research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
Proportionality of the Qur'an
التناسب القرآني

Author: Amir Talal Al noaymy أمير طلال النعيمي
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2013 Issue: 32 Pages: 71-114
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

The proportionality between the verses and Surahs of the Quran considers of related sciences that needs a scholar of multiple backgrounds in language, literature, history, interpretation and clear of mind ,in order to be able to search in the Qur'anic and proportionality ,the proportionality as a meaning is to understand the reasons for the arrangement between verses , Surahs, the wisdom of them ,and the proofs that indicate them , and the most important is the proper understanding for the Quran texts by understanding the proportionality of the Quran.


Article
التناسب في القرآن الكريم سورة الطارق - أنموذجاً-

Author: حذيفة عبود مهدي السامرائي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 426-451
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

•سورة الطارق من السور المكية ، قد عالجت بعض الأمور المتعلقة بالعقيدة الإسلامية ، ومحور السورة يدور حول الإيمان بالبعث والنشور ، وقد أقامت البرهان الساطع والدليل القاطع على قدرة الله سبحانه وتعالى على إمكان البعث ، فان الذي خلق الإنسان من العدم قادر على إعادته بعد موته .•ابتدأت السورة الكريمة بالقسم بالسماء ذات الكواكب الساطعة ، التي تطلع ليلاً لتضيء للناس سبلهم ، ليهتدوا بها في ظلمات البر والبحر ، على أن كل إنسان قد وكل به من يحرسه ، ويتعهد أمره من الملائكة الأبرار: وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ{1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ{2} النَّجْمُ الثَّاقِبُ{3} إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ .•ثم ساقت الأدلة والبراهين على قدرة رب العالمين على إعادة الإنسان بعد فنائه: َلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ{5} خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ{6} يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ{7} إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ .•ثم أخبرت عن كشف الأسرار ، وهتك الأستار في الآخرة ، حيث لا معين للإنسان ولا مصير: يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ{9} فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ .•وختمت السورة الكريمة بالحديث عن القرآن العظيم ، معجزة النبي محمد الخالدة ، وحجته البالغة إلى الناس أجمعين ، وبينت صدق هذا القرآن ، وأوعدت الكفرة المجرمين بالعذاب الأليم: َوالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ{11} وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ{12} إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ{13} وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ{14} إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً{15} وَأَكِيدُ كَيْداً{16} فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً .هذا وصلى الله على سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


Article
Generation Output Routing and Shares in the Iraqi 400kV Power Gird
سريان حصص مخرجات التوليد في شبكة الkV400 العراقية

Authors: Qais Matti Alias --- Sermed Safaa Mahmood
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2014 Volume: 32 Issue: 8 Part (A) Engineering Pages: 2070-2078
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

With the power systems deregulation and the introduction of competition in the electricity supply industry, it has become important to answer many questions such questions are; How much power of a certain generator is received by a particular load? What pattern of flow these powers are following and how they are traversing the transmission network? How to charge the system loads for the system losses? Is it required to charge the generation for the system losses too? This work describes a method to answer such questions. It starts by conventional load flow solution at a particular generation and load profiles. Then, the generated active powers are traced from generators to loads via the transmission system in directions and values using the proportionality principles. A matlab programs are developed for calculating the power generation shares in loads and links flows. The programs are verified using a literature documented IEEE 30-bus test system. The programs are then applied on the Iraqi 400kV power grid and results appeared of relevance to planning and economic studies.

تزايد التنافس و التجزئة في صناعة تجهيز الطاقة الكهربائية ادى الى الحاجة الى الاجابة على العديد من الاسئلة. منها، ما حصة حمل معين من توليد مولد معين؟ ما شكل انسياب القدرات في شبكة النقل وما تشكله قدرات مولدات او احمال معينة من انسياب الكلي للخطوط؟ كيف تقسم و تستحصل كلف المفاقيد في المنظومة؟ وهل يتوجب على التوليد المشاركة في كلف مفاقيد المنظومة؟ يعرض هذا البحث طريقة للاجابةعلى بعض من هذه الاسئلة. بدءا" من حسابات انسياب الاحمال لحالة حمل و توليد معينة، يتم تتبع القدرات الفعالة من مواقع التوليد الى مواقع الاحمال اتجاها و مقادير استنادا الى اساسيات المشاركة النسبية. تم بناء برمجيات matlab لتنفيذ خوارزميات الطريقة و تم التحقق من ادائها بمقارنة النتائج مع تلك لمنظومة اختبار قياسية (IEEE-30 bus) موثقة في المراجع. نفذت البرمجيات المتحققة على شبكة النقل العراقية ذات الضغط الفائق (400kV) ووجدت النتائج ذات اهمية لدراسات التخطيط و الدراسات الاقتصادية.


Article
The principle of proportionality in international humanitarian law
مبدأ التناسب في القانون الدولي الإنساني

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe principle of proportionality is considered the basic principles of international humanitarian law, this principle is followed by a large number of the rules of this law.despite the great importance of this principle, but it did not receive attention in the research and study which should be suitable for its position in this law.The proportionality is based on a basic idea that of non-excessive use of violence and force in certain situations, certain limits must be adhered to be acceptable and not excessive use of force, so it preserves many humanitarian considerations, and provides a high degree of protection which can,t be secured, without this principle.The religious, moral and social considerations had a great role in finding this principle .Even at the beginning of its appearance was in the form of religious and ethical rules imposed by peoples and nations on their own fighters to be obliged to them, Due to they have a value in the culture of those nations, and they become a part of customary international law which arbitrate the armed conflicts.After that this principle had been codified in a large number of international conventions and agreements, especially international humanitarian law.This study deals with the principle of proportionality, although it is hard to cover all its aspects in this study , but it is an attempt to highlight the importance of this principle and to clarify some of its importance and features .

الملخصإنّ مبدأَ التناسب يُعتَبرُ من المبادئَ الأساسيةَ للقانونِ الإنسانيِ الدوليِ، إذ أن هذا المبدأِ يُعد أساسا لعدد كبير مِنْ قواعدِ هذا القانونِ، على الرغم مِنْ أهمية كبيرةِ لهذا المبدأِ، لَكنَّه لَمْ يُلاقي إهتمامَ في البحثِ والدراسةِ الذي يَجِبُ أَنْ يَكُونا مناسبةَ لموقعِه في هذا القانونِ ،ان مبدأ التناسب مستند على فكرة أساسية التي هي الإستعمالِ غيرِ المفرطِ للعنفِ والقوةِ في بَعْض الحالاتِ،اذ ان هناك حدودِ يجب أنْ تُلتَزمَ به الدول بأَنْ تَكُونَ مقبول ولَيستْ إستخدام مفرط للقوّةَ، لذا يَبقي العديد مِنْ الإعتباراتِ الإنسانيةِ، ويوفر درجة عالية مِنْ الحمايةِ التي يُمْكِنُ أَنْ لا تكُونُ مضمونةً، بدون هذا المبدأِ.لذا فإن الإعتبارات الإجتماعية والأخلاقية والدينية كَانَ له دور العظيم في إيجاد هذا المبدأِ.حتى في بِداية ظهورِ هذا المبدأ كَان على شكل قواعدِ دينيةِ وأخلاقيةِ فَرضتْ مِن قِبل الناسِ والأممِ على مقاتليهم الخاصينِ الّذين سَيُلزمون إليهم، وبسبب قيمة هذه القواعد في ثقافة الأمم، أصبحت جزء من القانونِ الدوليِ العرفي المألوفِ الذي يُحكّمُ النِزاعات المُسَلَّحةَ.بعد ذلك صنف هذا المبدأِ في عدد كبير مِنْ المواثيقِ والاتفاقيات الدوليةِ، بوصفه جزء من القانون الدولي الإنساني .هذه الدراسةِ تَتعاملُ مع مبدأ التناسب، على الرغم من الصعوبة في توضيح كُلّ سماته في هذه الدراسةِ، لَكنَّها محاولةُ لإبْراز أهميةِ هذا المبدأِ ولتَوضيح البعض مِنْ أهميتِه وميزّاتِه.


Article
The changing nature of necessity and proportionality in the policy of criminalization A comparative study
الطبيعة المتغيرة للضرورة والتناسب في سياسة التجريم (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

The criminal law is based on balancing the protection of rights and freedoms on the one hand and the protection of the public interest on the other, to the most important determinants of necessity and proportionality in criminalization. If the legislator enters into a criminalization of conduct without the need to justify such interference, The criterion of necessity and proportionality in criminalization is based on a constitutional basis, and this basis is sometimes explicit and sometimes implicit. The social necessity that legislates to criminalize the behavior of individuals and the proportionality associated with them is a developed idea Values and interests In the sense that these values and interests that determine the necessity of criminalization are relative in terms of time and place, the development of circumstances may lead to the development of those values and interests so that the attack on them becomes harmful or dangerous to them, Consequently, the legislator intervenes by necessity to criminalize such conduct, and vice versa. Such development may lead to the absence of necessity in criminalizing the conduct of individuals.

يرتكز المشرع الجنائي وهو بصدد أحداث التوازن بين حماية الحقوق والحريات من جهة وحماية المصلحة العامة من جهة أخرى, الى محددات أهمها, الألتزام بالضرورة والتناسب في التجريم, فأذا ما تدخل المشرع بتجريم سلوك ما, من دون ضرورة تبرر ذلك التدخل, او إذا تعسف بتقدير عقوبة للفعل المجرم, يوصم تدخله حينئذ بعدم المشروعية, و يستند معيار الضرورة والتناسب في التجريم الى اساس دستوري, وهذا الاساس تارة يكون صريحاً وتارة أخرى يكون ضمنياً, كما أن الضرورة الأجتماعية التي تلجيء المشرع الى تجريم سلوكيات الافراد, والتناسب المرتبط بها, هي فكرة متطورة بتطور القيم والمصالح الاجتماعية التي يسعى القانون الجنائي الى حمايتها والحفاظ عليها من الاعتداء, بمعنى ان هذه القيم والمصالح التي تحدد الضرورة في التجريم, هي نسبية من حيث الزمان والمكان, فقد يؤدي تطور الظروف الى تطور تلك القيم والمصالح بحيث يصبح الاعتداء عليها تصرفاً مضراً بها أو خطراً عليها, وبالتالي يتدخل المشرع بحكم الضرورة لتجريم ذلك التصرف, والعكس صحيح قد يؤدي ذلك التطور الى انتفاء الضرورة في تجريم سلوكيات الافراد.


Article
Principle of proportionality as a criterion for the process of restricting constitutional rights
مبدأ التناسب كضابط لعملية تقييد الحقوق الدستورية

Author: Essam .S. Abdul Obeidi عصام سعيد عبد العبيدي
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2019 Volume: 8 Issue: 29/part2 Pages: 230-271
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

The proportionality, is a general principle of constitutional law and has a necessary connect in protecting the constitutional rights of the violation, the resort legislature to restrict these rights in the public interest, especially if we know that the legislature has discretionary authority to regulate the rights and freedoms, and that this power must be subjected to a legal limit ruled so as not to turn to the arbitrary power to confiscate constitutional rights, and that the constitutional judge control of proportionality undoubtedly help to draw objective limis of the restrictions and proposed solutions on the part of the legislator investigating the desired objective, And that this control extends to observe the proportionality between the subject (restrict or the means or solution) and purpose (public interest) only and does not extend to control of proportionality between the subject of legislation and its political, social or economic causes and motives , and constitutional judge when controlling proportionality does not solve the appreciation Profile appreciated legislator but exercise his discretion substantive control estimate based legislator starting in order to prevent the legislative tyranny on the one hand and protecting the constitutional rights on the other hand as well as it helps to engage in dialogue or debate between the legislator and the judge to build the foundations of constitutional state .

يعد التناسب مبدأً عاماً من مبادئ القانون الدستوري وله صلة ضرورية في حماية الحقوق الدستورية من الانتهاك، فقد يلجأ المشرع إلى تقييد هذه الحقوق تحقيقاً للمصلحة العامة، خاصة إذا علمنا أن للمشرع سلطة تقديرية في تنظيم الحقوق والحريات، وأن هذه السلطة لابد لها من ضابط قانوني يحكمها حتى لا تنقلب إلى سلطة تعسفية تصادر الحقوق الدستورية، وأن رقابة القاضي الدستوري على التناسب تساعد بلا شك على رسم حدود موضوعية ضابطة للقيود والحلول المقترحة من جانب المشرع تحقيقاً للهدف المنشود، وأن هذه الرقابةاتمتد لمراقبة التناسب بين المحل (القيد أو الوسيلة أو الحل) والغرض (المصلحة العامة) فقط ولا تمتد إلى مراقبة التناسب بين محل التشريع وأسبابه أودوافعه السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية، وأن القاضي الدستوري عندما يراقب التناسب لا يحل تقديره الشخصي محل تقدير المشرع، بل يمارس سلطته التقديرية الموضوعية لمراقبة تقدير المشرع القائم ابتداءً لكي يمنع استبداده التشريعي من جهة ويحمي الحقوق الدستورية من جهة أخرى، فضلاً عن أن مبدأ التناسب يساعد على الدخول في محاورة أو مناظرة بين المشرع والقاضي لإرساء دعائم الدولة الدستورية .


Article
Targeted killings
القتل المستهدف

Author: salah jeber al-basesi صلاح جبير البصيصي
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2014 Issue: 1 Pages: 137-149
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

A targeted killing is the intentional, premeditated and deliberate use of lethal force, by States or their agents against a specific individual who is not in the physical custody of the perpetrator. In recent years ,a few States have adopted policies that permit the use of targeted killings, including in the territories of other States, such policies are often justified as a necessary and legitimate response to “terrorism”.The means and methods of killing vary, and include sniper fire, shooting at close range, missiles form helicopters,gunships,drones,the use of car bombs, and poison.The targeted killing in International Humanitarian law is lawful when the target is a “combatant” or “fighter” or in the case of a civilian, only for such time as the person “directly participates in hostilities”. In addition, the killing must be military necessary, the use of force must be proportionate so that any anticipated military advantage is considered in light of the expected harm to civilians in the vicinity.

إن القتل المستهدف هو استعمال القوة المتعمدة مع سبق الإصرار من قبل دولة أو احد وكلائها ضد إفراد ليسوا في متناول يدها.وفي السنوات الأخيرة تبنى عدد قليل من الدول أسلوب القتل المستهدف في أراضي دول أخرى ،وقد تم تسويغها بوصفها ردا على التهديدات الإرهابية .إن وسائل القتل المستهدف متنوعة وقد تتضمن القنص أو الصواريخ من طائرات الهليكوبتر أو الطائرات بدون طيار وقد تستعمل السيارات المفخخة أو المواد السامة إن القتل المستهدف في القانون الدولي الإنساني يكون قانونيا عند استهداف العسكريين أو المقاتلين ،إما استهداف المدنيين فهو غير مشروع إلا في حالة مشاركتهم المباشرة في الإعمال العدائية ،علما إن وسيلة القتل المستهدف يجب إن تراعي مبدأي الضرورة العسكرية والتناسب لتجنب إلحاق الضرر بالمدنيين الأبرياء.


Article
الحجاج المؤسس لبنية الواقع في أدعية أصحاب الكساء (عليهم السلام)

Authors: ثائر سمير الشمري --- سجاد عدنان كاظم
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 3 Issue: 23 Pages: 954-972
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

When the Belgian legal phase (Chaim Perlman) and his colleague (Albrecht Tiatika) new rhetoric, and the features known to argument as: the study of rhetorical techniques that allow stirring reminder or increase attaches thesis’s that displays in order to be accepted, and is determined by the speech argument his ability to guide the mind to acquiescence. He studied orbital techniques and dividing them into two categories: First: link techniques, and the second separation techniques, and the arguments foundation of the structure of reality - the subject of research - is one of the focal techniques that I use in the detection of speech argument, and use them in prayers clothing holders (peace be upon them) to detect reservoirs manifestations this technique in blessed, and we will explore three sections of the IT branches arguments foundation of the structure of reality, and we will discuss in the first section (the witness and example) and in the second section (example and role model anti), and in section III (proportionality and metaphor), and we will show the manifestations of those sections in prayers clothing owners (peace be upon them) and go on the most important differences that are reflected in the speech propaganda for it in natural and literary discourse.

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمدٍ وآله الطيّبين الطاهرين وبعد: عندما طوّر القانوني البلجيكي (شاييم بيرلمان) مع زميله (أولبريخت تيتيكا) البلاغة الجديدة, وبين ملامحها عرّف الحجاج بأنه: دراسة التقنيات الخطابية التي تسمح بإثارة الاذهان أو زيادة تعلقها بالاطروحات التي تعرض من أجل أن تقبلها, ويتحدد الخطاب الحجاجي بقدرته على توجيه الاذهان الى الإذعان. ودرس التقنيات الحجاجية وقسمها على قسمين: الأول: تقنيات الوصل, والثاني: تقنيات الفصل, أما الحجاج المؤسس لبنية الواقع – موضوع البحث - فهو أحدى تقنيات الوصل التي استعملها في كشف الخطاب الحجاجي, وسنستعملها في أدعية أصحاب الكساء (عليهم السلام) لكشف مكامن تجليات هذه التقنية في أدعيتهم المباركة, وسنبحث ثلاثة اقسام من فروع تقنية الحجج المؤسسة لبنية الواقع, وسنتناول في القسم الأول (الشاهد والمثال) وفي القسم الثاني (القدوة والقدوة المضادة), وفي القسم الثالث (التناسب والاستعارة), وسنبين تجليات تلك الأقسام في أدعية أصحاب الكساء (عليهم السلام) ونعرج على أهم الاختلافات التي ترد في الخطاب الدعائي عنه في الخطاب الطبيعي والأدبي .

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (2)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2016 (2)

2014 (2)

2013 (1)

More...