research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Preservation of Required Chlorine Concentration in Baghdad Water Supply Networks using on-Site Chlorine Injection

Authors: Riadh Fadhil Al-Azzawe --- Rafa H. Al-Suhaili
Journal: Journal of Engineering مجلة الهندسة ISSN: 17264073 25203339 Year: 2011 Volume: 17 Issue: 4 Pages: 740-762
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The chlorine concentration variation in Baghdad water networks was studied. The chlorine data were collected from Mayoralty of Baghdad and Ministry of Environment (MOE) for the networks for both sides of the city Karkh and Rasafa for (2008-2009). The study of these data indicates that there are no systematic testing program .Classified GIS maps showed that the areas far from the treatment plants have almost always low chlorine concentration .This indicates that the problem of the low chlorine concentration in the far areas is due to cracks of pipe along the conveyance path ,as expected. The area's most frequently have low concentration are Al-sadir,Al-Kadhimya, and Al-Amiria . It was found also that the chlorine concentrations were lowest in summer months than those in winter months.The Amiria area district (636) was selected as a case study to test the ability of using the quantitative- qualitative model in the EPANET software, to find the required onsite chlorine injection point number, locations and dose, so as to raise the chlorine concentration to the acceptable limits in the other nodes of the network. The bulk decay coefficient was found to be (-2.212)1/day and the wall coefficients were found to be between (-0.001)to(-0.9)1/day The main conclusion of this study is that the onsite injection can improve the chlorine concentration in Baghdad water supply networks. The EPANET model can be used effectively to obtain the required injection program for this purpose.

حفظ تركيز الكلور المطلوب في شبكات مياه الشرب في بغداد بأستعمال حقن الكلور في الموقع .في البحث تم دراسة تلوث المياه في شبكات ماء بغداد من ناحية تركيز الكلور المتبقي فقط. ثم جمع المعلومات والخرائط الخاصة بشبكات المياه ومشاريع التصفية في بغداد من الكرخ والرصافة .كما تم جمع البيانات الخاصة بقياسات تركيز الكلور في تلك الشبكات من الجهات التي لهاعلاقة (وزارة البيئة وأمانة بغداد) وتم توحيدها في نظام المعلومات الجغرافية(GIS). البيانات المتوفرة لسنتين (2008-2009).من خلال دراسة تلك البيانات تبين عدم وجود نظام قياسات متبع لاجراء القياسات في أوقات محددة أو أماكن محددة ,ولكن هناك مبدأ عام هو أن يكون هناك قياس واحد على الاقل شهريا. أما من ناحية الاماكن التي يتم فيها القياس فأن المبدأ العام المتبع من قبل تلك الجهات هو تغطية جانبي الكرخ والرصافة قدر الامكان شهريا.بين التحليل لتلك البيانات والخرائط المنتجة بنظام المعلومات الجغرافية بأن أكثر المناطق تلوثا هي المناطق الواقعة في أطراف المدينة مما يوكد بأن سبب المشكلة هي ما يطرأ من مشاكل على المياه أثناء عملية جريان المياه في الانابيب وكلما زادت المسافة كلما زاد أحتمال التلوث وبالتالي نقصان تركيز الكلور. من تلك المناطق مدينة الصدر ,الكاظمية ,العامرية.كما بين التحليل أن تركيز الكلور في فصل الصيف يكون أقل منه في الشتاء.تم أختيار منطقة العامرية (جزء من الشبكة فيها ) محلة (636) كحالة دراسية لاختبار أمكانية أستخدام نموذج النوعية – الكمية الموجود في برنامج (EPANET) لايجاد نقاط الحقن الموقعي بالكلور وكمية الجرعة بحيث ترفع نسبة الكلور في نقاط تلك الشبكة الى 0,5 ملغم/لتر أو اعلى بقليل.قبل أمكانية تطبيق البرنامج يتطلب حساب معامل التحلل العام (Bulk decay coefficient ) ومعامل التحلل بجدار الانبوب (Wall decay coefficient ) .لحساب المعامل الاول جمعت عينات من الماء تم فحصها باوقات مختلفة لايجاد تغاير تركيز الكلور مع الزمن ومن ثم تم أيجاد المعامل على انه انحدار المنحني (( مع الزمن (t ) وقد كانت قيمته (-2.212 )1 .أما بخصوص حساب معامل التحلل لجدار الانبوب فقد تم أولا أجراء قياسات حقلية لتركيز الكلور في الشبكة المستخدمة كحالة دراسية في 17 نقطة ولمدة (6) أشهر وتم حساب معامل الجدار باستخدام طريقة المحاولة والخطأ بأستخدام البرنامج (EPANET) حيث يضخ البرنامج في نقطة المصدر بالقيمة المقاسة ويحسب بالنقاط الاخرى بأستخدام قيم مفروضة ويتم تعديلها الى ان تتطابق القيم المقاسة مع القيم المحسوبة بالبرنامج .أعتمد مبدأ مجموع مربعات الفروق بين القيم المقاسة والقيم المحسوبة.قد بينت النتائج أن قيم معامل التحلل للجدارتتراوح بين -0.9 to -0.001))day/1.تم تطبيق البرنامج EPANET لايجاد نقاط الضخ الموقعي للكلور على حالة معدل الجريان اليومي وتم استخدام عدة حالات ادرجت منها افضل حالتين .حالة (A)حيث ان نقطة ضخ الكلور الموقعي في نقطة رقم (5) وخلال فترتين في اليوم من الساعة 7-11 صباحا ومن الساعة 4-8 مساءا وبجرعة (1.5 ) ملغم/لتر .أما الحالة (B) بنفس النقطة ونفس الفترة ولكن بجرعة قدرها (0.8) ملغم/لتر. أظهرت النتائج بأن الحالة ( A ) هي الافضل لكونها ترفع تركيز في تلك الفترات في النقاط المختلفة للشبكة الى قيمة تقع ضمن الحدود المقبولة لتركيز الكلور وهي (0.5-2 ) ملغم/لتر.ولكن يجب الاشارة الى انه أن كان هناك تلوث كبير في الشبكة الحالة (A)هي المفضلة أما في حالة التلوث القليل فأن الحالة ( B ) هي الافضل.

Keywords

Water --- Supply --- Network --- EPANET --- Geographical --- Information --- System --- Sectoral --- Chlorine --- Injection


Article
DESIGN OF H-PLANE SECTORAL HORN ANTENNA FOR MICROWAVE APPLICATIONS USING MATLAB

Author: Mushreq Abdulhussain Shuriji
Journal: Journal of Engineering and Sustainable Development مجلة الهندسة والتنمية المستدامة ISSN: 25200917 Year: 2018 Volume: 22 Issue: 3 Pages: 76-83
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Wireless communications has become more essential in our life, as well as considered as the one of fastest growing segment in the communication business. The antenna was and still the main component of any wireless communication system. In other word the antenna is the eyes and ears of any wireless communication system. Many recent research has carried out designing of H-sectoral horn antenna but yet H-plane horn antenna with a very high gain and narrow radiation pattern while keeping up its compact size is not been completely delivered. Consequently, H-plane sectoral horn operates on c-band (6GHz) has clarified and successfully designed using MATLAB with an optimum compact size. In addition, the power pattern of E-plane and H-plane have drawn using MATLAB simulation. In conclusion, the designed H-sectoral horn antenna is promising a directive, narrow and intense radiation in the direction of a selected path to support high coverage distances. Besides, a very high power of 21dB of gain is achieved. This antenna is perfectly suitable to use in numerous microwave applications such as, feed element in large radio astronomy, satellite tracking, feed for various lenses and reflectors antenna, and gain measurement for other transmitting antenna.


Article
Structural Imbalances and their impact on Sectoral Growth and Employment in Iraqi Economy for the period 2003-2015: Analytical study.
الاختلالات الهيكلية وأثرها على النمو القطاعي و التشغيل في الاقتصاد العراقي للمدة 2015-2003 : دراسة تحليلية

Authors: لورنس يحيى صالح --- محمد طاهر نوري الموسوي.
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 109 Pages: 402-422
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The objective of this study, is to attempt to explain the reality of the Structural Imbalances in the Iraqi Economy during the period of research, by providing a quantitative analysis of the most important types of Imbalances, Which are represented by the disruption in the Productive Structure, the imbalance of the structure of Public Budget, and the imbalance of the Structure of Trade. The problem of the research, is the fact that the economy structure in Iraq has long suffered from an Imbalances in its economic structure, which are represented in the unequal relations between its constituent elements, according to the proportions levels defined by the economic theory. This has resulted in a weak growth in the sectoral contribution to GDP, and employment and the continued profitability of the economy based on oil exports. Hence the importance of research, is an attempt to study and analyze the most important manifestations of these imbalances, through the use of quantitative indicators and relative proportions. The study concluded that there are obvious Structural Imbalances, the most prominent of these are the imbalance of the public expenditure structure, which is the lack of proper proportion between its investment and operational naps, as well as the imbalance of the structure of public revenues, which is highly dependent on oil rents. And all of this has led to imbalance in the structure of foreign trade of the country represented in increasing the degree of commercial exposure due to the growth of imports and its superiority over exports, if we excluded oil. The result of all this was the faltering and weak development process, which negatively affected the reality of economic operation. The researcher recommends, to supporting the sectoral productive growth in agriculture, industry, and services, especially tourism of all kinds. This is done only creating harmony between financial, monetary and trade policies, as well as supporting the role of the private sector and encouraging the foreign investment.

يتمثل هدف هذه الدراسة, في محاولة بيان واقع الاختلالات الهيكلية في الاقتصاد العراقي خلال مدة البحث, عبر تقديم تحليل كمي لابرز انواعها, والمتمثلة باختلال الهيكل الانتاجي واختلال الهيكل التجاري, واختلال هيكل الموازنة العامة, مع تتبع اثر تلك الاختلالات على النمو القطاعي العام والتشغيل. اذ تكمن مشكلة البحث في كون الاقتصاد في العراق, يعاني منذ امد طويل من وجود اختلال في هيكله الاقتصادي يتمثل في عدم تكافؤ العلاقات التناسبية بين العناصر المكونة له, وفق النسب والمستويات التي تحددها النظرية الاقتصادية. وقد تسبب ذلك بضعف نمو المساهمة القطاعية في الناتج المحلي الاجمالي والتشغيل واستمرار ريعية الاقتصاد اعتمادا على صادرات النفط. ومن هنا تتضح اهمية البحث, في محاولة دراسة وتحليل اهم مظاهر تلك الاختلالات, عبر استخدام المؤشرات كمية والنسبية ذات العلاقة. و قد توصلت الدراسة الى استنتاج بوجود اختلالات هيكلية واضحة, من ابرزها: اختلال هيكل النفقات العامة والمتمثل بانعدام التناسب الصحيح بين شقيها الاستثماري والتشغيلي, فضلا عن الاختلال في هيكل الايرادات العامة والمتمثل في الاعتمادية الشديدة على الريع النفطي. وان ذلك الاختلال المركب قاد الى اختلالات كثيرة, ابرزها ضعف النمو القطاعي الانتاجي وانخفاض نسب مساهمته في ال GDP. وقد ادى الى اختلال في هيكل التجارة الخارجية للبلد متمثلا في زيادة درجة الانكشاف التجاري بسبب نمو الاستيرادات و تفوقها على الصادرات فيما لو استبعدنا النفطية منها, و لقد كان نتاج كل ذلك تعثر وضعف العملية التنموية, مما انعكس سلبا على واقع التشغيل. و يوصي الباحث, بان الحل الافضل لتجاوز المشكلة, يكمن في التخلص التدريجي من الطبيعة الريعية للاقتصاد بدعم النمو القطاعي الإنتاجي في كل من الزراعة والصناعة والخدمات لا سيما السياحة بانواعها. ولا يتم ذلك الا بخلق الموائمة و التناغم بين السياسات الاقتصادية, المالية والنقدية والتجارية, فضلا عن دعم دور القطاع الخاص و تشجيع الاستثمار الاجنبي.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (2)

2011 (1)