research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Evaluation and review of intellectual capital in learning organizations (Exploratory search for the opinions of senior leadership at the University of Babylon)
تقويم ومراجعة رأس المال الفكري في المنظمات المتعلمة ( بحث استطلاعي لأراء القيادات العليا في جامعة بابل )

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe Iraqi educational institutions being educated organizations facing significant challenges as a result of scientific progress enormous witnessed by the world in various fields, especially in the field of technology and the rapid and Offersh of the intense competition between the various organizations and on the face of scientific particular ones because these organizations from the role in the preparation of the necessary cadres for the advancement of the burdens of development and projects economic advancement of the country desired direction.The success of this type of organization does not depend on the material resources available to them and what is owned by the tangible physical capital but on the capacity of intangible intellectual capital capable of innovation and move the material and organizational capabilities. Based on the above can be summarized research problem in the form of the following questions:- Is that his presence in learning organizations imperative.- What is the role and importance of intellectual capital in learning organizations

المستخلص: تواجه المؤسسات التعليمية العراقية كونها منظمات متعلمة تحديات كبيرة نتيجة للتقدم العلمي الهائل الذي يشهده العالم في مختلف المجالات وخاصة في المجال التكنولوجي السريع وما أفرزه من منافسة حادة بين مختلف المنظمات وعلى وجه الخصوص العلمية منها لما لهذه المنظمات من دور في إعداد الكوادر اللازمة للنهوض بأعباء التنمية والمشاريع الاقتصادية للنهوض بواقع البلد بالاتجاه المطلوب . وإن نجاح هذا النوع من المنظمات لا يتوقف على الإمكانات المادية المتوفرة لديها وما تمتلكه من رأس المال المادي الملموس بل على القدرات الغير ملموسة من رأس المال الفكري القادر على الإبداع وتحريك تلك الإمكانات المادية والتنظيمية


Article
The role of Educational Institutions in Stitches Volunteer work with the Emerging Values of young people
دور المؤسسات التربویة في غرز قیم العمل التطوعي لدى الناشئة والشباب

Author: Ahmed Muwafaq Abdulla Ayham Shabib Saleh أحمد موفق عبداﻟﻠﮫ أیھم شبیب صالح
Journal: Modern Sport journal مجلة الرياضة المعاصرة ISSN: 00911992 Year: 2017 Volume: 16 Issue: 3 Pages: 152-168
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The theme of volunteerism, of the most important issues that should be raised and discussed and gain great importance.And volunteer work of the strongest factors influencing the preparation of the new generation because they fall within the composition morally, psychologically and socially.The volunteer work of the most important means used to participate in the advancement of the status of the communities in our time, and acquires volunteer work increasingly important day by day, there is a base for granted that governments, whether in developed or developing countries, can no longer meet the needs of its members and their communities, with the complexity of the living conditions of increased social needs and became a constantly changing, so it had to be the presence of the other parallel government agencies to fill in the public domain and complement the role played by the government in meeting the social needs of the parties and the lead role in addressing some of the social, economic and cultural issues, and not complementary, and became It puts the plans and programs of development model for governments..Aim of the research: The research aims to clarify the role of educational institutions in the implantation of volunteer -work with the emerging values of young people, through the answers to the following questions- What business volunteer favorite practiced by emerging and young people?What are the objectives of voluntary work in educational institutions?-What is the criteria that must be met in voluntary work in educational institutions content?-What possibilities are available for volunteer work in educational institutions?-- What methods of volunteer work in educational institutions?search limits: Find the limits were limited to educational institutions in the Representation of the Iraqi Ministry of Education in Erbil, was selected (8) eight primary and secondary schools as a sample for the study, and conclude chapter defines key terms contained in the body of the title.The second chapter (theoretical framework) included voluntary work and the importance of voluntary work. The third chapter included the research procedures, the research society, its sample, its tools and the research methodology, and the sample of the research was selected from primary and secondary school students. The fourth chapter contains a set of conclusions and recommendations reached by the researchers, and the chapter contains the sources and references used by the researchers in their studies, and concluded the researchers with a summary ιν English

إن موضوع التطوع من أهم المواضیع التي یجب أن تطرح وتناقش و تنال أهمیة كبرى,والعمل التطوعي من أقوى العوامل المؤثرة في إعداد الجیل الجدید لأنها تدخل ضمن تكوینهم خلقیاً ونفسیاًواجتماعی اً.و یعد العمل التطوعي من أهم الوسائل المستخدمة للمشاركة في النهوض بمكانة المجتمعات فيعصرنا الحالي, ویكتسب العمل التطوعي أهمیة مت ا زیدة یوماً بعد یوم, فهناك قاعدة مسلم بها مفادها أنالحكومات, سواء في البلدان المتقدمة أو النامیة, لم تعد قادرة على سد احتیاجات أف ا ردها ومجتمعاتها, فمعتعقد الظروف الحیاتیة ازدادت الاحتیاجات الاجتماعیة وأصبحت في تغیّر مستمر, ولذلك كان لا بد منوجود جهة أخرى موازیة للجهات الحكومیة تقوم بملء المجال العام وتكمّل الدور الذي تقوم به الجهاتالحكومیة في تلبیة الاحتیاجات الاجتماعیة وتؤدي دور في معالجة بعض القضایا الاجتماعیة والاقتصادیةوالثقافیة ولیس تكمیلی اً, وأصبح یضع خططاً وب ا رمج تنمویة تحتذي بها الحكومات.هدف البحث:یهدف البحث الى توضیح دور المؤسسات التربویة في غرس قیم العمل التطوعي لدى الناشئةوالشباب, وذلك من خلال الاجابة على التساؤلات التالیة:- ما الاعمال التطوعیة المفضلة التي یمارسها طلبة المدارس ؟- ما أهداف الاعمال التطوعیة في المؤسسات التربویة؟- ما المعاییر التي یجب توافرها في محتوى الاعمال التطوعیة بالمؤسسات التربویة؟- ما الإمكانات المتوافرة للأعمال التطوعیة في المؤسسات التربویة؟


Article
An analytical Study of reality of administrative leaderships for the faculty of Diyala university from 2010 to 2014
دراسة تحليلية لواقع دورات القيادات الادارية للهيئات التدريسية بجامعة ديالى للعام 2010 ولغاية 2014

Authors: Dr. Mohammed Fadhil Muslah محمد فاضل مصلح --- Dr. Nasir Qasim Khalif أ.م.د. نصير قاسم خلف
Journal: JOURNAL OF SPORT SCIENCES مجلة علوم الرياضة ISSN: 20746032 Year: 2017 Volume: 9 Issue: 29 Pages: 34-41
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The present aims to show the role of administrative work leadership in developing leading skills in the work in the educational institutions by opening course ،special centre for developing the work of leadership and administrative to continue support these institution with administrative leaders have ability to administrate according to the best standard . the researcher note that the centre of development in the university is unable to support leaders through the course are poor and limited in numbers in every year. The first chapter states the role of the centre in developing leading and administrative work .The second chapter includes the society of research which is the faculty in Diyala university from 2010 to 2014 . The third chapter displays statistical results and discussion .finally the researcher concludes that the inability of developing centre to develop administrative and leading skills and he recommends that necessity of building training and developing centre to develop the administrative leaderships

ملخص البحث تطرق الباحثان الى دور القيادات الادارية في بناء المؤسسات التربوية من خلال تطوير المهارات القيادية في دورات تخصصية قادرة على رفد وديمومة عمل هذه المؤسسات بقادة لهم القدرة على استخدام واستثمار الموارد البشرية والمالية وفق أفضل المعايير العالمية ومنها نظام الجودة الشاملة وبما يحقق اهداف هذه المؤسسات وهذا هو سبب نجاح الدول المتقدمة، اذ خصصت مراكز ومعاهد ودراسات عليا في تطوير العمل القيادي والاداري. اما مشكلة البحث فقد تبلورت من خلال خبرة الباحثين ف العمل القيادي اذ لاحظا ان هنالك ضعفاً في المهارات القيادية والادارية للهيئات التدريسية، وهذا ناتج عن عدم قدرة مركز التدريب والتطوير المستمر في رئاسة من جامعة ديالى على تطوير تلك المهارات. اما هدف البحث هو تعرف دور مركز التدريب والتطوير المستمر في جامعة ديالى في تطوير الهيئات التدريسية على العمل القيادي والاداري. وتناول الباحثان في الباب الثاني المجتمع وعينة البحث المتمثلة بالهيئات التدريسية في جامعة ديالى، اذ تم اختيارهم بالطرقة العمدية، اما وسائل جمع المعلومات والبيانات فتم اعتماد كراسات التدريب للمركز في جامعة ديالى وتم تفريغ البيانات ومعالجتها احصائياً. اما الباب الثالث فتناول الباحثان عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها. اما الخاتمة فقد بين بها الباحثان النتائج وهي عدم قدرة المركز على تطوير المهارات القيادية بسبب قلة المشاركين وكذلك الغاء الدورات لعدم اكتمال النصاب، اما التوصيات التأكيد على استحداث مركز لتدريب وتطوير العمل القيادي والاداري في كل جامعة، وان تكون هذه الدورات ملزمة لأغراض الترفيع والترقية مما يجعل الاقبال عليها بصورة مستمرة.


Article
Measuring the performance of educational organization by using overall performance card according to strategy map (As proposed vision)
قياس أداء المنظمات التعليمية باستخدام بطاقة الأداء المتوازنة على وفق منظور الخارطة الاستراتيجية (رؤية مقترحة)

Loading...
Loading...
Abstract

The evaluation of the performance of educational organizations requires comprehensive and integrated parameters of financial indicators, non-financial performance evaluation and connectivity with that vision. Since the mission strategy has the main aspect of achieving the success of the education system. Accordingly, the system performance relies mainly on the basic criteria and indicators for measuring quality that has become insufficient to assess this performance in both short and long term. Furthermore, that has necessitated the introduction of the strategic dimension in the assessment to deal with the deficiencies in the control systems. Hence, in order to develop new methods to assess the performance of adopting of the strategy map, these tools have been all employed to address the target card.

يعد موضوع قياس الأداء من المواضيع المهمة في فاعلية أداء المؤسسات التعليمية من خلال تحقيق التوازن بين العوامل القابلة للقياس الكمي أو للقياسات الأُخرى وقد تكون مالية أو غير مالية لتقييم الأداء والربط مع الرؤية والرسالة الاستراتيجية لتحقيق النجاح للتعليم، إذْ إنَّ نظام الأداء المطبق حاليا يعتمد بالدرجة الأساسية على معايير ومؤشرات قياس الجودة التي أصبحت لوحدها غير كافية لتقييم الأداء في كل من الأجل القصير والطويل، الأمر الذي أوجب إدخال البعد الاستراتيجي في التقييم لمواجهة القصور في أنظمة الرقابة وتطوير أساليب جديدة لتقييم الأداء من خلال اعتماد بطاقة الأداء و الخريطة الإستراتيجية التي هي أداة لتعريف الهدف. وعليه فإنَّ تطبيق بطاقة الأداء المتوازن واستخدامها بشكل صحيح يسهل من عملية الابتعاد عن الأساليب التقليدية لقياس الأداء مثل مقارنة الموازنة المالية مع الأرقام الفعلية، والتي لا يغفلها مفهوم بطاقة الأداء المتوازن ولكنه يجعلها عنصراً من عناصر القياس العام


Article
The Development of Learning Techniques of The Acoustic Handicaps and Their Role in Developing Their Academic Achievement in The Educational Institutions of Saudi Arabia (A Comparative Study in the Light of The Experience of Some Countries)
تطور تقنيات التعليم للمعاقين سمعيا ودورها في تحسين التحصيل الاكاديمي بمؤسسات التعليم السعودي (دراسة مقارنة في ضوء تجارب بعض الدول)

Loading...
Loading...
Abstract

Learning Techniques are very important to people of special needs which treated many problems that block the process of learning. These techniques are designed with consideration to their learning needs.

تمثل تقنيات التعليم أحد أهم المداخل التعليمية الحديثة لذوي الاحتياجات الخاصة والتي ارتبطت بمعالجة العديد من مشكلاتهم التعليمية، وتتعاظم أهمية اتباع هذا المدخل في تصميم التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة لضمان مراعاة خصائصهم وحاجاتهم التعليمية ونوع الإعاقة وطبيعتها.ويعد ذوى الاحتياجات الخاصة جزء من نسيج المجتمع، وتعليمهم يمثل مطلبا تربويا ملحا يترتب عليه الانخراط في المجتمع، يعيشون حياتهم، ويمارسون أنشطتهم باحترام وتقدير، خاصة أنه إذا كان لديهم قصور فى ناحية معينة، فإن لديهم قوة وطاقة فى جوانب أخرى، ربما أكثر من العاديين ومن ثم يجب استثمارها وتوظيفها بالشكل الصحيح


Article
The role of educational institutions in the development of social responsibility in children (family, school a model) ((a field study of the number of households and primary schools in Diyala province))
دور المؤسسات التربوية في تنمية المسؤولية الاجتماعية عند الاطفال(الاسرة والمدرسة انموذجا)((دراسة ميدانية لعدد من الأسر والمدارس الابتدائية في محافظة ديالى))

Author: Abd Al-Razaq Jadua Mohammed عبد الرزاق جدوع محمد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2009 Issue: 1 Pages: 416-442
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The social responsibility that develop them educational institutions Andalotfl since the early years of his life, Abbaramlah socialization stand at two in two basic family and school, both of which contribute to the child's social skills instruction, play functional roles, he elaborated in his personality and impart positive values, and the good and discard the negative values and harmful and experience Macs and performed in a manner fosters community, and can achieve social goals desired, for his education and evaluation and height him to the level of challenges and facing his community, and then only by deepening social responsibility has to be aware of what awaited by the community it work and tasks ensure the progressive march of society. And familiar with the nature of the values ​​that infuses to be an effective tool in the construction, reconstruction, social desired change, it is the responsibility of these institutions (family, school) heavy tasks as the first educational foundation for the child what to Haman an active role in the various activities of (scientific, literary and artistic) to satisfy the inclinations and hobbies and investment and development of the forces of creativity and production has, in order for this innovation brought innovation to serve the community to grow with him a sense of belonging to the group, the social role that must be done to be a good citizen informed aware of what is and what it duties towards society and the environment, and also relies upon raising citizen physical education the mental and moral, to translate what they have learned to behavioral patterns undesirable, Vtalmh family education, for example, how to keep on the floor made it and how to be responsible and be responsible in their games, Afeedl among his play as adjust with him and Alaabhm spirit of responsibility of love and equality and frolic in the honesty and sincerity . Then learn in school behavioral patterns and other unwanted reinforce what they have learned in the family, he learns, for example, how to respect himself, and how not to do wrong, and I missed him the eyes of the censors, does not cheat on the exam if he left the teacher alone with his books and lectures, and how kind to the weak and make them Masttaa of aid goes back pride in himself and his school and his society, and to think the purpose of Nabil his life trying to accomplish, even if he has completed his studies and graduated was a teacher in charge Aotabaa responsible or engineer responsible or artist responsible or liable employees and the wholesale Lansana responsible, nor all this is achieved unless there is the coordination and cooperation between educational institutions of family, school and the media and other institutions, this cooperation, which is conducive to the child's commitment to the community, especially when the community needs to his efforts, he learns through this commitment preference for collective interest on Almsalehhalmatah, relying on the same individual efforts that serve the interests of the group and the community, to grow in it the potential to be a human being active and influential shunning the reliance on parents and Astnejadhm in every major and small, so we call on those in charge of raising a child to understand the meanings of behavior shown by or crosses with him, and that does not make his life was proceeding at random without any officer or scruples. It is going on according to the organization spent hours during the day to prepare his lessons, and to help his family, or watching TV programs, and spend his spare time, to learn respect for the value of time and care it again as a responsibility added to his responsibilities. Consists search of an introduction and four sections basic first is: family, school upbringing and their relationship to social responsibility, and the second: the areas of social responsibility in the family, school, and third methods of socialization in the family, the school and its relationship to social responsibility, and the fourth is the challenges facing the family and the school in the deepening of social responsibility, and conclusions scientific sources. I am the oldest, as the fruit of my humble opinion, I hope that I have managed to offer for those engaged research childhood something where feasibility and vocals.

ان المسؤولية الاجتماعية التي تنميها المؤسسات التربوية عندالطفل منذ سني حياته المبكرة، عبرعملية التنشئة الاجتماعية تبرز في مؤسستين اساسيتين هما الاسرة و المدرسة، والتي تسهم كل منهما في تعليم الطفل المهارات الاجتماعية، ولعب الأدوار الوظيفية وبلورتها في شخصيته واكسابه القيم الايجابية، و الحميدة ونبذ القيم السلبية والضارة والتمرس بالاعمال وادائها على نحو ينمي المجتمع، ويمكنه من بلوغ اهدافه الاجتماعية المرجوة، من اجل تربيته وتقويمه والارتفاع به الى مستوى التحديات التي تواجهه و تواجه مجتمعه، ولا يكون ذلك الا من خلال تعميق المسؤولية الاجتماعية لديه ليكون مدركاً لما ينتظره المجتمع منه من اعمال ومهام تضمن مسيرة المجتمع التقدمية. وملماً بطبيعة القيم التي يتحلى بها ليكون اداة فاعلة في البناء، واعادة البناء، والتغير الاجتماعي المنشود، وتقع على عاتق هاتين المؤسستين (الاسرة والمدرسة) مهام جسيمة باعتبارهما الاساس التعليمي الاول للطفل لما لهمامن دور فاعل في نشاطاته المختلفة من (علمية وادبية وفنية) لاشباع ميوله وهواياته واستثمارها وانماء قوى الابداع والانتاج لديه،لكي يوجه هذا الابداع والابتكار لخدمة المجتمع لينمو عنده الاحساس بالانتماء للجماعة، والدور الاجتماعي الذي يجب ان يقوم به ليكون مواطن صالح مستنير يدرك ما له وما عليه من واجبات تجاه مجتمعه وبيئته، وكما تعول عليه تربية المواطن تربية جسمية وعقلية وخلقية، ليترجم ما تعلمه الى انماط سلوكية مرغوب فيها، فتعلمه التربية الاسرية مثلا كيف يحافظ على الكلمة تصدر منه وكيف يكون مسؤولاً عنها كما يكون مسؤولاً في العابه، فيعدل بين اقرانه في اللعب كما يعدلوا معه ويلاعبهم بروح المسؤولية من حب ومساواة ومرح في صدق واخلاص. ثم يتعلم في المدرسة انماط سلوكية اخرى مرغوب فيها تعزز ما تعلمه في الاسرة، فيتعلم مثلا كيف يحترم نفسه، وكيف لا يفعل الخطا وان غفلت عنه اعين الرقباء، ولا يغش في الامتحان ولو تركه المعلم وحده مع كتبه و محاضراته، وكيف يعطف على الضعفاء ويبذل لهم ماستطاع من معونة، فيعود الاعتزاز بنفسه وبمدرسته و بمجتمعه، و ان يفكر بغرض نبيل له في الحياة يسعى لتحقيقه، حتى اذا ما اتم دراسته، وتخرج كان معلماً مسؤولاً اوطبياً مسؤولاً او مهندساً مسؤولاً او فناناً مسؤولاً، ام موظفاً مسؤولاً وعلى الجملة انساناً مسؤولاً، ولا يتحقق كل ذلك ما لم يكن هناك تنسيق و تعاون بين المؤسسات التربوية من اسرة أو مدرسة ووسائل اعلام وغيرها من المؤسسات، هذا التعاون الذي يفضي الى التزام الطفل تجاه مجتمعه، خصوصاً عندما يكون المجتمع بحاجة الى جهوده، فيتعلم من خلال هذا الالتزام تفضيل المصلحة الجماعية على المصلحةالذاتية، بالاعتماد على نفسه وجهوده الفردية التي تخدم مصلحة الجماعة والمجتمع، لتنمو بداخله الطاقات الكامنة لكي يكون انساناً فاعلاً و مؤثراً بابتعاده عن الاعتماد على الاهل و استنجادهم في كل كبيرة و صغيرة،لذا ندعو القائمين على تربية الطفل الى تفهم معاني السلوك الذي يبديه او يعبر عنه، وان لا يجعلوا حياته تسير سيراً عشوائيا بدون اي ضابط او وازع . بل تسير على وفق تنظيم ساعات يقضيها خلال يومه في تحضير دروسه، و مساعدة اهله، او مشاهدة برامج التلفاز، وقضاء اوقات فراغه، ليتعلم من ذلك احترام قيمة الوقت و الحرص عليه كمسؤولية اخرى تضاف الى مسؤولياته. يتالف البحث من مقدمة واربعة مباحث اساسية اولها :التنشئة الاسرية والمدرسية وعلاقتها بالمسؤولية الاجتماعية، وثانيها :مجالات المسؤولية الاجتماعية في الاسرة والمدرسة، وثالثها اساليب التنشئة الاجتماعية في الاسرة والمدرسة وعلاقتها بالمسؤولية الاجتماعية، ورابعها التحديات التي تواجه الاسرة و المدرسة في تعميق المسؤولية الاجتماعية، ثم الاستنتاجات والمصادر العلمية . واني اذ اقدم ثمرة جهدي المتواضع،ارجو ان اكون قد وفقت في ان اقدم للمشتغلين ببحوث الطفولة شيئا فيه جدوى وغناء .

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2017 (4)

2016 (1)

2009 (1)