research centers


Search results: Found 156

Listing 1 - 10 of 156 << page
of 16
>>
Sort by

Article
Criminal mediation as a method of the expiration of the criminal case (Comparative Study)
الوساطة الجنائية كطريقة من طرق انقضاء الدعوى الجزائية (( دراسة مقارنه ))

Author: hana jebore mohammed هناء جبوري محمد
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2013 Issue: 2 Pages: 204-228
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Mediation penal as a method of expiration crimial case (Comparative Study) Mediation penal new procedure for resoiving disputes the criminal but the conventional method is a renewed place outside the frame worh of the Judiciary aespite Survival under control the Judiciary is authorized by and endorse allyend. This is donemove through three basic : Elements: the mediator who mustbe members of the Judiciary.And the L auteur and La victim aftar have a gremention with this procedure.

الوساطة الجنائية إجراء جديد عن حل المنازعات الجنائية بالطريقة التقليدية ، فهو إجراء يجد مكانه خارج إطار السلطة القضائية على الرغم من بقائه تحت رقابتها فالسلطة القضائية هي التي تأذن به وتصادق على نهايته . وتعتبر الوساطة الجنائية إجراء يحافظ على العلاقات الإجتماعية ؛ ولذلك يُقرر في بعض الجرائم التي تحقق هذا الهدف كجرائم الأسرة . ويتم هذا الإجراء من خلال ثلاثة عناصر أساسية هي : الوسيط الذي يجب أن يكون من خارج السلطة القضائية ، وكل من الجاني والمجني عليه بعد أخذ موافقتهما المبدئية على المضي في هذا الإجراء .


Article
The Criteria Of International Criminal Justice In The Scope Of Constitutionality Formulation In Iraqi Constitutional 2005
معايير العدالة الجنائية الدولية في ضوء الصياغة الدستورية في دستور العراق لعام 2005

Author: Ouda Yousuf Salman عودة يوسف سلمان
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2012 Issue: 30 Pages: 68-92
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Human rights and his main freedoms are considered one of the gifts given by the lord (Allah) to man who gets such privileges over all creatures. Such privileges become one of the basic pillars on which the free democratic systems are based and become also the fixed constitutional origins in very civilized democratic country. The criteria of the international criminal justice represent real guarantees to ensure the human rights (the accused charged ) and his basic freedom . for the man is in a sone need to be respected when he is charged or Accused .The practical value of the human rights and his basic freedoms is essentially needed in the police station, jails and arrest centers. In order to ensure the respect of the needed rights in arresting or jailing, the criteria of the international criminal justice become one of the basics that the international community protect through the different international conventions. That is why we find that the national law writer did not only mention them in the normal laws, punishment laws and the law of criminal courts but also mention them in the core of the

معايير العدالة الجنائية الدولية في ضوء الصياغة الدستورية لها في دستور العراق لعام 2005 تعد حقوق الإنسان وحرياته الأساسية من أهم النعم التي انعم الله بها على الإنسان وبها امتاز على كثير من المخلوقات ، كما إنها أضحت اليوم من الدعامات الأساسية التي تقوم عليها النظم الديمقراطية الحرة وقد غدت من الأصول الدستورية الثابتة في كل بلد ديمقراطي متحضر وان معايير العدالة الجنائية الدولية تمثل ضمانات حقيقية لكفالة حقوق الإنسان (المتهم) وحرياته الأساسية لان الإنسان أحوج ما يكون لاحترام حقوقه و حرياته حينما يكون في مركز المتهم بل إن القيمة العملية لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية تتجلى عندما يكون في مراكز التوقيف وزنازين السجون والمعتقلات ولكي يؤمن للإنسان المتهم ذلك الاحترام اللازم لحقوقه عند التوقيف أو الحجز والاعتقال فقد أضحت معايير العدالة الجنائية الدولية من الأساسيات التي حرص المجتمع الدولي على حمايتها من خلال المواثيق الدولية المختلفة لذلك نجد أن المشرع الوطني لم يكتف بإيرادها في القوانين العادية (قانون العقوبات وقانون أصول المحاكمات الجزائية) وإنما أوردها في صلب الوثيقة الدستورية لإضفاء الحماية الدستورية عليها وجعلها في مرتبة الدستور وتتمتع بسموه وعلوه للحيلولة دون الإخلال بها نظراً لأهميتها الكبرى فكان للصياغة الدستورية لمعايير العدالة الجنائية الدولية في دستور العراق لعام 2005 الدور الكبير في ترسيخ وتكريس هذه المبادئ سواء على مستوى التشريع العادي أو على مستوى التطبيق العملي خاصة وان هذه المعايير لم يعد بإمكان أي دولة قانون تستند على نظام ديمقراطي حر الاستغناء عنها.


Article
Restrictions on Freedom as a Kind of Punishment in Islamic Criminal Jurispurdence
تقييد الحرية كعقوبة تعزيرية في الفقه الجنائي الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

The work of jurisprudence of the greatest works, and the best spent in the precious times, as it is known halal and haram, and border and statutes are established, and Islamic jurisprudence - with its various sects - has been and continues to keep pace with the lives of Muslims in all their affairs, social, economic, political and living, and the scholars and imams The flags of the lamps of the Dja, and the sun of darkness, spread the religion of God, and explained the doctrine of Islam, and these imams were - and are still - the campaign of the true Sharia, about him Dhedin, and his speakers, and his teachings are working, and to God Almighty.Perhaps the easiest thing that we can provide to serve this great immortal legacy, is to roll up seriously to study some of its issues, and urge sincere efforts to discuss some of the issues that raise the thumb and shapes of some of the components of our great Islamic jurisprudence, may be of benefit to learners, and benefit from them Students of knowledge.Perhaps the investigation of criminal jurisprudence of the detective and important at the same time, as it has a direct contact with the individual, and because it is closely associated with his daily life, and in order to be the one who received the honor to contribute to the service of this timeless jurisprudence, I chose to spend my task to discuss aspects of jurisprudence Islamic criminal law, to be the subject of this modest study, I was interrupted by some aspects of reinforcing penalties, which is to strengthen the freedom of the offender, as it is known that the ta'zir is of various kinds, including physical penalties, including financial penalties, and penalties restricting freedom, Other freedom of movement I have studied the other types of reinforcing penalties. My purpose is to deal with two basic punishments under the name of a restrictive penalty: imprisonment and alienation or exile, which the scholars considered in their books as a reinforcing punishment. The title of this study should be:Restriction of freedom as a reinforcing punishment in Islamic criminal jurisprudenceThen I thought that the research plan should be divided into an introduction, three topics and a conclusion.As for the introduction, this has dealt with the importance of the study of jurisprudence and optional reason for this topic.The first topic made him address the concept of ta'zir, imprisonment and the legal details of the penalty of restricting freedom.The second topic made him deal with the sentences of imprisonment as a restrictive punishment for freedom.The third topic made him to deal with Westernization and deportation as a restrictive punishment for freedom.Then I concluded in the conclusion the most important findings in the search of the results.I hope that I will find in the chest of those who read this work what intercedes for me if there is a defect, and I can only repeat:If you find a defect, fill the imbalance, it is the fault of those who have nothing wrong with itOh God, this effort frankly, and the shortcomings or malfunctions, it is from myself and the devil, and what was the full and good, it is thanks to God Almighty and good conciliation, and it is only responsible to benefit him, and written acceptance, and circulates the benefits.And peace and blessings be upon our master and Prophet and our beloved Muhammad Sadiq faithful, and on his good God, and his companions Ghajar Almiamin, and those who follow them with charity until the day of religion, and praise be to Allah, Lord of the Worlds.

فإن الاشتغال بالفقه من أعظم الأعمال، وخير ما صرفت فيه نفائسُ الأوقاتِ، إذ به يعرفُ الحلالُ والحرام، وتقام الحدود والفرائضُ، ولقد كان وما زال الفقه الإسلامي –بمذاهبه المتعددة- مواكباً لحياة المسلمين في جميع شؤونهم، اجتماعيةً واقتصاديةً وسياسيةً ومعيشيةً، وقد كان الفقهاء والأئمة الأعلامُ مصابيح الدجا، وشمس الظلمات، نشروا دين الله تعالى، وشرحوا عقيدةَ الإسلام، وهؤلاء الأئمة كانوا -ولا يزالون- حملةَ الشرعِ الحنيفِ، عنهُ ذائدون، وبه ناطقون، وبتعاليمه عاملون، وإلى الله تعالى داعون.ولعلَّ من أيسر ما يمكننا أن نقدمه من خدمة لهذا الإرث العظيم الخالد، هو أن نشمر عن ساعد الجد لدراسة بعض مسائله، وحث الجهود المخلصة لبحث جانب من القضايا التي ترفع الإبهام والإشكال عن بعض مكنونات فقهنا الإسلامي العظيم، عسى أن يَفِيْدَ منها الدارسون، وينتفعَ بها طلابُ المعرفةِ.ولعل مباحث الفقه الجنائي من المباحث الدقيقة والمهمة في آن واحد؛ إذ أن لها اتصالا مباشراً بالفرد، ولما تتضمنه من ارتباط وثيقٍ بحياته اليومية، وبغية أن أكون ممن نال شرف الإسهام في خدمة هذا الفقه الخالد، فقد آثرت أن أصرف همتي لبحث جانب من جوانب الفقه الجنائي الإسلامي، ليكون موضوعاً اتناوله في هذه الدراسة المتواضعة، فاستوقفني جانب من جوانب العقوبات التعزيرية، ألا وهو التعزير بتقييد حرية الجاني، إذ أن من المعلوم أن التعزير يكون على أنواع، فمنه عقوبات بدنية، ومنه عقوبات مالية، ومنه عقوبات مقيدة للحرية، ومنه عقوبات أخرى متنوعة، فأفردت تقييد حرية الجاني بالدراسة في هذا البحث، بعد أن سبق لي دراسة أنواع العقوبات التعزيرية الأخرى، وغايتي أن أتناول عقوبتين أساسيتين من العقوبات التعزيرية تندرجان تحت مسمى عقوبة مقيدة للحرية، هما عقوبة الحبس وعقوبة التغريب أو النفي، وهما العقوبتان اللتان تناولهما الفقهاء في كتبهم كعقوبة تعزيرية، فاخترت أن يكون عنوان هذه الدراسة:تقييد الحرية كعقوبة تعزيرية في الفقه الجنائي الإسلاميثم ارتأيت أن تكون خطة البحث مقسمة على مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة.فأما المقدمة فهذه، وقد تناولت فيها أهمية دراسة الفقه وسبب اختياري لهذا الموضوع.وأما المبحث الأول فقد جعلته في تناول مفهوم التعزير والحبس والتاصيل الشرعي لعقوبة تقييد الحرية.وأما المبحث الثاني فقد جعلته في تناول أحكام الحبس كعقوبة مقيدة للحرية.وأما المبحث الثالث فقد جعلته في تناول التغريب والإبعاد كعقوبة مقيدة للحرية.ثم تناولت في الخاتمة أهم ماتوصلت إليه في البحث من نتائج.هذا وإني آمُلُ أن أجدَ في صدرِ من يُطالِعُ هذا العملَ ما يشفعُ لي إن وجدَ فيه خللاً، وما عساني إلاَّ أن أرددَ قائلاً:وإنْ تجدْ عيباً فسُدَّ الخلــلافجلَّ من لا عيبَ فيهِ وعــلااللهمَّ هذا جهدُ المقلِّ، وما كان فيه من قصور أو خلَل فإنما هو من نفسي والشيطان، وما كان فيه من تمامٍ وحُسْنٍ فإنما هو بفضلِ الله تعالى وحُسنِ توفيقِهِ، وهو وحدَهُ المسؤولُ أن ينفَعَ به، ويكتُبَ له القبولَ، ويعمِّمَ به الفوائدَ.وصلى اللهُ وسلَّمَ على سيدنا ونبينا وحبيبنا محمدٍ الصادقِ الأمين، وعلى آلِهِ الطيبين، وصحابَتِهِ الغرِّ الميامين، والتابعين لهم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ، والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.


Article
International Criminal Court Theme a basic configuration
المحكمة الجنائية الدولية الثيمة الاساسية للتكوين

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThere is no doubt that the establishment of permanent international criminal court with general jurisdiction covers the human society on Earth, is a basic step and important in the way of international interest in securing human life and implement the mechanisms for the prevention and control of crimes, the most dangerous in the year, especially those of international concern. If this goal will be the investigation of the Integrated him, depends on the wide acceptance of the Statute of the Court (Rome) and a sincere desire to implement the commitments and goodwill, cooperation and effective fully with the Tribunal and to overcome obstacles to its work on national and regional levels and to meet the requests for cooperation with the various shapes and immediate implementation with its provisions, and conduct the required access to the adjustment of the laws. National accordance with the principle of complementarity with international criminal law and international humanitarian law and other international laws, taking into account that the establishment of this court was complementary to national jurisdictions and not inconsistent with it.Has entered the Statute (Rome) of the Court since 2002, meaning it is still at the beginning of confrontation (the court) process, and the next we did not remember a lot of working methods and procedures of the Court will lead to the development of concepts and keep it away after years in practice, the actual process, which may call for some together with amendments and additions, including supported applications adapt to the realities of events and developments in the variables on a global scale.

المستخلص ليس هناك شك في أن إنشاء محكمة جنائية دولية دائمة ذات اختصاص عام يشمل المجتمع البشري على الأرض، هو خطوة أساسية وهامة في طريق الاهتمام الدولي في تأمين حياة الإنسان وتنفيذ آليات لمنع ومكافحة الجرائم، الأخطر من هذا العام، لا سيما تلك التي تثير قلقا دوليا.             إذا كان هذا الهدف سيكون التحقيق في المتكاملة له، ويعتمد على قبول واسع من النظام الأساسي للمحكمة (روما) والرغبة الصادقة لتنفيذ الالتزامات والنوايا الحسنة والتعاون وفعالة بشكل كامل مع المحكمة والتغلب على العقبات التي تعترض لها العمل على الصعيدين الوطني والإقليمي وتلبية طلبات التعاون مع مختلف الأشكال والتنفيذ الفوري لأحكامها، وإجراء الوصول المطلوبة لتعديل القوانين.           وطني وفقا لمبدأ التكامل مع القانون الجنائي الدولي والقانون الإنساني الدولي والقوانين الدولية الأخرى، مع الأخذ في الاعتبار أن إنشاء هذه المحكمة كانت مكملة للولايات القضائية الوطنية، وبما لا يتعارض معها. ولقد دخل النظام الأساسي (روما) للمحكمة منذ عام 2002، وهذا يعني انها لا تزال في بداية المواجهة (المحكمة) عملية، والقادمة أننا لم تذكر الكثير من أساليب العمل والإجراءات المتبعة في المحكمة تؤدي إلى تطوير من المفاهيم وابعادها بعد سنوات في الممارسة العملية، والعملية الفعلية، والتي قد تستدعي بعض جنبا إلى جنب مع التعديلات والإضافات، بما في ذلك التطبيقات المعتمدة على التكيف مع واقع الأحداث والتطورات في ظل المتغيرات على الصعيد العالمي.


Article
Criminal Contribution In Law And Legislation
المساهمة الجنائية بين الشريعة والقانون

Author: Ahmed Ubaid Jassim Alkarbuli أحمد عبيد جاسم الكربولي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 192-220
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The paper tackles the criminal association in law which means that more than one person have commitad crime . It has two conditins the which and the criminals . Ther are two kindos of it , The original and the suborbinate , Both of them are puniched . in sharia there is no criminal association in some crims like defamation , Drinking wine and sexula relation in other crimes like killing , Sharia puinshes all those who associate in commiting acrime . In Sharia criminal association is called al tamalwa

يتكلم البحث عن موضوع المساهمة الجنائية في القانون وتعني الاشتراك بين شخصين او اكثر في جريمة من الجرائم ومن شروطها وحدة الجريمة وتعدد الجناة والمساهمة نوعان هما الأصلية والتبعية ويعاقب القانون عليها وتسبب والمساعدة يعتبر الجميع مشترك في الجريمة والقانون يخفف العقوبة أحيانا ويغلظها أحيانا ولاسيما في المساهمة التبعية ويفرق بين الفاعل والشريك في العقوبات اما في الشريعة الإسلامية لأتكون المساهمة في جرائم القذف وشرب الخمر ولزنى الا في حالة الاغتصاب اما الاشتراك في الجريمة يعاقب عليها الجميع ولاسيما في جريمة القتل والسرقة واتفق فقهاء القانون مع ما ذهب اليه فقهاء المالكية فيمن اتفق مع اخر على ارتكاب جريمة يعتبر شريكا واختلف فقهاء الشريعة الإسلامية في التمالؤ هل هو التوافق ام لا لان كل اتفاق بين شخصين او اكثر بالاشتراك او التوافق تسمى بالقانون بالمساهمة الجنائية وتسمى في الشريعة الإسلامية بالتمالؤ.


Article
Treatment of juvenile criminal
معــاملـــة الأحــداث جنـــــائيــاً

Author: Khawla A. Ali خولة اركان علي
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2013 Volume: 2 Issue: 7 Pages: 296-347
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract That modernity critical stage worthy to be taken into account, because the humanitarian community has realized the importance of sponsorship of the event and provide appropriate conditions for the upbringing upbringing correct, and protect him from all that is threatened by the dangers looming, and comes in this context Maitard his juvenile offender after deviation or risk of delinquency during track and to be checked for the competent judicial authority to try him . As community must take the necessary measures and precautions to prevent the aggravation of deviation or reached an impasse, as the treatment of conditions deviant event for the first time often much what lead to rooting criminal tendency has to become in the future of adult offenders . In order to search on the subject (the treatment of juveniles criminally) has been divided into three sections, devoted First research of the concept of the event and in the two requirements, we dealt with in the first definition of the event and in the second we explained the definition of event deviant and event threatened deviation, and we have dedicated the second part of the criminal responsibility for events in Sharia and law which includes two requirements discussed in the first treatment of events in the criminal justice system of Islamic in the second criminal responsibility for events in the law, either the third section was dedicated to the procedures established by law and that the two requirements, stated in the first investigation and prosecution of the events in the second measures applied to the events. The conclusion will researches what we arrived on it in our research from conclusions and recommendations.

م.م خولــــــــــه أركـــــــــان علــــــــيمدرس القانون الجنائي المساعدالمعهد التقني - كركوكالملخص ان الحداثة مرحلة حرجة جديرة بأن تؤخذ بعين الاعتبار , اذ ان المجتمع الانساني قد ادرك اهمية رعاية الحدث وتوفير الظروف الملائمة لتنشئته تنشئة صحيحة , وحمايته من كل ما يتهدده من اخطار محدقة , ويأتي في هذا السياق مايتعرض له الحدث الجانح بعد انحرافه او تعرضه للانحراف خلال فترة ملاحقته والى ان يتم ايداعه للجهة القضائية المختصة بمحاكمته. اذ يجب على المجتمع ان يتخذ مايلزم من تدابير واجراءات احترازية تمنع من تفاقم الانحراف او بلوغها الى طريق مسدود , حيث ان ظروف معاملة الحدث المنحرف لأول مرة كثيرا ماتؤدي الى تأصيل النزعة الاجرامية لديه لكي يصبح في المستقبل من المجرمين الكبار . وبهدف البحث في موضوع ( معاملة الاحداث جنائيا ) فقد تم تقسيمها الى ثلاثة مباحث , كرسنا المبحث الاول لمفهوم الحدث وذلك في مطلبين , تناولنا في الاول تعريف الحدث وفي الثاني وضحنا تعريف الحدث المنحرف والحدث المهدد بالانحراف , وخصصنا المبحث الثاني لمسؤولية الجنائية للأحداث في الشريعة والقانون وهو يتضمن مطلبين بحثنا في الاول معاملة الاحداث في النظام الجنائي الاسلامي وفي الثاني المسؤولية الجنائية للاحداث في القانون , اما المبحث الثالث فقد خصصناه لأجراءات التي يقررها القانون وذلك في مطلبين , بينا في الاول اجراءات التحقيق والمحاكمة للاحداث وفي الثاني التدابير المطبقة على الاحداث .واختتمنا البحث بتثبيت ابرز ما توصلنا اليه , في بحثنا , من استنتاجات وتوصيات .


Article
Criminal responsibility for the crime of genocide
المسؤولية الجنائية عن جريمة الابادة الجماعية

Author: hana esmail هناء اسماعيل
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2014 Issue: 1 Pages: 204-221
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the crime of genocide as a crime in which exist a clear violation of humen right the and the attention that has been focused on this crime, whether at the national or international levels. it included that crime among the crimes which are the jurisdiction of the international Criminal Court therefor most of the dealt with criminal liability that may arise from the right of the individual who commits a crime, and the extent of responsibility of the state to which he belongs if he had committed the crime as a representative of the state and not in his personal capacity.

تناولنا في هذا البحث جريمة الإبادة الجماعية كأحد الجرائم التي فيها انتهاك صريح لحق الإنسان في الوجود، والاهتمام الذي انصب على هذه الجريمة سواء على الصعيد الوطني او الدولي، فقد تناولت اغلب القوانين المحلية هذه الجريمة بالتنظيم وكذلك على الصعيد الدولي ، فقد شملت تلك الجريمة ضمن الجرائم التي هي من اختصاص المحكمة الجنائية الدولية. وتناولنا المسؤولية الجنائية التي قد تترتب بحق الفرد الذي يرتكب الجريمة، ومدى مسؤولية الدولة التي ينتمي إليها إذا كان قد ارتكب الجريمة كونه ممثلاً عن الدولة وليس بصفته الشخصية.


Article
Design and Implement Proposed Crime Analysis using Modified Association Rule

Authors: Emad K. Jabar --- Soukaena H. Hashem --- Enas M. Hessian
Journal: Iraqi Journal of Information Technology المجلة العراقية لتكنولوجيا المعلومات ISSN: 19948638/26640600 Year: 2014 Volume: 6 Issue: 2 اللغة الانكليزية Pages: 48-60
Publisher: iraqi association of information الجمعية العراقية لتكنولوجيا المعلومات

Loading...
Loading...
Abstract

This research presents a proposal to advance crime analysis that through employee data mining association rules on crime’s data with a proposed strategy consists of three levels, each level present suggestion to suite and consistence crime analysis and predictions. First level will deal with the challenges in mining crime data, where the last often comes from the free text field. While free text fields can give the newspaper columnist, a great story line, converting them into data mining attributes is not always an easy job. The proposal will look at how to arrive at the significant attributes for the data mining systems. That through suggested view organized the crime to three dimensions these are crime attributes, criminal attributes and geo-crime attributes. Second level will use AR (apriori) as a miner technique of crimes, but apriori in case of large dataset is not efficient, also has no security to protect the mined data from unauthorized users. The proposal modify apriori (MAR) to avoid the degradation of performance with crime analysis by reduce unimportant and redundant transactions. Advance MAR with modest suggestion to be secure. Third level, applying the MAR on each dimension separately then according need and on demand of correlate among these dimensions, the correlation done using proposed mixing. The proposal applied on real crime data from a dependable sheriff’s office depended in our previous work (reference 6), then a comparison done between the previous and current work. The results of comparisons show the current work advance previous work by optimizing time and space consumed in mining through apply suggested MAR in current work, where the previous work apply traditional apriori AR. Also the proposed MAR give precision in prediction since it omitting the redundant and ineffective data.

يقدم هذا البحث اقتراحا لتعزيز تحليل الجريمة من خلال قواعد ارتباط تعدين البيانات، تتكون الاستراتيجية المقترحة من ثلاثة مستويات، كل مستوى يقدم اقتراح مناسبة لتحليل الجريمة والتنبؤ بها. يتناول المستوى الأول بيانات الجريمة في مجال التعدين، وهذا المستوى يبحث في كيفية التوصل إلى سمات هامة للجريمة التي تستخدم في أنظمة تعدين البيانات. المقترح ينظيم بيانات الجريمة في ثلاثة أبعاد، سمات الجريمة، سمات المجرم والسمات الجغرافية للجريمة. والمستوى الثاني استخدام قواعد الارتباط (نحو استدلالي) كأسلوب منجم للجرائم، ولكن في حالة البيانات الكبيرة هذه الطريقة ليست فعالة، وأيضا لا توجد حماية للبيانات المعدنه من المستخدمين الغير مخوليين. البحث يقوم باقتراح (MAR) لتجنب تدهور الأداء مع تحليل الجريمة من خلال الحد من المعاملات غير المهمه والزائدة عن الحاجة. المستوى الثالث تطبق MAR على كل بعدا بشكل منفصل وفقا للحاجة والطلب على وجود علاقة بين هذه الأبعاد. الطريقة المقترحه تم تطبيقها على بيانات الجريمة الحقيقية من مكتب مأمور شرطة وتم الاعتماد على هذه البيانات في العمل السابق (مرجع 6)، ثم مقارنة ذلك بين العمل السابق والحالي. نتائج المقارنات إظهرت ان العمل الحالي يتسم بفعالية أكثر من العمل السابق عن طريق الاستفادة المثلى من الوقت والمساحة المستهلكة في مجال التعدين, كذلك الدقة في التنبؤ لأنه بحذف البيانات المكررة وغير فعالة.

Keywords

Crime Analysis --- Criminal --- Data Mining --- AR --- apriori.


Article
Principle Motive and its effect on the factors of Criminal Behavior ( comparative study )
مفهوم الدافع وأثره على عوامل السلوك الإجرامي (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTThrough the study of the topic of thesis, it is appeared that the motive is all what incites to manner , if it was mentally or dynamically, being there is no manner without motive, or it is a power which pushed the individual for conducting certain manner and in specific time. The manner continues till the achieving of its aim or goal and that means that the motive is a psychological power that the criminal intention is based on and after that the intention guides the well with recognizing for conducting the demanded manner from it (intention), therefore the intention plays a big role in subduing the well for conducting the manner and that refers to the existence of matching between them (manner and intention) morally.The motives are divided according to psychological side firstly into inborn motives such as thirsty , hungriness and sex, secondly such as social and economic motives. Thus whatever the type of motive if it is inborn or acquired, it may be the reason in committing the criminal motive in case if it is not be saturated legally for example the motive of hungriness which leads to the demand of food, so in case of not be fed legally may lead the individual to committee a crime of robbery for fulfilling the shortage of energy in the body. The elements ,that push the intention toward the criminal manner , cannot be restored to specific element but it is a result of assembling a set of elements.

ملخص البحثمن خلال دراسة موضوع البحث اتضح لنا ان الدافع هو كل ما يدفع الى السلوك ذهنياً كان هذا السلوك ام حركيا , إذ لا سلوك بدون دافع او انه تلك القوة التي تدفع الفرد الى القيام بسلوك معين , وفي وقت معين وان السلوك يستمر حتى يحقق غايته او هدفه , مما يعني ان الدافع هو القوة النفسية التي بنيت عليها النية الجرمية لتقوم النية بعد ذلك بتوجيه الإرادة مع العلم للقيام بالسلوك المطلوب منها , وهذا يعني ان النية تؤدي دورا كبيراً في تطويع الإرادة للقيام بالسلوك , مما يدل على وجود امتزاج وتوافق بين الاثنين من الناحية المعنوية . هذا وتنقسم الدوافع من الناحية النفسية أولا الى دوافع فطرية كدافع العطش والجوع والجنس , وثانيا دوافع مكتسبة , كالدوافع الاجتماعية والاقتصادية , وأيا كان نوع الدافع فطري او مكتسب فأنه قد يكون سببا في ارتكاب السلوك الإجرامي , اذا لم يتم إشباعه بشكل مشروع , كدافع الجوع الذي يؤدي الى ظهور الحاجة الى الطعام , فإذا لم يتم إشباعه بشكل مشروع قد يؤدي بالفرد الى ارتكاب جريمة السرقة لسد النقص الحاصل في طاقة الجسم , اما بالنسبة الى العوامل الدافعة للنية نحو السلوك الإجرامي , فتصنف الى صنفين عوامل داخلية , وعوامل خارجية علما ان السلوك الإجرامي , لايمكن ارجاعه الى عامل محدد بذاته , وانما هو نتيجة تظافر مجموعة من العوامل .


Article
The legality the criminalization and punishment in The International Criminal Court
قانونية التجريم والعقاب في المحكمة الجنائية الدولية

Author: Ola Reheem Kareem علا رحيم كريم
Journal: The Journal of Law Research مجلة القانون للبحوث القانونية ISSN: 20724934 Year: 2012 Issue: 4 Pages: 124-161
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Research deals with the principle of (legal criminalization and punishment) in front of the International Criminal Court, in accordance with its Statute, is well known that the subject hadtouched him and according to the law of criminal procedure and under the names of several of the principle of legality of criminal and the principle of the text and the principle of No crime and no punishment Elbns and the principle of legality, and to be sure is that the court stated in ? Though they have stipulated is appliedeffectively? Is the principle of privacy on the international level

يتناول البحث مبدأ ( قانونية التجريم والعقاب ) أمام المحكمة الجنائية الدولية وفقاً لنظامها الأساسي ، المعلوم إن الموضوع سبق التطرق اليه وفقاً للقانون الجنائي الداخلي وتحت مسميات عدة منها مبدأ الشرعية الجنائي ومبدأ النصية ومبدأ لاجريمة ولا عقوبة إلابنص ومبدأ القانونية،ويراد التأكد هل إن المحكمة نصت عليه ؟ وإن كانت قد نصت عليه هل طبقته فعلياً ؟ وهل للمبدأ خصوصية على الصعيد الدولي؟

Listing 1 - 10 of 156 << page
of 16
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (156)


Language

Arabic (124)

Arabic and English (26)

English (5)


Year
From To Submit

2019 (18)

2018 (18)

2017 (20)

2016 (18)

2015 (18)

More...