research centers


Search results: Found 217

Listing 1 - 10 of 217 << page
of 22
>>
Sort by

Article
Sovereign status under a world government
مكانة السيادة في ظل حكومة عالمية

Author: Dr. Muhammad Yunus goldsmith د. محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2012 Volume: 15 Issue: 55 Pages: 236-293
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

نادى العديد من الشراح وفقهاء القانون الدولي بتقليص فكرة السيادة بمعناها السابق في مجالات القانون الدولي العام واحلال فكرة الاختصاص محلها ، ورغم ذلك لم يتخلص القانون الدولي العام بشكل كامل من النتائج المترتبة على فكرة السيادة بمعناها التقليدي ، بل كانت هناك اطراف أخرى تسعى لاحياء السيادة المطلقة للدول . الا انه مع تطور الاوضاع العالمية في القرن العشرين من خلال حربين عالميتين وحرب باردة ، بدأت الغلبة للاتجاه الذي ينادي بتطويع سيادة الدولة المطلقة واخضاعها لقواعد القانون الدولي العام ، فقد ورد في اعلان حقوق الدول وواجباتها بأن السيادة التي تتمتع بها الدول يجب ان تخضع لسيادة القانون الدولي كما ان محكمة العدل الدولية في احكام عديدة لها اشارت إلى ان الحقوق المترتبة على سيادة الدولة يجب ان تتم مباشرتها بصورة لا تتعارض مع الالتزامات التي تحملت بها الدولة بمقتضى الاتفاق الدولي متى كان هذا الاتفاق قد تم بارادة حرة ، كما كان عهد عصبة الامم وميثاق الامم المتحدة معبرين عن هذا الاتجاه . ومن ثمّ وحسب الفقه الغالب في القانون الدولي العام وقضاء المحاكم الدولية فان مذهب السيادة المطلقة لم يعد من المذاهب التي ينبغي الدفاع عنها الان نظرا لبعض مساوئه إذا نظر اليه بصورته التقليدية وانه من الواجب الدفاع عن فكرة السيادة الدولية المنظمة وفقا للقانون الدولي العام .

Abstract Many juriss and expositors of international law call…todeminish the ex-meaning of sovereignty in fields of p theenublic international law bay substituting it for the nation of competence. Despite this , the public international law did not getrid of the results of sovereignty notion in its traditional meaning completely. But in the wake of world two wars in nineteenth century ,the magjorty of these jurists and expoitors call to modulate the absolute state sovereignity and subject it topublic international rules. It is mentioned in the declaration of rights and obligations of states that sovereignty of states must subject to the sovereignty of international law besides many decisions of international court of justice have showed that rights resulted from sovereignty of state should be exercised in away which does not oppose with the obligations of state under the international convention .so long as this convention is achieved by fre will consequently ,the doctrine of asolute sovereignty according to the dominant jurisprudence of public international law and jurisdiction of international courts, the doctrine of absolute sovereignty is not regarded one of the doctrines.


Article
Assessing the Brief Book of the Modern and Contemporary History of Asia from the Perspective of the Students in the Department of History - University of Baghdad
تقويم كتاب الوجيز في تاريخ اسيا الحديث والمعاصر من وجهة نظر طلبة قسم التاريخ في جامعة بغداد

Author: Ahmed Hashim Mohamed Ahmed Hashim Mohamed
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2019 Volume: 30 Issue: 1 Pages: 66-89
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to assess the Brief Book of the Modern and Contemporary History of Asia from the perspective of the students in the Department of History, University of Baghdad. The study is carried out in Iraq and the research group has included students of the Department of History in the College of Education--Ibn Rushd and the College of Education for Women- University of Baghdad. The chosen sample of the assigned research consisted of (72) students from third stage in the Department of History, which equals (0.38%) of the total group members amounted (188) female and male students representing (40) students from the College of Education--Ibn Rushd, and 32 students from the College of Education for Women. The researcher has addressed an open question to a sample of 20 reviewers of students in this department representing (0.11) of the total group originally gathered to make their remarks on the Brief Book of the Modern and Contemporary History of Asia, which is intended to be taught in 2014 within the curriculum prepared by the Ministry of Higher Education and Scientific Research. In the light of the responses and reviews of the assigned research group , the method of this research involved the (questionnaire) consisting of 40 assessing items which are classified to six fields such as: Introduction of the book, General aims, Teaching contents, Teaching activities, Technical direction, Preparing and composing the Brief Book of the Modern and Contemporary History of Asia. It is worth knowing that extracting the apparent honesty for applying this research method was through presenting the related questionnaire to the concerned specialists in the scientific fields of education, psychology, methods of teaching, and history. After acknowledging these specialists’ scientific comments, the research method became ready to be applied. Then, the questionnaire had distributed to the assigned research group and collected their responses. By analyzing the data, the statistics showed different percentages of satisfaction and acceptance for the above-mentioned fields which were containing assessing items together with students’ reviews on the book. To the point, the researcher has made several recommendations and suggestions as an improvement plan for developing the book according to the given results.Keywords: Contemporary History, Asia

يهدف البحث الحالي الى تقويم كتاب الوجيز في تاريخ اسيا الحديث والمعاصر من وجهة نظر طلبة قسم التاريخ بجامعة بغداد ، اجريت الدراسة في العراق ، تألف مجتمع البحث من طلبة قسم التاريخ في كلية التربية – ابن رشد وكلية التربية للبنات في جامعة بغداد ، تم اختيار عينة اساس للبحث الحالي بلغت ( 72) من طلبة المرحلة الثالثة في قسم التاريخ اي ما يعادل نسبته ( 0.38) من مجموع افراد المجتمع الكلي البالغ ( 188) طالبا وطالبة ؛ وبواقع ( 40) من طلبة كلية التربية ابن رشد و (32) طالبة من طالبات كلية التربية للبنات ، وقد وجه الباحث سؤال مفتوح الى عينة استطلاعية بلغت ( 20) من طلبة القسم اي ما يعادل نسبته (0.11) من افراد المجتمع الاصل حول رأيهم بكتاب الوجيز في تاريخ اسيا الحديث والمعاصر المقر تدريسه عام 2014 من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، وفي ضوء استجابات العينة الاستطلاعية تم اعداد ادة البحث (الاستبانة ) التي تكونت من ( 40) فقرة تقويمية تم تصنيفها الى ست مجالات هي ( مجال مقدمة الكتاب - مجال الأهداف العامة - مجال محتوى التدريسي - مجال الانشطة التدريسية - مجال الاخراج الفني- ومجال الاعداد والتأليف لكتاب الوجيز في تاريخ اسيا الحديث والمعاصر ) . علما ان استخراج الصدق الظاهري لاداة البحث تمت من خلال عرض فقراتها على السادة المتخصصين في العلوم التربوية والنفسية وطرائق التدريس والتاريخ ؛ وبعد الاطلاع على ملحوظاتهم العلمية والاخذ بها اصبحت اداة البحث جاهزة للتطبيق ، اذ تم تطبيقها على عينة البحث الاساس وبعد جمع استجاباتهم وتحليل البيانات احصائيا اسفرت نتائج البحث عن تحقيق نسب متفاوته من الرضا والمقبولية عن المجالات المذكورة انفا والتي احتوت فقراتها التقويمية اراء الطلبة الدارسين للكتاب وفي ضوء ذلك قدم الباحث عدة توصيات ومقترحات تعد بمثابة خطة تحسينية لتطوير الكتاب وفقا لما اوردته النتائج .

Keywords

Contemporary History --- Asia


Article
Contemporary social variables in the liberated areas and their impact on the Iraqi child
المتغيرات الاجتماعية المعاصرة في المناطق المحررة وتأثيرها على الطفل العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

University of Baghdad women's studies centerThe series of social variables that have taken place in childhood in Iraq at the beginning of the twenty-first century are serious and frightening. This study attempts to show all aspects and factors that directly and indirectly affect the factors that cause violence against children in the context of armed conflict. Emphasis on showing the most important forms of violence against the Iraqi child at the present stage, and what are the serious consequences that necessitate stopping and taking control through study and research to determine the causes of serious and what mechanisms of treatment required by this phenomenon, which if neglected, the results of The research dealt with the most important concepts and terminology contained in it. The current research dealt with the contemporary variables of the current stage and their impact on childhood in Iraq. The study assigned many important studies as well as dealing with the most important theories that agree with the current research methodology and subject,Current research aims to Study the most important contemporary social variables experienced by the Iraqi child first:Second: the role of those variables after the displacement on Iraqi childhoodThe most important contemporary social variables according to the researcher's point of viewFirst: family disintegration of displaced familiesSecond: the recruitment of children by terrorist organizationsThird: Education in the areas that have been subject to the organization of an advocateSolutions and treatmentsAfter study and research, the researcher reached important points that contribute to the development of solutions and treatments, which isFirst: the need to rehabilitate the families that were under the control of Deadest in accordance with the best programs for the rehabilitation of more than half of the families do not live in a quiet family atmosphere reflected negatively on the mental health of the child in the camps of displacement and the need to provide all the necessary necessities for decent living.Second: Many children suffer from family and social disintegration and the negative phenomena that affect the child directly, especially the belief of many children that parents are unable to protect them from the dangers of war, orphanage, deprivation of services, health, social, psychological and educational care, poverty and homelessness, Especially for the care and rehabilitation of children according to the basis of educational scientific professional by specialists in the field of social welfare and mental health and provide all the necessary needs for the child to correct the path of destructive ideas adopted by the generation in Principles emphasize family belonging and patriotismThird: Protecting children from exploitation in all its forms and activating the laws and legislations related to this and amending the conventions related to the rights of the child in accordance with the technology of the age and raise the level of awareness of children about the negative aspects of the use of information technology and protection of children from the dangers and adoption of clear national legislation and comprehensive, Drawing up policies and plans that involve human rights, especially children's rights, and protect them from all forms of violence and extremism.Fourth: The need to conclude an international convention on the protection of children during armed conflicts and ratified by Iraq and countries that have witnessed armed conflicts and cooperation according to international legal foundations guarantee the rights of children in all circumstances, especially during wars and crises and to provide full protection for that important segment of society under supervision and international support Of human rightsFifthly: Protecting children from the dangers of the Internet and raising awareness by educational, media and security institutions according to an awareness-raising curriculum that warns children against the dangers of provocative ideas, falling into the electronic extortion network, engaging in terrorist organizations, providing full immunity for children by competent authorities, and training them on the mechanism of optimal use of social media. Smooth, granular and scientifically correctElimination of sectarianism and an emphasis on belonging and patriotism Sixth:Seventh: To promote peaceful coexistence through dialogue and community participation among the Iraqi society and build bridges to reject the policy of violence and raise the level of social, health and political awareness in order to build a homeland based on belonging and sacrifice for it. The researcher also reached many important recommendations and suggestions that serve the research

المتغيرات الاجتماعية المعاصرة في المناطق المحررة وتأثيرها على الطفل العراقيتعد سلسلة المتغيرات الاجتماعية التي حدثت في على الطفولة في العراق في بداية القرن الحادي والعشرين تداعيات خطيرة ومرعبة، تحاول هذه الدراسة أن تظهر جميع الجوانب والعوامل التي تؤثر بشكل مباشر وغير مباشر وبنسب مختلفة لإبراز العوامل المسببة للعنف ضد الطفل في ظل النزاع المسلح (الحروب) مع التأكيد على إظهار أهم أشكال العنف ضد الطفل العراقي في المرحلة الراهنة، وما هي تداعياتها الخطيرة التي تستوجب التوقف والأخذ بزمام الأمور من خلال الدراسة والبحث لوضع اليد على المسببات الخطيرة وما هي آليات المعالجة التي تتطلبها هذه الظاهرة والتي لو أهملت فإن نتائجها لا تحمد عقباها ، تناول البحث أهم المفاهيم والمصطلحات الواردة فيه ، علما ان البحث الحالي تناول المتغيرات المعاصرة للمرحلة الراهنة وتآثيرها على الطفولة في العراق ، أسند البحث الى العديد من الدراسات المهمة فضلا عن تناول الباحثة أهم النظريات التي تتفق مع منهجية وموضوع البحث الحالي ،الكلمات الافتتاحية: المتغيرات الاجتماعية المعاصرة- الطفل.يهدف البحث الحالي الى دراسة أبرز المتغيرات الاجتماعية المعاصرة التي يعيشها الطفل العراقي اولا : ثانيا :دور تلك المتغيرات بعد النزوح على الطفولة العراقية أهم المتغيرات الاجتماعية المعاصرة وفق وجهة نظر الباحثةأولا: ا التفكك الأسري للأسر النازحةثانيا : تجنيد الاطفال من قبل التنظيمات الارهابية ثالثا : التعليم في في المناطق التي خضعت إلى تنظيم داعش الحلول والمعالجاتبعد الدراسة والبحث توصلت الباحثة الى نقاط مهمة تسهم في وضع الحلول والمعالجات والتي تتمثل فيأولا : ضرورة أعادة تأهيل الاسر التي كانت تحت سيطرة داعش وفق أفضل برامج لاعادة تأهيل أكثر من نصف الأسر لا يعيشون في جو اسري هادئ أنعكس سلبيا على الصحة النفسية للطفل في مخيمات النزوح ،وضرورة توفير كافة المستلزمات الضرورية للعيش الكريم .ثانيا :يعاني العديد من الأطفال التفكك الأسري والمجتمعي وما نتج من ظواهر سلبية تؤثر على الطفل بشكل مباشر لاسيما اعتقاد العديد من الأطفال بعدم مقدرة الوالدين على حمايتهم من الأخطار المحدقة بهم أوقات الحروب واليتم والحرمان من الخدمات والرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية والتعليمية والفقر والتشرد وضروة إعداد برامج تأهيلية خاصة لرعاية الاطفال واعادة تأهيلهم وفق اسس تربوية علمية مهنية من قبل اختصاصيين في مجال الرعاية الاجتماعية والصحة النفسية وتوفير كافة الاحتياجات الضرورية للطفل لتصحيح مسار الافكار الهدامة التي تبنتها داعش في تنشئة الجيل وفق مبادئ تؤكد على الانتماء الى الاسرة وحب الوطنثالثا :حماية الأطفال من الاستغلال بكافة أشكاله وتفعيل القوانين والتشريعات التي تخص ذلك و تعديل الاتفاقيات الخاصة بحقوق الطفل بما يتلاءم مع تكنلوجيا العصر ورفع مستوى التوعية للأطفال حول سلبيات الخاصة باستخدام تكنلوجيا المعلومات ووقاية الأطفال من مخاطرها و اعتماد التشريعات الوطنية الواضحة والشاملة، ووضع الأسس السليمة في رسم السياسات والخطط التي تنطوي تحت مضمونها حقوق الانسان سيما حقوق الطفل وحمايتهم من كافة أشكال العنف والتطرف.رابعا :ضرورة إبرام اتفاقية دولية معنية بحماية الأطفال أثناء النزاعات المسلحة والمصادقة عليها من قبل العراق والدول التي شهدت نزاعات مسلحة ويكون التعاون وفق اسس قانونية دولية تضمن حقوق الاطفال في كافة الظروف لاسيما أثناء الحروب والازمات وتوفير الحماية الكاملة لتلك الشريحة المهمة من المجتمع وتحت أشراف والدعم الدولي لحقوق الانسانخامسا :حماية الأطفال من خطر الإنترنت، والتوعية من قبل المؤسسات التربوية والاعلامية والامنية وفق منهاج أرشادي توعوي يحذر الأطفال من خطر أفكار داعش والوقوع في شبكة الابتزاز الالكتروني والانخراط بالتنظيمات الارهابية وتوفير الحصانة الكاملة للاطفال من قبل ذووي الاختصاص ، وتدريبهم حول آلية الاستخدام الامثل لوسائل التواصل الاجتماعي بشكل سلس ومحبب وبطرق علمية صحيحةالقضاء على الطائفية وتأكيد على الانتماء وحب الوطن سادسا :سابعا :تعزيز التعايش السلمي عن طريق الحوار والمشاركة المجتمعية بين أطياف المجتمع العراقي وبناء جسور نبذ سياسة العنف ورفع درجة الوعي الاجتماعي والصحي والسياسي من أجل بناء وطن على اسس الانتماء والتضحية في سبيلهكما توصلت الباحثة الى العديد من التوصيات والمقترحات المهمة التي تخدم البحث


Article
Turkey in contemporary letters and Atarih Faculties of Arts and Education at the University of Mosul
تركيا المعاصرة في رسائل وأطاريح كليتي الآداب والتربية في جامعة الموصل

Author: Manal M. Salah منال محمد صالح الحمداني
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 17 Pages: 51-71
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Contemporary Turkey in the Thesis of the colleges of Arts and Education in MosulThe topic of Contemporary Turkey has dram the attention of highly studies students of the colleges of Arts and Education in Mosul University .There are numerous paper and dissertation have been fulfilled in this filed this is due to many reasons. One of them is the joint historical legacy that links Iraq to Turkey for Iraq has been controlled by the Ottomans for almost four centuries ,the geographical juxtaposition , the economic and social relationships and the mutual influence caused by the previous factors also Mousl University is the pioneering university among the Iraqi Universities in this filed of specializationThose papers can be divided in to two axis :Objective and temporal in the first axis these papers and dissertation dealt with domestic and political aspects and the foreign relationship of Turkey with its neighbor countries as well as with the other countries And other studies have discussed the internal situation in Turkey and it were interested in the Turkish persons in the temporal axis the studies dealt with temporal period such as post world war ΙΙ and the period of eighties.Finally ,the research recommends to pay more attention with this field due to the serious role played by the neighbor countries in supporting or hindering the course of the Iraq .

احتل موضوع تركيا المعاصرة حيزا مهما من اهتمام طلبة الدراسات العليا في كليتي الآداب والتربية في جامعة الموصل، حيث أنجز في هذا الموضوع العديد من الرسائل والاطاريح الجامعية التي توزعت على كليات الآداب والتربية ويعود ذلك إلى جملة أسباب :- من بينها الإرث التاريخي المشترك الذي يربط العراق بتركيا بحكم خضوع العراق للحكم العثماني التركي لنحو أربعة قرون، والتجاور الجغرافي والعلاقات الاقتصادية والاجتماعية والتأثر والتأثير المتبادل بين المنطقتين بحكم العوامل السابقة ، كل ذلك أدى إلى أن تتولى جامعة الموصل الريادة في هذا التخصص بين الجامعات العراقية ، ويمكن تقسيم هذه الرسائل ضمن محورين (موضوعي وزمني) فبالنسبة للمحور الموضوعي عالجت هذه الرسائل والاطاريح الجوانب السياسية الداخلية وعلاقات تركيا الخارجية مع دول الجوار وعلاقاتها مع دول أخرى ، وأخرى تناولت الأوضاع الداخلية في تركيا كما اهتمت بالشخصيات التركية، أما المحور الزمني فقد تناولت الرسائل والاطاريح مراحل زمنية مثل مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، ومرحلة الثمانينيات .وفي الختام يوصي البحث بالاهتمام بهذا الحقل بفعل الدور الخطير الذي تلعبه دول الجوار حاليا في دعم أو عرقلة مسار العراق .


Article
Russell and contemporary philosophy
راسل والفلسفة المعاصرة

Author: Sana Sabah Al Khaled سنا صباح ال خالد
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2009 Issue: 50 Pages: 262-283
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract


Article
The contemporary Islamic Movement in Iraq . The Organization of Islamic Action AL Iraqa As a Case Study
الحركة الإسلامية المعاصرة في العراق منظمة العمل الإسلامي العراقي أنموذجاً

Author: Mejwal Mohammad Mahmood AL-Augidy مجول محمد العكيدي
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2008 Volume: 7 Issue: 3 Pages: 199-229
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

At The beginning of its modern marking, Iraq witnessed secret Islamic Organizations founded by group of early Islamic pioneers . During the fifties and sixties of the past century the Iraqi scene saw the appearence of Islamic Famous parties , among them is the Isamic Work organization about which the sources did not give specific date of foundation . Yet , this organization regarded 1967 as the date of its foundation after the june setback in 1967. It did not hold its current name until 1979 which witnessed the rise of the Islamic revolution in Iran . Among prominent figures are Mohammed Mahdi Al-Shirazi , and Mohammed Taqi Al-Mudrisi. It Possessed organizational system and branches in other countries . Also this organization faced many internal splits . It had relations with Iraqi Islamic groups which were characterized with Iraqi Islamic by tension and oscilation in different periods .Beside it had relations with Iran and was known as one of the Iraqi opposition geoup during the eighties and nineties of the past century . The present study tackpes a number of issues , preceded by a historical introduction of the Islamic partisan action in Iraq .The study comprises the following axes : the foundation of the organization of the Islamic Action ,The major leading figures and the organization structure of the armed action adopted by it , the divisions within and the branches Other axes include its relation with Iraqi Islamic movements and its forgein relation . Finally , the study focused on its attitudes towards the political system in Iraq through its role in the Iraqi opposition .

عَرف العراق في بداية تكوينه الحديث تنظيمات سرية إسلامية تأسست على يد مجموعة من الرواد الأوائل من الإسلاميين. وخلال عقدي الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي عرفت الساحة العراقية أحزاباً إسلامية أبرزها منظمة العمل الإسلامي التي تضاربت المصادر في تحديد تاريخ تأسيسها إلا أن المنظمة تعد عام 1967 هو تاريخ تأسيسها بعد نكسة العرب في 5 حزيران 1967 خلال الحرب العربية الاسرائيلية ، ولكنها لم تكن تحمل اسمها الحالي إلا بعد عام 1979 الذي شهد قيام الثورة الإسلامية في إيران . ومن ابرز قياداتها محمد مهدي الشيرازي ومحمد تقي المدرسي . امتلكت المنظمة هيكلاً تنظيمياً وفروعاً في بلدان أخرى ، وتعرضت للعديد من الانشقاقات الداخلية ، وكانت لها علاقات مع الفصائل الإسلامية العراقية ، ولقد تميزت تلك العلاقات بالمد والجزر خلال فترات عديدة ، وكانت لها علاقات مع إيران ، وعرفت بكونها احد فصائل المعارضة العراقية خلال ثمانينيات وتسعينياته القرن الماضي .تطرقت الدراسة الى عدة ، سبقتها توطئة تاريخية تضمنت صورة عامة للعمل الاسلامي الحزبي (الحركي) في العراق ، واشتملت محاور دراستنا على : تاسيس منظمة العمل الاسلامي ، وابرز قيادات المنظمة ورموزها ، فضلا عن الهيكل التنظيمي لها ، وتطرقت الدراسة الى العمل المسلح الذي اعتمدته المنظمة ، وكذلك الانشقاقات التي حصلت في صفوفها ، وواجهات وفروعها المنظمة ، ومن المحاور الاخرى التي تطرقت اليها دراستنا علاقات منظمة العمل مع التيارات الاسلامية العراقية وكذلك علاقاتها الخارجية ، ركزت الدراسة أخيراً على مواقف المنظمة تجاه النظام السياسي القائم في العراق من خلال اشتراكها مع ما سمي بالمعارضة العراقية .


Article
The Free Officers Formation in Iraq and its Role in the Political and Economic Liberation:1952-1960
تنظيم الضباط الاحرار في العراق ودوره في التحرر السياسي والاقتصادي 1952-1960

Author: Fa'iq Abdul-Hadi Salih فائق عبد الهادي صالح الجنابي
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2009 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 183-194
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq was and is still the focus of attention of colonial powers which sought to implement the policy of restricting the most important area in the Middle East to its policy and colonial interests. Its territory was the first to be trodden by the feet of the colonizers. In late 1914 British forces occupied Basra and moved later in all Iraq until 1918. Iraqi people opposed, condemned and rejected the British occupation and Mandate.

كان العراق ولازال محط أنظار القوى الاستعمارية الكبرى والتي سعت لتنفيذ سياسة ربط عنق أهم منطقة في الشرق الاوسط بسياستها ومصالحها الاستعمارية ، فكانت أرضه أول ارض تطؤها أقدام المستعمرين , ففي أواخر عام 1914 احتلت القوات البريطانية البصرة وتوغلت فيما بعد في كل أرض العراق حتى عام 1918 ، وابدى الشعب العراقي معارضته واستنكاره ورفضه للاحتلال والانتداب البريطاني وظهرت امارات السخط على المستعمرين في كل مكان وتوج كل ذلك بقيام ثورة العراق عام 1920 ثم انتفاضة القوى الوطنية والقومية عام 1941 ثم توجها الجيش العراقي في ثورة 14 تموز 1958 التي استمدت من ثورة 1952 في مصر الروح الناهضة المتطلعة للحرية والاستقلال ، فقد كان الحس الوطني والقومي للضباط المنتمين للضباط الاحرار هو السمة العامة والبارزة لغالبية الجيش العراقي منذ نشأته عام 1921 .


Article
تأصيل القضايا الفقهية المعاصرة بين المقاصد والنصوص

Authors: محمد نبهان إبراهيم الهيتي --- عبد الستار إبراهيم
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 1299-1346
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

وفي نهاية هذه الدراسة المتعلقة بتأصيل القضايا الفقهية المعاصرة بين ظاهر النصوص وضوابط المقاصد الشرعية ، أمكننا التوصل إلى جملة من النتائج ، أبرزها :1 ـ الأصل في التشريع هو الأخذ بظاهر النصوص ، وأنه لا يجوز العدول عن ظاهرها إلا بقرائن ملزمة ، وبناء على ذلك أجمع المسلمون على أن العمل بالظاهر واجب حتى يرد دليل شرعي صارف عنه إلى المحتمل المرجوح ، وعلى هذا كل من تكلم في الأصول والمقاصد الشرعية .2 ـ وجد في المجتمعات الإسلامية من يسلك مسلك التطرف في التمسك بظواهر النصوص دون فقهها ، ومن غير الوقوف على مقصد الشرع منها . حتى ظهر في العصور المتأخرة من يتصور أنه يكفي للشخص ليكون مجتهدا بأمور الشرع أن يكون عنده مصحف ، أو كتاب من كتب الصحاح أو السنن ، وقاموس من قواميس اللغة ليمارس الاجتهاد أو يقول بحكم الشرع ، وهذا الصنف من الباحثين يصح أن يطلق عليهم مصطلح " الظاهرية الجدد " فهؤلاء اشتغلوا بالحديث ، ولم يتمرسوا في الفقه وأصوله ، ولم يعرفوا أسباب اختلاف الفقهاء ، ولم تصل مداركهم إلى ما وصل إليه الفقهاء في الاستنباط والتوجيه ، حتى أنهم أهملوا النظر إلى مقاصد الشريعة وغاياتها وأهدافها ، وابتعدوا عن تعليل الأحكام ومدى ارتباطها بالزمان والمكان والبيئات .3 ـ بعض من تصدى للفتوى في القضايا المعاصرة بناء على ظاهر النصوص نجد أنهم قد أقدموا على تحريم كثير من المعاملات المباحة ، وإغلاق العديد من أبواب العلم والمعرفة ، وإخراج أقوام من الملة ، بزعم مخالفة النص القطعي وعدم الالتزام بالثابت من ظاهر الدليل ، والحقيقة أن الأمر لا يمكن أن يعالج بهذه الطريقة ، وإنما لابد للنص من ضوابط وقواعد يستند إليها المفتي أو المجتهد للتعامل معه والاستنباط منه ، وفي هذا يقول الإمام ابن القيم رحمه الله " لا يجوز للمفتي أن يشهد على الله ورسوله بأنه أحل كذا أو حرمه أو أوجبه أو كرهه إلا لما يعلم أن الأمر فيه كذلك مما نص الله ورسوله على إباحته أو تحريمه أو إيجابه أو كراهيته ،،، قال غير واحد من السلف: ليحذر أحدكم أن يقول : أحل الله كذا أو حرّم كذا ، فيقول الله له كذبت لم أحل كذا ، ولم أحرمه " .4 ـ المتابع لمسيرة الاجتهاد الفقهي منذ عهد الصحابة رضي الله عنهم يدرك أن الأخذ بمقاصد الشريعة قد واكب حركة الاجتهاد منذ بداياتها ، فقد كان فقهاء الصحابة مثل أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وابن مسعود ومعاذ بن جبل وابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم يعتمدون في فتواهم النظر إلى ما وراء الأحكام من مصالح وعلل وحكم ومقاصد ، ولم يفت عن بالهم في أي مسألة حكموا بها مقاصد الشريعة وغاياتها وأهدافها رغم وفرة النصوص الشرعية الجزئية في كل من القرآن والسنة ، فربطوا الجزئيات بالكليات والفروع بالأصول والأحكام بالمقاصد والغايات ، وهو الأمر الذي أكده علماء الأصول من مختلف المذاهب الفقهية ، كالإمام الشافعي في الرسالة ، والجصاص في أحكام القرآن وغيرهم الكثير . ومن هنا وصف ابن القيم بأنه " الفقه الحي الذي يدخل على القلوب بدون استئذان ".5 ـ إن الأمة اليوم بحاجة ماسة إلى اعتماد البعد المقاصدي في الفقه ما دام أنه يمثل منهج السلف من الصحابة والتابعين ومجتهدي الأمة على اختلاف مذاهبهم ليستمر الفقه متسما بالمرونة في مواجهة المستجدات والنوازل ، وليكون عاملا من عوامل تجديد الفقه وتقوية دوره ومكانته في حياة الأمة ، والحقيقة أن الفقه المقاصدي لا يختلف كثيرا عن منهج السلف في الكشف عن العلة ومناطها تخريجا وتهذيبا وتحقيقا ، إذ لولا ذلك لتعطلت أحكام الشريعة في مواجهة النوازل والوقائع المستجدة .6 ـ إن الاكتفاء بالنصوص والاعتماد على ظواهرها إنما يمثل منهج غلاة الظاهرية ، الذين نفوا أن تكون الشريعة معقولة المعنى معللة بمقاصدها وعللها ومصالحها ، كما أن الانكفاء على المقاصد والإنفراد في اعتمادها ، دونما اعتبار للنصوص الشرعية وقواعدها وصيغها وأساليبها ، إنما يمثل غلاة أهل التأويل الذين أفرطوا في العدول عن الظواهر ، وبالغوا في التفسير المقاصدي ، وعولوا كثيرا على ما وراء النصوص والأدلة من معان ومصالح من غير قيود وحدود ، وبمنأى عن الشروط والضوابط ، فشذوا عن منهج الاجتهاد الأصيل وأوقعوا أنفسهم في مزالق عقدية وفقهية جعلتهم محل قدح وذم ، وأبعدتهم عن التعامل المباشر مع معطيات الوحي وألفاظه وعباراته .7 ـ إن على الفقهاء المعاصرين المهتمين بمعالجة القضايا الفقهية المعاصرة أن يجمعوا في منهجيتهم الاستنباطية بين النص الشرعي ، وبين المصالح والمقاصد ، لتكون اجتهاداتهم وفتاواهم مناسبة للعصر ومواكبة للتطور العلمي والفكري والمنهجي ، مع عدم التفريط بثوابت التشريع من آيات القرآن الكريم والسنة النبوية ، ذلك أنه قد تسللت كثير من أفكار الحضارة المادية المعاصرة إلى عدد من الباحثين الذين وجهوا أعينهم صوب الغرب ومدنيته ، فتخيلوا جملة من المصالح الموهومة ، وحاولوا أن يلصقوها بالمصالح الشرعية المعتبرة بحجة تحقيق المقاصد الكلية ، ثم يستولدون من هذا اللقاح الهجين وغير الشرعي نتيجتهم المطلوبة التي يريدون التوصل إليها في: أن معظم أو جميع ما تعصف به علينا رياح الغرب أو الشرق أمور مرعية شرعا . 8 ـ ليس من سبيل للتخلص من هذا الخلط المتعمد في منهج البحث والاستدلال ، إلا أن يكون المهتم بفقه القضايا المعاصرة جامعا بين منهج النص والقواعد ، وأن يكون على بينة من الخصائص الجوهرية للمصالح والمقاصد الشرعية التي اعتبرها الشارع الحكيم ، وملاحظة تلك الخصائص والضوابط مع ما يسمى بالمصالح في الحضارة المادية المعاصرة ، ثم المقارنة بين خصائص كل منهما ، فإذا كانت تلك المصلحة التي يراد اعتمادها منضبطة بتلك الضوابط الشرعية ، فتلك مصلحة حقيقية تجدر مراعاتها وإن كانت خارجة عليها متجاوزة لحدودها فتلك مصلحة متوهمة ، وربما تكون مفسدة يجب دفعها وعدم مراعاتها .9 ـ إن مراعاة مجمل الضوابط التي أشرنا إليها في هذه الدراسة ، سواء الضوابط التي يجب توافرها في العمل بالنص الشرعي من خلال التأكد من نسبة النص إلى مصدره والتوثق من صحته ، والتعرف على أسباب النزول ومناسبات الورود ، واعتماد قواعد اللغة ولسان العرب ودلالات الألفاظ وتحديد معانيها، واعتماد المنهج السياقي في فهم النص ، واعتماد مراتب النصوص من حيث كونها قطعية أو ظنية في ثبوتها ودلالتها ، والقراءة التكاملية الشاملة للنص ، والتجرد والموضوعية في فهم النصوص من جهة ، وكذلك الضوابط التي يجب توفرها في العمل بالمقاصد من حيث شرعية المقاصد وإسلاميتها وربانيتها ، وشموليتها وواقعيتها ، وعقلانيتها ومواءمتها للفطرة ، وعدم مخالفتها لنص قطعي صريح ، وعدم تفويتها لمقصد أهم منه أو مساو له ، وعدم معارضتها للإجماع ، وعدم معارضتها للقياس المنضبط ، كل هذه الضوابط تثبت أنه لا يمكن إنفراد أحد المنهجين في دراسة القضايا الفقهية المعاصرة واختيار الحكم الشرعي لها ، لأن هذه الضوابط تضعنا على الطريق العلمي الدقيق في منهج الاستنباط والاستدلال الصحيح الذي لا يخرج عن دائرة النص الشرعي ، ولا يتناقض مع المقاصد الشرعية ، وبهما يمكن تنزيل النصوص والمصالح على واقع الحياة ، ذلك أن العمل بالضوابط المرتبطة بكل من النص والمقاصد هو نفسه يمثل العمل بالمقاصد الشرعية ، وأن الإخلال فيها أو في ضابط من ضوابطها إنما يمثل في الحقيقة إخلالا بالنصوص الشرعية وبالمقاصد الشرعية وبمراد الله تعالى من تلك النصوص والمقاصد . حسبناأننا اجتهدنا ،،، ومن الله التوفيق


Article
الإعلام المعاصر ودوره في مواجهة الشبهات المثارة حول الإسلام

Author: نزار عامر حسين
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 2438-2461
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

لقد تطرقنا خلال بحثنا هذا إلى مسألة مهمة جداً وهي قضية الإعلام المعاصر إذتبين لنا أهمية هذه القضية والدور الذي يؤديه الإعلام المعاصر في بث الأفكار الغربية على المجتمعات الإسلامية ، لاسيما وأننا عرضنا قضية مهمة وهي قضية العولمة ومالها من دور كبير في القضايا الإعلامية ، فضلاً عن عرضنا لنماذج من شبهات الغربيين ضد الإسلام وأنظمته ، وقد توصلنا إلى بعض النتائج والتي كان أبرزها : _ إن قضية الغزو الفكري قضية مهمة لابدّ من الحذر منها باستمرار ، لاسيما ما يتعلق بمحاولات النيل من الدين الإسلامي ، أو من رموزه ، أو حتى من المسلمين._ كما أن أسباب الغزو الفكري كثيرة ، وغالباً ما تحاول الدول الغازية أن تنال من الأمم ومن تراثها ودينها ، وذلك باختلاق الأعذار والحجج الواهية .-يعد الإعلام اليوم من أهم وسائل الغزو الفكري المعاصرة والمستعملة ضد المسلمين ، لا سيما وأن وسائل الإعلام الحديثة من فضائيات وصحف وإذاعات وغيرها يمتلكها أصحاب رؤوس الأموال من غير المسلمين ، بل ويوجهون ما فيها لتدمير الإسلام والمسلمين .-مسألة إثارة الشبهات حول الإسلام عموماً وحول الفكر الإسلامي خصوصاً مسألة ليست جديدة ،بل تمتد جذورها إلى زمن النبي  ، فقد تعرضت الأمة إلى العديد من الضربات والطعنات من قبل المنافقين ، وهذا الأمر لا يخفى على مسلم. لكن يبقى المطلوب من كل المسلمين اليوم الدفاع عن دينهم وعن عقيدتهم وعن مقدساتهم والوقوف صفاً واحداً ضد أعداء الإسلام ، ولايمكن أن يتحقق ذلك دون تظافر الجهود وتوفير الدعم المادي للمؤسسات الإعلامية الإسلامية والتي تعاني من نقص شديد في هذا الجانب ، حتى تتمكن من الوقوف بوجه تلك الشبهات والأباطيل التي يثيرها خصوم الإسلام وأعدائه، وهذا أفضل مانوصي أنفسنا وإياهم به . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين التوصيات_ لا يكفينا فقط أن ندرك أهمية الإعلام المعاصر فحسب ، بل الواجب على المسلمين أن يبذلوا قصارى جهدهم للنهوض بواقع الإعلام الإسلامي ليواجه الأفكار الوافدة والدخيلة على المجتمع الإسلامي ._ لابد من تفعيل مادة الإعلام الإسلامي في الكليات والمعاهد والجامعات الإسلامية من خلال إعطاءها أولوية في تلك الدراسات ، وكذلك اعتبار تلك المادة من المواد الأساسية لاسيما في أقسام الفكر والدعوة ._ لابد من الاهتمام بوسائل الإعلام الإسلامية كالإذاعات والصحف الإسلامية ودعمها مادياً ومعنوياً ، فضلاً عن ضرورة تضافر الجهود لدعم الفضائيات الإسلامية والتي تقوم بدور متميز في رد الشبهات حول الإسلام .


Article
French Popular Republic Movement party its position From some contemporary Arab States
الحزب الجمهوري الشعبي الفرنسي "MRP" وموقفه من بعض الحزب الجمهوري الشعبي الفرنسي "MRP" وموقفه من بعض القضايا العربية المعاصرة

Author: Akram Abed Ali أكـرم عبـد علـي
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2014 Volume: 13 Issue: 1 Pages: 633-666
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The paper deals with the popular MRP and its motto is the cross and its position from some contemporary Arab issues . The paper is talking about the formation of this party and its role at the political, Social and economic levels after its coalition with some political parties in the governments of the 4th French Republic and its relation with these parties, the causes of its rise and fall as well as the contradictions and the needs of its voters.

تناول البحث حزب الحركة الجمهورية الشعبية ورمزه "MPR" -وشعاره الصليب-، وموقفه من بعض القضايا العربية المعاصرة، إذ عالج البحث نشوء هذا الحزب ودوره في الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بعد ائتلافه مع عدد من الأحزاب السياسية في حكومات الجمهورية الفرنسية الرابعة، وعلاقته مع هذه الأحزاب ومسوغات صعوده وهبوطه، فضلاً عن التناقضات التي واجهها ومتطلبات ناخبيه المتعددة وعدائه الواضح من حكومات التحرر سواءً العربية منها والدولية .

Listing 1 - 10 of 217 << page
of 22
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (216)

journal (1)


Language

Arabic (198)

Arabic and English (10)

English (5)


Year
From To Submit

2019 (28)

2018 (40)

2017 (26)

2016 (13)

2015 (21)

More...