research centers


Search results: Found 79

Listing 1 - 10 of 79 << page
of 8
>>
Sort by

Article
1.The Role of Strategic Decisions in Achieving the Competitive Advantage of the Product: Field Study of the Textile Factory of Al-Diwaniyah
دور القرارات الاستراتيجية في تحقيق الميزة التنافسية للمنتج((دراسة ميدانية في مصنع نسيج الديوانية))

Author: Asst. Instr. Wathiq Hamid Risan م.م واثق حامد رسن
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2011 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 157-173
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The main goal of this study'' To determine the role of strategic decision's to achieve the competitive advantage for the product . this study try to implicated '' competitive premising '' that related with the consumer ,that consider ( long - range ) goal's for any organization and these premising: (Cost,Quality,Flexebility,Speed ) and the researcher used criteria's like '' product quality level criteria &the average of capital productivity.

تسعى هذه الدراسة إلى تحديد دور القرارات الإستراتيجية في تحقيق الميزة التنافسية للمنتج حيث كانت دراسة تحليليه ميدانيه في تطبيق الأسبقيات التنافسية النابعة من الاهتمام بالزبون فهي تمثل أهداف بعيده المدى لكل منظمه وهذه الأسبقيات هي (ألكلفه ، النوعية ، المرونة ، السرعه ) في معمل نسيج ألديوانيه حسب إنتاج المعمل من (2000 – 2005 ) وفق عده مؤشرات سيتم توضيحها بالجانب العملي من البحثٍ , حيث تم استخدام معيار إنتاجية العمل , ومستوى الجودة ومعدل إنتاجية رأس المال .


Article
The Islamic Economic Thinking of Imam Ali (Peace be upon him)
الفكر الاقتصادي الاسلامي عند الامام علي(ع)

Author: Rasheed Bani Shannan Al-Dhalimi رشيد باني شنان الظالمي
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2012 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 181-218
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The research has dealt with the economic thinking of Imam Ali (peace be upon him) in three chapters; in the first one, the general line has been explained in terms of comprehensive ideology as in describing the divine omnipotence and Islamic law, his attitude towards the political and administrative posts, the attributes of the governor and his characteristics in terms of being just and applying law equally among people, the governor integrity and his activating of the role of supervision, scrutiny, management and inspection, the governor's deterrence of wasting public finance, counselors' competency and caring about artisans, social classes and judges' integrity.

يشكل واقع الاقتصاد في زمن الدولة الإسلامية امتداداً لواقع الاقتصاد لفترة ما قبل الإسلام، فالإسلامُ عندما جاءَ لم يدعُ إلى تَغييرِ كُل القوانين، إلاّ ما كانَ ضارّاً ومجحفاً منها ويمكن تأكيد ذلك من خلال التشريعات الإسلامية والرؤى الفقهية اللاحقة لها.ومع محدودية الدراسات الحديثة المتعلقة بالعلاقة ما بين الإسلام والاقتصاد، إلا إن بعض الأحكام القرآنية، والأحاديث النبوية الشريفة، المتعلقة بالموارد الطبيعية وطرق استغلالها ومفاهيم العدل والمساواة، تعد بمثابة مُنطلقات ذات طابع توجيهي، وان لم تتخذ صورة لبرنامج تنموي اقتصادي واضح المعالم.

Keywords

economics --- اقتصاد


Article
New Perspectives of Knowledge Economics
رؤيا جديدة لاقتصاد المعرفة

Author: Badie Jamil AL-Kaddo
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2006 Issue: 19 Pages: 202-216
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Knowledge-based economy becomes a common place among policy markers and main stream economists. The shift to a digital knowledge-based economy, prompted by new goods and services, will be a powerful engine for growth, competitiveness and jobs. In addition, it will improve citizen’s quality of life and environment. It enables us to discard some meanings and practices and retain others. Knowledge-based economy exhibits a dynamics different from a market economy. No organization can remain static and survive. Internal and external forces will provide or destroy opportunity and only those organizations equipped with technological infrastructure and strategy to economically exploit all facets of their knowledge will flourish

اصبح مفهوم الاقتصاد المبني على المعرفة منشرا بين راسمي السياسات الاقتصادية والسياسيين على حد سواء. فالانتقال إلى هذا المفهوم من الاقتصاد مصحوب بتوفير سلع وخدمات يمثل محركا قويا للنمو والمنافسة وخلق الوظائف وفرص العمل. كما انه سوف يحسن نوعية الحياة للمواطنين وللبيئة التي يعيشون فيها. هذا الانتقال سوف يمكن من إهمال بعض المفاهيم والممارسات الشائعة والاحتفاظ بغيرها. إن الاقتصاد المبني على المعرفة يمثل ديناميكية مختلفة عن تلك التي يمثلها اقتصاد السوق. فلا يمكن لأي كيان اقتصادي (منظمة فردية أو جماعية) أن يعيش ويتطور إذا ما بقي ساكنا، ذلك لان قوى داخلية وخارجية سوف توفر أو تفوت فرصة، ومن يستطيع البقاء والتطور في السوق هو ذلك الكيان (المنظمة) الذي تتوافر له بنية تحتية تكنولوجية وستراتيجية للاستغلال الاقتصادي لأوجه المعرفة المتاحة له. إن ثروتنا الحالية تتمثل بما نعرف عن ما يعمل، والمعرفة موجودة في عقول الناس العارفين المهم كيف يمكن هؤلاء العارفين من المساهمة في رسم السياسات المناسبة للمنظمة التي يعملون فيها والاحتفاظ بهم كموجودات مهمة لدى المنظمة وخلق البيئة المناسبة لممارسة وتطوير معارفهم.


Article
Individual in Islamic Economics
الفرد في الاقتصاد الإسلامي

Author: Assistant Professor Dr. Yahya Mohammed Ali أ.م.د.يحيى محمد علي
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2014 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 165-204
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

(Abstract Research)The theme of the individual in Islamic Economics is one of the important topics to demonstrate an established fact , that the Islamic economy may discriminate in granting individual full rights , which guarantees a safe living reassuring , and make that part of the legislation applicable , and valid for every time and place , the individual no matter how retired or remote provisions which provide for to take care of him and not leave him neglected , what meant by the individual himself , not the total, and that the legislation for the individual not be in vain or without the familiar , but developed on the basis of solid scientific and varied descriptions of the individual , and its purposes are many, and the curriculum , which was suitable for such a study It inductive approach analytical , may request that divide it into two sections , and we came up to the realities of many of them : interest in providing the basic needs of an individual , a food and drink , clothing and housing , and the interest of justice in the distribution of income and wealth for each member of the community, and attention to individuals who were unable to collect their needs life for reasons beyond their control .

(خلاصة البحث)يعدُّ موضوع الفرد في الاقتصاد الإسلامي من الموضوعات المهمة لتبيان حقيقة ثابتة ، بأن الاقتصاد الإسلامي قد تميز في منح الفرد الحقوق الكاملة ، التي تكفل له العيش الآمن المطمئن ، وجعل ذلك ضمن تشريعات واجبة التطبيق ، وسارية المفعول ، لكل زمان ومكان ، فالفرد مهما كان بعيدا أو منزويا فله من الأحكام التي تتكفل للاعتناء به وعدم تركه هملا ، فالمقصود الفرد بذاته وليس المجموع، وأن التشريعات الخاصة بالفرد لم توضع عبثا أو من دون دراية وإنما وضعت على أُسس علمية رصينة وتنوعت بأوصاف الفرد ، ولها مقاصد كثيرة ، والمنهج الذي كان ملائما لمثل هذه الدراسة فهو المنهج الاستقرائي التحليلي ، وقد تطلب نقسمه إلى مبحثين ، وتوصلنا الى حقائق عديدة منها :الاهتمام بتوفير الحاجات الأساسية للفرد وهي الطعام والشراب والملبس والمسكن ، والاهتمام بالعدالة في توزيع الدخل والثروات لكل فرد من أفراد المجتمع، والاهتمام بالأفراد الذين عجزوا عن تحصيل حاجاتهم الحياتية لأسباب خارجة عن إرادتهم .


Article
اثر نسبة التغير في الناتج المحلي الاجمالي على الاستثمار الاجنبي المباشر في القطاع النفطي السعودي باستخدام نموذج ادهوك Adhocks Model للمتغيرات الخارجية المتباطئة زمنيا للمدة 1994-2017(دراسة قياسية)

Authors: محمد راضي جعفر السوداني --- عدنان داود محمد العذارى
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2019 Volume: 27 Issue: 1 Pages: 287-312
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of foreign direct investment (FDI) to the Saudi oil sector, like other countries in the world, which is considered one of the important and complementary sources of domestic investment, is very important. FDI is no longer only about the transfer of capital, but is also a necessary source of knowledge transfer in modern management. The transfer of advanced technology, the training and development of local technical cadres and the creation of more jobs for citizens. However, there is a decline in the degree of openness of the legislative environment attractive to foreign direct investment in terms of transparency, in spite of the available legal and administrative legislation in Saudi Arabia, as the volume of foreign investment flowing into the Saudi oil sector has fluctuated and instability of annual decay rates for several reasons, The rate of change in GDP during the period 1990-2000 was only increasing in some years as a result of the first Gulf crisis, depriving Iraq of the oil resource and increasing the production of Saudi Arabia to compensate for the shortage in the oil market and so the increase was after the second Gulf war in 2003 The rate of change has increased steadily due to the shortage after the United Nations exported Iraqi oil in the oil-for-food agreement, in addition to the rising oil prices, which led to an increase in Saudi oil production and consequently increased the rate of change in GDP, In the estimated model in the eighth phase of Table 3, the data were tested by the COOKS DISTANCE TEST, indicating that the normal values and abnormal values were close to the distance and less than 20%, which is recommended by the statistical world COOKS, which is estimated by the estimated model of 12% The data for the eighth stage is stable, while most of the stages were different in the data and the estimated distance by the test is more than 20%. Therefore, this model is considered the best of the models and therefore it will be chosen to represent the relation between the ratio of change in GDP and investment.

تظهر الأهمية الكبيرة لاستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر بالنسبة للقطاع النفطي السعودي كغيرها من دول العالم التي تعد الاستثمار الأجنبي المباشر أحد الروافد الهامة والمكملة للاستثمار المحلي,كما إن الاستثمار الأجنبي المباشر لم يعد يتعلق فقط بانتقال رأس المال بل أصبح أحد المصادر الضرورية لنقل المعرفة في مجال الإدارة الحديثة ونقل التقنية المتقدمة وتدريب وتطوير الكوادر الفنية المحلية وخلق المزيد من فرص العمل للمواطنين. الا ان هناك انخفاض في درجة انفتاح البيئة التشريعية الجاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر من ناحية الشفافية , بالرغمممامتوفرمنتشريعات قانونية وإدارية لدىالسعودية,اذأنحجمالاستثمارالأجنبيالمتدفقالى القطاع النفطي السعودي شهد تذبذب وعدم استقرار معدلات تموه السنوي لا سباب عدة, فضلا عن ان نسب التغير في الناتج المحلي الاجمالي خلال المدة 1990-2000 كانت متصاعدة الا في بعض السنوات نتيجة لازمة الخليج الاولى وحرمان العراق من المورد النفطي وزيادة انتاج السعودية لتعويض النقص الحاصل في السوق النفطية وهكذا كانت الزيادة بعد حرب الخليج الثانية في عام 2003 اذ ازداد نسب التغير زيادة متواترة بسبب النقص الحاصل بعد ان كانت الامم المتحدة تصدر النفط العراقي في اتفاقية النفط مقابل الغذاء اضافة الى ذلك ارتفاع اسعار النفط المتصاعدة ,مما ادى ذلك الى تزايد انتاج النفط السعودي وادى بالتالي الى زيادة نسبة التغير الحاصل في الناتج المحلي الاجمالي ,فضلا عن انه في النموذج المقدر في المرحلة الثامنة من جدول 3 تم اختبار بياناته باختبار COOKS DISTANCE TEST فتبين ان القيم الاعتيادية والقيم الشاذة كانت قريبة المسافة ونسبتها اقل من 20% والتي يوصي بها العالم الاحصائي COOKS والتي ظهرت نسبتها التقديرية من النموذج المقدر بحدود 12% ولذا فان بيانات المرحلة الثامنة مستقرة بينما اغلب المراحل كانت هناك شواذ في بياناته وان المسافة التقديرية حسب الاختبار اكثر من 20% ولذا فان هذا النموذج يعتبر الافضل من النماذج وبالتالي سيكون اختياره ليمثل العلاقة ما بين نسبة التغير في الناتج المحلي الاجمالي والاستثمار.


Article
The role of small businesses in reducing The problem of unemployment (Iraq, Jordan Case Study)
دور المشروعات الصغيرة في الحد من مشكلة البطالة ( العراق والأردن حالة دراسية )

Author: Prof. Dr. triumph Rezouki and flames أ.م.د انتصار رزوقي وهيب
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2015 Issue: 102 Pages: 1-10
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This research tried to studying of small projects in terms of the definition and characteristics and their role in economic development through its large capacity to create jobs for a large number of workforce as well as create income for them and the owners of these projects, which contribute to raising the standard of living for many categories of members of the community. The research turning into the study of the reality of small projects in Iraq, Jordan, and how to activate these projects to pay their importance in economic activity and to contain the negative effects caused by high unemployment rates. And through the search results, the researcher recommended a set of recommendations.

حاول هذا البحث دراسة المشروعات الصغيرة من حيث تعريفها وخصائصها ودورها في التنمية الاقتصادية من خلال قدرتها الكبيرة على ايجاد فرص عمل لعدد كبير من الايدي العاملة وكذلك خلق مداخيل لهم ولاصحاب هذه المشاريع، الامر الذي يسهم في رفع المستوى المعيشي لفئات كثيرة من افراد المجتمع. وتطرق البحث الى دراسة واقع المشروعات الصغيرة في العراق والأردن وكيفية تنشيط هذه المشروعات لأهميتها في دفع النشاط الاقتصادي واحتواء الاثار السلبية الناجمة عن ارتفاع معدلات البطالة. ومن خلال نتائج البحث اوصى الباحث بمجموعة من التوصيات.


Article
Iraq's education system efficiency After a year (2003) Mustansiriya University / College of Administration and Economy model
كفاءة النظام التعليمي في العراق بعد عام (2003) الجامعة المستنصرية/ كلية الادارة والاقتصاد إنموذجاً

Authors: Prof. Dr. Amr Hesham Mohamed أ.م.د عمرو هشام محمد --- MD Ahmed Hafez al-Taie  م.د. أحمد حافظ الطائي
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2015 Issue: 102 Pages: 11-27
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The learning system is a basic pillar in advanced economic, because of education has the role in improvement of human development, improve the rate of economic growth, and increase the competitiveness of the economic as a whole , so the research is aimed to show the important concepts which show efficiency of higher education from one side, and estimate the efficiency of university just like the economic and administration collage / Al-Mustansirya University, and determined the importance of affecting factors from other side. Finally highlight on the latest development happened on the university educations at Iraq matching with the changes that labor market in our country witnessed, and the research has reached to set of conclusions some of them that the educational indicators remaining so important in making the right decision by framing weak and strength points of the educational system more accurately , although there is a conceptual overlap more often, but never the less it remains the meanings of the task.

يشكل النظام التعليمي ركيزة أساسية من ركائز الاقتصادات المتقدمة، نظراً لما للتعليم من دور في تحسين مستوى التنمية البشرية، ورفع معدلات النمو الاقتصادي، وزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد ككل. وعليه فإن البحث يهدف الى استعراض أهم المفاهيم التي توضح كفاءة نظام التعليم الجامعي من جهة، وتقدير قيم كفاءة التعليمي الجامعي لكلية الادارة والاقتصاد/الجامعة المستنصرية وتحديد أهمية العوامل المؤثرة فيها من جهة أخرى، وأخيراً تسليط الضوء على التطورات الحاصلة في التعليم الجامعي في العراق ومدى مواءمته للتغيرات التي يشهدها سوق العمل في بلدنا. وتوصل البحث الى مجموعة إستنتاجات منها تبقى المؤشرات التعليمية من الأهمية بمكان لأنها توفر البيئة المناسبة لاتخاذ القرار السليم عن طريق تحديد جوانب الضعف والقوة بالنظام التعليمي بصورة أكثر دقة، ورغم التداخل المفاهيمي الذي يحصل أحياناً إلا أنها تبقى ذات مدلولات مهمة.


Article
Assess the performance of the Iraqi economy by using square KALDOR for the period 2003-2012
تقييم أداء الاقتصاد العراقي باستخدام مربع KALDOR للمدة 2003-2012

Author: O.m.d.mohammedi Ali Musa Maumory أ.م.د.محمدعلي موسى المعموري
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2015 Issue: 102 Pages: 28-48
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

In order to see the performance and achieved results of the Iraqi economy, during the period 2003-2012, particularly with respect to coordinates macroeconomic variables of the Iraqi economy which expresses the basic goals of economic policies, it was necessary adopt a non-traditional methodology, such as KALDOR methodology in the evaluation, exceeding cons of other methodologies especially in the case of the Iraqi economy, which is characterized by uncertainty and instability as a result of the many variables that went through the various its effects that Iraqi economy suffered, which prevented the identification of certain year to be taken as a basis for comparison. KALDOR model is an important indicator by which can be checked the perforamce of a certain economy through four indicators, that are ; the rate of growth of domestic product, inflation rate, unemployment rate, and the balance of payments, through a geometric shape with four ribs gives a brief state of the economy. The model is based on the analysis on base that explain the studied economy improves its indicators when its values approach the ribs of the square, when the inflation rate is little , with a marked decline in the unemployment rate and the achievement of economic surplus in the balance of payments, as well as acceptable economic growth that indicates the strength of the growth of the economy. In spite of the limited objectives that Kaldor Squire consists of, but its usefulness as an input abstract task in the analysis.

من اجل الوقوف على أداء الاقتصاد العراقي والنتائج المتحققة، خلال المدة 2003-2012 لاسيما فيما يتعلق بإحداثيات المتغيرات الاقتصادية الكلية للاقتصاد العراقي، والتي تعبر عن الأهداف الأساسية للسياسات الاقتصادية، كان من الضروري اعتماد منهجية غير تقليدية مثل منهجية KALDOR في التقييم، تتجاوز سلبيات المنهجيات الأخرى ولاسيما في حالة الاقتصاد العراقي، الذي اتسم بعدم الثبات والاستقرار نتيجة للمتغيرات الكثيرة التي مر بها والآثار المختلفة التي تعرض لها، مما حال دون تحديد سنة او سنوات معينة لاتخاذها كأساس للمقارنة. ونموذج KALDOR مؤشر أولي مهم يمكن من خلاله تفقد أداء اقتصاد معين عبر أربعة مؤشرات، هي معدل النمو في الناتج المحلي، معدل التضخم، معدل البطالة، وميزان المدفوعات، من خلال شكل هندسي بأربعة أضلاع يعطي نبذة مختصرة عن حالة الاقتصاد. ويستند النموذج في التحليل على القاعدة التي ترى ان الاقتصاد المدروس يحسن مؤشراته حين تقترب قيمها من أضلع المربع، حيث تكون نسبة التضخم ضئيلة، مع انخفاض ملحوظ في نسبة البطالة وتحقيق فائض اقتصادي في ميزان المدفوعات، فضلا عن تحقيق نمو اقتصادي مقبول يؤشر متانة نمو الإقتصاد. وبالرغم من محدودية الأهداف التي يتضمنها مربع KALDOR ، الا ان فائدته مهمة كمدخل تجريدي في التحليل.


Article
Administrative and financial corruption in Iraq, the manifestations, causes and treatments
الفساد الإداري والمالي في العراق ، مظاهر وأسباب ومعالجات

Authors: M.d.suhalh Abdul-Zahra م.د.سهيلة عبد الزهرة --- M.M mohammed Iyad Ibrahim م م .احمد أياد إبراهيم
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2015 Issue: 102 Pages: 49-61
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The developing countries and their societies are facing a societies are facing a serious problem represented by the financial and management corruption which imply limitations on development process , infrastructures , financial and managerial capacity , and security . Thus , the states of those countries become unable to make progress in many needed aspects of the development process . As many concerned with the problem of corruption and its remedy , they agreed on the need to put institutional frame work for limiting that problem by specific steps that leading in the end to support economic development process .

تعد ظاهره الفساد الإداري والمالي من الظواهر الخطيرة التي تواجه البلدان وعلى الأخص الدول النامية حيث أخذت تنخر في جسم مجتمعاتها بدأت بالأمن وما تبعه من شلل في عملية البناء والتنمية الاقتصادية والتي تنطوي على تدمير الاقتصاد والقدرة المالية والإدارية وبالتالي عجز الدولة على مواجهة تحديات أعمار أو إعادة أعمار وبناء البنى التحتيه اللازمة لنموها . لاقت هذه المشكلة (الفساد Corruption) اهتمام الكثير من الباحثين والمهتمين واتفقت الآراء على ضرورة وضع وتأسيس إطار عمل مؤسسي الغرض منه تطويق المشكلة وعلاجها من خلال خطوات جديه ومحدده ومكافحة الفساد بكل صوره ومظاهره وفي كافة مجالات الحياة لتعجيل عملية التنمية الاقتصادية وقد أشار مدير فرع الجنوب لهيئة النزاهة العامة إلى إن الفساد الإداري والمالي ظاهره قديمة أصابت الجهاز الإداري في العراق منذ نشأة الدولة العراقية في بداية عشرينيات القرن الماضي واستفحلت بعد انقلاب 1968 . وكان التغير بالنظام السياسي ودخول قوات الاحتلال الأجنبية عام 2003 وخوض عملية الانتخابات بطريقة ديمقراطية وحرية تامة موضع استبشار من قبل المواطنين لتغيير معالم الظلم والهدر والتبذير للأموال العامة وعدم العدالة في توزيع الثروات العامة بعد معاناة حروب وحصار دام لعقود ... ولكن الحقيقة كانت مخيبة الآمال لوجود نخب سياسية مختلفة الأطياف أضحت اهتماماتها بالدرجة الأولى (كما يتداول علناً بوسائل الأعلام المختلفة) توزيع حصص القيادات العليا أو الحقائب الوزارية أو الإدارات العامة مما أضحى العراق ممثلاً المركز 129 في الدول الأنظف في سلم الفساد (في تقرير لمنظمة الشفافية العالمية) أو كما جاء (في تقرير مستقل أخر) باعتباره شثالث بلد (بعد الصومال وميانمار) من بين 180 بلداً في الفساد ، وكان لسن العديد من القوانين وتشكيل المفوضية العامة للنزاهة ووجود دوائر المفتش العام في الوزارات بارقة أمل وشعور بأطمئنان لعهد جديد دخل فيه العراق واندثرت معه عصور الظلمة ، إلا إن تشريع القوانين الممهدة للسلب والنهب والاحتيال في وضح النهار وبأساليب ملتوية وظهور المخاصصه وتمرير قوانين مقابل تمرير أخرى بات يحمل مسوغاً قانونياً ضمن مصطلح الحصانة (سواء كان للمشرع أو للموظف القيادي الكبير) الذي يحملها نتيجة رفض الموافقة على قرار الإحالة إلى القضاء استناداً إلى المادة 136 فقرة (ب) من قانون أصول المحاكمات الجزائية رقم 23 لسنة 1971 التي تعطي الحق لمرجع المتهم إلى عدم الموافقة على قرار الإحالة إلى المحاكم . لهذا كان على المهتمين والباحثين ضرورة إعداد الدراسات والبحوث لتشخيص ومتابعة ومن ثم معالجة ظواهر الفساد المختلفة وأهمها الفساد الإداري الذي يتبعه الفساد المالي حتماً .


Article
Estimate the function of individual demand for table eggs in Iraq for the period (1993-2011)
تقدير دالة الطلب الفردي على بيض المائدة في العراق للمدة (1993-2011)

Authors: O.m.d.gsan Hashim Thamer أ.م.د.غسان هاشم ثامر --- .gadh Hazem Mahmoud Agha م.غادة حازم محمود أغا
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2015 Issue: 104 Pages: 14-20
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Table eggs are considered as one of protein sources which is a cheaper substitute for any other available animal protein . Each 1 kg of table eggs contain 1590 calories and 128 gms of protein therefore eggs are considered as distinguished food commodity . This study aims to estimating demand function for table eggs for the period (1993-2011) and to determine the influential factors in individual demand for table eggs through estimating demand function and forecasting the expected demand for table eggs during the period (2015-2020) . The individual estimated demand function of table eggs were best formulas estimated is the function of sin was calculated elasticities of this function,where the price elasticity of demand of about ( - 0.40 ) and income elasticity amounted (0.37) and this shows that the eggs commodity with the level of satisfaction average crosses elasticites between eggs and alternatives ( butter, cheese and Agaymr) has reached (0.10) and has also been forecasting an average per capita consumption as well as the overall demand is expected to table eggs where the results proved that the expected demand for table eggs will be about (15.15 ) billion in year 2020 the average per capita consumption of table eggs will be (145.45) eggs in year 2020

يعد بيض المائدة أحد المصادر البروتينية وهو بديل بروتيني ارخص من أي مادة من مواد البروتين المتوفرة ، حيث يحتوي كل كغم من بيض المائدة على (1590) سعرة حرارية و(128) غم من البروتين ، لهذا يعد البيض من السلع الغذائية المميزة كاملة القيمة الغذائية . وقد هدفت الدراسة الى تقدير دالة الطلب الفردي على بيض المائدة للمدة (1993 - 2011) وتحديد العوامل المؤثرة في الطلب الفردي على بيض المائدة من خلال تقدير دالة الطلب وكذلك التنبؤ بكميات الطلب المتوقعة على بيض المائدة للمدة (2015 - 2020) ، وقد تم تقدير دالة الطلب الفردي على بيض المائدة وكانت أفضل الصيغ المقدرة هي الدالة الخطية ، وتم حساب المرونات من هذه الدالة ،حيث كانت مرونة الطلب السعرية حوالي (0.40 -) والدخلية بلغت (0.37) وهذا يدل على البيض سلعة ذات مستوى اشباع قليل أما المرونة التقاطعية بين بيض المائدة والبدائل (الزبد والجبن والقيمر) فقد بلغت (0.10) وكذلك فقد تم التنبؤبمتوسط استهلاك الفرد والطلب الكلي المتوقع على بيض المائدة حيث اثبتت النتائج أن الطلب المتوقع على بيض المائدة سيبلغ حوالي (15.15) ملياربيضة في سنة (2020) أما متوسط استهلاك الفرد من بيض المائدة سيبلغ حوالي(145.45) بيضة / سنة .

Listing 1 - 10 of 79 << page
of 8
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (72)

journal (7)


Language

Arabic (57)

Arabic and English (8)

English (5)


Year
From To Submit

2019 (5)

2018 (5)

2017 (9)

2016 (21)

2015 (12)

More...