research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
Risks Arising from the Public-Private Partnership Contracts:
المخاطر الناشئة عن عقود الشراكة بين منظمات القطاع العام والقطاع الخاص- دراسة استطلاعية في مديرية الطرق والجسور في محافظة نينوى

Author: Maan W. Almaadhedee الدكتور معن وعد الله المعاضيدي
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2012 Volume: 34 Issue: 109 following Pages: 91-110
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research is targeted to stand on the situation of risks by public-private partnership contracts, and determine the perceptual level of risk by liable individuals in the field of research, then determine the span of variance in risk levels of these contracts. To achieve these objectives, the researchers tended to design questionnaire designed to test the validity of research hypotheses. The questionnaire was distributed to the employees in the Directorate of Roads and Bridges in Nineveh Province. When data collected, statistical tools of data analysis were used by researchers to access to the results then formulate number of conclusions. The main one is that there is a weakness in the perceptions of company risks, and the variance in the risk appearance. Furthermore, there is a weakness in the company capability in the risk management and weakness in the risk methods.

المستخلصاستهدف البحث الوقوف على واقع المخاطر الناشئة عن عقود الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، فضلاً عن مستوى إدراك تلك المخاطر من قبل القائمين في الميدان بفعل عقود الشراكة، ومن ثمّ تحديد مدى التباين في مستويات الأخطار المترتبة على تلك العقود. ومن أجل الوصول إلى ذلك لجأ الباحثان إلى اعتماد استمارة استبانة صممت لاختبار صحة فرضيات البحث، إذ تمّ توزيعها على العاملين في مديرية طرق وجسور نينوى، وبعد تحصيل البيانات اعتمد الباحثان بعض الأساليب الإحصائية في تحليلها، وقد توصل الباحثان إلى مجموعة من النتائج التي اعتمدت في صياغة عدد من الاستنتاجات كان أبرزها ضعف إدراك مخاطر الشراكة وتفاوت ظهور المخاطر، وكذلك ضعف قدرة المنظمة المبحوثة على إدارة الخطر والضعف في تطبيق أساليبه.


Article
Partnership and its role in achieving immune Altnzimihdrash analytical sample of the views of the managers of the industrial sector
الشراكة ودورها في تحقيق المناعة التنظيميةدراسة تحليلية لآراء عينة من مديري القطاع الصناعي

Author: yusef hajayem altaee يوسف حجيم الطائي
Journal: THE IRAQI MAGAZINJE FOR MANAGERIAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الادارية ISSN: ISSN 10741818 Year: 2011 Volume: 7 Issue: 28 Pages: 89-115
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:
Aaguetsad advantage of being a capitalist economy bubbles and crises, has gone through many crises (crisis, recession, boom), and this crisis was caused by the adoption of fiscal and monetary policies wrong by the academic community at the time and economic fallacies efficient market hypothesis and the reduced role of central banks in the oversight of the banking credit crisis conditions and forecast Ba (a recession - boom) and because of speculation in the financial sector based on the paper-based transactions, especially in the sectors of banking and real estate recently adopted as a basis to lead the process of economic growth at the expense of the real economy (real), thus creating a gap between the real sector and financial support (placebo) and the 2008 financial crisis happened, The recent financial crisis has affected the countries, developing and developed countries was a deficit in the budget and financial bankruptcy of financial institutions and companies large and giant and low functioning of financial markets and stock exchanges, have been encountered by several means, including the infusion of funds and liquidity of these insolvent institutions, and adoption of policies such as arbitrarily raising interest rates until the recent nationalization.



لخلاصة: قد ذهب
ميزة Aaguetsad كونه فقاعات الاقتصاد الرأسمالي والأزمات، من خلال العديد من الأزمات (الأزمة والركود، الطفرة)، وكان سبب هذه الأزمة من خلال اعتماد سياسات مالية ونقدية خاطئ من قبل المجتمع الأكاديمي في مرة والمغالطات الاقتصادية فرضية كفاءة السوق وتقليص دور البنوك المركزية في الرقابة على الشروط المصرفية أزمة الائتمان وتوقعات با (ركود - طفرة)، وبسبب المضاربات في القطاع المالي على أساس المعاملات الورقية، وخاصة في قطاعات المصارف والعقارات التي اعتمدت مؤخرا كأساس لقيادة عملية النمو الاقتصادي على حساب الاقتصاد الحقيقي (الحقيقي)، وبالتالي خلق فجوة بين القطاع الحقيقي والدعم المالي (الوهمي) والأزمة المالية لعام 2008 حدث ، وقد أثرت الأزمة المالية الأخيرة في البلدان النامية والبلدان المتقدمة كان العجز في الميزانية، والإفلاس المالي من المؤسسات المالية والشركات الكبيرة والعملاقة سير، وانخفاض في الأسواق المالية والبورصات، ووجهت من قبل وسائل عدة، بما في ذلك ضخ الأموال والسيولة لهذه المؤسسات المفلسة، واعتماد سياسات مثل رفع معدلات الفائدة بشكل تعسفي حتى تأميم الأخيرة.


Article
Community Partnership in Financing Lifelong Learning Programs in Saudi Universities
الشراكة المجتمعية في تمويل برامج التعليم المستمر في الجامعات السعودية

Loading...
Loading...
Abstract

Lifelong learning is a necessity imposed by the rapid modernization in the world today. Through its programs communities can be provided by their needs of human resource who are able to build the community, and run it according to the developed world’s needs and requirements. Therefore, countries endeavored hard to develop programs of this type of learning, and worked to activate the partnership with local community and its institutions in funding and support these programs. It had emerged several reasons that call for the partnership such as limited resources and funding crisis which governments faced. Also, the reasons of equality and fair admission to all groups of society.

التعليم المستمر ضرورة تفرضها الحداثة المتسارعة في العالم اليوم. فعن طريق برامجه تستطيع المجتمعات أن تتزود بحاجاتها من الكفاءات البشرية القادرة على بناء المجتمع، وتسييره وفقاً لما يحتاجه العالم المتطور من مواكبة، وما يفرضه من احتياجات ومتطلبات. لذا، سعت الدول جاهدةً لتطوير برامج هذا النوع من التعليم، وعملت على تفعيل شراكة المجتمع المحلي ومؤسساته في تمويلها ودعمها. حيث برزت العديد من المبررات التي تدعو هذه الشراكة كضعف الموارد، والأزمات التمويلية التي تعاني منها الحكومات، ودواعي المساواة وإتاحة القبول العادل لجميع فئات المجتمع وتحقيق الكفاءة وذلك بتوفير دخل مناسب يعمل على رفع جودة الخدمات وإحداث التنافسية بين المؤسسات، وتلبية احتياجات اقتصاد المعرفة وسوق العولمة التنافسي.


Article
Partnership between Public-Private secters between legislation and practice in IRAQ
الشراكة بين القطاعين العام والخاص بين التشريع والتطبيق في العــراق (مع اشارة خاصة الى القطاع الصناعي في العـراق

Authors: فيصل أكرم نصوري --- فيصل زيدان سهر
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2015 Volume: 21 Issue: 83 Pages: 288-316
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The topic of the partnership between the public and private sectors with great interest by researchers around the world after making sure that the process of economic and social development depends on a combination of resources and energies and expertise of both the public and private sectors in the creation and operation of the various projects , the economic development of the growing proved the failure of both sectors in achieving greater economic growth Klaaly separately in many countries , especially developing countries with a socialist approach , led one way or another to adopt most of the countries economic reform programs promoted by international organizations and institutions ( such as the IMF and the World Bank ) of its own or based on exogenous variables necessitated that. One of them was the adoption of the partnership between the public and private sectors in the construction and operation of projects under one partnership methods. That the issue of partnership is one of the basic techniques in creating procedures that allow the private sector to enhance its role in economic activity , along with the public sector to achieve economic development, especially in developing countries , have adopted this principle in the precipitant countries, especially developing countries in infrastructure projects as a sector ( water , electricity , transportation ) , and policy reform is a partnership designed to eliminate the imbalance productive structures in public projects , and an important source of funding sources and other targets. Has been the adoption of the Partnership in Iraq after 2003 as a policy reform in public projects for the purpose of rehabilitating and improving the performance of productive and in this regard has been many productive projects as investment opportunities to enhance the participation of the private industrial sector next to the industrial sector and private sector industries, construction, chemical

حظي موضوع الشراكة بين القطاعين العام والخاص باهتمام كبير من قبل الباحثين في مختلف انحاء العالم بعد التأكد من أن عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية تعتمد على الجمع بين موارد وطاقات وخبرات كل من القطاعين العام والخاص في انشاء وتشغيل المشاريع المتنوعة , ان التطور الاقتصادي المتزايد اثبت فشل كلا القطاعين في تحقيق المزيد من النمو الاقتصادي كلا على انفراد في الكثير من الدول ولاسيما الدول النامية ذات النهج الاشتراكي , وأدى ذلك بصورة او اخرى الى تبني اغلب الدول برامج الاصلاح الاقتصادي التي روجت لها المنظمات والمؤسسات الدولية (كصندوق النقد والبنك الدوليين ) بمحض ارادتها أو بناءاً على متغيرات خارجية أستوجبت ذلك تمثلت احدها في اعتماد الشراكة بين القطاعين العام والخاص في بناء وتشغيل المشاريع بموجب احد اساليب الشراكة . أن موضوع الشراكة يعد من الاساليب الاساسية في خلق الاجراءات التي تسمح للقطاع الخاص في تعزيز دوره في النشاط الاقتصادي الى جانب القطاع العام لتحقيق التنمية الاقتصادية وخاصةً في الدول النامية , وقد اعتمد هذا المبدأ في الكثيرمن الدول وخاصةً الدول النامية في مشاريع البنى الاساسية كقطاع (المياه , الكهرباء , المواصلات) , وتعد الشراكة سياسة اصلاحية الهدف منها القضاء على اختلال الهياكل الانتاجية في المشاريع العامة , ومصدر مهم من مصادر التمويل وغيرها من الاهداف . وقد تم اعتماد الشراكة في العراق بعد عام 2003 كسياسة اصلاحية في المشاريع العامة لغرض تاهيل وتحسين ادائها الانتاجي وبهذا الصدد تم عرض العديد من المشاريع الانتاجية كفرص استثمارية لتعزيز مشاركة القطاع الصناعي الخاص بجانب القطاع الصناعي العام وخاصةً في قطاع الصناعات الانشائية والكيمياوية .


Article
Using Information Network and Communication Technology in Supporting Tax Information System (Quotations): A Proposed Study for Application on Tax Directory of Erbil, Companies Department 1, 2)
استخدام تقانة شبكة المعلومات والإتصالات في دعم نظام المعلومات الضريبي (المقتبسات) (دراسة مقترحة للتطبيق على دائرة ضريبة الدخل في مدينة أربيل) (قسم الشركات فرع 1 و 2)

Author: Ahmed M. Khalil أحمد محمد خليل
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2012 Volume: 34 Issue: 108 Pages: 31-53
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe emergence of information and communication networks and new perspectives opened by this technology to the world, increase the knowledge and the speed of development in all field. This research attempts to draw the attention to the areas to take advantage of the IT networks and communications in one of the most important sectors of the state, taxation departments, specifically in the areas of inventory charge and collect information on the activities of mandate. The process of collecting information (quotes) on the activities of mandate is however the first step. The task in the process of settling accounts tax may affect the process of settling accounts tax on the principles and rules of sound science. Thus, this may raise the level of service to both sides of the process (tax departments - in charge). The weakness in this process caused a lot of problems at the present time due to the lack of a focal process on the basis of stable and sound. The methods of reliance in valuation and assessment are usually based on inaccurate information and inappropriate character. This consequently causes turn to the lack of justice in taxation and the sense of non charge payment of tax evasion and an attempt to pay, which affect the final outcome on the economy of the State

المستخلصبعد ظهور شبكة المعلومات والإتصالات والآفاق الجديدة التي هيأتها هذه التقانة للانفتاح على العالم وزيادة المعرفة وسرعة التطور في جميع الميادين وعلى جميع الأصعدة، يحاول هذا البحث لفت الإنتباه إلى مجالات الإستفادة من تقانة شبكة المعلومات والاتصالات في إحدى أهم قطاعات الدولة، وهي دوائر الضريبة وبالتحديد في مجالي حصر المكلفين وتحصيل وجمع المعلومات عن أنشطة المكلفين مستنداً إلى واقع الحال في الدوائر الضريبية عينة البحث والذي يشير إلى افتقار هذه الدوائر في الوقت الراهن إلى ما يمكن عده نظام معلومات متكامل وسليم واتباع المنهج الإستنباطي في محاولة وضع اسس بناء الأنموذج المقترح والآليات المناسبة لاستخدام ما هو ملائم من أنواع شبكة المعلومات وسبل التبادل الإلكتروني للبيانات والتهيئة لوضع نظام معلومات متكامل في دوائر الضريبة عينة البحث، وبشكل يمكن معه التقليل من التعقيدات الناتجة عن كثرة الإجراءات الروتينية المصاحبة لعملية التحاسب الضريبي في الوقت الراهن والتي تحول دون إنسيابية تدفق المعلومات عن المكلفين (الشركات) بالنوعية والتوقيت المناسبين وزيادة مستوى التفاعل بين جانبي العملية الضريبية (الدوائر الضريبية – المكلفين) والذي تقتضي إقامته توفير مجموعة من المتطلبات منها إعادة النظر في تخطيط القوى العاملة في الدوائر الضريبية وزيادة الدعم الحكومي لتطوير البنية التحتية للاتصالات أو تحفيز القطاع الخاص لتقديم الدعم والتسهيلات اللازمة لبناء المشاريع المساندة.


Article
تنافسية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بين اتفاق الشراكة الأوروبية والانضمام إلى منظمة التجارة العالمية

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe aim of this paper is to highlight global economic trends that we expect to affect the competitiveness of enterprises Algerian those trends embodied by the agreements of both the Euro and accession to the WTO global trade, and that what the global agreements from a broad impact on the overall economic sectors, including the private small enterprises and medium enterprises. Which included this study highlight the most important challenges facing the small and medium enterprises through the Algerian these agreements, trying to figure out the effects and implications of the upcoming competitive small and medium enterprises in the light of the integration in the global trading system. The study concluded that a set of recommendations and suggestions for the development and support sector small and medium enterprises in the light of the new trends of trade policy after the Algerian expected to join the WTO, which we see as a mission to raise the level of competitiveness of the productive apparatus and to improve the conditions of development.

الملخصتهدف هذه الورقة البحثية إلى أبرز التوجهات الاقتصادية العالمية التي نتوقع أن تؤثر على تنافسية المؤسسات الجزائرية تلك التوجهات التي تجسدها اتفاقيات كل من الشراكة الأوروبية و الانضمام إلى المنظمة التجارة العالمية ،وذلك لما لهذه الاتفاقيات العالمية من تأثير واسع على مجمل القطاعات الاقتصادية بما فيها القطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.حيث تضمنت هذه الدراسة تسليط الضوء على أهم التحديات التي ستواجه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الجزائرية من خلال هذه الاتفاقيات ،في محاولة لمعرفة التأثيرات والانعكاسات المرتقبة على تنافسية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في ضوء الاندماج في النظام التجاري العالمي. وخلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات والاقتراحات الخاصة بتطوير ودعم قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في ظل التوجهات الجديدة للسياسة التجارية الجزائرية بعد الانضمام المرتقب إلى منظمة التجارة العالمية والتي نراها مهمة لرفع من مستوى تنافسية الجهاز الإنتاجي وتحسين أوضاعه التنموية.


Article
The Role of Partnership Approach in Facilitating Housing in Iraq
دور منهج الشراكة في تيسير الاسكان في العراق

Author: Kadhim Faris Dhumad Al-Essawi كاظم فارس ضمد العيساوي
Journal: Journal of Engineering مجلة الهندسة ISSN: 17264073 25203339 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 8 Pages: 20-44
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Housing in Iraq became intractable problem, due to fragmental approach in treating and solutions. Mobilizing all abilities within collective frameworks is required; such as partnership approach. Research problem is the absence of clear vision for integration type between housing sectors that cause real difficulties of housing provision. Research aims to offer flexible formula integrating potential of various sectors in the framework of a comprehensive housing strategy. Hypothesis is: effective partnership is possible in light of the integration public sector as activating element with private sector as active element to produce driving force for housing process. It has reviewed most of concepts, patterns and formats of partnerships, in light of some developing countries experiences. There is no crystallized effective partnership formula in Iraq. Research proposed formula based on complementary integration of private sector, and (ngo), and users, under the roof of (public sector). This formula was tested in light of inquiry of five categories of those concerned with housing affairs. Results were often compatible with basic joints of the formula and relatively compliant with its mechanism details. Conclusion: partnership is possible in light of individual potentialities, activated by non-conventional means with legislative reforms.

أضحى الاسكان في العراق مشكلة مستعصية، بسبب المقاربة التجزيئية في المعالجة والحل. استلزم الامر حشد الإمكانات في أطر جامعة، منها الشراكات. مشكلة البحث تتمثل: بغياب التصور الواضح لنمط التكامل بين قطاعات الاسكان، افضى الى اختلالات بمسار العملية الاسكانية وصعوبات بتوفير السكن. يستهدف البحث طرح صيغة مرنة تدمج امكانات القطاعات المختلفة في إطار استراتيجية اسكانية شاملة. الفرضية مضمونها: الشراكة الفاعلة تتم في ضوء تكامل القطاع العام بدور تفعيلي، والخاص بدور فاعلي، لإنتاج قوة الدفع الاسكانية. استعرضت مفاهيم الشراكة الاسكانية، وانماطها، وصيغها، في ضوء تجارب دول نامية منها العراق. لم تتبلور صيغة شراكة فاعلة في العراق. طرح البحث صيغة تقوم على الادماج التكاملي للقطاع الخاص، والمنظمات غير الحكومية، والمستفيدين، تحت سقف الدولة (القطاع العام). اختبرت هذه الصيغة في ضوء استبانة خمس فئات المهتمين بالشأن الاسكاني. ظهرت نتيجة متوافقة غالبا مع مفاصلها الاساسية، ونسبيا مع مفرداتها الجزئية. استخلص البحث أخيرا ان الشراكة ممكنة بالإمكانات الفردية، شرط تفعيلها بوسائل غير تقليدية، وإصلاحات مؤسسية.


Article
Enabling Higher Education To Confront The Developmental Challenges Through Sustainable Universities
تمكين التعليم العالي من مواجهة التحديات التنموية من خلال جامعات مستدامة

Author: Mukdad Abdulwahhab Al-Khateeb مقداد عبد الوهاب الخطيب
Journal: Journal of Engineering and Sustainable Development مجلة الهندسة والتنمية المستدامة ISSN: 25200917 Year: 2014 Volume: 18 Issue: 3 Pages: 1-16
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Primary to higher education is experiencing the ignorance of the principles of sustainable development which has crippled the Education’s ability to confront the vast challenges facing Iraq’s transformation to the Sustainable Development. The Universities in Iraq have the major responsibility to educate the present generation; represented by the youth undergraduate students and enable them to be fully aware of the challenges to development in Iraq; Unilateral Resources, Food Security and Corruption. The Sustainable University represents the excellent opportunity to flourish a knowledge base developmental human capacity through applicable research and field experiences that would enable the undergraduates and Academics to be in close touch with environmental sustainability, human and social capacity building, and utilizing the infrastructure and services at the university to support the institutional sustainability as much as providing the opportunity to Education for Sustainable Development.This paper is investigating the present condition of Education in Iraq and the possible contributions of Higher Education in the transformation process towards Sustainable Development in Iraq through Sustainable Universities.

التعليم بشكل عام، من الاولي الى الجامعي، يعاني من اهماله لمفاهيم التنمية المستدامة مما جعله عاجزا عن التصدي للتحديات الجسام التي تواجه العراق في التحول من التنمية التقليدية الى المستدامة. تتحمل الجامعات العبئ الاكبر في نشأة الجيل الحالي متمثلا بالشباب من طلبة الجامعات وتهيئتهم للتصدي الى اهم التحديات التي تواجه العراق؛ احادية الموارد، الامن الغذائي والفساد. تمثل الجامعات المستدامة فرصة حقيقية لبناء قاعدة تنموية بشرية زاخرة بالمعرفة، من خلال بحوث تطبيقية وممارسات ميدانية، يمكن ان تؤهل الشباب الجامعي كما التدريسي الجامعي للتماس المباشر مع؛ مبادئ الاستدامة البيئية ونمو القدرات البشرية والاجتماعية وتسخير البنى التحتية والخدمات في الجامعات لخدمة البناء المؤسسي المستدام من جهة ومن جهة اخرى تهيئة فرص للتثقيف من اجل التنمية المستدامة.تبحث هذه الورقة في واقع التعليم في العراق وكيفية مساهمة التعليم العالي من خلال الجامعات المستدامة في توفير مجالات، للتعلم والممارسة، تخدم عملية التحول نحو عراق مستدام. كلمات ارشادية: تنمية مستدامة، اقتصاد اخضر، التحديات التنموية، الشراكة الثلاثية، عجلات الاستدامة، التثقيف من أجل التنمية المستدامة، الجامعة المستدامة.

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (7)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2015 (2)

2014 (1)

2012 (2)

More...