research centers


Search results: Found 21

Listing 1 - 10 of 21 << page
of 3
>>
Sort by

Article
The Conventions and Management of International Crisis
المفاوضات وادارة الازمات الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

It is one of the ideal ways to resolve the crisis in dispute negotiations if used in more than one phase, and often have full Stowage of these stages, the negotiations as a tool for dialogue be more effective than other means of resolving disputes, so the longer the negotiations and a way to gain time and is also the triumph of rationality perceived for all eventualities the dimensions and the negotiations are daily exercise and behavior are familiar with doing individuals and organizations on a regular basis, both in daily life management or business activities, administration, or in the Disputes between workers and management settlement, but extends to the management of international conflicts and negotiations are the involuntary process optional based on talks and conversations and exchange of proposals and ideas, and may be negotiations through direct confrontation or indirect usually taking place between two or more parties enjoy legal capacity. There is no doubt that direct negotiations are easier ways to settle any dispute gets between two or among a group of countries Hence, the importance of international negotiations as one of the important means of sound in resolving the dispute, which urged the United Nations Charter on asylum them to settle in between may arise through the legal process and differ negotiations in its concept of persuasion and compromise and compromise and compromise and control

تعد المفاوضات ممارسة يومية وسلوكاً معتادا يقوم به الافراد والمنظمات والدول بشكل دوري سواءاً في ادارة الحياة اليومية او ادارة الانشطة التجارية او في تسوية المنازعات بين العاملين والادارة بل تمتد الى ادارة الصراعات الدولية. لم تكن فكرة المفاوضات غريبة عن الحضارات القديمة، فاليونان والرومان كذلك عرفها العرب والمسلمون كانوا يرسلون القادة والسفراء لعرض مطالب بلادهم للمفاوضة مع اعدائهم، وذلك قبل اللجوء الى القتال، وفقاً لذلك فان فن المفاوضات الذي تمارسه الاطراف الدولية ومن هم فاعلين من غير الدول يعد احد مظاهر الدبلوماسية، ومن هنا فالمفاوضات هي عملية ارادية اختيارية تقوم على المحادثات والمحاورات وتبادل الاقتراحات، وقد تتم من خلال المواجهة المباشرة او غير المباشرة وتجري عادة بين طرفين او اكثر يتمتعان بالأهلية القانونية ويرتبطان معاً بمصالح مشتركة يشوبها شيء من التوتر والقلق بهدف التوصل الى اتفاق شفوي او مكتوب تتم فيه تسوية الخلافات والنزاعات او تنمية العلاقات وتحقيق المصالح المشتركة وتتجه في النهاية الى الرضا والقبول بما تم التوصل اليه.


Article
Base out of the dispute Msthbaldwabt and applications
قاعدة الخروج من الخلاف مستحبالضوابط والتطبيقات

Author: mohamad kamel محمد كامل شهاب المعموري
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2011 Issue: 48 Pages: 330-349
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

It is through this research I found out: The base of the controversy out of it a document of transfer which is incorrect sayings on her health, as agreed in the story of Abd ibn Zama as narrated by Imam Bukhari had the rule of the Prophet (peace be upon him) to the child with Abd ibn Zama It his brother from his father because he was born on the bed and then become Souda may Allah be pleased his sister and her Balaanjab it on the safe side and out of the dispute. - For the base document of the assets reported on the basis of graduation or right of hardworking and a base interest - and indicated that the sections out of the row are five, according to the position of these sections in terms of the act and the avoidance together with the examples, - They mentioned that this section (out of the dispute) may be a serious Mzlqa merges to innovation in religion or put pressure on people to say that the safe side and the introduction of tags needs to be mentioned controls detailed - That our scholars have worked to this rule and applied it in many of the disputed issues. Makrooh including the use of the water when a dog licks it with Maliki as saying a departure from the purity of the dispute said impure Shaafa'is and many other issues and as Am I conclude this research was recommended to continue research on this subject and others like him because of its importance in establishing the legal provisions. In conclusion, we say: get out of the dispute taking into account the conditions and controls, DOOR great, great trail, and the conduct Mtaib, is the path to walk and ride the righteous and the habit of the pious, please those who carry him safety and happiness of Wallaja House

من خلال هذا البحث تبين لي :إن قاعدة الخروج من الخلاف لها مستند من النقل وهو أحاديث صحيحة متفق على صحتها كما في قصة عبد بن زمعة التي رواها الإمام البخاري فقد حكم النبي (صلى الله عليه وسلم)لعبد بن زمعة بالولد وإنه أخوه من أبيه لأنه ولد على فراشه ومن ثم تصبح سوده رضي الله عنها أختا له وأمرها بالاحتجاب منه احتياطا وخروجا من الخلاف. وللقاعدة مستند من الأصول فقد ذكرت تخريجها على قاعدة المصيب من المجتهدين وقاعدة المصلحة- وبينت أن أقسام الخروج من الخلاف هي خمسة وذكرت الموقف من هذه الأقسام من حيث الفعل والاجتناب مع ذكر الأمثلة على ذلك, ثم بينت ان هذا الباب (الخروج من الخلاف) قد يكون مزلقا خطيرا يولج الى الابتداع في الدين او التضييق على الناس لذلك فان القول بالاحتياط والأخذ به يحتاج الى ضوابط ذكرتها مفصلة وان فقهاؤنا قد عملوا بهذه القاعدة وطبقوها في كثير من المسائل المختلف فيها .منها كراهة استعمال الماء الذي ولغ فيه الكلب عند المالكية مع قولهم بطهارته خروجا من خلاف من قال بنجاسته كالشافعية وغيرها الكثير من المسائل وانأ إذ اختم هذا البحث أوصي بمواصلة الأبحاث حول هذا الموضوع وأمثاله لما له من أهمية في إثبات الإحكام الشرعية .وختاما نقول:ان الخروج من الخلاف مع مراعاة شروطه وضوابطه,باب عظيم,ودرب جليل,ومسلك مطيب,فهو طريق السالكين ومطية الصالحين وديدن المتقين,يرجى لمن امتطاه السلامة ولمن ولجه دار السعاده


Article
The Reasons of disputes and Divisions in the arab Homland 1908-1925:A study in the Evaluations of the Otmani central Influentials and the Anglo-French Interference.
مقومات الخلاف والتجزئة في الوطن العربي 1908- 1925 دراسة في تقييم مؤثرات المركزية العثماتية والتغلغل الانكلو فرنسي

Author: Muhammad Husain AL-Saiedi. محمد حسين زبون الساعدي
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2005 Issue: 1 Pages: 143-154
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

ان هذه الدراسة محاولة لتسليط الضوء على موضوع يعد من اهم القضايا التاريخية حساسية والتي تجاوزت حدود نطاق مسالة الخلاف المحدود لتكون بمثابة الظاهرة التي ارتبطت ارتباطا مباشرا في تحديد ظاهرة الاستقلال العربي وعلى المستويين الاممي والقطري.


Article
Alternative means to resolve the conflict and its impact on international trade
الوسائل البديلة لحل النزاع وأثرها على التجارة الدولية

Author: hasan ali kadem حسن علي كاظم
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2013 Issue: العدد الخاص بالمؤتمر العاشر Pages: 90-116
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Remains the question of the settlement of disputes arising from international trade contracts generally , of the most important research topics which raised the controversial Unlike in the range of studies jurisprudence and judicial and legislative related , because of the evolution and diversity of the two major struck the patterns of these contracts, which led to the disclosure of the fact that over the inability of national legislation to keep up with this development is the development of rules and texts dealt with , as well as the development of means of communication and transport , which led to the development of international trade and prosperity of the economic life , Vzdadt important commercial cities , industrial and free zones and numerous international trade fairs , which is in high demand with traders from all over the world in order to conclude several contracts , Moreover lies the importance of this study raises technical and legal problems precision and complexity, and the lack of legal and economic balance of the parties , and the multiplicity of traditional and modern approaches , which tried to address them.   This is the part of the other hand, lies the importance of research on the subject of dispute settlement in the context of international trade contracts by alternative means or the so-called friendly , because he knew Iraq of economic openness and encouragement of foreign investment , especially when he is witnessing many variables turned all scales and at all levels and the concomitant from destruction in 2003 , it was necessary to begin the process of a comprehensive reconstruction both in the field of economic, social or political , and that should make legal reforms or legislation that fit with the new situation in Iraq , especially how to deal with companies that will come to invest in it . All of this will generate intensity in international trade , which makes economic operators properties of them specifically Abermn various types of international contracts , which were until recently the preserve of the state or public institutions . The knowledge of good and exposing the art trade is not enough to profit from the transactions concluded unless the trader improves economic negotiation and drafting of contracts and how good understanding of the requirements contained before signing.Given the occupied alternative means to resolve conflicts of prominence in the legal thought and economic on a global level , and what the world has witnessed half a century ago and increases the movement of jurisprudence and legislative regulation of alternative means , and what it represents in the present reaction influential in terms of litigation it was natural for States hard to find an appropriate framework to ensure these means codified then applied to be so effective tool to achieve justice and to install and maintain the rights.So we will try to shed light on the subject by dividing it into two sections , the first to see the concept of alternative means of resolving the dispute , while the second part, we will see the role of alternative means of resolving the dispute , in accordance with the descriptive and analytical approach .

تبقى مسألة تسوية المنازعات الناشئة عن عقود التجارة الدولية عموما، من أهم موضوعات البحث التي أثارت وتثير جدلا وخلافا في نطاق الدراسات الفقهية والقضائية والتشريعية المتعلقة بها ، نظرا للتطور والتنوع الكبيرين اللذين أصابا أنماط هذه العقود ، واللذين أديا إلى كشف حقيقة مدى عجز التشريعات الوطنية عن مجاراة هذا التطور بوضع قواعد ونصوص تعالجها ، فضلا عن تطور وسائل الاتصالات ووسائل النقل اللذين أديا إلى تطور التبادل التجاري الدولي وازدهار الحياة الاقتصادية ، فزدادت أهمية المدن التجارية والصناعية والمناطق الحرة وتعددت المعارض التجارية الدولية، التي يتهافت عليها التجار من جميع أنحاء العالم بغية إبرام العديد من العقود ، علاوة على ذلك تكمن أهمية هذه الدراسة فيما تثيره من مشاكل فنية وقانونية بالغة الدقة والتعقيد ، وعدم التوازن القانوني والاقتصادي لأطرافها ، وتعدد المناهج التقليدية والحديثة التي حاولت معالجتها. هذا من جانب ومن جانب آخر تكمن أهمية البحث في موضوع تسوية المنازعات في إطار عقود التجارة الدولية عن طريق الوسائل البديلة أو ما يسمى الودية ، لما يعرفه العراق من انفتاحا اقتصاديا وتشجيعا للاستثمار الأجنبي ، خاصة وهو يشهد متغيرات كثيرة قلبت كل الموازين وعلى جميع الأصعدة وما رافقها من دمار عام 2003، فكان لابد من البدء بعملية أعمار شاملة سواء في المجال الاقتصادي أو الاجتماعي أو السياسي ، والذي يتوجب إجراء الإصلاحات القانونية أو إصدار التشريعات التي تتلاءم مع الوضع الجديد للعراق ، لاسيما كيفية التعامل مع الشركات التي سوف تدخل للاستثمار فيه . كل ذلك سوف يولد كثافة في المبادلات التجارية الدولية ، الأمر الذي يجعل المتعاملين الاقتصاديين الخواص منهم على وجه التحديد يبرمون شتى أنواع العقود الدولية ، التي كانت حتى وقت قريب حكرا على الدولة أو مؤسساتها العامة . فالمعرفة الجيدة بفن التجارة وخفاياها لا تكفي لجني الأرباح من الصفقات المبرمة ما لم يحسن المتعامل الاقتصادي التفاوض وكيفية صياغة العقود والفهم الجيد للاشتراطات التي تتضمنها قبل التوقيع.ونظرا لما تحتله الوسائل البديلة لحل النزاعات من مكانة بارزة في الفكر القانوني والاقتصادي على المستوى العالمي،وما شهده العالم منذ نصف قرن ويزيد من الحركة الفقهية و التشريعية لتنظيم الوسائل البديلة ، وما تمثله في الحاضر من فعل مؤثر على صعيد التقاضي كان من الطبيعي أن تعمل الدول جاهدة لإيجاد إطار ملائم يضمن لهذه الوسائل تقنينها ثم تطبيقها لتكون بذلك أداة فاعلة لتحقيق وتثبيت العدالة وصيانة الحقوق.لذا سنحاول تسليط الضوء على هذا الموضوع من خلال تقسيمه الى مبحثين، في الأول نرى مفهوم الوسائل البديلة في حل النزاع، أما المبحث الثاني سنرى فيه دور الوسائل البديلة في حل النزاع، وذلك وفقا للمنهج الوصفي التحليلي.


Article
The Television Dispute for the presidency election for the year 2012 between Barak Obama and Met Romany Case Study
المناظرات التلفزيونية لانتخابات الرئاسة الامريكية لعام 2012 بين باراك اوباما وميت رومني- دراسة حاله

Author: Saad Mutashar Abdul Sahib سعد مطشر عبد الصاحب علي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2013 Issue: 63 Pages: 1-56
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The television dispute for the American presidency election is considered the basic spin for reaching to the white house, always this dispute giving more weight to one side more than the other side. Specially When the successful side has an experience with dealing with the information media , and he has the ability of persuasion the people.Many of press organizations do explorations for the people opinions and ask the candidates about their achievements during the previous issues when there were not in their current positions .on the television screen more than 70 millions of American had watched the victory letter of Obama in Chicago and this number of watchers is more 10 millions watchers than the watchers of George Bush in the election of 2004.The information media is the basic recourse of giving the information to the Americans general opinions and construction the opinions and situations towards the political men. And international affairs and this is done by special policy which is called (Warner Discovery) and also this media can be used to encourage some ideas like stair using of Nuclear power . The other resource to give the information is gotten by criticize the oppositional for the political system and focused on the negative policy that are actually available on the information media like the dangerous of the nuclear power on health and the threats on the international peace, and this feature is shown the theory of (Silence Process) which denotes that the information media give the people the opinions of the majority so that the minority will know what the majority think

تعد المناظرات التلفزيونية لانتخابات الرئاسة الامريكية محوراً اساسياً في السباق للوصول الى البيت الابيض، وغالباً ما تكون هذه المناظرات كفيلة بترجيح الانتخابات لصالح طرف على حساب طرف آخر... خاصة اذا كان الطرف الفائز من الذين يمتلكون الخبرة في التعامل مع وسائل الاعلام ويحسن صياغة العبارة والاجابة الواضحة وله القدرة على الاقناع واستمالة الجمهور.وتجري مؤسسات صحفية عديدة استطلاعات رأي للجمهور ولا يكتفي الصحفيون بالاشارة الى موقف المرشحين حيال القضايا بل يسألون عما انجزه المرشحون حول تلك القضايا في مناصبهم المنتخبة السابقة او في المناصب الاخرى التي ربما كانوا قد شغلوها، وعلى شاشة التلفزيون شاهد 70 مليون امريكي خطاب النصر الذي القاه اوباما في ساحة غرانت في شيكاغو وهذا الرقم يزيد بعشرة ملايين مشاهد عن الذين تابعوا خطاب جورج بوش في الانتخابات عام 2004.وتعد وسائل الاعلام المصدر الاساس لتزويد الرأي العام الامريكي بالمعلومات وتكوين الاراء والمواقف ازاء رجال السياسة والشؤون الدولية وتتم تعبئة الاصوات الجديدة عبر سياسة معينة تسمى (الاكتشاف المنذر) وايضا حول حل سياسي أي صورة سياسية ايجابية تروج لها وسائل الاعلام مثل الاستخدامات السلمية للقوة النووية وكثيراً ما تؤدي الى ابتكار وكالات الحكومة التي ترغب في تدعيم سيطرة النظام السياسي الفرعي مثل (لجنة الطاقة الذرية).اما الوسيلة الثانية للتعبئة فتأتي من نقد المعارضين للنظام السياسي ، ويركز الهجوم على السياسة السلبية الموجودة فعلاً في وسائل الاعلام مثل اخطار الطاقة النووية على الصحة او تهديد السلم الدولي، وربما تطرح هذه الخاصية نظرية (عملية الصمت) التي تشير الى ان وسائل الاعلام تطرح على الناس ما تعتقد انه رأي الغالبية فيما تعرف الاقلية ما تفكر به الاغلبية عبر الاعلام.


Article
BASIS OF DISPUTE'S UNITY (Comparative Study)
أساس وحدة الخصومة (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

In order to keep the unity of the dispute in front of the court , the legal legislations allow the process of investigating many disputes sues together, to facilitate the procedures, reducing the expenses and avoiding the conflict between judges, in case of submitting many dispute sues to the court , legislations had allowed process of investigation them together in one time provided that being done under conditions and stipulations relied on to achieve this unity or these goals, this stipulation is represented either by correlation among the disputes or non-segmentation, all that is just for elimination the case of making the dispute an open space for anyone like to be involved with, that will increase the disputes and contrasting the situations of opponents then complexing the case and delate the whole course, the result will be losing of the goal we aim to achieve which is reducing the time, efforts and costs. The dispute starts between the claimer and the defendant, sometime starts with multi parties, this is called the genuine multnation, and sometime starts with one claimer and a defendant and during processing the multination occur, the will lead to contrast of opponents and different attitudes, that will lead to segmentation of the unified dispute, in order to keep the unity it's must let the opponents to submit their sues together provided that existence of correlation, and that include also combining multi disputes in case of existence of correlation relation among them, in case of the opponents, place or the reason .

ملخص البحثللحفاظ على وحدة الخصومة أمام القضاء سمحت التشريعات بان يتم النظر في عدة خصومات مرة واحدة , تيسيراً للإجراءات وتقليلاً للنفقات وابتعادا عن تعارض الأحكام , فعندما توجد عدة خصومات مرفوعة امام القضاء اجازت التشريعات ان يتم نظرها مرة واحدة ولكن بشروط او ضابط يتم الاستناد عليه ليحقق هذه الوحدة او هذه الاهداف , وان هذا الضابط يتمثل اما بالارتباط بين الخصومات او عدم التجزئة , وهذا كله للحد من ان تكون الخصومة ساحة مفتوحة يتواجد فيها من يشاء , فان في ذلك تعدد للخصومات وتباين لمواقف الخصوم وهذا من شانه تعقيد الخصومة وبالتالي يؤدي ذلك الى تأخر الفصل فيها , وسوف تكون النتيجة ضياع الهدف الذي اردنا تحقيقه وهو توفير الوقت والجهد وتقليل النفقات .والمدعي هو الذي يبدأ الخصومة قبالة المدعى عليه وهذا هو السائد , وقد تبدأ متعددة الاطراف , ويسمى هذا التعدد بالتعدد الاصلي , وقد تبدأ الخصومة بمدع واحد ومدعى عليه واحد , واثناء سيرها يحصل التعدد , وهنا سوف يؤدي هذا التعدد الى تباين الخصوم واختلاف مواقفهم , وهذا بدوره يؤدي الى تقطيع اوصال الخصومة الواحدة , فللحفاظ على هذه الوحدة لابد من السماح للخصوم عند التعدد في ان تنظر طلباتهم بشرط توفر صلة الارتباط , وينسحب الحال على جمع عدة خصومات في حالة وجود ارتباط فيما بينهما , سواء كان من ناحية الخصوم او المحل او السبب.


Article
The effectiveness of the procedural link in the dispute against the appellate dispute )Comparative Study (
فعالية الارتباط الإجرائي في خصومة دعوى الطعن. (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Legal systems are not free from the idea of association, whether in the substantive law relating to the origin of rights and legal centers or procedural systems belonging to the procedural law, and with regard to the scope of our study in the Civil Procedure Code, which is the reference to all procedural laws, the link exists within the procedural structures of the various systems to achieve full effectiveness Of the various procedural tools in these systems, and one of those systems, the system of appeal , it should be noted that the durations of the appeal considered as public order, so violation against it cannot be agreed on , from the others side, the radix of the proceedings in appeal case is the persistence of the dispute and proportionality of the proceedings Therefore, it is not possible to submit new applications that have not been submitted previously to the Court of Appeal, or if the third party submits a request to that court or presents it in the face of it. However, due to the importance of the reasons underlying the link between the procedural actions in terms of reducing the proceedings in terms of time or expenses, or in terms of conflicting or difficult decisions, it is possible to break these principles. Justice can be achieved on these grounds by protecting the rights of opponents of the appeal process sometimes and sometimes By protecting the rights of others. Therefore, the study of the effectiveness of the procedural link in the dispute of the appeal case requires us to study two topics we will explain in the first one expansion of the scope of the appeal case, the second section will be devoted to clarify the amendment of the legal status of the third party.

لا تخلوا الأنظمة القانونية من فكرة الارتباط سواء ما كان ينتمي منها إلى القانون الموضوعي المتعلق بأصل الحق والمراكز القانونية أو ما كان من أنظمة إجرائية تنتمي إلى القانون الإجرائي, وفيما يتعلق بنطاق دراستنا إلا وهو قانون المرافعات المدنية والذي يعد المرجع لكافة القوانين الإجرائية, فأن الارتباط يوجد داخل الهياكل الإجرائية بمختلف منظوماته لتحقيق الفعالية الكاملة لمختلف الأدوات الإجرائية في تلك الأنظمة. ومن تلك الأنظمة وفيما يتعلق بموضوع بحثنا نظام الطعن بالحكم ,فما يجدر الالتفات إليه إن مدد الطعن من النظام العام فلا يجوز الاتفاق على مخالفتها هذا من جانب ومن جانب آخر , إن الأصل عند اتخاذ الإجراءات المتعلقة بدعوى الطعن أو خصومتها هو ثبات النزاع ونسبية الإجراءات لذا لا يجوز تقديم طلبات جديدة لم تعرض ابتداءً أمام محكمة الموضوع أو يتقدم الغير عن الدعوى بطلب ما أمام تلك المحكمة أو يقدم في مواجهته. ولكن لأهمية الدواعي التي يقوم عليها الارتباط بين الأعمال الإجرائية من حيث الاقتصاد في الإجراءات سواء من حيث الوقت أو النفقات أو من حيث مع صدور أحكام متعارضة أو يصعب تنفيذها يُمكِن الخروج عن تلك المبادئ , فتتحقق العدالة بموجب تلك الدواعي من خلال حماية حقوق خصوم دعوى الطعن أحياناً وأحياناً أخرى من خلال حماية حقوق الغير عن تلك الدعوى. وعليه, فإن البحث في فعالية الارتباط الإجرائي في خصومة دعوى الطعن ,يقتضي منا دراسته بمبحثين سنبين في الأول توسعة نطاق دعوى الطعن أما المبحث الثاني فسنخصصه لتوضيح تعديل المركز القانوني للغير عن الدعوى.


Article
Differences between fundamentalism and consensus denied dispute
الفروق الأصولية بين الاجماع ونفي الخلاف

Author: Omar Adnan manshod Obeidi عمر عدنان منشود العبيدي
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2012 Issue: 12 Pages: 221-263
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Given the extreme importance of the consensus held on the issue and give judgment hyperbolic be fulfilled after that. The fact that the consensus of the legislative sources after the Quran and Sunnah without dispute.And often contained the phrase scholars in their books the term (exile dispute) Kcolhm (do not know of any dispute) and to raise the confusion between the term (denied the dispute) and consensus and each sign of the meaning. Ertina that show the truth of both scientists and opinions considered and denied the dispute is not considered consensus as well as the similarities and the differences between them .. This is because in the naming dispute denied consensus several caveats. Which the error occurred in many Alajmaat based on the denial of difference when you see the offender. As well as collision Alajmaat conflict based on the denial of than sign a contradiction in Islamic law protected error. Many Alajmaat contradictory jurisprudence due to the release word consensus when science not.

نظراً للاهمية البالغة للاجماع المنعقد على مسألة ما واعطائها الحكم القطعي الذي لا تجوز مخالفته بعد ذلك. كون الاجماع من المصادر التشريعية بعد الكتاب والسنة دون خلاف.وكثيراً ما ترد عبارة الفقهاء في كتبهم مصطلح ( نفي الخلاف ) كقولهم ( لا نعلم خلافاً ) ولرفع اللبس ما بين مصطلح ( نفي الخلاف ) والاجماع ودلالة كل منهما على معناه. أرتئينا ان نبين حقيقة كل منهما وآراء العلماء في اعتبار وعدم اعتبار نفي الخلاف اجماعاً وكذلك أوجه الشبه والخلاف بينهما .. وذلك لان في تسمية نفي الخلاف اجماعاً عدة محاذير. منها وقوع الخطأ في كثير من الاجماعات المبنية على نفي الخلاف عند ظهور المخالف. وكذلك تصادم الاجماعات المبنية على نفي النزاع مما يوقع التناقض في الشريعة الاسلامية المصونة عن الخطأ. وكثير من الاجماعات الفقهية المتناقضة نتيجة لاطلاق كلمة الاجماع عند عدم العلم بالمخالف.


Article
Applicable law on the subject of the dispute in the WTO
القانون الواجب التطبيق على موضوع النزاع في منظمة التجارة العالمية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract With the end of the seventeenth century until the end of the nineteenth century, the desire of European countries to codify the rules of international trade law in its domestic laws appeared so desirous of regional resettlement of the rules governing commercial transactions, the result of multiple considerations made in each country separately . Which led to the predominance of international trade provisions as national within each state and placed in the general rules of international trade. The beginning was in France and Germany, followed by the rest of the states . As the national trade techniques mixed with each other, the occurrence of conflict are inevitable, so it has lost international trade customary substantive rules formed over time by the advantages, and has become under national legislation and the rules of attribution contained authorities, taken in turn, a national character vary from state to state, resulting in the difficulty of knowing the law governing private international character of relations in this area, in other words, the difficulty of knowing the legislative jurisdiction in the settlement of disputes that arise in the field of international trade . And in front of the great development in industry, transport, communications and investment in an era dominated economic freedom and the movement of trade across countries, by increasing state intervention in international relations through its control over many areas, making it appear the appearance of normal by another person, the problem that emerged related to the legislative competence and knowledge of the law governing these relations, and to address this problem of these countries issued a lot of legislation in areas that can give rise to a conflict such as investment in particular . However, the application of national laws on the international nature of trade relations, is unacceptable, because it is facing different circumstances and parties from various countries, which leads to the result to a disturbance in the trade deal . So it has signed a general measures the task of finding the right solutions and the development of legal rules governing the special relations in the field of international trade is international conventions and treaties in this area, including the establishment of the WTO Agreement ( Wto ) Of 1994 and the covered agreements, where she worked to find a uniform rules governing commercial activity for the Member States of them . As the organization has a legal system adjudicates important in disputes between its member through the legal rules set forth in the MOU agreement for the settlement of disputes in the Annex (2), which included a friendly ways are consultations and good offices, mediation, conciliation and means of judicial is arbitration, The competent body to embrace and work on the application is the DSB . And show the importance of research in the knowledge of the applicable law on the relationship at issue in which the edges belong to more than one country of the OIC Member States ( WTo ) In international trade. Which clearly appear in the investment, intellectual property and trade in goods and services scale . As well as knowledge of the role of the will and the attribution rules of law as well as the substantive rules in the legislation of member states of the Organization ( WTO ) And the texts included in the legislative jurisdiction of the knowledge of the law applicable to the relationship at issue . The study concluded that the substantive rules contained in the WTO Agreement and the agreements that are covered are applicable mainly with the foundation to give the role of the will in determining the law applicable in some cases narrowly law .

ملخص البحثمع نهاية القرن السابع عشر وحتى نهاية القرن التاسع عشر ، ظهرت رغبة الدول الاوربية في تقنين قواعد قانون التجارة الدولية في قوانينها الداخلية وذلك رغبة منها في التوطين الاقليمي للقواعد التي تحكم المعاملات التجارية ، نتيجة لاعتبارات متعددة قامت في كل دولة على حده . مما ادى الى غلبة الاحكام التجارية الدولية على النحو الوطني داخل كل دولة وضعف في القواعد العامة للتجارة الدولية . وكانت البداية في فرنسا والمانيا ثم تبعتها بقية الدول . ولما كانت التقنيات التجارية الوطنية متباينة فيما بينها ، كان وقوع التنازع امرا محتما ، لذلك فقد فقدت التجارة الدولية مزايا القواعد الموضوعية العرفية التي تكونت عبر الزمن ، واضحت تحت سلطات التشريعات الوطنية وقواعد الاسناد التي تضمنتها ، التي اتخذت بدورها طابعا وطنيا تختلف من دولة الى اخرى ، مما ترتب عليه صعوبة معرفة القانون الذي يحكم العلاقات الخاصة ذات الطابع الدولي في هذا المجال ، بمعنى اخر صعوبة معرفة الاختصاص التشريعي في تسوية المنازعات التي تحصل في ميدان التجارة الدولية . وامام التطور الكبير في الصناعة ووسائل النقل والاتصالات ومجال الاستثمار في عصر سادت فيه الحرية الاقتصادية وحركة التجارة عبر الدول ، من جانب وتزايد تدخل الدولة في العلاقات الخاصة الدولية من خلال سيطرتها على الكثير من الميادين مما جعلها تظهر بمظهر الشخص العادي من جانب اخر ، برزت المشكلة التي تتعلق بمعرفة الاختصاص التشريعي والقانون الذي يحكم هذه العلاقات ، ولمعالجة هذه المشكلة اصدرت هذه الدول الكثير من التشريعات في المجالات التي يمكن ان ينشأ عنها التنازع مثل الاستثمار بشكل خاص . غير ان تطبيق القوانين الوطنية على العلاقات التجارية ذات الطابع الدولي ، امر غير مقبول ، لانها تواجه ظروفا مختلفة واطرافا من بلدان متعددة مما يؤدي بالنتيجة الى اضطراب في التعامل التجاري .لذا فقد وضعت تدابير عامة تتولى مهمة ايجاد الحلول المناسبة ووضع قواعد قانونية تنظم العلاقات الخاصة في مجال التجارة الدولية, وتتمثل بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية في هذا المجال ومنها اتفاقية انشاء منظمة التجارة العالمية (WTO) لعام 1994 والاتفاقيات المشمولة ، حيث عملت على ايجاد قواعد موحدة تحكم النشاط التجاري بالنسبة للدول الاعضاء فيها . كما قامت المنظمة بوضع نظام قانوني يتولى مهمة الفصل في المنازعات التي تحصل بين الاعضاء فيها من خلال قواعد قانونية نصت عليها اتفاقية مذكرة التفاهم لتسوية المنازعات في الملحق رقم (2) ، والذي تضمن على وسائل ودية هي المشاورات والمساعي الحميدة والوساطة والتوفيق ووسائل قضائية هي التحكيم ، يتولى جهاز مختص مباشرتها والعمل على تطبيقها هو جهاز تسوية المنازعات . وتظهر اهمية البحث في معرفة القانون الواجب التطبيق على العلاقة موضوع النزاع التي يكون اطرافها ينتمون الى اكثر من دولة من الدول الاعضاء في المنظمة (WTO) في نطاق التجارة الدولية . والتي تظهر بشكل واضح في نطاق الاستثمار والملكية الفكرية وتجارة السلع والخدمات . وكذلك معرفة دور قانون الارادة وقواعد الاسناد وكذلك القواعد الموضوعية في تشريعات الدول الاعضاء في منظمة (WTO) والنصوص التي تضمنتها في معرفة الاختصاص التشريعي للقانون واجب التطبيق على العلاقة موضوع النزاع . وخلصت الدراسة الى ان القواعد الموضوعية التي وردت في اتفاقية منظمة التجارة العالمية والاتفاقيات المشمولة هي التي تكون واجبة التطبيق بالدرجة الاساس مع اعطاء دور للارادة في تحديد القانون الواجب التطبيق في بعض الحالات وبشكل ضيق .


Article
Seller-Buyer Hard Distributive Bargaining in Commercial Dialogues: A pragmatic Study

Authors: Qassim Obayes Al-Azzawi --- Bushra Mohammed Hassan Al-Ma'amoury
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 34-49
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This study investigates, pragmatically, the language of three hard commercial distributive bargaining dialogues. Consequently, It attempts to achieve the following aims: (1)showing how sellers and buyers exploit speech acts in issuing hard distributive bargaining,(2)analysing the rhetorical devices used in hard distributive bargaining, (3)identifying the hard distributive bargaining strategies that are used in the bargaining stage. To achieve the aims of this study, it is hypothesized that :(1)various and different types of speech acts are used like request, offer, assertion, threatening, and promise in hard bargaining. (2)persuasion, rhetorical question, hyperbole, and understatement are the rhetorical devices used in the bargaining stage of hard bargaining,3) ) many hard bargaining strategies are used in hard bargaining .To test the validity of theses hypotheses, these procedures will be followed: (1)surveying the relet literature on hard distributive bargaining,(2)analysing three commercial hard bargaining dialogues which represent the data of the study,(3)using a model developed by this study for the sake of analysing the data.

تعد هذه الدراسة محاولة لتقصي المساومة التوزيعية الصعبة في ثلاث محاورات تجارية من منضور تداولي بين البائع والمشتري، لذا تحاول الدراسة بلوغ الاهــــــداف الأتية: (1 )عرض كيفية استغلال البائعين والمشترين للأفعال الكلامية المستعملة في مساومة التوزيع الصعبة (2)تحليل الوسائل البلاغية المستعملة من قبل البائعين والمشترين(3)تحديد الاستراتيجيات المستعملة في مرحلة مساومة التوزيع الصعبة.لتحقيق هذه الاهداف تتبنى الدراسة الفرضيات الاتية: (1)يمكن استعمال انواع مختلفة من افعال الكلام مثل الطلب, العرض, التأكيد, البيان, التحية والشـــــكر. ( 2)الاقناع والسؤال البلاغي والمبالغة هي الاساليب البلاغية المستعملة في مساومة التوزيع الصعبة (3 )عدة استراتيجيات مستعملة في مساومة التوزيع الصعبة مثل الرسو ,اجتياز الطهر, الصدمة, والخداع لا ثبات مصداقية هذه الدراسة وتحقيق اهدافها فقد اتبعت الدراسة الاجراءات الأتية: (1)استعراض ما كتب عن مساومة التوزيع الصعبة (2) تحليل ثلاث محاورات تجارية بين البائع والمشتري التي تمثل العينة لهذه الدراسة (3)استخدام إنموذج طورته هذه الدراسة لغرض تحليل العينة.

Listing 1 - 10 of 21 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (21)


Language

Arabic (19)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2018 (4)

2017 (4)

2016 (2)

2014 (1)

2013 (3)

More...