research centers


Search results: Found 701

Listing 1 - 10 of 701 << page
of 71
>>
Sort by

Article
Benefit / cost analysis using In solving environmental problems
المنفعة /استخدام تحلیل التكلفة في حل المشاكل البیئیة

Loading...
Loading...
Abstract

Describes the Global Environment Outlook that if current trends continue, the high population growth rates in the world, which exceeded economic growth rates, especially for periods before the global financial crisis (1) In light of recent developments in the global financial crisis and the deterioration rates of growth of global production rate (2.5%) towards the possibility of the transition to the stage of economic recession and the associated status of the deficit of the budgets of the public and the majority of the world (2) on the one hand, and the possibility of deepening the crisis in the case of the failure of recipes (Go to Tools Analysis Keynesian) and procedures (the nationalization of socialism) and systems (integration and participation in management and failing financial institutions) and methods (of support and encouragement, protection and debt buy loss-making) in order to enhance the credit (raising the efficiency of financial performance) of the banking system and thus to pursue capitalist countries, the World and especially the Group of Twenty (G20) to a set of macroeconomic policies and a private (monetary, financial and savings and commercial ...) harmonious together to preserve the Holy Trinity (3):1 - economic stability and private (monetary and financial).2 - high rates of economic growth (total and sector).3 - to reduce unemployment and provide jobs for the unemployed.On the other hand, under the consumption patterns is rational and free of Alrashadh economic exceeded the last level or the upper limit of consumption Kamali (Department of permissible economic) and to engage in the process of waste and extravagance of the Economic and which will be reflected later negative pressure on the resources of the natural environment balanced (4) and thus may lost environmental gains and improvements phenomenon is a result of increased speed of pollution renewable resource base of land, but can slow down the pace of environmental degradation by pursuing economic policies College harmonious (Harmonic) with the development of scientific research activities and development in the field of preservation of the environment as a global problem requires the establishment of institutions of global and regional environmental The development and harmonization of laws and regulation policies of control and adjustment to maintain the environmental resources viable depletion and under the auspices of the United Nations and private programs of the United Nations Development Programme (UNDD) and environmental (UNEP) under the accreditation at three levels in the slow degradation of the environment, namely:1 - the adoption of less polluting energy sources, environmental.2 - Development of technologies and arts production.3 - the best use of economic resources and that this paper be adopted.

توضح توقعات البيئة العالمية أنه إذا استمرت الاتجاهات الحالية المرتفعة لمعدلات النمو السكاني في العالم والتي تجاوزت معدلات النمو الاقتصادي وخاصة لفترات ما قبل الأزمة المالية العالمية(1) وفي ظل التطورات الأخيرة في الأزمة المالية العالمية وتدهور معدلات نمو الإنتاج العالمي بنسبة (%2.5) باتجاه إمكانية التحول إلى مرحلة الكساد الاقتصادي والمقترنة بحالة العجز للموازنات العامة ولغالبية دول العالم(2) من جهة، وإمكانية تعميق تلك الأزمة في حالة فشل الوصفات الجاهزة (العودة إلى أدوات التحليل الكينزي) وإجراءات (التأميم الاشتراكية) وأنظمة (الدمج والمشاركة في الإدارة والمؤسسات المالية الخاسرة) وأساليب (الدعم والتحفيز والحماية وشراء الديون الخاسرة) من أجل تعزيز القدرة الائتمانية (رفع كفاءة الأداء المالي ) للجهاز المصرفي وبالتالي انتهاج الدول الرأسمالية العالمية وخاصة مجموعة الدول العشرون (G20) لمجموعة من السياسات الاقتصادية الكلية وخاصة (النقدية والمالية والادخارية والتجارية ...) المتناغمة معا للمحافظة على الثالوث المقدس(3):1-الاستقرار الاقتصادي وخاصة (النقدي والمالي).2-معدلات عالية من النمو الاقتصادي (الإجمالي والقطاعي).3-تخفيض معدلات البطالة وتوفير فرص عمل للعاطلين.من جانب آخر، وفي ظل أنماط استهلاكية غير عقلانية وخالية من الرشادة الاقتصادية تجاوزت المستوى الأخير أو الحد الأعلى من الاستهلاك الكمالي (دائرة المباح اقتصاديا) والدخول في مرحلة التبذير والإسراف الاقتصادي والذي سينعكس لاحقا سلبا في الضغط على موارد البيئة الطبيعية المتوازنة(4) وبالتالي قد تضيع المكاسب البيئية والتحسينات الظاهرة نتيجة ازدياد سرعة تلوث قاعدة الموارد المتجددة للأرض، ولكن بالإمكان إبطاء سرعة التدهور البيئي من خلال انتهاج سياسيات اقتصادية كلية متناغمة (Harmonic) مع تطوير أنشطة البحث العلمي وتطويره في مجال المحافظة على البيئة باعتبارها مشكلة كونية تتطلب إنشاء مؤسسات بيئية عالمية وإقليمية تقوم بتطوير وتنسيق القوانين وتنظيم سياسيات الرقابة والضبط للمحافظة على الموارد البيئية القابلة للنضوب وبرعاية منظمة الأمم المتحدة وخاصة برامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDD) والبيئي (UNEP) في ظل الاعتماد على ثلاثة مستويات في إبطاء سرعة تدهور البيئة وهي: 1-اعتماد مصادر طاقة أقل تلوثا بيئي.2-تطوير التقانات والفنون الإنتاجية.3-الاستخدام الأمثل للموارد الاقتصادية والذي ستتبناه هذه الورقة.

Keywords

Economic --- اقتصادي


Article
Use of time-delay models to estimate the impact area and the impact of price On the production of rice in Iraq (The study of the use of a standard model Adhoc, Koyck)
استعمال نماذج الإبطاء الزمني في تقدير أثر المساحة واثر الأسعار على إنتاج الرز في العراق (دراسة قياسية باستعمال نموذجي Adhoc , Koyck )

Loading...
Loading...
Abstract

Research was to study the effect of area and impact of prices on the production of rice in Iraq using Adhoc model to the variables in a delay of Foreign Affairs and OLS, and the Koyck model to the variables of the internal delay my way OLS, IV the adoption of a time series for the period (2008-1980).The results showed that the impact of the space exceeds the impact of prices in the production of rice as a model Adhoc and they explain 64% of production variables, and they explain 71% of production changes when used in the Koyck model, while prices explain 59% of production changes in the same form.There is considerable variation in the indicators of the time delay between the impact area and the impact of prices on the increase of production by Koyck model and OLS in a manner for the benefit of space ten times in the short and long term. There are also very effective for the weights of the variables Alambtoh time to transform the space and prices to final production in the first three years and 95%, 90% each, respectively.The study concluded the need to use delay time variables in economic analysis of their importance and their contribution in making informed decisions by producers in the allocation of economic resources.

استهدف البحث دراسة اثر المساحة واثر الأسعار على إنتاج الرز في العراق باستعمال نموذجAdhoc لمتغيرات الإبطاء الخارجية وبطريقة OLS , ونموذج Koyck لمتغيرات الإبطاء الداخلية بطريقتي OLS , IV باعتماد سلسلة زمنية للفترة (2008-1980 ) .أظهرت النتائج إن اثر المساحة يفوق اثر الأسعار في إنتاج الرز حسب نموذج Adhoc وأنها تفسر %64من متغيرات الإنتاج , كما أنها تفسر %71 من تغيرات الإنتاج عند استعمالها في نموذج Koyck في حين تفسر الأسعار %59 من تغيرات الإنتاج في نفس النموذج .يوجد اختلاف كبير في مؤشرات الإبطاء الزمني بين اثر المساحة واثر الأسعار في زيادة الإنتاج حسب نموذج Koyck وبطريقة OLS لصالح المساحة بعشرة أضعاف في الأمدين القريب والبعيد . كما توجد فاعلية كبيرة لأوزان المتغيرات المبطأة زمنيا في تحويل المساحة والأسعار إلى إنتاج نهائي في السنوات الثلاث الأولى وبنسبة %95 , %90 لكل منهما على الترتيب . خلصت الدراسة الى ضرورة استعمال متغيرات الإبطاء الزمني في التحليل الاقتصادي لأهميتها وإسهامها في اتخاذ قرارات صائبة من قبل المنتجين في تخصيص الموارد الاقتصادية .

Keywords

Economic --- اقتصادي


Article
(Critically Evaluation of Mathematical Economics)
تقييم نقدي لمادة الاقتصاد الرياضي (استعراض للفكر الاقتصادي الاكاديمي المعاصرحول مادة الاقتصاد الرياضي)

Loading...
Loading...
Abstract

Economy depends as Academy of the styles sports as well as its dependence on aspects of literature, is its reliance on tactics sports and quantity for the purpose of analyzing the economy accurately or analysis of specific areas within the economy, and mathematical economics the term given to the application of curricula mathematical explanation and interpretation of economic theory in ways that sports, as the formulation of vocabulary economic theory, micro-and macro-style athletic expressed in formulas Dalia is Tsieg economic theory (1) a, where studying the relations between different economic variables is described as is the case in the economy descriptive traditional, but the adoption of the functions, relationships, and mathematical symbols, is not considered a mathematical economics a branch of economics such as economics or partial or total economy sector (agricultural, industrial, commercial, ....... etc) or from the economic policies of financial Calceash Awalnkadih but it is a method or a tool of economic analysis (2), it is assumed accurate and exact relationship between economic variables, followed by mathematical economics the way the scientific start collecting data, facts and Tsieg and testing hypotheses, and it represents a mathematical economics methods tactical analysis of the path of the relations between economic variables, and that most of the methods of economic analysis reduced the analysis sports, it shows this relationship style quantitative (systematic and logical) such as the relationship between investment, income, cost and price rises and demand cash, income, interest rate and savings, income and others.The researcher believes that the economy is the set of mathematical laws, theories and tools used in the representation of economic theory mathematically in order to study the phenomenon of what or analysis of a problem, the adoption of a particular athlete Tsieg.

يعتمد الاقتصاد كمادة اكاديمية على الاساليب الرياضية الى جانب اعتماده على الجوانب الادبية ,يتم اعتماده على الاساليب الرياضية والكمية لغرض تحليل الاقتصاد بدقة او تحليل مناطق بعينها داخل الاقتصاد ,والاقتصاد الرياضي مصطلح يطلق على تطبيق المناهج الرياضية لشرح وتفسير النظرية الاقتصادية بطرق رياضية, اذ يقوم بصياغة مفردات النظرية الاقتصادية الجزئية والكلية باسلوب رياضي معبرا عنها بصيغ دالية فهو تصييغ للنظرية الاقتصادية( 1)ا حيث يدرس العلاقات بين مختلف المتغيرات الاقتصادية ليس بالوصف كما هو الحال في الاقتصاد الوصفي التقليدي وانما باعتماد الدوال والعلاقات والرموز الرياضية ,ولا يعتبر الاقتصاد الرياضي فرعا من فروع علم الاقتصاد كالاقتصاد الجزئي او الكلي او الاقتصاد القطاعي (زراعي ,صناعي ,تجاري ,.......الخ) او من السياسات الاقتصادية كالسياسة المالية اوالنقدية وانما هو منهج او اداة للتحليل الاقتصادي ( 2 ),فهو يفترض علاقة دقيقة ومضبوطة بين المتغيرات الاقتصادية ,ويتبع الاقتصاد الرياضي الطريق العلمي الذي يبدأ بجمع البيانات والحقائق وتصييغ الفروض واختبارها ,وعليه يمثل الاقتصاد الرياضي طرقا تكتيكية في تحليل مسار العلاقات بين المتغيرات الاقتصادية , و ان معظم طرق التحليل الاقتصادي تختزل بالتحليل الرياضي ,فهو يوضح هذه العلاقات باسلوب كمي (منتظم ومنطقي)كالعلاقة بين الاستثمار والدخل والكلفة وارتفاع الاسعار والطلب النقدي والدخل وسعر الفائدة والادخار والدخل وغيرها.ويرى الباحث ان الاقتصاد الرياضي هو مجموعة القوانين والنظريات والادوات المستعملة في تمثيل النظرية الاقتصادية رياضيا بهدف دراسة ظاهرة ما او تحليل لمشكلة قائمة,باعتماد تصييغ رياضي معين.

Keywords

Economic --- اقتصادي


Article
The application of certain models of substitution ((The Certain Replacement Models (Case study)
تطبيق نماذج الإحلال المؤكد((The Certain Replacement Models (دراسة حالة)

Loading...
Loading...
Abstract

Replacement models deal with the problem of finding the optimal random time for a preventive replacement of a technical system. A large class of such models has been considered in the literature recently. In this research a unifying approach to the replacement problem is given regarding it as an optimal stopping problem. The generalization allows to weaken a necessary monotonicity condition and to consider different information levels. Measuring information in this context leads to discussing the problem in general terms of stochastic process theory. An example shows how to get explicit solutions and how the information level influences the optimal replacement policy. We can be applied in modeling machine replacement problem. We begin with a deterministic model to illustrate the concept of a machine cycle, then follow by a stochastic model with a general cost. We then compare popular replacement policies: the time-based replacement policy for a single machine replacement problem. We also prove an interesting result that the optimal costs of this policy

نماذج استبدال تعامل مع المشكلة من إيجاد الوقت الأمثل عشوائية عن بديل وقائي من نظام تقني. وقد تم النظر في فئة كبيرة من مثل هذه النماذج في الأدب في الآونة الأخيرة. في هذا البحث يعطى نهج موحد لهذه المشكلة استبدال معتبرا أنها مشكلة التوقف الأمثل. تعميم يسمح لإضعاف حالة monotonicity اللازمة والنظر في مستويات مختلفة من المعلومات. قياس المعلومات في هذا السياق يؤدي إلى مناقشة هذه المشكلة في الشروط العامة لنظرية عملية العشوائية. مثال يوضح كيفية الحصول على حلول واضحة، وكيف أن مستوى المعلومات يؤثر على سياسة الإحلال الأمثل. ويمكن تطبيق نحن في آلة النمذجة مشكلة بديل. نبدأ مع نموذجا محددا لتوضيح مفهوم دورة آلة، ثم اتبع من قبل نموذج عشوائي بتكلفة عامة. ثم قارنا سياسات استبدال الشعبية: سياسة الإحلال التي تستند إلى الوقت لمشكلة استبدال آلة واحدة. أثبتنا أيضا نتيجة للاهتمام أن تكاليف الأمثل لهذه السياسة

Keywords

Economic --- اقتصادي


Article
ECONOMIC ASPECTS OF ENVIRONMENTAL SAFETY

Author: L. SHULGINA and A. ZARYAEV and Rahman Hassan Ali
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2013 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 5-7
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Japanese events force us to consider the theme of environmental safety in the new understanding. Tsunami, earthquake, nuclear plant explosion occurred almost simultaneously. On television we saw how cities for a short period of time have practically instantly turned into a dust heap. The consequences of this disaster were the energy, food, housing problems for the population. Essentially there have been eliminated significant financial achievements of Japanese society. Once again the nature has proven that society is in the area of systemic risk and instability. Ecology and economy have always been linked. Beginning with the mining industry, or even earlier - with the appearance of human activities, economic relations would have to take into account the environmental component. The growth of the industrial economy in the twentieth century has created the problem of global instability of economic and ecological systems. The problem touched the harmonization of the noosphere, which was said about by V.V. Vernadsky.

Keywords

ECONOMIC ASPECTS


Article
Economic factor and its effect on Islamiccities
العامل الاقتصادي وأثره في نشوء المدن الإسلامية وتطورها ( بخارى ) أنموذجاً

Author: د جنان عبد الكاظم
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 227-240
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

After atour-For quite som time,in the field of research and investingation on the economic aspects and the impact of her money is mportantin the evolution and emegece of the Islamic countres,especially including especially Morkhana him specimer nigh borhood the countries of the mashreq al islami,searhout,among other things summari lesas follows:Without adoubt the lowest ,that themotives and reasons behind origination aottor cities and that those motives of att that relate to political and economic aspects awalvkran and that the most important motives that resulted in the states is to be economic motives class basis,among other motives, because the political conflict that occurs between the two destinations conflict could not getting that there was no material economic purposes that pushed both sides to wrestling,accordingly,tha economic motive was among the most important allowaf that the emergence and then the evolution of the city of Bukhara,among other Levantine cities,which led them to progress and prosperity and higr regard,not to mention the location,which demont started its Bukhara,which earned its asolid position and in terconnected relations hip with neigh boring cities that have become valuable after on of the most important centers in the evolution of the economic sid.

هنالك دوافع واسباب تقف وراء نشأة او تطور المدن ، وان تلك الدوافع لا تعدو ان تتعلق بالجوانب السياسية او الاقتصادية او الفكرية. وان من اهم الدوافع التي نتج عنها تكون الدول هي الدوافع الاقتصادية التي تقف بالدرجة الأساس في مقدمة الدوافع الأخرى، وذلك لان الصراع السياسي الذي يحدث بين جهتين متصارعتين لايحصل ان لم يكن هناك اغراض مادية –اقتصادية – دفعت تلك الجهتين للتصارع، وعليه، فكان الدافع الاقتصادي من بين اهم الدوافع التي ادت الى نشوء ومن ثم تطور مدينة بخارى من بين المدن المشرقية الأخرى الأمر الذي ادى بها الى الرقي والازدهار وعلو الشأن، ناهيك عن الموقع الجغرافي الذي تحلت به بخارى الذي اكسبها مكانة متينة وعلاقات مترابطة مع المدن المتجاورة التي اصبحت فيما بعد من اهم المراكز المهمة في تطور الجانب الاقتصادي لها. ولا نغفل التطور العمراني الذي لحقها نتيجة للتطور الاقتصادي بعد ان اصبحت مدينة حضرية مهمة، فالتخطيط العمراني المتمثل بالاسواق والمساجد ودار الامارة والمنازل الصغيرة والكبيرة، جعل منها مدينة تختلف عن غيرها من المدن فمضافاً لتطورها الاقتصادي جانبها العمراني.


Article
Economic Thought
اشكالية اعلاء مكانة القيمّ في العلمدراسة في الفكر الاقتصادي والتحليل الكلي

Authors: عبد الجبار محمود العبيدي --- محمد علي موسى المعموري
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2009 Volume: 15 Issue: 55 Pages: 103-122
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

ان من اهم القضايا التي تثيرها المعرفة البشرية في تجلياتها، وتعبيراتها المفاهيمية، تكمن في مدى تأصلها وانتمائها الى البنى والتشكيلات الموضوعية (في مستوياتها التاريخية) التي تسعى لتفسيرها وادراكها ومضاهاتها. فالينبوع الذي يغرف منه الفكر مادته هو الكيان الاجتماعي المتموضع خارج الوعي والايدولوجيا.
ان قدرة الوعي على ادراك الواقع الموضوعي بخصائصه العامة يشكل الشرط الضروري لاكتساب الوعي ليس شرعية تمثيله واقعا محددا في ظروف تاريخية معينة، فحسب، بل واحتيازه على الابعاد القيمية بقدر مايمثل ادراكا متزايدا للصيرورة في تشابكاتها ومتداخلاتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقانونية والاخلاقية دون تمييز واستبعاد انتقائي بدعوى التخصص العلمي، والا يصبح الوعي، وان تلبّس العلم، وعيا لواقع انتقائي زائف، لا وجود له الا في رؤوس المفكرين بمقدار ركونهم الى المنطق الذاتي، والمنطق الصوري، والى استخدام الادوات التحليلية كفيصل حاسم لتمييز العلم.
كما ان تصوير الواقع وفقا لاهواء المفكر ومطامحه وارضاءً لقوى اثينية او سياسية واقتصادية سواء أكانت معادية للتقدم او مناصرة له سيؤول حتما الى وعي زائف.
فأين يتربع العلم اذن؟ ومتى تصبح المعرفة علما؟ واين تكمن قيمة العلم؟ وماهي علاقة العلم عموما، وعلم الاقتصاد خصوصا بالاخلاق؟ وهل للعلم اخلاقياته وقيمه الخاصة؟ وماهي قيم العلم؟
هذا ما سيكون مدار البحث وموضوعه.



Article
economic issues
الآثار الاقتصادية للفساد الاقتصادي

Author: يحيى غني النجار
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2009 Volume: 15 Issue: 54 Pages: 192-213
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

There are many economic issues that concern society at the local and international levels and which constitute a serious challenge to the societies and governments , perhaps including the issue of corruption in all its forms and manifestations and effects , which now attract the attention the issue of human society everywhere . The term "corruption " was not known in the literature or the media before the final quarter of last century, but spread widely and its negative made it impose itself strongly in global forums , and that started the last decade of the last century until the issue of corruption became the focus attention of researchers who studied forms of corruption. Many of the studies discussed the issue of corruption has focused on non-economic reasons for corruption, and suggested means of reducing corruption through a package of laws and anti-corruption legislation and the application systems of good governance , either for reasons of economic corruption have been the lowest share of research and analysis. Despite the importance of non-economic causes of corruption , but the economic causes of great importance established by the facts in the form of slower economic growth and the erosion of available resources and deepening poverty situation , which requires due attention to this aspect. Thus , this research focus on the economic effects of corruption through disclosure of the nature of corruption and clarify concepts and factors of the spread and the impact on economics variables.

الفساد ظاهرة قديمة في فحواها وحديثة في أساليبها، تعددت أساليب الفساد بتنوع بيئته حيث اتخذت أشكال مختلفة منها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والقانونية والدولية، وإذا اعتبرت مكونات الفساد انعكاساً لهذه لبيئات عندئذ يمكن أن نستعير بعض الأسطر التي كتبها كليتجارد في كتابه
(السيطرة على الفساد) لتوضيح المكونات الأساسية للفساد، عبّر كليتجارد عن الفساد بالصيغة التالية:
الفساد(ف) = الاحتكار (أ) + حرية التصرف (ح) – المسائلة (م)
وقد طورت منظمة الشفافية الدولية تلك الصيغة آخذةً بنظر الاعتبار (النزاهة والشفافية)
فوضعت الصيغة التالية :
الفساد = (الاحتكار + حرية التصرف) – (مسائلة + نزاهة + شفافية)
مهما تعددت مكونات الفساد وأسبابه فان نتائجه تصب في وعاء واحد إلا وهو الهدر الاقتصادي للموارد المادية والمالية للمجتمع. وان لهذا الهدر آثار مباشرة وغير مباشرة. فالآثار المباشرة تتمثل بالهدر والغير مباشرة تتمثل بالخسائر الاقتصادية المحتملة التي كان من الممكن الحصول عليها عن طريق استغلال المبالغ التي تم هدرها. فالمبالغ المهدرة بسبب الفساد لو تم استثمارها فستؤدي إلى إنفاقات استهلاكية متتابعة تؤدي بدورها إلى خلق دخول متراكمة تصل إلى ما يزيد عن 4 مرات من حجم المبالغ المستثمرة وذلك بتأثير المضاعف، وتؤدي إلى خلق دخول أكثر وزيادة في الناتج إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار تحفيز الإنفاق الاستهلاكي للطلب الاستثماري لمواجهة الطلب الاستهلاكي، وبالتالي يتزايد الاستثمار مما يخلق المزيد من الدخول والناتج ويرفع من معدلات النمو الاقتصادي، حيث إن معدلات النمو الاقتصادي تعتبر انعكاساً لمقدار الإنتاج المتدفق
(التدفقات العينية) من القطاعات الاقتصادية التي تأخذ بدورها مساراً تصاعدياً إذا ما توفرت لها الموارد المالية الكافية لاستغلال الموارد المادية استغلالاً من شأنه أن يزيد تلك التدفقات. إلا إن مبالغ التهرب الضريبي (مثلاً) بقيت خارج السلطة المالية وخارج الخطة الاقتصادية وبالتالي لم يتسنى الحصول على تلك التراكمات الداخلية التي اوضحناها في متن هذا البحث، بل يمكن القول إن تلك التراكمات الداخلية المحتملة هي بمثابة خسارة لحقت بالدخل القومي. إذ إن هروب مبلغ 184 مليون دينار (مثلاً) من الإنفاق القومي تؤدي إلى خسارة في الدخل القومي تفوق ذلك المبلغ لتصل إلى حوالي 802.293 مليون دولار. وان جزءاً من هذا المبلغ والمقدّر بحوالي 2.293 مليون دولار هو وفرة نقدية حصلت نتيجة للاستثمارات المولدة، وهذه الوفرة السنوية في حالة تخطيطها ستصب في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، لذا يمكن توقع حصول تلكؤ وتباطؤ في التنمية الاقتصادية نتيجة الفساد الاقتصادي سواء بشكل تهريب أو تهرب ضريبي أو تهرب جمركي أو غش تجاري وصناعي أو تبييض أموال أو أي شكل آخر من أشكال الفساد .


Article
Economic crises and bubbles with a focus on the international financial crisis
اقتصاد الأزمات والفقاعات مع التركيز على الأزمة المالية الدولية

Author: مناضل عباس حسين الجواري
Journal: THE IRAQI MAGAZINJE FOR MANAGERIAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الادارية ISSN: ISSN 10741818 Year: 2011 Volume: 7 Issue: 28 Pages: 116-140
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

يمتاز الاقتصاد الرأسمالي بأنه اقتصاد فقاعات وازمات ,وقد مر بازمات كثيرة (ازمات الركود الرواج ),وهذه الازمات كانت بسبب اعتماد سياسات مالية ونقدية خاطئة من قبل الجماعة الاكاديمية الاقتصادية انذاك ومغالطات فرضية السوق الفعال وانحسار دور المصارف المركزية في رقابة الائتمان المصرفي والتنبؤ بأ زمات ( الركود –الرواج ),وبسبب المضاربة في القطاع المالي المبني على الصفقات الورقية لا سيما في قطاعي المصارف والعقارات مؤخرا واعتماده كاساس في قيادة عملية النمو الاقتصادي على حساب الاقتصاد العيني (الحقيقي),الامر الذي خلق فجوة بين القطاع الحقيقي والمالي (الوهمي) وحدثة الازمة المالية 2008,ان الازمة المالية الاخيرة اثرت على الاقطار النامية والمتقدمة تمثلت بعجز في الموازنات المالية وافلاس المؤسسات المالية والشركات الكبيرة والعملاقة وتدني عمل الاسواق المالية والبورصات ,تمت مواجهتها بوسائل عدة منها ضخ الاموال والسيولة النقدية لهذه المؤسسات المفلسة,واعتماد سياسات تحكمية مثل رفع اسعار الفائدة وحتى التأميم مؤخرا.

Aaguetsad advantage of being a capitalist economy bubbles and crises, has gone through many crises (crisis, recession, boom), and this crisis was caused by the adoption of fiscal and monetary policies wrong by the academic community at the time and economic fallacies efficient market hypothesis and the reduced role of central banks in the oversight of the banking credit crisis conditions and forecast Ba (a recession - boom) and because of speculation in the financial sector based on the paper-based transactions, especially in the sectors of banking and real estate recently adopted as a basis to lead the process of economic growth at the expense of the real economy (real), thus creating a gap between the real sector and financial support (placebo) and the 2008 financial crisis happened, The recent financial crisis has affected the countries, developing and developed countries was a deficit in the budget and financial bankruptcy of financial institutions and companies large and giant and low functioning of financial markets and stock exchanges, have been encountered by several means, including the infusion of funds and liquidity of these insolvent institutions, and adoption of policies such as arbitrarily raising interest rates until the recent nationalization. .


Article
Measuring The Production Efficiency Of Iraqi Economic Sectors Before And After 2003 Using Game Theory
قياس كفاءة انتاج القطاعات الاقتصادية العراقية قبل2003 وبعدها باستخدام نظرية المباريات

Author: rafah s. al- hamadani رفاه شهاب احمدالحمداني
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2011 Issue: 27 Pages: 25-54
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to measure the efficiency of the production sectors of the economy of Iraq prior to 2003 and after, so that it identifies any of the models maximize the total production ,and profitability of the Iraqi economic sectors subjected to investment, in order to know the possibility of using the abilities ,and develop them to achieve economic growth target. Game theory was used to achieve the objective of the research, based on the data representing the added value of output Iraqi economic sectors at fixed prices for the years 2002 and 2008 ,to represent the data before and after American invasion in 2003 , and The Fixed Capital Formation in fixed prices for the same period.

يهدف البحث الى قياس كفاءة انتاج القطاعات الاقتصادية العراقية قبل2003 وبعدها ,اذ يحدد ايا̋ من النموذجين لانتاج القطاعات الاقتصادية العراقية يتميز بقدرته على تعظيم الانتاج الكلي والربحية للقطاعات الاقتصادية العراقية في ظل قيد الاستثمار المحدد في سبيل معرفة امكانية استغلال قدراته وتطويرها بما يحقق النمو الاقتصادي المنشود . تم استخدام نظرية المباريات لتحقيق الهدف من البحث معتمدين على بيانات تمثل القيمة المضافة لناتج القطاعات الاقتصادية العراقية بالاسعار الثابتة لعامي 2002 و2008 لتمثل الاولى بيانات ما قبل الغزو ا لامريكي للعراق في عام 2003 والثانية عام 2008 لتمثل ما بعد عام 2003 ونظيرتها تكوين راس المال الثابت . وقد تبين من الدراسة ان نتائج نموذج القطاعات الاقتصادية في عام 2002 اكفأ من نتائج نموذج القطاعات الاقتصادية لعام 2008 في توزيع استثماراته على القطاعات الاقتصادية وان نشاطه في قطاع الكهرباء والماء ياتي بالدرجة الاولى من حيث الميزة النسبية ويأتي قطاع الخدمات المالية والبنوك) المال والتأمين وخدمات العقارات والاعمال ) بالدرجة الثانية لعام 2002 ,اما قطاع الخدمات الاجتماعية فهو ذو ميزة نسبية لعام 2008 .

Listing 1 - 10 of 701 << page
of 71
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (682)

journal (19)


Language

Arabic (487)

Arabic and English (152)

English (33)


Year
From To Submit

2019 (56)

2018 (77)

2017 (65)

2016 (53)

2015 (61)

More...