research centers


Search results: Found 43

Listing 1 - 10 of 43 << page
of 5
>>
Sort by

Article
Syrian Social Nationalist Party
الحـزب القـومي السـوري

Authors: أ.م.د. عماد هادي عبد علي --- د. وسيم عبود عطية
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2012 Issue: 19 Pages: 207-242
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

جاءت بوادر النهضة العربية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين نتيجة تحدي الهوية والمصير الذي واجهه الشعب العربي في المشرق العربي ممثلاً بالحكم العثماني، وفي المغرب العربي على أيدي الاستعمار الغربي، فقد تجاوزت السيطرة الأجنبية حدود التسلط والاضطهاد والاستقلال والافقار الى حدود طمس الشخصية القومية وسلب الهوية التاريخية ومقاومة عوامل اليقظة وقتل الروح الشابة المنبعثة من الأمة كرد فعل طبيعي على هذا التحدي.خضع المجتمع العربي لمؤثرات تقليدية منها سلطة الرابطة الدينية أو العنصر الذي يتمثل في اختلاف اللغة أو الأصل مثل الأتراك في الاسكندرونة والأكراد في العراق وسوريا، وتتداخل العوامل الجغرافية أحياناً مع الطائفية، وقد ركز الاستعمار البريطاني والفرنسي على هذه الاختلافات والانقسامات وبنوا سياستهم على أساس الاستفادة من هذه الانقسامات، وكلما كانت الروح الطائفية والقطرية قوية تمادوا في تأكيد التقسيم.كان الحزب القومي السوري الاجتماعي أحد هذه الأحزاب التي نشأت نتيجة التأثر بالحركات العالمية كالفاشية والنازية في السنوات التي سبقت الحرب العالمية الثانية، وكان من أفكارها تقديس الزعامة، والاعتماد على الميليشيات، وسيطرة أجواء الطاعة والتنظيم المركزي الشديد شبه العسكري، واسباغ نوع من المسحة اللاهوتية الايديولوجية، وتكريس أولوية الفرد والعصبة على الجماهير، ومحاربة الفكر الاشتراكي ونبذ فكرة الصراع الطبقي، وخلق بيئات فكرية متعصبة ومتخلفة في الوطن العربي.فالظاهرة الاقليمية فرعونية كانت أو فينيقية أو آشورية أو العقيدة السورية الكبرى تبقى في الأساس والجوهر نزعة ايديولوجية عند بعض المتأثرين بالفكر الغربي، أكثر مما هي موجودة في الواقع، وإن فتشت لنفسها عن مرتكزات مادية في بعض الخصائص النفسية والجغرافية لتطور شعوب الأمة العربية بحسب أقاليمها.والظاهرة الاقليمية تختلف عن الظاهرة القطرية، فالقطرية قوة مادية قبل أن تكون ايديولوجية، ونقطة ارتكازها الأساسية هي الدولة القطرية سواء تطابقت هذه الدولة مع اقليم معين أم لم تتطابق، وهذا ما حدده البحث مساراً لرصد الظاهرة الاقليمية وتحليلها بمختلف تجلياتها لاسيما في سوريا ولبنان أو ما عرف باقليم سوريا الكبرى.والتزم البحث في رصد بعض جوانب المسار الاقليمي للتطور العربي وبعض مظاهر ما أطلق عليه الكيان الاقليمي، فضلاً عن البحث عن الجذور العميقة والذاتية لمنشأ النظرية الاقليمية، لذا كان لابد من وقفة عند خصوصية التفارق الزمني لمسار التاريخ العربي، وبديهي ان البحث لا يدعي الشمول والاستيعاب بل يسوق ما يسوقه من أمثلة على سبيل التمثيل لا الحصر.أما الخاتمة على اقتضا بها ومصادراتها للعديد من البراهين فهي لا تبغي إلا التركيز على أن يبقى الأمل وحدوياً في ظل البؤس الاقليمي والقطري.


Article
Utilization of antenatal care services in Syrian refugee camps in Erbil, Iraq

Authors: Saya M. Fareed --- Kamaran H. Ismail
Journal: Zanco Journal of Medical Sciences مجلة زانكو للعلوم الطبية ISSN: 19955588/19955596 Year: 2019 Volume: 23 Issue: 2 Pages: 259-265
Publisher: Hawler Medical Univeristy جامعة هولير الطبية

Loading...
Loading...
Abstract

Background and Objective: Antenatal care can help in preparing women for delivery in addition to raising awareness about the warning signs during pregnancy. This study aimed to assess the pattern of utilization of antenatal care services by the pregnant women in Syrian refugee camps in Erbil.Methods: A cross-sectional study was conducted at the four Syrian refugee camps in Erbil between 1st June 2015 and 1st March 2016. A sample of 470 newly delivered women was included in the study. Data was collected through a specially designed questionnaire.Results: The majority of the women (99.6%) had at least one antenatal care visit during pregnancy with 73.6% having adequate antenatal care visits. About 64% of the women visited both the public and private health sectors. A statistically significant higher proportion of employed women utilized adequate antenatal care services than the non-employed women (84% vs. 63.4%, P = 0.036). There was no statistically significant association between the mothers' age and education with the utilization of adequate antenatal care. Conclusion: A high proportion of women in the Syrian refugee camps in Erbil received antenatal care services during the last pregnancy with a relatively important proportion of them receiving adequate care and having early initiation of antenatal care visits. Further studies are needed to examine the quality of the antenatal care services in the refugee camps and women’s satisfaction with these services.


Article
The issue of the Iraqi- Syrian Borders Tribes in the Relationship between the British Mandatory Authority and the French Mandatory on: 1920-1932
مسألة عشائر الحدود العراقية – السورية في العلاقات بين سلطتي الانتداب البريطاني والفرنسي 1920-1932

Author: عمار يوسف عبد الله
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2007 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 203-220
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The tribes of the Iraqi-Syrian borders played an important role in the relationship between the British mandatory authority in Iraq and the French mandatory one in Syria between 1920-1932. in order to throw light on this subject, the research was divided into three axes. The first axis tackled the borderline between Iraq and Syria during Iraqi Syrian borderline tribes with regard to their geographical distribution to the two sides of the borders. The second axis handled the disputes among these tribes between 1920-1932 concerning their causes and political sides. As for the third axis, it tackled the attitudes of the British and the French mandatory authorities to the dispute of the Iraqi-Syrian borders tribes; especially the tribal conferences held during the period.

لعبت العشائر العربية المتاخمة الحدود العراقية – السورية دورا مهما في العلاقات بين سلطتي الانتداب البريطاني على العراق والفرنسي على سوريا خلال المدة بين عامي 1920-1932، ولتسليط الضوء على هذا الموضوع فقد تم تقسيم البحث على ثلاثة محاور تناول الاول خط الحدود العراقية – السورية خلال هذه المدة ، كما تضمن كذلك عرضا تفصيليا عن عشائر الحدود العراقية – السورية من حيث توزيعها الجغرافي على طرفي الحدود العراقية – السورية، في حين تناول المحور الثاني نزاعات عشائر الحدود العراقية – السورية بين عامي 1920-1932 من حيث اسبابها والاطراف الاساسية لهذه النزاعات ، في حين تطرق المحور الثالث الى موقف سلطتي الانتداب البريطاني والفرنسي من نزاعات عشائر الحدود العراقية – السورية وخاصة من خلال المؤتمرات العشائرية وقضية ترسيم الحدود .


Article
Syrian position towards contemporary Iranian problems
الموقف السوري اتجاه المشكلات الإيرانية المعاصرة

Author: م.م. إياد كاظم هادي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2010 Issue: 12 Pages: 277-292
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

تشكل إيران الثورة أطارا جديداً للعلاقات الدولية المعاصرة ضمن المحيطين الإقليمي والدولي وبعكس مادرجت عليه إيران الشاه رغم الهنات التي أصابت الحركة الإيرانية في بداية عام 1979 حتى منتصف الثمانينات وذلك يرجع في جزء منه الى نقص الخبرة الدبلوماسية والاستهلال الصعب التي بدته إيران،ولذا كان لإيران ومنذ التسعينات من العقد الماضي اثر واضح ضمن النطاقين الداخلي والخارجي خاصة مع سوريــا إذ شكلت العلاقات الإيرانية السورية غطاً خاصا كنتيجة لانفتاح صانع القرار السياسيً الإيراني في منهجه الدبلوماسي وماتمثله كخط تماس أول مع إسرائيل ونتيجة لحسابات إيرانية تتعلق بتصحيح التوجه الإيراني الجديد وبرغم التقاطعات التي ترتبت على العلاقة السورية- ألإيرانية عربيـاً ودوليـا وذلك في جزء منه مايتعلق بالموقع عربيـاً ودوليـاً مما أفرز بالتالي نموذجاً متين لعلاقة عربية مع محيطها غير العرابي،( ). وبرغم الموقفين الربي والدولي اتجاه إيران والتي أفرزته الحركة الدبلوماسية الإيرانية فهمها لطبيعة التحولات الدولية لما بعد الحرب الباردة اؤلاً_ والرؤية الإيرانية لطبيعة المشكلات القائمة في الشرق الأوسط ثانيــاً،( ) لقد مثلت العلاقات الإيرانية السورية شـكلاً خاصاً اختلف في بعض جوانبه عن العلاقات الإيرانية مودع محيطها العربي وغير العربي مما أتاح نموذجاً خاصاً مثل اتجاه جديد للعلاقات السورية الًعربية،وقد مثل ذلك اتجاه سوريه يختلف في رؤياه عن الإطار للحركة السورية ضمن نطاق الجامعة العربية والعلاقات العربية_السورية....وقد كان ذلك تطوراً سوريا ًخاصا ًحكمته فيٍٍ بعض جوانبه العلاقات السورية العربية والموقف السوري من الصراع العربي_الإسرائيلي مما افرز نظره سوريه خاصة لطبيعة المشكلات الإيرانية المعاصرة....فما هي ابرز ملامح ذلك الموقف؟ وكيف سلكت سوريا في أطار حركتها الاقليميه والدولية اتجاه المشكلات التي تواجهها إيران حالياً،هذا ما نحاول الإجابة عليه في أطار تاريخي تحليلي استطلاع طبيعة الأحداث والمشكلات الإيرانية المعاصرًة


Article
French Policy toward the Syrian crisis and its reflections upon France interests in the Middle East
الموقف الفرنسي من الأزمة السورية وانعكاساتها على المصالح الفرنسية في منطقة الشرق الأوسط

Author: Assistant Professor. Amer Kamel Ahmed أ. م. عامر كامل احمد
Journal: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 2225 2509 Year: 2015 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 139-168
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Since the beginning of the protests in Syria the French government criticizes bitterly the policy of president Bashar al-Assad. Though relation between both countries was very good before the Syrian crisis. As France plays a very important role by encouraging the government to establish the Syrian Opposition National Council led by Borhan Galeon and it is the first western country to acknowledge it as a representative for the Syrian opposition.In the midst of the criticisms from the French government to the Syrian government, the French minister of foreign affairs, Alain Juppe, announced after two months of the beginning of the protests that the Syrian government lost its legitimacy. However, French government was disappointed by the opposition split as it could not unify its courses in spite of the conferences held .In spite of all fiery statements of French officials against the Syrian government, these statements were backed off with the oncoming of presidential elections on may of 2012. Fearing of being immersed in the crisis which may affect negatively the popularity of Sarkozy .When François Hollande became the president of France , France kept on supporting Syrian opposition. But, French attitude became more severe against Syrian government by accusing it using chemical weapon in Ghota region on 21/august/ 2013. Hollande called for the necessity of using the military forces to topple the Regime. France will be one of the participant countries. Still, there was a retreating attitude for France due to the America-Russian agreement on destroying the chemical weapons.The future of the French interests whether in Syria or in the Middle East will be at risk if the violence continues, especially in Lebanon and Syria as they are France gate into the region

منذ بدء الاحتجاجات في سوريا وجهت الحكومة الفرنسية انتقادا لاذعاً لأداء الرئيس بشار الاسد على الرغم من أن العلاقات بين البلدين كانت قد وصلت إلى مستويات متميزة قبل الأزمة إلا إنها ادت دورا مهما بتشجيعها تكوين المجلس الوطني السوري المعارض الذي رأسه برهان غليون و أول دولة غربية تعترف به كممثل للمعارضة.وفي سياق الانتقادات التي وجهتها الحكومة الفرنسية للنظام السوري أعلن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه بعد شهرين من الاحتجاجات بأن النظام فقد شرعيته إلا أن الحكومة الفرنسية اصيبت بخيبة أمل جراء تشظي المعارضة السورية ورغم المؤتمرات التي عقدتها لم تستطع توحيد صفوفها.ورغم تصريحات المسؤولين الفرنسيين النارية ضد النظام السوري إلا إنها مع قرب الاستحقاقات الانتخابية الرئاسية التي جرت في مايس عام 2012 تراجعت بشكل ملحوظ خوفا من الانغماس في الأزمة والتي ربما تنعكس سلباً على انتخاب ساركوزي.بعد وصول فرانسوا هولاند إلى سدة الرئاسة الفرنسية استمرت فرنسا في دعمها للمعارضة السورية إلا أن الموقف الفرنسي عاد إلى الواجهة بالتشديد على النظام السوري عندما اتهم الاخير بالضربة الكيماوية التي تعرضت لها منطقة الغوطة في 21 آب 2013 ودعا هولاند إلى ضرورة استخدام القوة العسكرية لإسقاط النظام وفرنسا ستكون من الدول المشاركة. إلا أن التوافق الامريكي الروسي حول تدمير الاسلحة الكيماوية ادى إلى تراجع الموقف الفرنسي.إن مستقبل المصالح الفرنسية سواء في سوريا أو في منطقة الشرق الاوسط ستتعرض إلى اضرار سيما في لبنان وسوريا بوصفهما بوابتا فرنسا إلى المنطقة إذا استمرت ظاهرة الفوضى والعنف.


Article
محددات الموقف الروسي من الثورة السورية

Author: د. أركــان إبــراهيم عــدوان
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2016 Issue: 54 Pages: 93-114
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to analyze the Russia's position from the Syrian Revolution, which characterize in the absolute support of the Syrian regime, which considered the most important factors that led to the inability of the international community, to do anything to resolve the Syrian crisis. And I have been presented the nature of the Syrian - Russia relations, and Syria's importance for Russia, and the Russian deal with the Syrian crisis and its evolutions, which characterize in support of the Syrian regime, and a determination not to outside interference in Syria, and then the Russian intervention in Syria. finally, the contrast with the United States and European countries in dealing with the crisis.

تهدف هذه الدراسة إلى تحليل الموقف الروسي من الثورة السورية، والذي تميز بالدعم المطلق للنظام السوري، والذي يعتبر من أهم العوامل التي ساهمت في عجز المجتمع الدولي عن اتخاذ إجراءات عملية في حل الأزمة السورية. وقد تم عرض طبيعة العلاقات الروسية – السورية، وأهمية سوريا بالنسبة لروسيا، والتعاطي الروسي مع الأزمة السورية وتطوراتها، والذي تميز بدعم النظام السياسي السوري، والإصرار على عدم التدخل الخارجي في سوريا، ومن ثم التدخل الروسي في سوريا، والتناقض مع الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوربية في التعاطي مع الأزمة.


Article
The United States and the war on terrorism: the contradiction in the face of Syrian crisis
الولايات المتحدة والحرب على الإرهاب: التناقض في مواجهة الأزمة السورية

Author: kawther abaasi كوثر عباس الربيعي
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2016 Issue: 64-65 عدد مزدوج Pages: 37-71
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study is an attempt to fathom the so-called US war on terrorism, according to a hypothesis that terrorism is American Making, and that successive American administrations relied upon it to justify its attempts to global domination and suppression of peoples. And what is happening in Syria and the contradiction of American attitudes in the Syrian crisis reveals the depth of US involvement in this Making and what is happening is the American administering of terrorism and not a war against it.The choosing of terrorism as the mysterious enemy which is pliable as needed has come out of the kitchens and corridors of the CIA, and put the whole world in imminent danger after the United States lost control of what has been wrought with their own hands.In the Arab region, which the United States was keen to be involved in for strategic reasons, the foremost of which is the concern for the survival of the Zionist entity and control over oil resources and markets. Encouraging terrorism was an obvious policy under the pretext of facing repressive regimes in the region, thus trying to exploit the revolutions that swept the region to manage the change by fabricating conflicts that diverted revolutions from their tracks, and spreading chaos in the region and prepare it to re- mapping in a way that is consistent with American interests by spreading sectarian and ethnic conflicts.

هذه الدراسة محاولة لسبر غور ما يسمى بالحرب الأمريكية على الإرهاب وفق فرضية ترى أن الإرهاب صناعة أمريكية، وان الإدارات الأمريكية المتعاقبة استندت إليه في تبرير محاولاتها للهيمنة العالمية وقمع الشعوب، وان ما يجري في سوريا وتناقض المواقف الأمريكية في الأزمة السورية يكشف عن عمق التورط الأمريكي في هذه الصناعة وان ما يجري هو إدارة أمريكية للإرهاب وليست حربا ضده.وكان اختيار الإرهاب العدو الغامض القابل للتشكيل حسب الحاجة قد خرج من مطابخ المخابرات الأمريكية ودهاليزها ووضع العالم كله أمام خطر داهم بعد أن فقدت الولايات المتحدة السيطرة على ما صنعته بأيديها.وفي المنطقة العربية التي حرصت الولايات المتحدة على التدخل فيها لأسباب إستراتيجية يتقدمها الحرص على بقاء الكيان الصهيوني والسيطرة على منابع النفط وأسواقه، جاء تشجيع الإرهاب سياسة مكشوفة تحت ذريعة مواجهة الأنظمة القمعية في المنطقة، ومحاولة استغلال الثورات التي عمت المنطقة لإدارة التغيير عبر افتعال صراعات تحرف الثورات عن مساراتها وتشيع الفوضى وتهيئ المنطقة لإعادة رسم خرائطها بما يتفق والمصالح الأمريكية عبر إشاعة الصراعات الطائفية والعرقية.


Article
First Record of the Lessepsian Migrant Smith's Cardinalfish Jaydia smithi Kotthaus, 1970 (Pisces: Apogonidae) from Syrian Marine Waters

Authors: Firas A. Al-Shawy --- Murhaf M. Lahlah --- Chirine S. Hussein
Journal: Basrah Journal of Agricultural Sciences مجلة البصرة للعلوم الزراعية ISSN: 18175868 Year: 2017 Volume: 30 Issue: 2 Pages: 45-49
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Five individuals of Smith's cardinalfish Jaydia smithi were collected from Ibn-Hani area, Lattakia, Syria on the eastern coast of the Mediterranean Sea. Their morphometric and meristic characteristics are reported. There are several factors which assisted this specimen to reach this area of the Mediterranean; some of these factors might be the marine environment changes and the ballast water. This study reports that Smith's cardinalfish Jaydia smithi, a member of Lessepsian species was found in Syrian marine waters for the first time.


Article
Prevalence of posttraumatic stress disorder among Syrian refugees in Domiz camp-Duhok city
انتشار اضطرابات ما بعد الصدمة بين اللاجئين السوريين في مخيم دوميز - دهوك

Authors: Ghazwan Rasho Khedir --- Yousif Ali Yaseen
Journal: Zanco Journal of Medical Sciences مجلة زانكو للعلوم الطبية ISSN: 19955588/19955596 Year: 2018 Volume: 22 Issue: 2 Pages: 193-197
Publisher: Hawler Medical Univeristy جامعة هولير الطبية

Loading...
Loading...
Abstract

Background and Objective: Posttraumatic stress disorder is a psychiatric disorder that occurs in people who have experienced or witnessed a life threatening event. This study aimed to assess the prevalence and risk factors of posttraumatic stress disorder among Syrian refugees in Domiz Camp in Duhok City.Methods: Through a cross-sectional study, 500 Syrian refugees were interviewed using the Posttraumatic Stress Disorder Checklist Civilian version (PCL-C) which was translated into the Arabic language. The sample was selected randomly. Refugees who were 20 years old and older and from both sexes were included, and those with severe medical diseases and serious psychiatric diseases (psychotic conditions and mentally retarded) were excluded. Data analysis had been done using the statistical package for the social sciences.Results: The prevalence of posttraumatic stress disorder was 25.2% (126 cases). There was statistically significant association between the occurrence of PTSD and some variables such as female (28.7%; P = 0.003), housewife (28.5%; P = 0 .012) and nearly significant association with the positive family psychiatric history (42.9%; P = 0.057). The results showed no statistically significant association between the occurrence of posttraumatic stress disorder and other variables such as age (P = 0.106), educational level (P = 0.148), marital status (P = 0.210) and patient past psychiatric history (P = 0.164).Conclusions: The high prevalence of posttraumatic stress disorder among the Syrian refugees (25.2%) makes it one of the most important mental health issues that should be taken into consideration. The females, housewives and those with a positive family psychiatric history are regarded among high risk groups. Early detection and better management of those groups may be of high priority.


Article
Drawing Iraqi – Syrian Borders Issue 1919-2000 Historical Study
مسألة ترسيم الحدود العراقية – السورية 1919-2000 دراسة تاريخية

Author: أ.م.د. عمار يوسف عبدالله
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2018 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 939-958
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Political borders of countries in general and Iraqi – Syrian borders issue in particular in an important element of stability and security for both countries Thus, we see the attention given by British and French occupation authorities for drawing borders of the countries under their control. One of which is the drawing of Iraqi Syrian borders after First World War and its consequent meetings and agreements between both sides to stable their borders.Given this information, this research tackles the issue of Iraqi – Syrian borders 1919-2000. In the first part we defined borders and Iraqi – Syrian borders. In the second we talked about the stages of drawing Iraqi – Syrian borders.

تعد الحدود السياسية بين الدول ومنها الحدود العراقية – السورية من أهم عناصر الاستقرار والأمن لكلا البلدين. واستناداً إلى ذلك نرى اهتمام سلطتي الانتداب البريطاني والفرنسي بمسألة ترسيم الحدود السياسية بين الدول الخاضعة لسيطرتها ومنها ترسيم الحدود العراقية – السورية بعد الحرب العالمية الأولى وما أعقبها من اجتماعات واتفاقات بين العراق وسوريا لتثبيت خط الحدود بينهما في ضوء ذلك جاءت دراسة ترسيم الحدود العراقية السورية 1919-2000 وقد تناولنا في المحور الأول مفهوم الحدود وخط الحدود العراقية – السورية وفي المحور الثاني تم التطرق إلى مراحل ترسيم الحدود العراقية – السورية.

Listing 1 - 10 of 43 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (43)


Language

Arabic (35)

English (7)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (9)

2017 (3)

2016 (4)

2015 (3)

More...