sharing. The research was divided into an introduction, three sections and a conclusion. The first section dealt with the impact of The future of the NATO under the America- European disputes .While the second section discussed the impact of economic factors on the future of the alliance, and finally the third section highlighted the extent the of success of the new strategic concept of the alliance

تعد منظمة حلف شمال الأطلسي (North Atlantic Treaty Organization) (NATO) منظمة عسكرية تعمل على توحيد غرب أوربا والحفاظ على امنها لأكثر من (40) عاماً، اذ تسهم في نهاية الحرب الباردة وانحلال حلف وارشو وحتى في انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991، وأعقب ذلك الانهيار تحولات سريعة داخل الحلف نتيجة لفقدان السبب الرئيس الذي وجد من اجله الحلف، وتصاعدات المطالبات بحل الحلف لانتفاء الحاجة من وجوده.ان أعظم تطور شهده الحلف بعد الحرب الباردة على مستوى الاستراتيجية هو تحول الحلف من قوة الدفاع الثابت (الجامد- الساكن) الى قوة تعرضية تنفذ حملات عسكرية خارج حدود أوربا. اذ قام الحلف بنشر قوات عسكرية في مناطق مترامية وبعيدة عن قواطع عمليات الحلف قبل الحرب الباردة، وهكذا قام الحلف بتغيير مهمته الاساسية والتوسع خارج أوربا ليعبر الحدود الجغرافية التي كان يعمل بداخلها.ادى توسع حلف شمال الأطلسي وتدخله في عمليات عسكرية في مختلف ارجاء العالم الى اثقال كاهل ميزانية الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا على حد سواء، بالرغم من ان دول أوربا لا تساهم في الميزانية الا بنزر يسير. ان عدم تحمل دول أوربا تقاسم الاعباء قد يؤدي الى التأثير على مستقبل الحلف كقوة سياسية وعسكرية.يسلط البحث الضوء على مستقبل الحلف ودوره في ضوء المفهوم الاستراتيجي الجديد للحلف والخلاف الواضح بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوربا حول تقاسم الاعباء والنفقات بعد الحرب الباردة. تم تقسيم البحث الى مقدمة وثلاث مباحث وخاتمة. تناول المبحث الاول، مستقبل حلف شمال الأطلسي في ظل الخلافات الاوربية- الأمريكية بينما جاء المبحث الثاني ليناقش تأثير العوامل الاقتصادية عل مستقبل الحلف، وأخيرا سلط المبحث الثالث الضوء على مدى نجاح المفهوم الاستراتيجي الجديد للحلف.


Article
Russian – Turkish relations between strategic constants and political variables
العلاقات الروسية – التركية بين الثوابت الإستراتيجية والمُتغيِّرات السِّياسيَّة

Author: Samah Mahdi Saleh Al-Elawi م.د. سماح مهدي صالح العلياوي
Journal: Univesity of Thi-Qar Journal مجلة جامعة ذي قار العلمية ISSN: 66291818 Year: 2019 Volume: 14 Issue: 1 Pages: 26-73
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Russian – Turkish relations are central to Euro – Asian relations, especially since both countries have geostrategic and geopolitical importance in global strategic planning. Both the Russian Empire and the Ottoman Empire sought to expand in Central Asia, the Caucasus, the Balkans. After the First World War 1918, Europe broke into a wave of republics which were characterized by the demise of four empires: Ottoman, Austrian, German and Russian, the world order was divided after the Second World War in 1945 into two camps: a United States – led capitalist and a Communist led by the Soviet Union which makes Turkey became the first line of defense against Communist influence in the Middle East which encourage Turkey to join the North Atlantic Treaty Organization alliance, and the Baghdad alliance, but the Russian – Turkish relations were interspersed with understanding on specific issues.After the dissolution of the Soviet Union in 1991, and the emergence of the new unipolar American – led international order, Russia was revived, while Turkey sought to survive in the Western system. America pushed North Atlantic Treaty Organization expansion in attempt to contain Russia. But so many significant variables have changes quickly such as the arrival of Russian President "Vladimir Putin" To power in 2000, which put forward a strategy to restore the role of Russia in the world, which coincided with the American strategy after the bombing of the World Trade Towers and the Pentagon in 2001, as well as the arrival of the Justice and Development Party under the leadership of "Recep Tayyip Erdogan" in 2002, under the slogan of a strategy to solve problems, but the Russian – Turkish rivalry did not hide in the Caspian Sea, The Black Sea, the Adriatic Sea, and the Ionian Sea. Under the so – called "Arab Spring Revolutions" in 2010, the Syrian crisis occurred in 2011, Russia supported the survival of the Syrian regime, while Turkey supported the American strategy of overthrowing the regime.

تُعدُّ العلاقات الروسية – التركية محوراً أساسياً في العلاقات الأورو– آسيوية، لا سيّما أن كِلاِ الدَّوَلتين يتمتعان بأهميَّة جيواستراتيجية وجيوبوليتيكية في التخطيط الإستراتيجي العالمي، حيث سعت كلٌّ من الإمبراطورية الروسية والإمبراطورية العثمانية إلى التمدُّد في آسيا الوسطى، والقوقاز، والبلقان، وبعد الحرب العالمية الأولى عام 1918، اقتحمت أوروبا موجة من الجمهوريات، وتَمَيَّزت بزوال أربعة إمبراطوريات هي: العثمانية، النمساوية، الألمانية، والروسية، وبعد الحرب العالمية الثانية عام 1945، انقسم النظام العالمي إلى معسكرين: رأسمالي بقيادة الولايات المتَّحدة، وشيوعي بقيادة الاتِّحاد السُّوفياتي، وأصبحت تركيا خط الدفاع الأول ضدَّ النفوذ الشيوعي في الشَّرق الأوسط، إذ انضمَّت إلى حلف شمال الأطلسي، وحلف بغداد، إلاَّ أن العلاقات الروسية – التركية تخللها التفاهم حول قضايا مُحدِّدة.وبعد تفكُّك الاتِّحاد السُّوفياتي عام 1991، وبروز النظام الدُّوْلي الجديد الأحادي القطبية بقيادة أميركية، فقد أنكفئت روسيا، بينما سعت تركيا إلى بقائها في المنظومة الغربية، وقد دفعت أميركا إلى توسُّع حلف شمال الأطلسي في محاولة لاحتواء روسيا، لكن سرعان ما حدثت مُتغيِّرات، أهمُّها: وصول الرئيس الرّوسي "فلاديمير بوتين" إلى سدة الحكم عام 2000، إذ طرح إستراتيجية إعادة الدَّور الرّوسي العالمي، ما ترافق مع الإستراتيجية الأميركية بعد تفجير برجَي التِّجارة العالمية ومبنى البنتاغون عام 2001، كذلك وصول حزب العدالة والتنمية بقيادة "رجب طيب أردوغان" عام 2002، تحت شعار إستراتيجية تصفير المشكلات، غير أن التنافس الرّوسي– التركي لم تخف وطئتُهُ في بحر قزوين، البحر الأسود، البحر الأدرياتيكي، والبحر الأيوني، وفي ظلّ ما سُمِّي "ثورات الربيع العربي" عام 2010، حدثت الأَزمة السورية عام 2011، وقد دعمت روسيا بقاء النظام السوري، بينما دعمت تركيا الإستراتيجية الأميركية في إسقاط النظام.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2019 (2)