research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Measuring and analyzing the relationship between the fiscal policy indicators and the bank stability index in Iraq for the period 2010-2016 using the ARDL model.
قياس وتحليل العلاقة بين مؤشرات السياسة المالية ومؤشر الاستقرار المصرفي في العراق للمدة 2010-2016 باستخدام أنموذج ARDL

Authors: عمار حمد خلف --- ضياء عبد الرزاق حسن
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 104 Pages: 278-297
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of this research is to clarify the nature and the relationship between the indicators of financial policy and banking stability in Iraq, as well as to find a composite index reflects the state of banking stability in Iraq in order to provide an appropriate means to help policymakers in making appropriate decisions before the occurrence of financial crises. Hence, the problem of research is that the fiscal policy has implications for the macro economy and does not rule out its impact on banking stability. Moreover, the central bank does not possess a single indicator that reflects the stability of the banking system, rather than the scattered indicators that depend on determining the stability of banking through changes Relative to those indicators. The paper used quarterly data for the period 2010-2016. It apply the ARDL model to examine the hypothesis that financial policy had an effect on banking stability through the proposed aggregate index of banking stability. The paper found that government’s borrowing by treasury bills enhance the banking stability and this Positive relationship emerged because of the classification of the treasury bills within the liquidity components during the period of the study (2016-2010). This is done if there is a capacity of fiscal policy to repay the debt, but if the debt exceeded the capacity of the government to repay will have a negative impact on the banking stability. The paper suggested that the fiscal policy must build sovereign fund for the purpose of exploiting the surplus in fiscal policy in times of prosperity and use them in times of crisis in which the fiscal policy needs funds to carry out its duties and the purpose of not to crowd out the economic units especially the banking system through continuous borrowing. This may lead to a decline in the ability of the government to repay debts. The Central Bank of Iraq should adopt than aggregated index of banking stability, which is a mean for forecasting early warning of banking crisis.

المستخلص يسعى البحث الى توضيح طبيعة العلاقة بين مؤشرات السياسة المالية والاستقرار المصرفي في العراق من جهة فضلا عن ايجاد مؤشر تجميعي يعكس حالة الاستقرار المصرفي في العراق من اجل تقديم وسيلة مناسبة تساعد صناع القرار على اتخاذ القرارات المناسبة قبل حدوث الازمات المالية.ومن هنا تبرز مشكلة البحث و تتمثل بان للسياسة المالية اثار في الاقتصاد الكلي ولا يستبعد أثرها على الاستقرار المصرفي الى جانب عدم امتلاك البنك المركزي مؤشر واحد يعكس استقرارية الجهاز المصرفي بدلا من مؤشرات متناثرة التي يعتمد عليها في تحديد وضع الاستقرار المصرفي من خلال التغيرات النسبية في تلك المؤشرات. اما الحدود الزمانية للبحث فتتمثل بالمدة 2010-2016 بواقع بيانات فصلية، اما الحدود المكانية فتتمثل بدراسة العلاقة بين مؤشرات السياسة المالية والاستقرار المصرفي في العراق. وتوصل البحث في الجانب القياسي الى اثبات الفرضية التي انطلق منها بان للسياسة المالية أثر على الاستقرار المصرفي من خلال مؤشر الاستقرار المصرفي، إذا تبين ان الاقتراض بواسطة حوالات الخزينة تدعم الاستقرار المصرفي وظهرت هذه العلاقة الطردية بسبب تصنيف حوالات الخزينة ضمن مكونات السيولة خلال مدة البحث المدروسة (2010-2016) وهذا يتم إذا كانت هناك قدرة للسياسة المالية على تسديد الديون، ولكن إذا تجاوزت الديون قدرة الدولة على تسديدها سيكون لها أثر سلبي على الاستقرار المصرفي، لذلك تمت التوصية بان السياسة المالية يجب ان تعمل على بناء الصناديق السيادية لغرض استغلال الفائض في السياسة المالية في أوقات الازدهار واستخدامه في أوقات الازمات الذي تكون السياسة المالية فيه بحاجة الى الأموال للقيام بواجباتها والغرض من ذلك عدم مضايقة الوحدات الاقتصادية المكونة للاقتصاد وبالأخص الجهاز المصرفي من خلال الاقتراض المستمر وقد يؤدي ذلك الاقتراض الى تراجع قدرة الدولة على تسديد الديون مما يترك إثر سلبي على الاستقرار المصرفي، كما يجب على البنك المركزي العراقي العمل بالمؤشر للاستقرار المصرفي والذي يعد أداة للإنذار المبكر للتنبؤ بالأزمات المصرفية والذي تم العمل به كخطوة أولية في هذا البحث انطلاقا من تجارب البنوك المركزية في العالم بهدف ترسيخ وتعزيز الاشراف المصرفي في العراق بما يتلائم مع التحديات المصرفية في ظل العولمة المصرفية.


Article
Towards measuring the aggregate index of banking stability in Iraq for the period 2010 -2016
نحو قياس مؤشر تجميعي للاستقرار المصرفي في العراق للمدة 2010-2016

Authors: عمار حمد خلف --- ضياء عبد الرزاق حسن
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 106 Pages: 250-271
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The paper aims to measure an aggregated banking stability index reflecting the degree of stability of the banking system to help policy makers to take the necessary actions to avoid financial crises facing banks and to achieve a banking system with high efficiency in terms of banking risk. Therefore, the problem of paper is that the Central Bank of Iraq did not seek until 2016 to build a aggregated index for the purpose of identifying the stability of the banking situation in Iraq, but rather on the adoption of scattered indicators, which depend on the mechanism of relative changes in those indicators for the purpose of identifying the situation of banking stability and this procedure is difficult in determining the stability of banking in Iraq. The paper, after using quarterly data during the period 2010-2016, could construction of the aggregate index as a first step, which reflects the state of banking stability in Iraq. In doing so, it relied on the weighted average method of construction. The bank stability index is an advanced approach and is consistent with the developments by the central banks in the world. it is a tool for predicting crises and not a means of any guidance panel through which banks can avoid crises and thus is a complementary tool to the Basel Committee, which established the laws and ratios to be committed by banks to avoid crises. Through the aggregate index, the banking stability in Iraq witnessed continuous fluctuations during the period (2016-2010). The index registered the lowest rate of banking stability in the first quarter of 2011 and the highest rate of banking stability in the fourth quarter of 2013. Therefore, it was recommended that the Central Bank of Iraq should work on the aggregate index which reflects the level of banking stability, which is an early warning tool for predicting banking crises, which was implemented as a preliminary step in this research based on the experiences of the central banks in the world in order to consolidate and strengthen banking supervision in Iraq in line with the banking challenges in the course of banking globalization

المستخلص يهدف البحث الى قياس مؤشر تجميعي للاستقرار المصرفي يعكس درجة استقرارية الجهاز المصرفي ويساعد صناع القرار في اتخاذ الاجراءات اللازمة لتجنب الأزمات المالية التي تتعرض لها المصارف وبلوغ جهاز مصرفي ذو كفاءة عالية. لذلك فان مشكلة البحث تتمثل بان البنك المركزي العراق لم يسعى لغاية عام 2015 الى بناء مؤشر تجميعي لغرض التعرف على وضع الاستقرار المصرفي في العراق وانما اعتماده على مؤشرات متناثرة والتي تعتمد على آلية التغيرات النسبية في تلك المؤشرات لغرض التعرف على وضع الاستقرار المصرفي وهذه الآلية تجد صعوبة بالغة في تحديد وضع الاستقرار المصرفي في العراق. وتوصل البحث بعد استخدام بيانات فصلية خلال المدة 2010-2016 الى بناء المؤشر التجميعي كخطوة اولية والذي يعكس حالة الاستقرار المصرفي في العراق والذي استند على طريقة المتوسط المرجح في بنائه، ويعد مؤشر الاستقرار المصرفي طريقة متقدمة ومواكبة للتطورات التي شهدتها البنوك المركزية في العالم، ويعد اداة للتنبؤ بالأزمات و ليس وسيلة أي لوحة ارشادية تستطيع المصارف من خلالها تجنب الازمات وبذلك يعد اداة مكملة لاتفاقيات لجنة بازل و التي وضعت القوانين والنسب التي يجب ان تلتزم بها المصارف لتجنب الازمات، ومن خلال المؤشر التجميعي شهد الاستقرار المصرفي في العراق تقلبات مستمرة خلال مدة البحث (2016-2010)، إذ شهد أدنى نسبة في الاستقرار المصرفي في الربع الاول من سنة 2011، واعلى نسبة في الاستقرار المصرفي في الربع الرابع من سنة 2013، لذلك تمت التوصية بان البنك المركزي العراقي يجب العمل بالمؤشر التجميعي الذي يعكس مستوى الاستقرار المصرفي والذي يعتبر أداة للإنذار مبكر للتنبؤ بالأزمات المصرفية والذي تم العمل به كخطوة أولية في هذا البحث انطلاقا من تجارب البنوك المركزية في العالم بهدف ترسيخ وتعزيز الاشراف المصرفي في العراق بما يتلاءم مع التحديات المصرفية في ضل العولمة المصرفية.


Article
الموجودات غير العاملة ودورها في عدم الاستقرار المصرفي دراسة تحليلية لعينة من المصارف العراقية الخاصة

Author: حيدر جاسم عبيد الجبوري
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 99-112
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The study dealt with non-performing assets as an explanatory variable and with banking stability as a response variable through two indicators (return on assets, liquidity coverage). The study was designed to test the relations of influence between non-functioning assets and banking stability. The study population is from the private commercial banking sector in Iraq. The sample of the study was a vertical sample. A sample of (8) banks, For a time series spanning between (2007 - 2015) was selected and the study included two hypotheses to test the relations of influence between their variables. The results of the study were analyzed using financial equations and some statistical methods based on a set of ready-made software such as SPSS.V.20. The results showed that the study hypotheses are consistent with the negative impact of the non-operating assets on both the return on assets and the liquidity coverage. In a precarious situation

تعاملت الدراسة مع الموجودات غير العاملة كمتغير تفسيري , ومع الاستقرار المصرفي كمتغير استجابي من خلال مؤشرين هما (العائد على الموجودات , تغطية السيولة) . وقد هدفت الدراسة اختبار علاقات التأثير بين الموجودات غير العاملة والاستقرار المصرفي, وتكون مجتمع الدراسة من القطاع المصرفي التجاري الخاص في العراق, إما عينة الدراسة فقد كانت عينة عمديه , إذ تم اختيار عينة من ( 8 ) مصارف, لسلسلة زمنية امتدت ما بين(2007- 2015) وتضمنت الدراسة فرضيتين للاختبار علاقات التأثير بين متغيراتها. تم تحليل بيانات الدراسة باستخدام المعادلات المالية وبعض الأساليب الإحصائية بالاعتماد على مجموعة من البرامجيات الجاهزة كبرنامج (SPSS.V.20) وقد أظهرت النتائج تطابق فرضيتي الدراسة وهذا يعود للتأثير السلبي والواضح للموجودات غير العاملة على كلاً من العائد على الموجودات وتغطية السيولة مما يجعل المصارف المبحوثة في وضع ينذر بالمخاطرة

Keywords

The study dealt with non-performing assets as an explanatory variable and with banking stability as a response variable through two indicators --- return on assets --- liquidity coverage. The study was designed to test the relations of influence between non-functioning assets and banking stability. The study population is from the private commercial banking sector in Iraq. The sample of the study was a vertical sample. A sample of --- 8 banks --- For a time series spanning between --- 2007 - 2015 was selected and the study included two hypotheses to test the relations of influence between their variables. The results of the study were analyzed using financial equations and some statistical methods based on a set of ready-made software such as SPSS.V.20. The results showed that the study hypotheses are consistent with the negative impact of the non-operating assets on both the return on assets and the liquidity coverage. In a precarious situation --- تعاملت الدراسة مع الموجودات غير العاملة كمتغير تفسيري --- ومع الاستقرار المصرفي كمتغير استجابي من خلال مؤشرين هما العائد على الموجودات --- تغطية السيولة --- . وقد هدفت الدراسة اختبار علاقات التأثير بين الموجودات غير العاملة والاستقرار المصرفي --- وتكون مجتمع الدراسة من القطاع المصرفي التجاري الخاص في العراق --- إما عينة الدراسة فقد كانت عينة عمديه --- إذ تم اختيار عينة من 8 --- مصارف --- لسلسلة زمنية امتدت ما بين2007- 2015 --- وتضمنت الدراسة فرضيتين للاختبار علاقات التأثير بين متغيراتها. تم تحليل بيانات الدراسة باستخدام المعادلات المالية وبعض الأساليب الإحصائية بالاعتماد على مجموعة من البرامجيات الجاهزة كبرنامج SPSS.V.20 --- وقد أظهرت النتائج تطابق فرضيتي الدراسة وهذا يعود للتأثير السلبي والواضح للموجودات غير العاملة على كلاً من العائد على الموجودات وتغطية السيولة مما يجعل المصارف المبحوثة في وضع ينذر بالمخاطرة

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2018 (3)