research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
The Unemployment Crisis in Basrah (2003-2012): Causes and Treatment
مشكلة البطالة في محافظة البصرة للمدة ( 2003 – 2012 ) نتائجها وسبل حلها

Author: Haider Ali Jabur Al Wohaili حيدر على جبر الوحيلي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2016 Issue: 77 Pages: 167-256
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This study highlights the unemployment problem in Basrah governorate through diagnosing the negative role of unemployment in the society and its negative impacts on peoples’ life .as it is manifested in different ways. It is an economical phenomenon showing the unbalance between economical activity and the active powers; and it is also a social phenomenon that foregrounds the negative impacts on the people in general.. In addition, unemployment is a geographical phenomenon showing the geographical variation in the general level of the districts and in the administrative units and also with regards to urban and rural environments . The study includes several dimensions: the first one is about unemployment, its concepts, types, and measuring. The second includes the percentage of contribution of manpower, its situation, and percentage of manpower to the total number of population; the third point focuses on the position of Basrah Governorate in regards to the average of unemployment. The fourth dimension is about the geographical distribution of the unemployment phenomenon. The fifth dimension is about the population characteristics of the unemployment in regards to the gender, age and academic degree. The sixth dimension is concerned with the causes of unemployment. Consequently the study includes the methods of solving the problem of unemployment in Basrah.

أعدت هذه الدراسة لتسليط الضوء على مشكلة البطالة في محافظة البصرة وذلك من خلال تشخيص الدور السلبي الذي تلعبه في المجتمع ، وما لها من انعكاسات سلبية في حياة السكان ، إذ أنها تمثل إبعاد مختلفة فهي ظاهرة اقتصادية توضح وجود خلل بين النشاط الاقتصادي والقوى العاملة ، وكذلك فهي ظاهرة اجتماعية تظهر من خلال الآثار السلبية على تركيب السكان ، فضلاً عن كونها ظاهرة جغرافية تبرز التباين الجغرافي لحجم الظاهرة على المستوى العام للمناطق وكذلك على مستوى الوحدات الإدارية وأيضاً على مستوى البيئة (حضر– ريف) . إذ تضمنت الدراسة سبعة محاور ، فكان المحور الأول حول البطالة ، مفهومها ، أنواعها، قياسها ، والمحور الثاني تناول نسبة المساهمة في القوى العاملة ، وحالة القوى العاملة ، ونسبة العمالة إلى السكان ، والعمالة الناقصة ، أما المحور الثالث فركز على ترتيب محافظة البصرة من حيث معدل البطالة بين محافظات العراق ، في حين كان المحور الرابع عن التوزيع الجغرافي لظاهرة البطالة ، والمحور الخامس حول الخصائص السكانية لظاهرة البطالة من حيث فئات السن والجنس والتحصيل الدراسي ، أما المحور السادس فتحدث عن الأسباب المؤدية إلى البطالة ، وأخيراً تناولت الدراسة سبل حل مشكلة البطالة في محافظة البصرة .


Article
Reflection of the private education outputs on the labor market in Iraq
انعكاس مخرجات التعليم الاهلي على سوق العمل في العراق

Author: عدي صابور محمد
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2018 Issue: 54 Pages: 233-250
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

Graduates of higher education in general, are particularly faces and Private education great challenge of high unemployment levels among segments of graduates and non-alignment of education outputs with labor market requirements as well as the lack of higher education from the needs of the market and keep pace with the constant changes in those needs control capability in light of the expansion of demand conditions Education and inflation outcomes.When calculating the correlation coefficient between the graduates and the unemployment rate reaching (0.21) emerged from the results of the analysis that the greater the number of students enrolled in education and graduates them whenever unemployment rates have increased in Iraq, especially the "humanitarian and administrative functions, must ear harmonization of the undergraduate majors and the needs of the labor market, while encouraging the private sector to invest in the field of technical education to achieve a balance between the number of graduates and their terms of reference and the labor market

يواجه خريجو التعليم العالي بشكل عام والتعليم الاهلي بشكل خاص تحديا كبيرا يتمثل بارتفاع مستويات البطالة بين شرائح الخريجين وعدم مواءمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل فضلا عن عدم قدرة جهاز التعليم العالي من التحكم باحتياجات السوق ومسايرة التغيرات الدائمة في تلك الاحتياجات في ظل ظروف توسع الطلب على التعليم وتضخم مخرجاته.عند حساب معامل الارتباط بين الخريجين ومعدل البطالة حيث بلغ (0.21 ) ظهر من نتيجة التحليل انه كلما ازدادت أعداد الطلبة الملتحقين بالتعليم والخريجين منهم كلما زادت معدلات البطالة في العراق وخصوصا" في الاختصاصات الإنسانية والإدارية , فلابد أذن من الموائمة بين التخصصات الجامعية واحتياجات سوق العمل ، مع تشجيع القطاع الخاص بالاستثمار في مجال التعليم التقني لتحقيق الموازنة بين أعداد الخريجين واختصاصاتهم وسوق العمل


Article
Investment in Human Resources According to the Requirements of Work Markets in Iraq
الإستثمار في المورد البشري وفق متطلبات سوق العمل في العراق

Authors: حمدية شاكر مسلم الايدامي --- نادية لطفي جبر الجبوري
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 107 Pages: 444-464
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractInvestment in Human is one of the best and most important investments as it is renewed and developed resource over time in comparison with depleted material resources. Human resources is considered the part of the population that could be employed economically to contribute in increasing production energies as it is the support pillar of the society and have great energies that construct the society and raise of nations as well as he is distinguished with characteristics of ambitions to freedom.Iraq is one of the countries that has large number of population in age of work and production and reduce in age dependent classes (children and old people).This dynamic in population led to step into new demographic. This population increase in young class required investment by the government in the form that contribute in lift the pressures from Iraq economy and the best investment is education. Education in its various levels is one of the basic pillars of human development and important instrument to rehabilitate human powers to enter work market in which it contribute in improve their living status specially university education as it represent the top of pyramid of learning. After 2003 Iraq acquire annually increased oil incomes as Iraq balance is financed by oil incomes .In analyze the indicators of the public government and expenditures on education in the light of increasing of these incomes and huge government expenditures accumulates through development plans in human resources and develop the abilities of Iraqi human through his education life as it is a course directed for development. but the actual influence was not objective level that in parallel with this increase in money incomes. It is the increases that are far from reality in Education system that has several failures in structure and methods in most of its course.

المستخلص يعد الإستثمار بالبشر واحداً من أفضل وأهم الإستثمارات كونه من الموارد القابلة على التجدد والتطور بمرور الزمن بالمقارنة مع الموارد المادية الناضبة، فالموارد البشرية تعد ذلك الجزء من السكان الذي يمكن توظيفه إقتصادياً للمساهمة في زيادة الطاقات الإنتاجية، بوصفه عمود المجتمع ويمتلك طاقات متفجرة تشكل الرّكيزة الأساسية في بناء المجتمع ونهضة الأمم .العراق من الدول التي تتسم بارتفاع حجم السكان في سن العمل والإنتاج مقابل تراجع في حجم الفئات العمرية المعالة (الأطفال وكبار السن), إن هذه الديناميكية في السكان أدت إلى ولوجه في عتبة التغير الديموغرافي الجديد، وهذه الزيادة السكانية في الفئة الشابة تطلبت من الحكومة إستغلالها وإستثمارها بالشكل الذي يسهم في رفع الضغوط عن الاقتصاد العراقي وأفضل إستثمار هو الإستثمار التعليمي، فالتعليم بمستوياته المختلفة يعد إحدى الركائز الأساسية للتنمية البشرية، وأداة هامة لتأهيل القوى البشرية لدخول سوق العمل بالشكل الذي يساهم في تحسين ظروفهم الحياتية والمعيشية، لاسيما التعليم الجامعي كونه يمثل قمة الهرم التعليمي، فبعد عام 2003 حصل العراق على عوائد نفطية متزايدة سنوياً بأعتبار أن الموازنة السنوية العراقية تمول من العوائد النفطية بشكل أساسي، فعند تحليلنا لمؤشرات الانفاق الحكومي العام والانفاق على التعليم في ظل تزايد هذه العوائد وضخامة الإنفاق الحكومي المتراكم عبر الخطط التنموية في مجال الموارد البشرية من أجل تكامل رأس المال البشري وتطوير قدرات الإنسان العراقي خلال دورة حياته التعليمية بوصفه مساراً موجهاً للتنمية، إلا أن الأثر الفعلي لها على مؤشرات التعليم لم يكن بالمستوى الموضوعي الذي يوازي هذه الزيادة في العوائد المالية، فهي زيادات بعيدة عن الواقع في النظام التعليمي الذي تشوبه العديد من الإختلالات البنيوية والمنهجية في أغلب مسيرته.


Article
Improving The Business Environment And Its Role In Reducing Unemployment In Iraq
تحسين بيئة ممارسة الأعمال ودوره في الحد من البطالة في العراق

Author: م.م. محمد عربي ياسر م.م. محمد عربي ياسر
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2019 Volume: 17 Issue: 60 Pages: 46-73
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The promotion of investment requires an investment climate that provides opportunities for those who desire to develop their investments، which will affect the economy in the form of creating new job opportunities that contribute to reducing unemployment rates. Economic activity requires the availability of rational rules that are essential for improving the work of the market. Iraq، which is confirmed by the late ranks in international reports، which parallels the high rates of unemployment، has been addressed in this research as well as the examination of the factors affecting the unemployment and the extent of the possibility of reforming the business environment in Iraq

يقتضي تعزيز إلاستثمار وجود مناخ استثماري يوفر ألفرص لمن لديه الرغبة في تنمية استثمارته مما ينعكس على إلاقتصاد بشكل توليد فرص عمل جديدة تساهم في تقليل معدلات البطالة فالنشاط إلاقتصادي يتطلب توافر قواعد رشيدة تعد مقومات اساسية لتحسين عمل السوق، وهذا ماتفتقده نسبيا بيئة ممارسة الأعمال في العراق والذي تؤكده المراتب المتآخر في التقارير الدولية، والذي يتوازى مع ارتفاع معدلات البطالة، وقد تم تنأول ذلك في هذا البحث فضلا عن بحث العوامل الآخرى المؤثرة في البطالة ومدى إمكانية إصلاح بيئة الأعمال في العراق.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (3)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2016 (1)