research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
Entrance of West Tripoli under the Ottoman Rule (1555 AD.)
دخول طرابلس الغرب تحت الحكم العثماني (1555م)

Author: Rabha Mohammed Kodaer رابحه محمد خضير
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2007 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 107-134
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Spaniards took over the west Tripoli since 961 A.H/1510 A.D. after they killed a great number of its population. Since then the Spaniards ruled the West Tripoli directly, which continued for almost 20 year. It was under attack from the Mujahdeen who came from Tajoraa and Garean which became the main bases for resisting the Spaniards Besides, it faced a parallel attack from the two brothers Aarooj and Khair adden who formed a real threat for the Spanish influence in the Arab Magrib.When the sultan Suleiman Alkanonycam to the throne in 1520 , he paid great attention to the West Tripoli through giving his help. He sent ottoman legion headed by Murad Agha to Tajoraa in order to rule it and to face the Spaniards there.Because the frequent raids on the Spanish garrison, the worseness of the living condition and due to the engagement of Charles V in his wars with Francois I, the emperor Charles V decided to give the West Tripoli to the knights of St. Johen. Hence the struggle started between St. John’s Knights and the force of the ottoman in the West Tripoli which continued until 1550 when the West Tripoli the ottoman rule.

كان الأسبان قد استولوا على طرابلس الغرب منذ عام 961 هـ - /1510م بعد أن قتلوا أعداداً كبيرة من سكانها ، ومنذ ذلك الوقت حكم الأسبان طرابلس الغرب حكماً مباشراً استمر قرابة عشرين عاماً ، تعرضت خلال هذه المدة إلى العديد من الهجمات التي كان ينفذها المجاهدون من سكان غريان وتاجوراء اللتين أصبحتا القاعدتين الرئيسيتين لمقاومة الأسبان ، فضلاً عما كانت تتلقاه من مواجهات من الأخوين عُروج وخير الدين اللذان شكلا تهديداً خطيراً لنفوذ الأسبان في المغرب.لكن الملاحظ عن عُروج وخير الدين أنهما ركزا جهودهما ونشاطهما البحري على تخليص مدن الجزائر وتونس من النفوذ الأسباني ومن تحالف معهم من سلاطين الحفصيين والزيانيين ، ولهذا تأخر الأخوان عن تلبية دعوة سكان طرابلس الغرب لها لانجادهم من المحتلين عام 1517م ، كما أن الوضع في الحوض الغربي للبحر المتوسط تطلب جهداً كبيراً من خير الدين بربروسا من أجل تأمين المراكز من الهجمات الأسبانية.تراجع النشاط التجاري في ميناء طرابلس الغرب في ظل الاحتلال الأسباني ، واصبح على الأسبان توفير كل مستلزمات التموين للحامية المقيمة فيها ، ويعود ذلك التراجع إلى الضرائب الباهظة التي فرضتها الحامية الأسبانية على السفن التجارية التي تقصد طرابلس الغرب ، ونتيجة السياسة التي اتبعتها أسبانيا في طرابلس الغرب ، أعلن سكانها تأييدهم للعثمانيين ، ودعم جهودهم في العمل ضد الأسبان.وما أن تولى السلطان سليمان القانوني عرش الدولة العثمانية عام 1520م حتى شمل طرابلس الغرب باهتماماته الأولية عن طريق تقديم العون والمساعدة لسكان تاجوراء إيفاءً لطلب الوفد الذي كان قد التقى مع والده السلطان سليم الأول ، فقد قام السلطان سليمان القانوني بإرسال قوة عثمانية بقيادة مراد آغا إلى تاجوراء لتولي أمرها ، ولمواجهة الأسبان الموجودين في طرابلس الغرب.وبسبب الغارات المتكررة على الحامية الأسبانية ، وسوء أوضاعها المعاشية ولانشغال الإمبراطور شارل الخامس بحروبه مع فرانسوا الأول ملك فرنسا ، قرر الإمبراطور شارل الخامس تسليم طرابلس الغرب لفرسان القديس يوحنا ، ليضمن بذلك حماية ممتلكاته في جنوب إيطاليا ، وللمحافظة على الملاحة في الجزء الأوسط من البحر المتوسط ، فضلاً عن التخلص من الأعباء المالية الضخمة التي تصرف على الحامية الموجودة هناك ، مع ضمان بقاء تلك البلاد تحت سيطرته ، فبدأ الصراع بين تلك القوات والدولة العثمانية حتى عام 1555م ، حينما دخلت طرابلس الغرب تحت الحكم العثماني.


Article
British policy toward the ambitions of France in the two states Tunisia and Tripoli (1830-1882)
السياسة البريطانية تجاه اطماع فرنسا في ولايتي تونس وطرابلس (1830-1882)

Authors: Ayad Tarkan Ibrahim اياد تركان ابراهيم --- Hanan Talal Jassim حنان طلال جاسم
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2015 Issue: 71 Pages: 1-29
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This research paper describes the orientation of British foreign policy toward the ambitions of France in the states of Tunisia and Tripoli during the nearly fifty years of the nineteenth century (1830-1882), and that such growth stage and expansion in the influence of the British Empire at the level of the whole world, and this growth parallels the growth the of the global colonial movement due to the impact of the Industrial Revolution and that results in the development of economic, social and political life. European countries have sought to control the global trade routes, particularly maritime routes, and the Mediterranean Sea is a vital area for Britain being located on the road to India first, and because of its important strategic location overlooking the continents of the old world i.e. Europe, Africa and Asia, and it controls transportation between these continents. British competition increased - the French in the Mediterranean basin, and the invasion of France to Egypt in 1798 has been as an alarm for Britain and its presence increased in the region after the Napoleonic Wars (1797-1815), and after the occupation of France to Algeria in 1830 British activity increased in North Africa to prevent France from extension control over the area, the British government refused to make the French troops stay for a long time in Algeria.The states of Tunisia and Tripoli has been hotly contested between Britain and France to get privileges and influence, and Italy entered on the competition line too in late nineteenth century, and eventually Britain and France entered in the bargains during the Berlin Conference 1878 concerning the sharing of the two states and it was decided that France put its protection on Tunisia in 1881 against the imposition of Britain's protection of Egypt in 1882, and Italy was freely left to deal with the state of Tripoli.

توضح هذه الدراسة توجهات السياسة الخارجية البريطانية تجاه اطماع فرنسا في ولايتي تونس وطرابلس خلال مايقرب من خمسون عاما من القرن التاسع عشر (1830-1882) والذي مثل مرحلة نمو وتوسع في نفوذ الامبراطورية البريطانية على مستوى العالم باسره ، وتزامن ذلك مع نمواً موازيا للحركة الاستعمارية العالمية بتاثير الثورة الصناعية ومانتج عنها من تطور في كافة مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ، فسعت الدول الاوربية للسيطرة على طرق التجارة العالمية ولاسيما الطرق البحرية ، وكان البحر المتوسط يمثل منطقة حيوية بالنسبة لبريطانيا كونه يقع على طريق الهند اولا ، ولكونه ايضا ذو موقع استراتيجي مهم يطل من خلاله على قارات العالم القديم اوربا وافريقيا واسيا ويتحكم بطرق المواصلات بين تلك القارات . فتزايد التنافس البريطاني - الفرنسي في حوض البحر المتوسط ، وكان غزو فرنسا لمصر عام 1798 بمثابة ناقوس الخطر بالنسبة لبريطانيا فضاعفت تواجدها في المنطقة بعد الحروب النابليونية (1797-1815) ، وبعد احتلال فرنسا للجزائر عام 1830 تزايد النشاط البريطاني في شمال افريقيا لمنع فرنسا من بسط سيطرتها على المنطقة ، ورفضت الحكومة البريطانية بقاء القوات الفرنسية لمدة طويلة في الجزائر ، و شهدت ولايتي تونس وطرابلس تنافسا شديدا بين بريطانيا وفرنسا للحصول على الامتيازات والنفوذ ودخلت ايطاليا على خط المنافسة ايضا اواخر القرن التاسع عشر ، وفي النهاية دخلت بريطانيا وفرنسا في مساومات اثناء مؤتمر برلين عام 1878 بخصوص اقتسام الولايتين فتقرر ان تبسط فرنسا حمايتها على تونس عام 1881 مقابل فرض بريطانيا حمايتها على مصر عام 1882 ، اما ايطاليا فترك لها حرية التصرف بولاية طرابلس .


Article
Establish The Alqurmanli Rule study in the history of Tripoli during the Ottoman era
تأسيس الحكم القرمانلي (دراسة في تاريخ طرابلس الغرب أثناء العهد العثماني)

Author: Assistant Professor Dr. Samir Abdul Rasoul Al Obeidi أ.م.د. سمير عبد الرسول العبيدي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 86 Pages: 440-462
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Establish The Alqurmanli Rule (study in the history of Tripoli during the Ottoman era) Ottomans took over Tripoli during the period (1551-1912), where they constitute the eastern part of Auajjaqat west (Tunisia, Algeria, and Tripoli), was transferred to Ayalh bore the name (Ayalh Tripoli), and became a city west of Tripoli Center Alayalh. And where the headquarters of the governor of His supreme authority by virtue of that Deputy Sultan, and assisted in governance Council dubbed "Court" headed by the governor and consists of senior officers and senior scientists such as the judge and the mufti and some dignitaries as well as other dignitaries in the state. Formed the ruling class in Tripoli of objects included scientists and say They ouster (sons softening and local women) and some tribal leaders, and emerged as a social and political common interest with the Ottoman administration. And were more people educated and prestige, while there were many assets are either religious class scientists, or military and aristocratic as Alqurmanlih class or tribal aristocracy As tribal leaders. Allowed weak policy pursued by the Ottoman Empire in the rule Alayalh opportunity for the emergence of some of the forces that took work to exploit the situation for herself and was most important armies communities, where they began to control the country, paying Alayalh want to mandate then They ouster when they want. The stage saw of political turmoil because of a rebellion by soldiers and local revolts continuing, also did not hand over Tripoli from exposure to external attacks. So she lived the city as a result of the difficult years have made people seek stability and eager to security. Were conditions ripe for the emergence of a strong personality of its strength of character and attract followers to help her control the situation and eliminate the chaos and traffic forward Pallaialh. And she wants coincidence that meets all these qualities in your Ahmad Bck Alqurmanli (1686-1745), who sought to transform the conflict in its favor, and managed to take over power in 28/7/1711.

سيطر العثمانيون على طرابلس الغرب خلال المدة (1551-1912)، حيث كانت تشكل القسم الشرقي من اوجاقات الغرب (تونس، والجزائر، وطرابلس الغرب)، وتم تحويلها لايالة حملت اسم (ايالة طرابلس الغرب)، وأصبحت مدينة طرابلس الغرب مركز الايالة. وفيها مقر الوالي صاحب السلطة العليا بحكم انه نائب السلطان، ويعاونه في الحكم مجلس أطلق عليه اسم "الديوان" يرأسه الوالي ويتكون من كبار الضباط وكبار العلماء مثل القاضي والمفتي وبعض أعيان البلاد بالإضافة إلى كبار الشخصيات الأخرى في الدولة. تكونت الطبقة الحاكمة في طرابلس الغرب من الأعيان وشملت العلماء والقول اوغلية (أبناء الإنكشارية ونساء محليات) وبعض زعماء القبائل، وبرزت كقوة اجتماعية وسياسية ذات مصالح مشتركة مع الإدارة العثمانية. وكانوا أكثر السكان تعليمًا وجاهًا، في حين تعددت أصولهم فهي إما دينية كفئة العلماء، أو عسكرية وارستقراطية كفئة القرمانلية أو ارستقراطية قبلية كزعماء القبائل.أتاحت السياسة الضعيفة التي اتبعتها الدولة العثمانية في حكم الايالة الفرصة لظهور بعض القوى التي أخذت تعمل على استغلال الحالة لنفسها وكانت أهمها طوائف الأجناد، إذ شرعوا بالسيطرة على البلاد، يولون على الايالة من يرغبون في ولايته ثم يقومون بعزله متى يشاءون. وشهدت مرحلة من الاضطرابات السياسية بسبب تمرد قادة الجند والثورات المحلية المستمرة، كما لم تسلم طرابلس الغرب من التعرض لهجمات خارجية. لذا عاشت المدينة نتيجة لذلك سنوات عصيبة جعلت السكان يطلبون الاستقرار ويتوقون إلى الأمن. فكانت الأحوال مهيأة لظهور شخصية قوية لها من قوة الشخصية وجذب الأتباع ما يساعدها على السيطرة على الموقف والقضاء على هذه الفوضى الشاملة والسير بالايالة نحو الأمام. وشاءت الصدف أن تجتمع كل هذه الصفات في أحمد بك القرمانلي (1686-1745)، الذي سعى لتحويل الصراع لمصلحته، ونجح بتولي الحكم في 28/7/1711.


Article
The Diplomatic Role of Algeria in the Conflict Between Tripoli and The United States of America 1801- 1795 A.D.
دور الدبلوماسية الجزائرية في الصراع الطرابلسي الأمريكي 1795–1801م

Loading...
Loading...
Abstract

The ideology of diplomacy shaped an effective element in Algeria that was related with various foreign countries, such as the United States of America and West of Tripoli. The international conditions happened between 1795 – 1801, contributed to the increase of Arabic relationships with other foreign nations. Throughout that period, some countries faced permanent peace, but others confronted with wars like Tripoli. During the treaty of Intimacy existed between the USA and the Country of Tripoli in 1795, the USA could possibly join the official relations with Maghribian countries; but the USA found difficulties to save these signed treaties with West of Tripoli

شكلّت الدبلوماسية العنصر الأساسي والفعال لدى إيالة الجزائر التي إرتبطــــت بعلاقات متنوعــــة مع البلدان الأجنبيــــة، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الجوار على غرار إيالة طرابلس الغرب، لقد ساهمت الظروف الدولية في الفترة ما بين 1796م/ 1801م في زيادة احتكاك الإيالتين بتلك الدول خاصـــةً الولايات المتحدة الأمريكيـــــة. وبتوقيـــع معاهدة الصداقــــــة بين الولايات المتحدة الأمريكيـــــــة وإيالـــــة طرابلــــس الغرب سنة 1796 م بواساطـــــة داي الجزائـــــــــر استطاعت الولايات المتحدة أن تكون في علاقات رسميـــــــة مع كل الإيالات المغاربيـــــة لكنها وجدت صعوبـــــــة في الحفاظ على هذه الاتفاقيات المبرمة خاصةً مع إيالة طرابلس الغرب. اتبعت إيالات الشمال الإفريقي خاصة الجزائر Algeria وبدرجة أقل طرابلس الغرب Tripoli مبدأ سياسة الحرب ضد كل الدول التي لم تعترف بتفوقها في الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط، ويظهر هذا الأمر من خلال ارتباط معظم الدول الأوروبية بعلاقات ودية مع الإيالتين، وهنا يمكن الإشارة لدور الدبلوماسي والسياسي الذي لعبته الجزائر لربط وتسهيل مهام الولايات المتحدة في ربط صداقة جديدة مع إحدى الإيالات التي شكلت تحد للولايات المتحدة في أولى محاولتها الحربية لإخضاع إيالة* طرابلس الغرب*. فالوساطة الفعلية لداي الجزائر لدى باشا طرابلس الغرب لمساعدة الأمريكيين في الوصول إلى إبرام اتفاق بينهما، وقيامه بدور الكفيل والضامن للمعاهدة الطرابلسية الأمريكية الأولى حقيقة فرضتها الدبلوماسية الجزائرية آنذاك. لكن الأمريكيين لم يجدوا في كل ذلك ما يدعو إلى الرضا بل اتهموا الداي* Dayوحكومته بعدم الوفاء بوعده في حين لم يجدوا مبررا بعدم التزامهم بتعهداتهم اتجاه باشا طرابلس، في حين استطاعت الجزائر أن تضمن ولمدة معينة حرية الملاحة البحرية لأمريكا في حوض المتوسط.


Article
التجارة البحرية في إقليم برقة في عهد يوسف باشا القرمانلي1795-1832

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the maritime trade activity at the beginning and up to the first third of the nineteenth century, during the era of the rule of Yusuf Karamanli. The focus is on free trade activity as one of the tributaries of the economy Tripoli Eyalet , especially in the territory of Cyrenaica. After describing it geographically, we dealt with the separation of maritime Jihad (piracy) from commercial activity, and the impact on revenues Yusuf Pasha who resorted to other means to fill the shortfall in revenues and from practicing commercial activity and the monopoly of export and import of certain goods on behalf of, and taking a loan in foreign merchants in exchange for giving them monopoly export licenses of the region's agricultural products and imported similar goods from Africa

يدور هذا البحث حول النشاط التجاري البحري على أعتاب القرن التاسع عشر وصولا إلى الثلث الأول منه أي حقبة حكم يوسف القرمانلي، مع التركيز على النشاط التجاري الحر كأحد روافد اقتصاد إيالة طرابلس، لاسيما في إقليم برقة بعد تحديده جغرافياً، تناولنا فصل الجهاد البحري(القرصنة) عن النشاط التجاري، وتأثير ذلك على إيرادات يوسف باشا، الذي لجأ إلى وسائل أخرى لسد العجز في إيراداته ومنها مزاول النشاط التجاري بالنيابة واحتكار تصدير واستيراد سلع بعينها، والاستدانة من التجار الأجانب مقابل منحهم رخص احتكار تصدير منتوجات الإقليم الزراعية والسلع المستوردة من أفريقيا المماثلة .


Article
Great Britain and the Western State of Tripoli: A Combination of Hostility and Cooperation (1580-1795)
بريطانيا العظمى ووالية طرابلس الغرب مزيج من العداء والتعاون(1580-1795)

Authors: Asst. Prof. Dr. Shaker Dhidan Jaber أ.م.د. شاكر ضيدان جابر --- Asst. Prof. Dr. Ayad Tarkan Ibrahim أ.م.د. اياد تركان ابراهيم
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 85 Pages: 253-277
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The study dealt with nearly two centuries of British policy towards the state of Tripoli the West in the context of the British tendency to impose its influence on the Mediterranean trade and the relationship between this state and Britain swing between peace and war and the naval battles between the parties often burst out on the coast of the state because the British merchant ships were exposed to pirates. Although Tripoli was part of the Ottoman Empire, it did not follow all the directives issued there. The Captain of the Sea did not follow the peace and trade agreements concluded between Tripoli the West and with Britain. That is why the relationship between them continued to fluctuate because of political instability within the state.

تناول البحث ما يقرب من قرنين من السياسة البريطانية تجاه ولاية طرابلس الغرب وذلك في إطار التوجهات البريطانية لفرض نفوذها على تجارة البحر المتوسط، وكانت العلاقة بين تلك الولاية وبريطانيا متأرجحة بين السلم والحرب، وغالباً ما تنشب المعارك البحرية بين الطرفين على سواحل الولاية بسبب تعرض السفن التجارية البريطانية للقرصنة، وبالرغم من ان طرابلس الغرب كانت تابعة للدولة العثمانية، إلا أنها لم تلتزم بكل التوجيهات الصادرة من هناك، كما لم يلتزم رياس البحر الطرابلسيين أحياناً باتفاقيات السلام والتجارة التي يبرمها ولاة طرابلس الغرب مع بريطانيا، ولذلك إستمرت العلاقة بينهما بالتأرجح ولم تستمر على وتيرة واحدة بسبب عدم الاستقرار السياسي داخل الولاية.


Article
Aspects of building models in the state of Tripoli (18351911)
جوانب من طرز البناء في ولاية طرابلس الغرب (1835ـ1911م)

Loading...
Loading...
Abstract

تشكل العمارة العربية صورة من صور التقدم الاجتماعي والاقتصادي لأية منطقة أو بقعة جغرافية، وولاية طرابلس الغرب يعدّها واحدة من المناطق العربية المهمة بموقعها الجغرافي في الشمال الإفريقي، شكلت واحدة من المناطق المهمة لدراسة العمارة العربية فيها، وفي حقبة تاريخية مهمة، هي حقبة العهد العثماني الثاني (1835-1911)، وتأتي هذه الأهمية من ناحيتين الأولى موقعها الجغرافي، وكما أسلفنا سابقاً، والواقع في شمال إفريقيا وبالقرب من المناطق التجارية في الجنوب الإفريقي حيث يبتعد عن مظاهر الحضارة والعمران، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى كانت الولاية أخر منطقة عربية في الجزء الإفريقي تسيطر عليها الدولة العثمانية، التي بدأت ومنذ أواخر القرن التاسع عشر تفقد مستعمراتها وولاياتها الواحدة تلو الأخرى، فلم يبقى لها مع حلول القرن العشرين سوى ولاية طرابلس الغرب، وهذا ما شكل عاملاً مهماً في دراسة العمارة العربية في هذه المنطقة، يضاف إلى ذلك كله بساطة البناء وعدم تعقيده والذي يعكس الواقع الاقتصادي المتواضع للمنطقة، وهو على النقيض من القلاع والقصور ذات التصاميم المعقدة والتي تعكس التطور الاقتصادي وارتفاع مستوى معيشة سكان المنطقة.


Article
Tripoli under built Khozron study in their political and cultural conditions (390-540 AH / 1000-1146 AD)
طرابلس الغرب في عهد بني خزرون دراسة في أحوالها السياسية والحضارية (390-540هـ/1000-1146م

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمــةبنو خزرون أسرة يرجع نسبها إلى قبيلة زناته، والتي حكمت طرابلس مائة وخمسين سنة بدأت بحكم فلفل بن سعيد عام 391هـ /1000م وانتهت بحكم محمد بن خزرون آخر أمرائهم والذي طرد من مدينة طرابلس عام 540هـ /1146م، وكان قد صفا لهم الجو عندما رحل المعز لدين الله الفاطمي إلى مصر فاستقلوا بطرابلس وتغلبوا على ما بينهم وبين الفاطميين من صعوبات.


Article
Read the health and dietary habits of the community and the state of Tripoli (1835-1911 AD)
قراءة في الأحوال الصحية والعادات الغذائية لمجتمع ولاية طرابلس الغرب (1835-1911م)

Loading...
Loading...
Abstract

I found the call to rewrite history, and a new perspective, echoed widespread among a large number of historians, it is an invitation, and is mainly found to overcome the political issues that focus most of their attention to highlight the political aspects of the region both in terms of their political status or its ruling regime or political parties of the ruling, to pay attention to the economic aspects social and cultural rights, which are, in fact, represent a clear reflection of the political aspects, it is a natural result of her

وجدت الدعوة لإعادة كتابة التأريخ، وبمنظور جديد، صداها الواسع لدى عدد كبير من المؤرخين، فهي دعوة وجدت أساساً لتجاوز الموضوعات السياسية التي تركز جُل اهتمامها لإبراز الجوانب السياسية لمنطقة ما سواء من ناحية وضعها السياسي أم نظامها الحاكم ام أحزابها السياسية الحاكمة، إلى الاهتمام بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والتي هي في واقع الحال تمثل انعكاساً واضحاً للجوانب السياسية، بل هي نتيجة طبيعية لها

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2019 (2)

2017 (2)

2015 (1)

2013 (1)

2010 (1)

More...