research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Migration of Iraqi Competencies : Reasons and Treatments
هجرة الكفاءات العراقية الأسباب والمعالجات

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of the migration of Iraqi competencies is an unusual phenomenon in recent decades. Being a compulsory and not often voluntary one, it must be studied carefully. In order to deal with this dangerous phenomenon on the present and future of Iraq, the research proposed a set of practical measures that the researcher considers necessary, firstly, to reduce the bleeding of the Iraqi qualified brains, and, secondly, to provide the moral and material temptations to bring them back to the country to contribute effectively in reconstruction.

تعد ظاهرة هجرة الكفاءات العلمية العراقية من الظواهر الفريدة في العقود الأخيرة، ويجب دراستها بدقة، كونها ظاهرة إجبارية، وليست طوعية، في الغالب . ولمعالجة تلك الظاهرة الخطيرة على حاضر العراق ومستقبله، فقد اقترح البحث مجموعة من الاجراءات العملية التي يراها الباحث ضرورية، للحد أولاً من نزيف العقول العراقية، ومن ثم تقديم المغريات المعنوية والمادية للعقول المهاجرة، بغية العودة إلى بلدها، والمساهمة الفعالة في إعادة البناء.


Article
The Migration of Najdi Families to Sooq Al-Sheyookh: Causes and Effects
هجرة العوائل النجدية إلى سوق الشيوخ الأسباب والنتائج

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTThe present research deals with the emmigration of Najidians to sug Al-Shiyookh.From the very beginning ,this Research talk about the circumstances and reasons that led this immigration.it shows the factors that forced those people to displace from their original habitations. This research sheds light on the general situations in Najid and how those people settled in Sug Al-Shiyookh finally ,the most prominent results of this emigration were the erection of Al- Khameesiyah City and Al-Najada District.

تعد شبه الجزيرة العربية المنطلق الأساس إلى هجرات القبائل العربية وفي أوقات متعددة سواءأ في التاريخ القديم أو التاريخ الحديث للمنطقة .وكانت تلك الهجرات سواء أكانت مجتمعة بشكل قبائل متكاملة آم منفردة على شكل أسر وعوائل ،قد حدثت بفعل مجموعة من العوامل يعود اغلبها لأسباب سياسية واقتصادية وكذلك دينية ،فكان لتلك الهجرات انعكاسات ايجابية في التمازج الأسري والتزاوج والاندماج مع سكان المناطق التي وفدت إليها تلك الأسر واستقرت فيها ،وبالتالي فأنها كونت مجتمعا متجانسا من اسر وعوائل تعود لأصل واحد هو الأصل العربي ،كما إنها ساهمت في تكوين المدن الحديثة واتساع النشاط الاقتصادي بمختلف أنواعه .وفي ضوء ذلك ،تأتي أهمية نجد في مقدمة مناطق شبه الجزيرة العربية التي هاجرت منها القبائل العربية ونزحت منها العديد من الأسر إلى مناطق مختلفة من البلاد العربية يأتي العراق في مقدمتها ولاسيما الأجزاء الجنوبية التي تمثلت بالبصرة والزبير وسوق الشيوخ التي أصبحت أهم المراكز أو المدن الرئيسة لتجمع العوائل النجدية القادمة إلى الأراضي العراقية .


Article
The Migration of Al – Andalus jews to Al – Maghrib – al – Awsat
هجرة يهود الأندلس إلى المغرب الأوسط

Author: Asst .Prof. Dr. Amirat Mohammed Amine أ.م. د. عميرات محمد أمين
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 23كانون الاول Pages: 153-172
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

La présence juive à Tlemcen a conduit à la complexité des lectures dont la classifications de la lecture, certains est cognitive se soucie historique, économique, social et culturelles et certains idéologiquement fondé sur la légitimité politique et religieuse était donc plus digne de nous de se soucier de cette présence à travers la lecture historique qui a incarner notre dimension relationnelle entre l'Andalousie et le Maghreb centrale sur les niveaux commerciaux et culturels et essayer d'apprendre plus sur le bien-fondé de cette migration.

بات التواجد اليهودي بتلمسان يؤرق النخب المثقفة مما أدَّى إلى تشعب القراءات حول هذا الموضوع فانبثق بذلك تصنيفان لهذه القراءة منها ما هو معرفي يهتم بالحقائق التاريخية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ومنها ما هو أيديولوجي يؤسس للشرعية السياسية والدينية فكان بذلك أجدر بنا أن نهتم بهذا التواجد من خلال قراءة تاريخية تجسد لنا البعد العلائقي بين الأندلس والمغرب الأوسط على المستويات التجارية والثقافية ومن ثم محاولة التعرف أكثر على حيثيات هذه الهجرة التي لم تتأتى من العدم .


Article
Problematic relationship between economic development and political instability in developing countries ( Iraq model )
إشكالية العلاقة بين التنمية الاقتصادية وعدم الاستقرار السياسي في البلاد النامية (العراق أنموذجا)

Author: رشيد باني الظالمي غسان طارق ظاهر
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2015 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 86-107
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

تناول موضوع البحث إثبات العلاقة القوية بين مشاريع التنمية والوضع السياسي في أي بلد. إن البلدان التي تعيش استقرارا سياسياً يمكنها أن تطبق برامج تنموية ناجحة، أما البلدان التي تعيش فوضى سياسية فإن مشاريعها التنموية سوف يصيبها الفشل وهذا ما تم إثباته في العراق من خلال البحث.منذ تأسيس الدولة العراقية والانقلابات العسكرية والحرب الأهلية لم تعرف الركود، وكانت فترة الحرب العراقية الإيرانية وحرب الكويت حتى هذا اليوم من أسوء الفترات التي عاشها المجتمع العراقي. إن عدم الاستقرار السياسي في العراق يعني غياب القانون وفوضى الأمن وتبديد الثروة، وهجرة أصحاب رؤوس الأموال، وكذلك يعني كما جاء في البحث غياب الخطط والبرامج الاقتصادية التي تطور وتحفظ القطاع العام بسبب توجه النظام السياسي إلى الاهتمام بالسلطة والتمسك بها، وتسخير المال العام من أجل التسليح والحرب الأهلية وهو ما يعرقل ويتعارض بشكل بديهي مع برامج البناء والتنمية. من خلال البحث العراق بحاجة إلى سياسات تنموية صحيحة شاملة وفق استقرار سياسي أكيد. الاقتصاد العراقي اقتصاد ريعي يعتمد على عائدات النفط مما يضفي عليه صفة عدم الاستقرار والثبات، ومن المؤكد أن ظاهرة عدم الاستقرار السياسي قد لعبت دورها في عدم استغلال تلك العوائد بشكل صحيح في مشاريع التنمية القومية.جاء في البحث إن عدم الاستقرار السياسي يعني عدم الثبات على السياسات الاقتصادية، لأن السياسات الاقتصادية هي انعكاس للوضع السياسي والأيديولوجية الحاكمة، وحينئذ فإن أي تغيير سياسي سوف ينعكس على تلك السياسات ومنها خطط وبرامج التنمية. من القطاعات المهمة التي تخضع إلى برامج التنمية والتي تتأثر بالاستقرار السياسي هو قطاع الزراعة نلاحظ تدني مساهمة الزراعة من إجمالي الناتج المحلي (GDP) وتم إنهاء البحث بعدد من الحلول والمقترحات من هذه الحلول أن العراق يحتاج إلى نظام دستوري ديموقراطي، حكومة مدنية وطنية، تكوين مجلس اقتصادي يضم علماء الاقتصاد العراقيين في الداخل والخارج لرسم السياسة الاقتصادية للبلد، اعتماد التكنوقراط في إدارة المؤسسات الاقتصادية والذي يمكن أن يطور تلك المؤسسات.

Dealt with the subject of research to prove the strong relationship between development projects and the political situation in any country. The countries in which they live political stability can be applied to development programs are successful, the countries in which they live political chaos, the development projects will infect failure and this is what has been demonstrated in Iraq through research.Since the founding of the Iraqi state and military coups and civil war did not know the recession, and the period of the Iran-Iraq war and the war in Kuwait until the day of the worst periods experienced by the Iraqi society. The political instability in Iraq means lawlessness and chaos, security and dispel the wealth, and the migration of the owners of capital, as well as the means as stated in the search absence of economic plans and programs that develop and maintain the public sector because of the orientation of the political system to pay attention to power and stick to it, and harness public money for reinforcement The civil war, which impedes the contrary intuitively with the construction and development programs.Search through Iraq needs a comprehensive development policies are correct according to certain political stability. Iraqi economy Rei economy depends on oil revenues, which makes it a recipe instability and stability, be sure that the phenomenon of political instability have played a role in the lack of exploitation of those returns correctly in national development projects.According to the research that political instability means unsteadiness on economic policies, because economic policy is a reflection of the political and ideological situation of the ruling, and then any political change will be reflected on those policies, including the development plans and programs. Of important sectors that are subject to development programs, which are affected by political stability is the agriculture sector note the low contribution of agriculture to the gross domestic product (GDP)Were terminated Find the number of solutions and proposals of these solutions that Iraq needs a democratic constitutional order, national civilian government, configure the economic council includes economists Iraqis at home and abroad for the economic policy of the country, the adoption of technocrats in economic institutions management, which can develop those institutions.

Keywords

Dealt with the subject of research to prove the strong relationship between development projects and the political situation in any country. The countries in which they live political stability can be applied to development programs are successful --- the countries in which they live political chaos --- the development projects will infect failure and this is what has been demonstrated in Iraq through research. Since the founding of the Iraqi state and military coups and civil war did not know the recession --- and the period of the Iran-Iraq war and the war in Kuwait until the day of the worst periods experienced by the Iraqi society. The political instability in Iraq means lawlessness and chaos --- security and dispel the wealth --- and the migration of the owners of capital --- as well as the means as stated in the search absence of economic plans and programs that develop and maintain the public sector because of the orientation of the political system to pay attention to power and stick to it --- and harness public money for reinforcement The civil war --- which impedes the contrary intuitively with the construction and development programs. Search through Iraq needs a comprehensive development policies are correct according to certain political stability. Iraqi economy Rei economy depends on oil revenues --- which makes it a recipe instability and stability --- be sure that the phenomenon of political instability have played a role in the lack of exploitation of those returns correctly in national development projects. According to the research that political instability means unsteadiness on economic policies --- because economic policy is a reflection of the political and ideological situation of the ruling --- and then any political change will be reflected on those policies --- including the development plans and programs. Of important sectors that are subject to development programs --- which are affected by political stability is the agriculture sector note the low contribution of agriculture to the gross domestic product --- GDP Were terminated Find the number of solutions and proposals of these solutions that Iraq needs a democratic constitutional order --- national civilian government --- configure the economic council includes economists Iraqis at home and abroad for the economic policy of the country --- the adoption of technocrats in economic institutions management --- which can develop those institutions. --- تناول موضوع البحث إثبات العلاقة القوية بين مشاريع التنمية والوضع السياسي في أي بلد. إن البلدان التي تعيش استقرارا سياسياً يمكنها أن تطبق برامج تنموية ناجحة، أما البلدان التي تعيش فوضى سياسية فإن مشاريعها التنموية سوف يصيبها الفشل وهذا ما تم إثباته في العراق من خلال البحث. منذ تأسيس الدولة العراقية والانقلابات العسكرية والحرب الأهلية لم تعرف الركود، وكانت فترة الحرب العراقية الإيرانية وحرب الكويت حتى هذا اليوم من أسوء الفترات التي عاشها المجتمع العراقي. إن عدم الاستقرار السياسي في العراق يعني غياب القانون وفوضى الأمن وتبديد الثروة، وهجرة أصحاب رؤوس الأموال، وكذلك يعني كما جاء في البحث غياب الخطط والبرامج الاقتصادية التي تطور وتحفظ القطاع العام بسبب توجه النظام السياسي إلى الاهتمام بالسلطة والتمسك بها، وتسخير المال العام من أجل التسليح والحرب الأهلية وهو ما يعرقل ويتعارض بشكل بديهي مع برامج البناء والتنمية. من خلال البحث العراق بحاجة إلى سياسات تنموية صحيحة شاملة وفق استقرار سياسي أكيد. الاقتصاد العراقي اقتصاد ريعي يعتمد على عائدات النفط مما يضفي عليه صفة عدم الاستقرار والثبات، ومن المؤكد أن ظاهرة عدم الاستقرار السياسي قد لعبت دورها في عدم استغلال تلك العوائد بشكل صحيح في مشاريع التنمية القومية. جاء في البحث إن عدم الاستقرار السياسي يعني عدم الثبات على السياسات الاقتصادية، لأن السياسات الاقتصادية هي انعكاس للوضع السياسي والأيديولوجية الحاكمة، وحينئذ فإن أي تغيير سياسي سوف ينعكس على تلك السياسات ومنها خطط وبرامج التنمية. من القطاعات المهمة التي تخضع إلى برامج التنمية والتي تتأثر بالاستقرار السياسي هو قطاع الزراعة نلاحظ تدني مساهمة الزراعة من إجمالي الناتج المحلي GDP --- وتم إنهاء البحث بعدد من الحلول والمقترحات من هذه الحلول أن العراق يحتاج إلى نظام دستوري ديموقراطي، حكومة مدنية وطنية، تكوين مجلس اقتصادي يضم علماء الاقتصاد العراقيين في الداخل والخارج لرسم السياسة الاقتصادية للبلد، اعتماد التكنوقراط في إدارة المؤسسات الاقتصادية والذي يمكن أن يطور تلك المؤسسات.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (3)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2017 (2)

2015 (2)