research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Secured Smart Card Simulation

Authors: Oday A.L.A Ridha --- Sarkout N. Abdulaah --- Zahraa Ali Jwad
Journal: Journal of Engineering مجلة الهندسة ISSN: 17264073 25203339 Year: 2012 Volume: 18 Issue: 4 Pages: 459-471
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Different methods of encryption that are widely used in smart card have been presented. Because of the usefulness and widespread application of Food Ration Card throughout our country, three models of designing and simulations are developed. A comparison between the different models is done. The first model is the Food Ration Card without using any security method. The second model is the Food Ration Card with using an AES algorithm as a security method. The third model is the Food Ration Card with using RSA method. All models are implemented and simulated using BasicCard Development kit Environment. For the first model, a Compact BasicCard version ZC1.1 is used. While for the second and third models, a Professional BasicCard version ZC4.5 is used. From obtained results, we noticed that AES-method is faster than RSA and takes less memory size, but RSA is more secure than AES, since it uses two different keys instead of one as in AES.

دراسة البطاقة الذكية واهم طرق التشفير المستخدمة فيها. في هذه المقالة تم تقديم ثلاث نماذج للبطاقة التموينية باستخدام البطاقة الذكية لماتمتلكه الاولى من اهمية كبيرة في قطرنا. حيث انها تعتمد كوثيقة رسمية في الكثير من الدوائر الحكومية. النموذج الاول هو تنفيذ البطاقةالتموينية بدون استخدام اي طريقة من الطرق الامينة. اما النموذج الثاني فهو تنفيذ البطاقة التموينية باستخدام طريقة معيار التشفير المتقدمكطريقة امينة. اما ما يخص النموذج الثالث فتم استخدام طريقة RSA كطريقة امينة لتنفيذ البطاقة التمونية. في النموذج الاول تم استخدامبطاقة BasicCard المضغوطة باصدار 1.1 , بينما النموذج الثاني والثالث تم استخدام بطاقة BasicCard المتخصصة باصدار 5.4 . بعد تنفيذ النماذج الثلاث تم عمل مقارنة بينها. من خلال النتائج التي حصلنا عليها من تنفيذ البرامج لاحظنا بان طريقة معيار التشفير المتقدم اسرع منRSA وتاخذ حجم ذاكرة اقل. في حين استخدام RSA يعطي البطاقة اكثر امنية من طريقة معيار التشفير المتقدم كونها تعتمد على مفتاحين مختلفين بدل المفتاح الواحد.

Keywords

Smart card --- AES --- RSA --- Encryption --- Foot Ration Card.


Article
Estimation of the demand function of ration card items in the light of IMF reforms
تقدير دالة الطلب لمفردات البطاقة التموينية في ضوء اصلاحات صندوق النقد الدولي

Authors: manahel moustafaa مناهل مصطفى عبد الحميد --- eshraaq taleeb إشراق طالب هادي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 112 Pages: 277-293
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The ration card system is a kind of support provided by the state to individuals through the provision of essential goods at subsidized prices during the period of war or crisis. For many years, the ration card was an essential source of food supplies to Iraqis, especially under the economic siege of the nineties, But after the events of 2003 and the passage of Iraq's political and economic changes required radical reforms in the ration card system according to the recipes of the International Monetary Fund. It was evident from the estimation of the demand function that the price did not have the greatest impact on this type of goods because the ration card items are subsidized by the government. There is also a significant decrease in quantities of foodstuffs despite the increase in population. Most of the results have highlighted the large imbalances in the economy. The most important finding of the researcher is the need to work on the development of an integrated production sector in which the great role of the private sector and try to improve in the agricultural sector to be able to fill the local market demand of commodities and competition of imported goods, especially in view of the decline of Iraq's strategic stocks significantly.

يعد نظام البطاقة التموينية نوع من انواع الدعم الذي تقدمه الدولة للأفراد من خلال تقديم السلع الضرورية بإسعار مدعومة في فترة الحرب أو الازمات، ولسنوات عديدة كانت البطاقة التموينية مصدر أساسي لتوفير المواد الغذائية للعراقيين خاصة في ظل الحصار الاقتصادي في فترة التسعينيات ، ولكن بعد احداث 2003 وما مر به العراق من تغييرات سياسية واقتصادية تطلبت القيام بإصلاحات جذرية في نظام البطاقة التموينية حسب وصفات صندوق النقد الدولي .المرافقة لكل قرض ممنوح للعراق دون الاخذ بعين الاعتبار واقع وهيكلية المجتمع العراقي. ومن خلال تقدير دالة الطلب تبين أن هناك جملة من العوامل المؤثرة على دالة الطلب على السلع الأساسية ،منها مخصصات البطاقة التموينية ، وحجم السكان، وأسعار المواد الغذائية عالميا. واتضح من خلال تقدير دالة الطلب أن السعر لم يكن صاحب التأثير الأكبر على هذا النوع من السلع لأن سلع البطاقة التموينية مدعومة من الحكومة، كما أن هناك انخفاض كبير في كميات المواد الغذائية رغم زيادة السكان، أذ أن اغلب النتائج قد أبرزت الاختلالات الكبيرة في الاقتصاد ،وأهم ما توصل اليه الباحث ضرورة العمل على تطوير قطاع انتاجي متكامل يكون فيه الدور الكبير للقطاع الخاص ومحاولة النهوض في القطاع الزراعي لكي يصبح قادر على سد حاجة السوق المحلية من السلع الأساسية ومنافسة السلع المستوردة بخاصة في ضوء انخفاض الخزين العراقي الاستراتيجي بصورة كبيرة .


Article
The reality of the ration card and its impact on food security for the consumer
واقع البطاقة التموينية وتاثيرها في الامن الغذائي للمستهلك

Loading...
Loading...
Abstract

The ration card system in Iraq, one systems subsidies government economic indirect, has been applied at the end of the year (1990) gets under which each individual Iraqi food basket monthly estimated number Saratha about 2150 calories per person per day, at a cost of symbolic up to about (757) Iraqi dinars paid by the individual. This system has been able to apply the principle of absolute justice Vocabulary distribute food during the period of the economic blockade, and to achieve food security, reduction of famine. On the other hand, the form of the ration card system a burden on the state budget, where to deliver one dollar of basic food items to one individual from poor cost about (6.30) dollars. Also, the low efficiency of the materials that are distributed and shortages and financial and administrative corruption obsolete distribution, it was not his role to support the arrival of those who deserve it more efficiently . Was measured issues related to ration cards through a poll of a random sample of beneficiaries, and sent them a set of questions, focused on the importance and the quantity and efficiency of the vocabulary, and the degree of satisfaction of beneficiaries as well as to keep it or replace it. I Collect more than one-third of the sample its importance significantly (about 49%) of whom supported the importance to some extent, also said more than three- quarters of the sample, dissatisfied with the quantity and quality of vocabulary introduction, and more than two- thirds of respondents supported the non- replacement of ration card, in addition to the Other results, including search.

يعد نظام البطاقة التموينية في العراق احد نظم الاعانات الاقتصادية الحكومية غير المباشرة، تم تطبيقه في نهاية عام (1990) يحصل بموجبه كل فرد عراقي على سلة غذائية شهرية تقدر عدد سعراتها بحوالي (2150) سعرة حرارية لكل شخص يوميا، بكلفة رمزية تصل لحوالي (757) دينار عراقي يدفعها الفرد. لقد استطاع هذا النظام تطبيق مبدأ العدالة المطلقة بتوزيع المفردات الغذائية خلال فترة الحصار الاقتصادي، وتحقيق الامن الغذائي، بالحد من حدوث مجاعات. من جانب اخر، شكل نظام البطاقة التموينية عبئا على ميزانية الدولة، حيث ان ايصال دولار واحد من المواد الغذائية الاساسية الى فرد واحد من الفقراء يكلف نحو (6.30) دولار. كما ان تدني كفاءة المواد التي يتم توزيعها ونقصها والفساد المالي والإداري بالية التوزيع، كان له دور بعدم وصول الدعم لمستحقيه بشكل كفوء. تم قياس القضايا المتعلقة بالبطاقة التموينية من خلال استطلاع اراء عينة عشوائية من المستفيدين، وجهت لهم مجموعة من الاسئلة، تركزت حول اهميتها وكمية وكفاءة مفرداتها، ومدى رضى المستفيدين فضلا عن الابقاء عليها او استبدالها. لقد اجمع اكثر من ثلث العينة باهميتها بشكل كبير ونحو (49%) منهم ايدوا اهميتها الى حد ما، كما اشار اكثر من ثلاثة ارباع العينة، بعدم الرضى عن كمية ونوعية المفردات المقدمة، وان اكثر من ثلثي العينة ايدت بعدم استبدال البطاقة التموينية، اضافة الى نتائج اخرى بينها البحث.


Article
Ration card between the Ministry of Commerce and provincial councils
البطاقة التموينية ما بين وزارة التجارة ومجالس المحافظات.

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractIn the reading of the experience of the ration card and applied in Iraq since the beginning of the nineties of the last century is clear that this experience may have contributed to a significant role in preventing a real crisis has provided this experience possibilities and food requirements of the minimum level required of the level of living and is one of the important topics of consumer goods for the Iraqi people as came as a result of factors, political, economic and social conditions has begun work ration card system (equitable distribution of foodstuffs system) when economic sanctions were imposed on Iraq in 1990 And continued working out to this day, despite proposed to call it off and because of the poor quality of food and few in number, which amounted to only five substances alternatives, some provinces announced their readiness and their ability to ration card file management and provide all the vocabulary Iraqi families, which is the ration card its main rations.

ملخص البحثفي قراءة لتجربة البطاقة التموينية وتطبيقها في العراق منذ بداية التسعينات من القرن الماضي يتضح إن هذه التجربة قد ساهمت بدور كبير في الحيلولة دون وقوع أزمة حقيقية فقد وفرت هذه التجربة الإمكانيات والمتطلبات الغذائية بالمستوى الأدنى المطلوب من المستوى ألمعاشي وتعد من المواضيع المهمة للسلع الاستهلاكية للمواطن العراقي بوصفها جاءت نتيجة لعوامل وظروف سياسية واقتصادية واجتماعية وقد بدأ العمل بنظام البطاقة التموينية( نظام التوزيع العادل للمواد الغذائية) حينما فرضت العقوبات الاقتصادية على العراق عام199 واستمر العمل بها لحد يومنا هذا رغم البدائل المقترحة لالغائها ونظراً لرداءة نوعية المواد الغذائية وقلة عددها التي وصلت الى خمس مواد فقط، فقد اعلنت بعض المحافظات جاهزيتها وقدرتها على ادارة ملف البطاقة التموينية وتوفير جميع مفرداتها للعوائل العراقية التي تعد البطاقة التموينية المؤونة الرئيسية لها.0


Article
رؤية واقعية لنظام البطاقة التموينية في العراق للمدة ( 2003-1997) و (2017-2003)
A realistic vision of the ration card system in Iraq for the duration (1997-2003) and (2017-2003)

Authors: مناهل مصطفى عبد الحميد --- إشراق طالب
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 110 Pages: 243-257
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher shed light on a diet in Iraq before 2003 became in this period. And how the ration card has a variety of vocabulary and cover the need of the population of commodities and have a key role in saving Iraq from a real crisis in the period of economic siege, especially in light of the State's direction to support the agricultural sector, which in that period able to fill half of the market needs of food the basic. As well as providing strategic storage at the Ministry of Commerce enough for six months But after the events of 2003 and the crises that hit the country and the unstable security situation began to rise voices calling for reform of the ration card system as a system that is a burden on the public budget. The ration card has been reduced in previous years in accordance with the requirements of the International Monetary Fund, the abolition of government support, but in stages without taking into account the level of per capita income and the reality of productive estates in Iraq, in general, there are many factors affected the system of catering in Iraq, The ration card in 2004 and until 2017 of the most influential factors on the ration card As a result, many of its items were finally canceled and the quantities of each other were reduced. If the abolition of the system of supply, the state is developing the social protection system to contain the poor classes in Iraq, which was based mainly on the livelihood of the ration card

قامت الباحثة بألقاء الضوء على واقع نظام التموين في العراق قبل عام 2003 وكيف كانت البطاقة التموينية تمتاز بتنوع المفردات وتغطي حاجة السكان من السلع الأساسية ولها دور أساسي في انقاذ العراق من أزمة حقيقية في فترة الحصار الاقتصادي، بخاصة في ظل توجه الدولة نحو دعم القطاع الزراعي الذي أصبح في تلك الفترة قادر على سد نصف حاجة السوق من المواد الغذائية الأساسية. فضلا عن توفيرها الخزين الاستراتيجي لدى وزارة التجارة يكفي لمدة ستة اشهر، ولكن بعدا احداث 2003 والأزمات التي عصفت بالبلد و الأوضاع الأمنية غير المستقرة بدأت تتعالى الأصوات المطالبة بأصلاح نظام البطاقة التموينية باعتباره نظام يشكل عبئا على الموازنة العامة. وقد تم تقليص مفردات البطاقة التموينية خلال السنوات السابقة تطبيقا لشروط صندوق النقد الدولي أي الغاء الدعم الحكومي لكن على مراحل دون الاخذ بنظر الاعتبار مستوى دخل الفرد وواقع اقطاع الإنتاجي في العراق، بصورة عامة هناك العديد من العوامل أثرت على نظام التموين في العراق ولكن يعتبر تقليص مخصصات البطاقة التموينية عام 2004 ولغاية 2017 من أكثر العوامل تأثيرا على البطاقة التموينية.ونتيجة لذلك تم الغاء العديد من مفرداتها بصورة نهائية وتقليص كميات بعضها الاخر. واذا ماتم الغاء نظام التموين فعلى الدولة أنتقوم بتطوير نظام الحماية الاجتماعية لاحتواء الطبقات الفقيرة في العراق التي كانت تعتمد بصورة أساسية في معيشتها على البطاقة التموينية.


Article
Suggesting Model to Food supply systems improvement in Iraq ,Afield study for Ration Card Systems
نموذج مقترح لتحسين نظام التموين الغذائي في العراق دراسة ميدانية عن البطاقة التموينية

Loading...
Loading...
Abstract

The program of distribution of food , or the so-called Supply systems of important programs used by the nations of the world with different political systems to overcome the scarcity of food supplies following the emergency situations such as war , natural disasters and international economic sanctions , then being dispensed at the demise of the emergency. Iraq has been applied a comprehensive system for the distribution of basic food items through what has been termed the ration card system since the imposition of sanctions in August 1990.Despite the fact that the system was presented in the earlier stages case distinct in most cruelty circumstances during the economic blockade , it doesn’t achieve its purpose in attaining required food security for citizens , because the lack of regularity the distribution process and the significant shortage of food poor quality and the appearance of clear corruption cases in procurement and supply contracts showed a sensation among the popular classes and the political and government on the feasibility of continuing with this system .Opinions divided among overturn a deadline for the demise of the envelope , under which this system was established or continue to do with the development of vocabulary .In addition to that there is a different opinion put forward strongly recently is to replace the current system by a cash allowance (which was adopted by the government at end of 2012 and then dropped it ) .Hence our study aimed to shed light on the Iraqi experience in the field of food Supply and the failures and their causes that accompanied with, as well as to review number of international experiences in this field .In order to know the views of the public of Iraqi society has embraced the study distributed of a questionnaire that included all questionnaires being traded in the Iraqi area on the ration card to the a different segments in community in the province of Al-Muthanna .

تعد برامج التوزيع الغذائي او ما تسمى بنظم التموين من البرامج المهمة التي تلجا اليها دول العالم على اختلاف انظمتها السياسية لتجاوز الشح في امدادات الغذاء اثر الحالات الطارئة كالحروب والكوارث الطبيعية والعقوبات الاقتصادية الاممية , ثم يجري الاستغناء عنها عند زوال الطارئ .وقد طبق العراق منذ فرض العقوبات عليه في اب 1990 نظاما شاملا لتوزيع المواد الغذائية الاساسية عبر ما اصطلح عليه بنظام البطاقة التموينية .وعلى الرغم من ان هذا النظام كان يعمل في مراحل سابقة حالة متميزة في اشد الظروف قسوة ابان الحصار الاقتصادي , إلا انه حاليا لم يحقق غايته في تحقيق الامن الغذائي المطلوب للمواطن , اذ ان انعدام انتظام عملية التوزيع والنقص الكبير في المواد الغذائية ورداءتها وظهور حالات فساد واضحة في عقود الشراء والتجهيزات اظهر جدلا واسعا بين الاوساط الشعبية والسياسية و الحكومية حول جدوى الاستمرار بهذا النظام , وتوزعت الآراء بين الغاءه نهائيا لزوال الظرف الذي اسس بموجبه هذه النظام او الاستمرار به مع تطوير مفرداته , اضافة الى ذلك هنالك رأي اخر طرح بقوة مؤخراً وهو الاستعاضة عنه ببدل نقدي (وهو ما تبنته الحكومة نهاية عام 2012 ثم تراجعت عنه ).ومن هنا جاءت دراستنا لتوجه الضوء الى التجربة العراقية في مجال التموين والإخفاقات التي رافقتها وأسبابها وكذلك استعراض العدد من التجارب الدولية في هذا المجال .وبهدف الوقوف على اراء العامة من المجتمع العراقي فقد تبنت الدراسة اضافة الى الجوانب النظرية توزيع استمارة استبيان محكمة وشاملة لجميع التساؤلات التي يجري تداولها في الشارع العراقي حول البطاقة التموينية وجرى توزيعها على شرائح مختلفة من المجتمع في محافظة المثنى , وجاءت النتائج لتظهر ان نسبة كبيرة من العينة المنتخبة تميل الى القبول بنظام البديل النقدي المجزي الى جانب نسبة اخرى تميل الى القبول بنظام المساهمة النقدية لتحسين جودة المواد الغذائية .

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (2)

Arabic and English (2)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2017 (1)

2014 (1)

2013 (1)

2012 (1)