research centers


Search results: Found 86

Listing 1 - 10 of 86 << page
of 9
>>
Sort by

Article
POETIC JUSTICE IN SHAKESPEARE’S PLAYS

Author: Hazim Mahmood Ismail حازم محمود اسماعيل
Journal: Journal Of AL-Turath University College مجلة كلية التراث الجامعة ISSN: 20745621 Year: 2009 Issue: 5 Pages: 92-109
Publisher: Heritage College كلية التراث الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Unfortunately many atrocities in our world go unpunished, and many good people are punished for no reason whatsoever. This is because we often fail to maintain justice. But justice must be done one way or another. God is just and He expects us to do justice in the world we are living in. If we cannot do justice for one reason or another, poets and writers can. But where and how? If not in reality, they do it in the world they create in their works.The aim of this paper is to show where and how poets and writers do justice in their own world and in their own way. Four major characters have been chosen from four Shakespearean tragedies for this purpose. These characters are: Richard III, Iago, Macbeth, and Claudius All these four characters are Shakespeare’s most intriguing and plausible villains. They represent blind ambition. They do everything they can in order to serve their wicked purposes. But in the end justice takes its course and they get the punishment they deserve.

Keywords

POETIC --- JUSTICE --- IN --- SHAKESPEARE


Article
Poetic and Narrative Borderline of Limitation and Mergence
الشعري والسردي (حدود التمفصل والتمازج)

Author: Khaleel Shairazad Ali خليل شيرزاد علي
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2013 Volume: 2 Issue: 3 Pages: 223-242
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The research paper endeavours to answer the question: Does the literary text have speeches concerned with prosody and other speeches with narratology? So it is to trace the definition of poetry, intonation, rhyme, imagination, the opinions and the various notes of the old Arab poetry critics. The Arab domain of criticism has prolific viewpoints of scientific touches. The present paper takes seizure of the efforts of the contemporary in such a trend. The paper concludes that the literary text is a unique world and averts being divided and there is no evidence certifying such a division or leading it into legitimacy; "it is not for the distant evaluation between prose and poetry convenient in light of a precise philosophical viewpoint". It is only for sheer textual necessities, it means the lesson and classification, the more a text appears as two words, the more it comes to merge, then its function becomes of two targets, once one endeavours to separate them, a text tends not to be called as so.

هذا البحث في مجمله يحاول الاجابة عن السؤال الآتي: هل يتوفر في النص الأدبي مقولات تخص بـ (عالم الشعر ) وأخرى تختص بـ ( عالم السرد) والأمر على هذا النحو يقتضي المرور بتعريف القول الشعري، والمحاكاة، ،والوزن، والتخييل، وبوقوف على تصورات النقاد العرب القدامى وملاحظاتهم المتعددة، حول فن الشعر، وقد حفل الفكر النقدي العربي بنتاج خصب وآراء ثرة لها قيمتها العلمية الفاعلة وعلى هذا النحو سار البحث على جهد المعنيين في هذا التوجه، ثم انتهى البحث الى ان النص الأدبي عالم متفرد خاص، يأبى ان يرضخ لاية قسمة صناعية قسرية، ولم يثبت لدينا ما يقوم دليلاً فنياً على ما يبيح مثل هذا التقسيم، او ما يسوغه و (ليس التقييم الشاسع بين الشعر والنثر مقبولا من وجهة نظر فلسفية دقيقة) اللهم إلا لدواع منهجية صرفة، بقصد الدرس والتصنيف، فبالقدر الذي يبدو هذا النص عالمين ِ منفصلين، يعود ليلتحم في كل ٍواحد، ليكون عملة ذات وجهين، إذا حاولت أن تفصم عراها، لم تعد صالحة وملائمة لأنْ تنطبق عليها هذه التسمية.


Article
The poetic experience and its features
الومضةُ الشعريّة و سماتها

Authors: سيد فضل الله مير قادري --- Hussein kiyaani حسين کياني
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 19-49
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe poetic experience is a moment ;an event , or a passing poetic feeling that passes through the mind and in turn formed by the poet in draconic expression this isa means of poetic innovation , or it is a type of modernism that thies to cope with the modern ago . it expresses the poet's feelings and pains . In addition ; this observes the economy of the modern age . this trend was in vogue during the 1970 ' eventually it became special poetic from . the change in the frome of mind . The astitic change the needs of the new life ' and the outside (foreign) influences ore the factors that played a significant role in the emergence of this poetic experience .

الملخّصالومضة الشعريّة لحظة أو مشهدٌ أو موقفٌ أو إحساس شعريّ خاطف يمّر في المخيلة أو الذّهن يصوغُهُ الشاعرُ بألفاظٍ قليلةٍ. و هي وسيلة من وسائل التجديد الشعري، أو شکل من أشکال الحداثة التي تحاول مجاراة العصر الحديث، معبرة عن هموم الشاعر و آلامه، مناسبة في شکلها مع مبدأ الاقتصاد الذي يحکم حياة العصر المعاصر. راجت الومضة في السبعينات من القرن العشرين و باتت تستقلّ بنفسها حتّی أصبحت شکلاً شعريّاً خاصّاً. من أهم العوامل التي لعبت دوراً هاماً في نشأتها هي التحول الفکريّ و الفنيّ و متطلبات الحياة الجديدة و المؤثرات الأجنبية.کان للمناصرة قصب السبق في تأسيس هذا النمط الشعريّ و من روّادها بعده، أحمد مطر، مظفر النواب، سيف الرحبي، نادر هدی، زياد العناني، عبدالله راجع، جلال الحکماوي، تتسم الومضة بالسمات العامّة للقصيدة الحديثة، منها: التفرد و الخصوصية، الترکيب، الوحدة العضوية، و الإيحاء و عدم المباشرة و تنفرد بالاقتصاد في الايقاع و الصورة و اللغة و الفکرة. تحاول هذه المقالة بعد التعريف بالومضة و ما شابهها و تاريخ نشأتها و عوامل و سمات و روّادها أن تثبت أنّ الومضة الشعرية و إن تأثرت بمؤثرات في الأدب الأوروبي ولکن ليست نسخة من الشعر الياباني أو الإنجليزي بل هي إحياء أو إعادة صياغة لما نعرفه في الشعر العربي القديم من المقطعات و امتزجت فيها الخصائص التراثية و العالمية.


Article
The Poetic Language in Nazek Al-Malaeka’s Poetry Observed in Dreams
ظاهراتية الحلم في شعر نازك الملائكة

Author: Mahmood K. محمود خليف خضير
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2013 Volume: 12 Issue: 3 Pages: 249-274
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The process of phenomenological consciousness tries to approach the poetic language in Nazek Al-Malaeka’s poetry observed in dreams and absent meditations in an attempt to percept their entity, origin, taking benefit from their production in the imagined world, and re-coexisting with her experience of innocence and poetical spontaneity or putting in poetry the moment of dream which forms an obsession, ascension or dreaming journeys in many texts in Nazek Al-Malaeka’s poetry revealing the phenomenological consciousness of sufferance, tortures, hopes and ambitions which present in the themes of memories, archiving, dating, childhood dreams, utopia and surrealism with which the receiver coexists and interacts in an experience gives birth to the hidden and essences presented by the poetical text of Nazek’s dream and its poetical content which opens to worlds that furnish the physical, sentimental , anthological and historical cases presented in signs and connotations that suggest salvation, freedom and optimism mixed with Nazek’s romantic tendency enriched by a case of isolation, retirement, alienation, refuse, and rebellion against reality and present time.

إن سيرورة الوعي الظاهراتي تحاول مقاربة سيرورة اللغة الشعرية في شعر نازك الملائكة المتجلي في الأحلام والتأملات الشاردة محاولا إدراك كينونتها وآصالها والإفادة من إنتاجها في عالم المتخيل ومعايشة تجربتها من جديد في براءتها وتلقائيتها الشعرية أو شعرنة لحظة الحلم الذي شكل هاجسا ومعراجا أو رحلات حلمية في نصوص كثيرة في شعر نازك الملائكة كاشفا للوعي الظاهراتي عن المعاناة والعذابات و الآمال والطموحات التي تمثلت في ثيمات الذكريات والأرشفة والتأرخة وأحلام الطفولة واليوتوبيا والسريالية التي تعايش وتفاعل معها المتلقي في تجربة بعثت مكنونات وماهويات أفرزها النص الشعري الكامنة في الحلم النازكي ومتنه الشعري الذي انفتح على عوالم أثثت للحالات النفسية والعاطفية والانطولوجية والتاريخية التي تمظهرت في إشارات ودلالات توحي بالخلاص والحرية والتفاؤل المطعّم بالنزعة الرومانسية التي اتصفت بها الشاعرة التي غذتها حالة العزلة، والانطواء ،والاغتراب ،والرفض، والتمرد على الواقع والحاضر.

Keywords

The --- Poetic --- Language --- ظاهراتية --- الحلم


Article
Poetic expression technologies Study in a poem ((purple herb warmed in the bowels of the wind))
تقانات التعبير الشعريّ دراسة في قصيدة ((عشب أرجوانيّ يصطلي في أحشاء الريح))

Author: . Fatin AbdulJabbar Juad فاتن عبد الجبار جواد
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2013 Volume: 12 Issue: 4 Pages: 321-348
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The technologies poetic expression component basis for the effectiveness of the process poetry in the poem, which collectively paint a general picture which will reveal the identity of Fine her, and then confirm the artistic value and aesthetic and cultural development of this poem, and the success of the poet in the formulation Onmozjh poetry that responds professionally and strength and effectiveness of his poetry, so be for each technology of technologies poem multi-role specific and specific in the construction of architecture poetic actors in the poem, and when the poem is long and involves the features of the narrative and dramatic and epic, these technologies expressive must operate the highest capacity and efficiency in order to build space poetic year there.Actuation poem search Mohammed Saber Obaid tagged (purple herb warmed himself in the bowels of the wind)), which is a long poem of epic nature and dramatic narrative and poetic expression technologies invests the best investment and on a variety of different levels.

تعدّ تقانات التعبير الشعري المكوّن الأساس لفعالية العملية الشعرية في القصيدة، وهي بمجموعها ترسم الصورة العامة التي تُفصح عن الهوية التشكيلية لها، ومن ثم تؤكد القيمة الفنية والجمالية والثقافية لهذه القصيدة، ومدى نجاح الشاعر في صوغ أنموذجه الشعرية الذي يستجيب بحرفية وقوة وفعالية لتجربته الشعرية، بحيث تكون لكل تقانة من تقانات القصيدة المتعددة دور معين ومحدد في تشييد العمارة الشعرية الفاعلة في القصيدة، وحين تكون القصيدة طويلة وتنطوي على ملامح سردية ودرامية وملحمية فإنّ هذه التقانات التعبيرية يجب أن تعمل بأعلى طاقتها وكفاءتها من أجل بناء الفضاء الشعري العام فيها.يشتغل البحث على قصيدة الشاعر محمد صابر عبيد الموسومة بـ ((عشب ارجواني يصطلي في أحشاء الريح))، وهي قصيدة طويلة ذات طابع ملحمي ودرامي وسردي تستثمر تقانات التعبير الشعري أفضل استثمار وعلى مستويات مختلفة ومتنوعة.


Article
Identity representations and fragmentation signs in a Another color for the poet
تمثّلات الهوية ودلالات التشظي في لون أخر للرماد للشاعر مضر الآلوسي

Loading...
Loading...
Abstract

abstract: The Poet, through his poetic vision, was able to identify the differences by forming an active vision in his poetic text, which crystallized the formation of identity. The texts are based on their views on movement and change, and the patterns in which they are applied to the aesthetic and artistic aspects. Thus, the effectiveness of the literary text is strengthened and it begins to reveal its aesthetic purposes before beginning to spread the concerns of the people And the statement of a climate of anxiety and suffering in it. Therefore, the poetic text, in all its artistic and aesthetic meanings, produced some formulations that are indicative of the identity of the homeland and the self in which it is incorporated. It was in the form of flashes, a declaration that the poet proclaims to raise the voice of rebellion and rejection of all forms of absence and absence. Which is a symbol of the transformation of the text into a revolutionary act in which the poet is the starting point of the internal self-movement seeking to establish the idea of belonging through the artistic and aesthetic values in the text. Thus, the self conforms to its human and national identity, it splits and splits in the text With nudity equates visions, as well as the visions Outpouring within the self, which creates a multiplicity of meanings and broader visions, so named its tracks poetic consciousness signifier, and distributed ideas on the poetic text path, as self-made operator intellectually to crystallize her. Perhaps the context in which these visions are employed tends to adopt a textual structure based on trimming and selection, as well as election and condensation elsewhere, as a poet capable of elucidating some of the confrontational positions and making the text truly eloquent, creative, engaging, transcendental, integrated and visionary. These texts are suffused with the human pain that is subdued by the self, and that the nature of recruitment lies in the qualitative achievement. The poet has highlighted the obsessions and obsessions in successive poetic panoramic images, but is practicing critical thinking of a dispersed reality. Changes and changes, but enjoy the meanings of identity that can not be dispensed with

الملخص: لقد استطاع الشاعر عبر رؤيته الشعرية أنْ يحدّدَ ملامحَ الاختلاف من خلال تشكّل الرؤية الفاعلة في نصّه الشعري، التي تبلور عنها تشكّل الهوية، إذ خضعت لفاعلية جديدة أنتجت رؤىً أخرى في المضمون الشعري الهادف ممّا أدى إلى إبراز قيم فنية وجمالية يستبطنان قيمًا إنسانيةً متعددةً، وقد حقْقتا حضورًا نوعيًا في الإثراء والرصد على مستوى الألفاظ والمعاني، لذلك تعكّزت النصوص في رؤاها على الحركة والتغيير، وتكرّست الأنماط الدالة فيها على الملمحين الجمالي والفني، وبهذا تعزّزت فاعلية النص الأدبي وهو يشرع بالإفصاح عن مقاصده الجمالية قبل الشروع في بسط هموم الذات وبيان مناخ القلق والمعاناة فيها. لذلك أفرز النصّ الشعري بكلِّ معانيه الفنية والجمالية بعض التشكّلات الدالّة على هوية الوطن، والذات التي تنضوي فيه، فكان منها على شكل ومضات دالّة يعلن الشاعر بأزائها إعلاء صوت التمرّد والرفض لكلِّ أشكال الغياب والتغييب، وأخرى في مفاصل النصّ عبر إيحاءات مؤلمة على أنَّ نصّه الشعري لم يفارق معاييره الدلالية لتتحوّل ثيم النصّ إلى فعل ثوري مجسِّدًا من خلالها الشاعر نقطة انطلاق حركة الذات الداخلية الساعية إلى ترسيخ فكرة الانتماء عبر القيم الفنية والجمالية في النصّ، وبهذا فإنَّ الذات تتماهى مع هويتها الإنسانية والوطنية، فهي تنشطر وتتشظى في النص الشعري تماهيا مع رؤاه، وكذا فإنَّ الرؤى تتشظى داخل الذات، مما يخلق تعددًا في المعاني واتساعًا في الرؤى، لذلك وُسِمت مساراته الشعرية بالوعي الدال، وتوزّعت الأفكار على مسار النصّ الشعري، إذ جعلتْ الذات مشغلاً فكرياً لبلورة خطابها. ولعلّ السياق الذي تمَّ توظيف هذه الرؤى فيه إنّما ينزع نحو اعتماد بنية نصّية قائمة على التشذيب والانتقاء، فضلاً عن الانتخاب والتكثيف في مواضع أخرى منه، بوصفه شاعرًا قادرًا على استجلاء بعض مواقف المواجهة وجعل النصّ زاخرًا بــالفعل والخلق، والاشتباك والتعالق، والاندماج والرؤية، كما أنّ تلك النصوص تضجُّ بالوجع الإنساني الذي ترزحُ تحت وطأته الذات، وأنّ طبيعة التوظيف تكمن في الإنجاز النوعي، وقد سلّط الشاعر الأضواء على الهواجس والحدوس في لقطات بانورامية شعرية متتابعة، وهي إنّما تمارس فكراً نقدياً لواقعٍ مشتّت، وهذا الإجراء يمثّل حركةً تنطوي على تبدّلات وتغيّرات لكنّها تجود بمدلولات الهوية التي لا سبيل للاستغناء عنها.


Article
Safi AL- din AL- Hilli Chanting Technical Studies
موشحات صفي الدين الحلي (دراسة فنية)

Author: Dr. Khulood Hashim Johi AL-Waili د. خلود هاشم جوحي الوائلي
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 227 Pages: 203-240
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

During the study and the research of the poems of 'Safay AL-Din AL-Hilly' it was clear he was successful eapcially he chose the words and the meaning from his educational dictionary which is full wonder and beauty. His education support him in arranging his thoughts in his poems that he was a great poet of anice harmony In addition to that safay AL-Din added to his poems more power and beauty to make them were got on with his education. In his poem he used metaphore which they declear his thoughts which he got them from nature and its to attractive sights and beautiful colours

عبر البحث في موشحات"صفي الدين الحلي" تبيّن أنه قد وفَّق تمام التوفيق في نظمها، ولاسيّما أنّه اختار ألفاظها، ومعانيها من معجمه الثقافي الزاخر بالإبداع، والجمال. فساعدت هذه الثقافة على ترتيب أفكاره في موشحاته ترتيبا ينمُّ عن شاعرية فذّة، وتفنن جميل، أدّى بها إلى تناسق الصور، وإنسجام الأوزان، فتراقصت ترانيمها، وأنغامها في ذهن السامع ومشاعرهِ، فضلا عن ذلك أن صفي الدين الحلي أعطى لموشحاته مستوً من القوة،والجمال، ليجعلها متناسبة مع شخصيات الممدوحين من الأمراء والملوك، لذلك كانت متوافقة مع ذوقه، ومزاجه،وثقافته. أما جانب الصور الإيحائية؛ فقد رسمها شاعرنا بفرشاة الفنان المبدع مقيماً العلاقات التشبيهية، والإستعارية، التي من شأنها أن توضح فكرة الشاعر، وهي أغلبها استشفها إستشفافاً بديعاً من روح الطبيعة، ومناظرها الخلابة، وألوانها الزاهية ولاسيما أننا لا ننسى ألوان البديع، وما أضفته من مسحة جمالية، أحدثت تفاعلا موسيقيا خلاّبا على جوّ موشحاتهِ


Article
Intertextuality in the Poetry of Al-Russafi of Valencia
التناص في شعر الرُّصافي البلنسي (ت 572 هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

The goals of this research paper are: 1 ) to examine the various sources of knowledge available to Al- Russafi of Valencia which found expression in his poetry;2) to gauge the extent to which these sources were utilized artisitically; 3) to outline Al-Russafi's literary erudition and his connections with Arabic culture.The paper will start with an examination of the religious canon he drew on such as the holy Quran, hadith collections, and other sources of religious lexica. After that, it will move on to examine issues of intertextudality ( both in terms of content and from). Finally, the paper will talk about the poet's knowledge of history and geography (as evidenced by his condensed references to historical personages and geographical locales

يهدف البحث إلى رصد روافد النص الشعري التي اعتمدها الرصافي في شعره في التعبير عن تجربته الشعرية ، ومدى الإفادة من توظيف ذلك في الشعر فنياً ، وبيان سعة خزينة الرصافي البلنسي الأدبية ، وعلاقته بالثقافة العربيّة . سيكون البحث متناولاً المرجعية الدينيَّة للرصافي من قرآن ، وحديث ، وألفاظ دينية أخرى ، والكشف عن تعالق النصوص بعضها مع بعض ، ثم البحث في التوظيف الأدبي في شعره ، ومدى استفادته مما سبق إليه وتناص معه من شعر ونثر.كما يضيف البحث الحديث عن المعارضة كتناص شكلي , وربما كانت شكليةً ومضمونية ، ثم ينتقل البحث للحديث عن ثقافة الشاعر التاريخية والجغرافية ، من حيث الشخصيات والأماكن من خلال الإشارة الواردة الموجزة المكثفة .


Article
Critical Opinions of Poetic Creativity Phenomenon until the end of the Seventh Century of Al-Higra
الآراء النقدية في ظاهرةالإبداع الشعري حتى نهاية القرن السابع الهجري

Author: Najlaa Abdul-Hussein Elewi Al-Ghazali نجلاء عبد الحُسين الغزالي
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 19 Pages: 453-488
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

علمنا مما سبق دراسته ضمن وريقاتي هذا ما يأتي : إنَّ المبدع جزء من بناء اجتماعي وتاريخي وسياسي واقتصادي ، له سماته التكوينية التي تميزه من أي نموذج آخر ، وجحود المبدع في البيئة الاجتماعية المتشكلة من سياقات معرفية يكون وجوداً خاصاً ، وهذه الخصوصية تنبع من تراثه واكتناز قيمته البنائية عبر السياق العام للبنية الاجتماعية الشاملة ، المرتبطة ببنى كالبنى التاريخية والسياسية والفكرية والثقافية والعلمية أيضاً . وإنَّ نقطة التحول نحو الإبداعية قد تكمن في الذات نفسها ومفترضاتها الواعية وغير الواعية ، كما أنَّ الظروف التي تنتج مبدعا يعينه قد تنتج لنا مبدعا له سماته المختلفة لو تهيأت الظروف التي تهيأت للمبدع الآخر . ولا نقول أنّ التأثير العاطفي للإنسان المبدع أكثر منه لدى الإنسان العادي ، ولكن ذاكرة الإنسان المبدع تكون أقوى في الاحتفاظ بالأشياء ، ومن ثم تحيل الواقعة إلى حالة فنية ، ويتميز المبدع بازدياد كثرة المثيرات الواقعية والمحفزات الموضوعية من غيره . وقتها ، يمارس المبدع إجراءات تهذيبية عليها ، ويمكن أن تبقى كما هي ، ويمكن أن تتداخل مع تجارب أخرى تختلف عن التجربة ألأولى ، ويمكن أن يجري عليها إصلاحاً ذاتياً ، ويضع لها مفترضات قد لا تتطابق مع الإجراءات الواقعية . ومما توصل البحث إليه أنَّ القاضي الجرجاني وهو بؤرة البحث وعليه مدار الأمر ، تكمن معايير الإبداع لديه في أربعة أركان اثنان يولدان مع الشاعر هما الطبع والذكاء واثنان يكتسبان وهما الدراية والرواية ، ومما جاء ضمن محاور البحث الثلاثة ما يأتي : - في المحور الأول وردت القدرات التي يمتلكها الشاعر والتي كانت الأساس في رسم خطى واضحة للشعر وما هيته . عني المحور الثاني بماهية الشاعر فالإبداع هو سمة الشاعر المبتكر والكاتب المقتدر وقد وضعه النَّقاد في قمة الإنتاج . وهذه التسميات تتعلق بما يسمى دواعي الشعر فضلاً عن الظروف التي تساعد على نظم الشعر وتهيئة الشاعر للحظة الإبداع . أمَّا المحور الثالث فقد عني بعملية الإبداع الشعري ، وإن لقول الشعر صلة بطبع الإنسان وكأن الشعر مما يفطر عليه الشاعر من السجايا الطباع ولكن الطبيعة الشعرية أو الغريزية التي تعني الموهبة لم تكن وحدها كافية في نظر القدامى أن تخلق الشاعر المبدع إذ لا بد من إنمائها بالدرس والرواية والحفظ والدراية والمران ، حتى نصل إلى وصف عملية الإبداع وما للشعراء من طرائق في تصوير عملية إبداع الشعر ، وكل يأتي موجزاً ويصور الجانب المشعور به منه ، كالتهذيب والتنقيح وتخير الألفاظ والقوافي .

علمنا مما سبق دراسته ضمن وريقاتي هذا ما يأتي : إنَّ المبدع جزء من بناء اجتماعي وتاريخي وسياسي واقتصادي ، له سماته التكوينية التي تميزه من أي نموذج آخر ، وجحود المبدع في البيئة الاجتماعية المتشكلة من سياقات معرفية يكون وجوداً خاصاً ، وهذه الخصوصية تنبع من تراثه واكتناز قيمته البنائية عبر السياق العام للبنية الاجتماعية الشاملة ، المرتبطة ببنى كالبنى التاريخية والسياسية والفكرية والثقافية والعلمية أيضاً . وإنَّ نقطة التحول نحو الإبداعية قد تكمن في الذات نفسها ومفترضاتها الواعية وغير الواعية ، كما أنَّ الظروف التي تنتج مبدعا يعينه قد تنتج لنا مبدعا له سماته المختلفة لو تهيأت الظروف التي تهيأت للمبدع الآخر . ولا نقول أنّ التأثير العاطفي للإنسان المبدع أكثر منه لدى الإنسان العادي ، ولكن ذاكرة الإنسان المبدع تكون أقوى في الاحتفاظ بالأشياء ، ومن ثم تحيل الواقعة إلى حالة فنية ، ويتميز المبدع بازدياد كثرة المثيرات الواقعية والمحفزات الموضوعية من غيره . وقتها ، يمارس المبدع إجراءات تهذيبية عليها ، ويمكن أن تبقى كما هي ، ويمكن أن تتداخل مع تجارب أخرى تختلف عن التجربة ألأولى ، ويمكن أن يجري عليها إصلاحاً ذاتياً ، ويضع لها مفترضات قد لا تتطابق مع الإجراءات الواقعية . ومما توصل البحث إليه أنَّ القاضي الجرجاني وهو بؤرة البحث وعليه مدار الأمر ، تكمن معايير الإبداع لديه في أربعة أركان اثنان يولدان مع الشاعر هما الطبع والذكاء واثنان يكتسبان وهما الدراية والرواية ، ومما جاء ضمن محاور البحث الثلاثة ما يأتي : - في المحور الأول وردت القدرات التي يمتلكها الشاعر والتي كانت الأساس في رسم خطى واضحة للشعر وما هيته . عني المحور الثاني بماهية الشاعر فالإبداع هو سمة الشاعر المبتكر والكاتب المقتدر وقد وضعه النَّقاد في قمة الإنتاج . وهذه التسميات تتعلق بما يسمى دواعي الشعر فضلاً عن الظروف التي تساعد على نظم الشعر وتهيئة الشاعر للحظة الإبداع . أمَّا المحور الثالث فقد عني بعملية الإبداع الشعري ، وإن لقول الشعر صلة بطبع الإنسان وكأن الشعر مما يفطر عليه الشاعر من السجايا الطباع ولكن الطبيعة الشعرية أو الغريزية التي تعني الموهبة لم تكن وحدها كافية في نظر القدامى أن تخلق الشاعر المبدع إذ لا بد من إنمائها بالدرس والرواية والحفظ والدراية والمران ، حتى نصل إلى وصف عملية الإبداع وما للشعراء من طرائق في تصوير عملية إبداع الشعر ، وكل يأتي موجزاً ويصور الجانب المشعور به منه ، كالتهذيب والتنقيح وتخير الألفاظ والقوافي .


Article
The Presence of the Arab Voice in "An Epistle Containing the Strange Medical Experience of Karshish the Arab Physician"(1855)
حضور الصوت العربي في قصيدة روبرت براوننج الموسومة رسالة في تجربة طبية غريبة للطبيب العربي قارشيش 1855

Authors: Ismael M. Saeed اسماعيل محمد --- Lanja A. Dabbagh
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2015 Issue: 69 Pages: 1-19
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Robert Browning's poems focus on the unusual and the extraordinary, probing the less obvious areas of human experience. However, his discourse policy always serves the Truth. In "An Epistle", the poet uses the voice of the Arab physician Karshish to express his own fears, doubts, and concerns regarding the intellectual and spiritual system he finds himself in. He carefully uses an encoding system to convert a message into a discourse, then transform it into an epistle, which borrows the register of the theological documents and scientific elements that unfold in the process of the act of reading the poem. England, in this transmission is de-familiarized into Palestine and Faith is presented in terms of an esoteric brand of medical science, practiced by leeches with uncountable wonders. Browning's choice of the Arab voice is: culturally, spiritually, and morally indicative.

تركز قصائد الشاعرروبرت براننج على الغرائبي و الخارج عن المؤلوف في مناطق عدة من المغامرة البشرية و ينتهج خطابه دوماً سبيلاً يفضي الى الحقيقة المطلقة. وفي هذه القصيدة جاء الصوت العربي ناطقاً بأمينِ يطوق شوقاً لأسرار الحياة و الفناء و التغلب على الخوف الازلي أزاء الموت. وقام الشاعر بتحوير هذا الخوف الى نص في سياقه يتجلى موقف يوضح حقيقة الروح الانسانية و فلسفة الشاعر ذاته في الابداع اذ ينال الفيلسوف و المفكر العربي قصبة السبق الفكري و العلمي و الحضاري و هذه شهادة جاء ت من مبدع بريطاني واسع الافق متفتح الفكر منصف و موضوعي مع الامة الاسلامية.

Listing 1 - 10 of 86 << page
of 9
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (86)


Language

Arabic (75)

English (8)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (10)

2018 (11)

2017 (13)

2016 (10)

2015 (10)

More...