research centers


Search results: Found 21

Listing 1 - 10 of 21 << page
of 3
>>
Sort by

Article
TENSE, ASPECT AND MODALITYTENSE, ASPECT AND MODALITYIN SCIENCE FICTION
التوتر، الجانب وطريقة في قصص الخيال العلمي

Author: Nawaar Taha Hameed Majeedajeed نوار طه حميد
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2008 Issue: 30 Pages: 1-42
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Science fiction is a literary genre that aims at building humane and progressive societies. The writers of this genre, concentrate on man as energy and will. Unfortunately, progress in science does not necessarily lead societies to the Utopia man hopes to achieve. On the contrary, progress in industry may result in horror and destruction Science fiction writers depict in their novels worlds of the remote future with whatever difference it manifests from our own time. They base the events of their stories on facts, and on mere imagination. In accordance with the significance of science fiction as a literary genre, the present study aims at analyzing the language of this genre through two selected novels. For this purpose, the present analysis will be concerned with the frequency of each of the three syntactic and semantic categories mentioned above, and then, the predominant ones will be analyzed. The present study falls into five sections. Section One is the Introduction which specifies the nature of the problem, and deals with the hypotheses, limits of the study and its procedure. Section Two deals with Tense, Aspect and Modality theoretically and practically through a detailed survey. Section Three shows the way of sampling the data taken from two novels of science fiction, viz. The Time Machine and Brave New World. The criteria of choosing the texts as well as those of Forms are explained. The levels of analysis are also shown. Section Four presents the analysis of the data through tables and statistics, and it ends with a detailed discussion of the results. Section Five gives the conclusions.

الخيال العلمي هو النوع الأدبي الذي يهدف إلى بناء مجتمعات إنسانية وتقدمية. كتاب من هذا النوع، والتركيز على رجل مثل الطاقة والإرادة. لسوء الحظ، فإن التقدم في مجال العلم لا يؤدي بالضرورة إلى المجتمعات الرجل يوتوبيا تأمل في تحقيقه. على العكس من ذلك، قد تقدم في صناعة يؤدي إلى الرعب والدمار كتاب الخيال العلمي في تصوير عوالم رواياتهم للمستقبل البعيد مع كل ما هو الفرق يظهر من وقتنا الحاضر. انها تستند في أحداث رواياتهم على الحقائق، وعلى الخيال فقط. وفقا لأهمية الخيال العلمي كنوع أدبي، هذه الدراسة تهدف إلى تحليل لغة من هذا النوع من خلال روايتين المحدد. لهذا الغرض، فإن هذا التحليل يكون المعنية مع وتيرة كل من الفئات الثلاث النحوية والدلالية المذكورة أعلاه، وبعد ذلك، وسوف يتم تحليل تلك السائدة. هذه الدراسة تقع في خمسة أجزاء. القسم الأول هو مقدمة التي تحدد طبيعة المشكلة، ويتعامل مع الفرضيات، وحدود الدراسة وإجراءاتها. القسم الثاني يتناول الجانب، متوترة والقيد نظريا وعمليا من خلال مسح تفصيلي. القسم الثالث يدل على وسيلة لأخذ عينات من البيانات المأخوذة من روايتين من بمعنى العلم والخيال. آلة الزمن وعالم جديد شجاع. معايير اختيار النصوص وكذلك يتم شرح تلك النماذج. وتبين ايضا من مستويات التحليل. القسم الرابع يعرض تحليل البيانات من خلال الجداول والاحصاءات، وينتهي مع مناقشة تفصيلية للنتائج. القسم الخامس يعطي الاستنتاجات.


Article
Stories speak for themselves in the study of three Iraqi novels
روايات تتحدث عن ذاتها دراسة في ثلاث روايات عراقية

Author: Hutham Hussein Badr حذام بدر حسين
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2015 Issue: 71 Pages: 1-18
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Deliberately old Symbolists such as (Andrei Ged) for the need to search for the form to be the antithesis of the novel, as logicis crashing imposed by the narrator on the article feature, which called to invent new forms in the novels of postmodernism may be in the forefront of it the technology beyond the novel (Meta fiction), and metaphysician stories are kind of narrative writing that test featuresystems and ways to create them are employed methods to form a virtual reality, as well as not being a literary genre as it is the tendency is generated from within the novel, which is like seeing in the mirror is reflecting the imaginary construction, or may knock it down.Reflected meta-fiction novel in being offered a new and different understanding of modalities in speech novelist and be the production of the novel through awareness, like innovation of imaginedworld provides a review about itself, and so this technique be an attempt to get out from the classical narrative and novel rebellionabout any law bounded it.This technique has been put forward (meta-fiction) in Iraq's novel, which form the phenomenon which can be studied and explored, and this is what we are doing in this study which based on analyze three Iraqi novels;(Safar Assarmadya) of Abdul Khaliq Al-Rikabi, and (Khidhir Kad and Al-Assr Al-Zaytouni) of Nassif Falak, and (Al-Balad Al-Jameel) of Ahmed Saadawi, has reached several search results Perhaps the most important:1. In this research, we adopted the opinion of Linda Htchion and Patricia Ouch that the existence of the document or manuscript is one of the technical features of (meta-fiction).2. Imagining compleximaginary visions make the novelist reflects through various social, religious and cosmic phenomena, or reflects his psychological concern about these phenomena, so the text appears in the form of a complex combination shock the reader with its narrativetools and techniques.3. Break beyond the horizon of expectation,novel goes byond chronology and correlation of spatial constraints attempting to fragment the barrative illusion byrealism,and the confusion of regularreceiving operations with arrest credibilityof the novelist event.

عمد الرمزيون القدامى أمثال (اندرية جيد) لضرورة البحث عن شكل يكون نقيضا للرواية , إذ يتحطم المنطق الذي يفرضه الراوي على المادة الروائية, مما دعا إلى ابتداع أشكال جديدة في روايات ما بعد الحداثة وقد تكون في مقدمتها تقنية ما وراء الرواية (الميتا فكشن) , والقص الماورائي نوع من الكتابة السردية التي تختبر أنظمتها الروائية وطرق ابتداعها ويتم توظيف أساليبها لتشكل واقعا افتراضيا , فضلا عن كونها ليست جنسا أدبيا بقدر ما هي نزوع يتولد من داخل الرواية، وهو كالنظر في المرآة يعكس إجراءات البناء التخييلي، أو قد يهدمه. وتتجلى رواية الميتافكشن في كونها تقدم فهماً جديداً ومختلفاً في طرائق إنتاج الخطاب الروائي ويكون إنتاج الرواية عبر الوعي بها , أي إبتداع عالماً متخيلاً يقدم نقدا حول نفسه , وبذلك تكون هذه التقنية محاولة للخروج عن السرد الكلاسيكي وتمرد الرواية عن أي قانون يحدها أو يمنهجها .وقد تم طرح هذه التقنية (الميتافكشن) في الرواية العراقية مما شكل ظاهرة يمكن دراستها وتقصيها وهذا ما نقوم به في هذه الدراسة القائمة على تحليل ثلاث روايات عراقية هي رواية سفر السرمدية لعبد الخالق الركابي , ورواية خضر قد والعصر الزيتوني لنصيف فلك , ورواية البلد الجميل لاحمد سعداوي, وقد توصل البحث لنتائج عدة لعل أهمها :1-اعتمدنا في هذا البحث على رأي ليندا هتشيون وباتريشيا ووخ من أن وجود الوثيقة أو المخطوطة هي إحدى مميزات تقنية (الميتافكشن).2-تصوير رؤى تخييلية معقدة يعكس الروائي عبرها الظواهر الاجتماعية والدينية والكونية المختلفة , أو يعكس قلقه النفسي تجاه هذه الظواهر لذا يظهر النص على شكل تركيبة معقدة تصدم القارئ بآلياتها وتقنياتها السردية.3-كسر أفق التوقع فالرواية تتخطى قيود التسلسل الزمني والترابط المكاني محاولة تفتيت الإيهام السردي بالواقعية وإرباك عمليات التلقي العادية بتوقيف مصداقية الحدث الروائي .


Article
Popular stories and their impact on the development of imagination in the children of primary stage artistic expression
القصص الشعبية واثرها في تنمية الخيال لدى اطفال المرحلة الابتدائية بالتعبير الفني

Loading...
Loading...
Abstract

The story is an important source of teaching and learning. Studies have shown the importance of the story in the educational process and in giving children different experiences and different skills. The aim of the current research (folk stories and their effect on the development of imagination in children of primary stage in artistic expression) The first study included the problem of research, which summarized (what is the effect of the popular story in the development of imagination in children?) And also included the importance of research and need and then the objectives of research And The second section includes the conceptual framework of the research divided into three topics dealing with the first topic (the story's authors, the methods of narration and its types, and the role of the educational story). The second topic included the concept of imagination and classification of developmental stages. The third chapter included the research procedures of the research society which reached (78) students and the use of the experimental method and the use of the statistical means (Person correlation coefficient) and the final test to reach the results. The fourth chapter also included the results of the research, conclusions.

تعد القصة مصدر مهم للتعليم والتعلم فقد اظهرت دراسات اهمية القصة في العملية التربوية وفي اكساب الاطفال خبرات متعددة ومهارات مختلفة فقد هدف البحث الحالي (القصص الشعبية واثرها على تنمية الخيال لدى اطفال المرحلة الابتدائية بالتعبير الفني)التي تهدف الى: تعرف اثر القصص الشعبية على تنمية خيال الاطفال في المرحلة الابتدائية من خلال التعبير الفني.وقد اشتمل البحث الحالي على اربعة فصول وهي كالاتي: الفصل الاول: اشتمل على مشكلة البحث التي تلخصت(ما هو اثر القصة الشعبية في تنمية الخيال عند الاطفال؟) وتضمن ايضا على اهمية البحث والحاجة اليه ثم اهداف البحث وحدوده فضلا عن تعرف مصطلحاته. الفصل الثاني: فقد اشتمل على الاطار النظري للبحث مقسم الى ثلاث مباحث تناول المبحث الاول(مفهوم القصة واساليب روايتها وانواعها ودور القصة التربوي، فيما احتوى المبحث الثاني على: مفهوم الخيال وتصنيف مراحل النمو في حين اشتمل المبحث الثالث على: العبير الفني ودوافعه واهميته، وتضمن الفصل الثالث اجراءات البحث من مجتمع البحث الذي بلغ (78) تلميذ وتلميذة واستخدام المنهج التجريبي واستخدام الوسائل الاحصائية (معامل ارتباط برسون) والاختبار التائي للوصول الى النتائج، وكما اشتمل الفصل الرابع على نتائج البحث والاستنتاجات والتوصيات والمقترحات.


Article
A Stylistic Analysis of Foregrounding Features in Charles Dickens’s Great Expectations
تحليل اسلوبي لصفات الابراز في رواية جارلس دكنس (الامال الكبيرة)

Loading...
Loading...
Abstract

This paper aims at illustrating the foregrounding features used by Dickens in Great Expectations and elucidating how and why these features are integrated throughout the whole novel. Also, it aims at showing how foregrounding features function as a source of correspondence, integration and structural cohesion. The analysis of a text can reveal the ways in which Dickens manipulates language to achieve his desired effect and it also shows how he has utilized a variety of linguistic strategies to enrich the language of Great Expectations. These strategies demonstrate an inventiveness or creativity in his novel. This reveals the importance of studying how Dickens has been able to manipulate language to create stylistic effects to pass his message to the readers. The analysis of the four texts taken from the novel comes up with a number of conclusions.

يهدف البحث لتوضيح صفات الإبراز التي استخدمها ديكنز في روايته الشهيرة ”الآمال الكبرى“ وشرح كيفية دمج هذه الصفات واستخدامها في كتابة الرواية بأكملها. كذلك يهدف هذا البحث إلى تبيان كيفية عمل صفات الإبراز كوسيلة للانسجام والتكامل والتماسك التركيبي للنص. لقد بيّن تحليل النص الطرق والوسائل التي استخدمها ديكنز لتحقيق التأثير المطلوب كما يظهر كيفية استخدامه لمجموعة متنوعة من الاستراتيجيات اللغوية لكي يغني اللغة المستخدمة في ”الآمال الكبرى“. حيث تدل هذه الاستراتيجيات على الابتكار والإبداع اللغوي المستخدم في الرواية وهذا يظهر أهمية دراسة الكيفية التي استطاع من خلالها ديكنز من استعمال اللغة بمهارة لخلق تأثيرات أسلوبية لإيصال رسالته للقراء. وبعد انجاز تحليل النصوص، توصلت الدراسة إلى عدد من الاستنتاجات.


Article
Time Travel in Kurt Vonnegut's Slaughterhouse- Five
التنقل بالزمن في رواية فونجنت مجزر رقم5

Author: م.م. انتصار رشيد خليل
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 224 Pages: 89-100
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

For many years, time travel was the stuff of science fiction. This was all just part of the world's imagination until recently. Science authors, among them, Kurt Vonnegut (1922-2007) post-modern American writer, believe that one can travel through time forward or backward asking his memories and stream of consciousness to give sensory impressions of his thoughts and actions, that what Billy did in Vonnegut's Slaughter house- Five (1969). The protagonist Billy Pilgrim finds himself "unstuck in time" jumping between several periods of his life. Travelling between his experiences as a prisoner of war in World War II to his family life in 1950s, and 1960s and his time on Tralfmadorian Planet, Billy has the freedom and ability to travel; he has no control over these transitions. The present study falls into three sections plus a conclusion. The first section deals with the concept of time travel in literature and fiction. Section two presents historical and literary context to Vonnegut's novel. The treatment of time travel concept will be discussed in the third section. Then, the conclusions which sum up the findings of the research.

كان موضوع الانتقال بالزمن مادة الرواية العلمية لسنوات عديدة . كان كل ذلك مجرد جزء من خيال العالم مؤخراً . إن الكتاب العلميين , مـــــــــــن بينهم الكاتب الأمريكي المعاصر كورت فونجت ( 1922 ــ 2007 ) يعتقدون إن بإمكان الشخص أن ينتقل بالزمن للأمام أو رجوعاً للوراء مطالباً ذكرياته وتيار الوعي خاصته أن يعطي انطباعات حسية لأفكاره وتصرفاته , هذا ما قام به بيلي في رواية فونجت مجزر رقم 5 ( 1969) يجد بطل الرواية بيلي بلجرم نفسه غير عالق في الزمن متنقلاً بين فترات عديدة من حياته . كان لبيلي , وهو متنقلاً بين تجاربه كسجين حرب في الحرب العالمية الثانية الى عائلته وبيته في 1950 و1960 , بعد ذلك انتقاله بالزمن الى كوكب ترالفامادور ،الحرية والقدرة على الانتقال بالزمن ، وذلك لعدم سيطرته على تلك التنقلات. يقع البحث المقدم في ثلاثة فصول وخاتمة . يتعامل الفصل الأول مع مفهوم الانتقال بالزمن في الأدب والرواية . يقدم الفصل الثاني سياقاً تاريخياً وأدبيا لرواية فونجت . أما مفهوم الانتقال بالزمن في الرواية فسيتم مناقشته في الفصل الثالث ومن ثم الخاتمة التي تلخص ما توصل إليه البحث .


Article
ذاكرة الزمن في الرواية النسائية العراقية (1990- 2015)

Authors: ابراهيم جنداري جمعة --- Iqbal Hassan Allawi
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 6 Pages: 42-59
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The memory and its presence in the narrative of Iraq or the Arab, makes us stop at the limits of the concept that opens up to a number of questions, namely that memory is a technical time and a narrative material that is stressful on the course of events and may be creatively effective. In which we explain the memory, but we start from those points that look at memory as a narrative technique present in the body of the Iraqi women narration, and sometimes the story of her present in the past, present and future, and memory the amount of attendance in the creative work, and as we deal with the narrative, These are I hate in the narrative, and perhaps this is problematic in attendance represented in the body of work, but it is the foundation feature that makes it work is different from the rest of the business.The presence of these techniques confirms the effectiveness and presence of memory in the Iraqi women's novel. Among these techniques, which indicate that the female novel is a retrospective novel, its main focus is memory. In different narratives, it stems from the relationship of memory with time. Memory is able to rewrite the text according to its will, with the legitimacy of entering into the vast field of imagination. From any point in the narrative path.

إن الذاكرة وحضورها في السرد العراقي او العربي، يجعلنا نتوقف عند حدود المفهوم الذي ينفتح على عدد من الأسئلة، وهي ان الذاكرة مرة تقنية ومرة مادة سردية ضاغطة على مجريات الاحداث، وربما تكون فاعلة على نحو خلاق، ونحن في دخولنا غير معنيين بذلك الفهم الاصطلاحي الذي تفسر فيه الذاكرة، إنما ننطلق من تلك المنطلقات التي تنظر الى الذاكرة بوصفها تقنية سردية حاضرة في متن السرد العراقي النسائي، وتارة مادة لها حكايتها الحاضرة في الماضي والحاضر والمستقبل، والذاكرة مقدار الحضور الحكائي في العمل الابداعي، وبما اننا نتناول السرد، فإننا مهتمون بمقدار حضور هذه الذاكرة في السرد، وربما يعد هذا الحضور اشكاليا في تمثله في متن العمل، الا انه السمة الاساس التي تجعل من العمل مختلفا عن بقية الاعمال. ان وجود هذه التقنيات يؤكد فاعلية وحضور الذاكرة في الرواية النسائية العراقية. ومن تلك التقنيات التي تدل على ان الرواية النسائية رواية استرجاعية ركيزتها الأساسية الذاكرة، على اختلاف الروايات فهي تنطلق من علاقة الذاكرة بالزمن، فالذاكرة قادرة على إعادة صياغة النص وفق مشيئتها، بما تمتلك من مشروعية الدخول الى حقل الخيال الفسيح، ونصاً كهذا يمكن له أن يروى من أية نقطة في مسار السرد.


Article
Just fiction of Khabr Ahaad
حجية خبر الآحاد

Author: Nadir Ahmmadi Hussar نادر أحمدي حصار
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 50 Pages: 581-599
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:-Commonly accepted story does not meet all the conditions of continuous hadith; it rather signifies a type of story confirmed and narrated by one, two, three or more individuals the number or qualities of whom does not get to the level of continuity in one dimension or more; this specific type of story is considered the rule of law and a basic principle by the scholars. Religiously speaking, fulfilling the requirements of commonly accepted stories is obligatory; however, the final issue is ordered by watching principles the realization of which determine the extent of authenticity of the intended story and the fact that is it Ok to follow it or not.Different sects and religions disagree in regard with accepting or rejecting commonly accepted stories; the Maliki have conditioned the acceptance of such stories on lack of contradiction with the actions and practices of those beloved by God; for the Hanafis, the main condition is when the story does not induce sedition and the narrator does not disagree or negate any part and that the hadith is in agreement with the analogy, in the sense that the narrator can easily compare the hadith with whatever he has learned in jurisprudence and ijtihad.However, the fundamentalists and mediators required five conditions prior to enacting the rules of a commonly accepted story: being in line with Islam, duty, reason, justice and recording (strong memory).The correct hadith has been quoted from one righteous to another righteous man, following the same process from the very beginning to the end, without contradiction or negation. Thus, a hadith is correct if it meets the following five requirements: consistency, justice of narrators, precise recording, appropriateness, and involving no distortion.Consistency means being directly narrated from one narrator to the next, without any mediator link or possible additions and deletions; thus, discontinues, inconsistent, suspended, and heard through mediator hadiths does not qualify as correct ones. The hadiths of commonly accepted stories are of three types; first, famous hadith which has been continually narrated by two or three individuals; second, true hadith narrated by two individuals heard from two or more individuals directly; and the third group is unknown hadith the narrator of which is a single individual in all levels and dimensions.Keywords: commonly accepted story, continuous hadith, correct hadith, famous hadith, unknown hadith.

المستخلص:إنّ خبر الآحاد هو الذي لم يجمع فيه شروط الحديث المتواتر، فيشتمل على ما رواه واحد أو اثنان أو ثلاثة فصاعداً ما لم يصل إلى عدد التواتر في طبقة واحدة أو في جميع الطبقات وإنه حجّة في الأحكام والعقائد عند علماء الأمة. يجب العمل بخبر الواحد من جهة الشرع وحاصل كلام الأصوليين في إفادته اليقين أو الظن أنه إنما تفيد الظن فقط. اما لقبول سنة الآحاد وقع الإختلاف بين المذاهب واشترط المالكية أن لا تكون مخالفة لعمل أهل المدينة واجماعهم و اشترط الحنفية ان لا يكون فيما تعم به البلوى و أن لا يخالفه راويه و أن يكون الحديث موافق للقياس فيما أذا كان راويه غير معروف بالفقه و اما إن كان الراوي معروفاً بالفقه والأجتهاد فروايته مقدمة على القياس. اما الشروط المتفق عليها للعمل بخبر الواحد عند الأصوليين والمحدثين خمسة وهي: الإسلام والتكليف والعقل والعدالة والضبط. انه الحديث الصحيح: هو الحديث المسند الذي اتصل إسناده بنقل العدل الضابط عن العدل الضابط إلى منتهاه ولا يكون حديثاً شاذاً ولا معللاً. ومن هذا التعريف يتبين لنا أن شروط الحديث الصحيح خمسة: 1- اتصال السند 2- عدالة الرواة 3- الضبط 4- عدم الشذوذ 5- عدم العلة ومعنى اتصال السند: أن يكون كل راو سمع ما رواه من الذي فوقه مباشرة بحيث لا يكون هنا راو محذوف ويخرج بهذا الشرط: المنقطع والمعضل والمعلق والمرسل وينقسم حديث خبر الآحاد إلى ثلاثة أقسام هي: الحديث المشهور: هو الحديث الذي رواه ثلاثة أو أكثر بدون أن يصل إلى عدد التواتر. الحديث العزيز: هو ما لا يرويه أقل من اثنين عن أقل من اثنين، وقد يزيد في بعض طبقات السند والحديث الغريب: هو الحديث الذي تفرد بروايته راوٍ واحد في كل الطبقات أو في بعضها. الكلمات المفتاحية: خبر الآحاد - الخبر المتواتر- الحديث الصحيح - الحديث المشهور- الحديث الغريب.

Keywords

Just --- fiction --- of --- Khabr --- Ahaad --- حجية --- خبر --- الآحاد


Article
Intertextuality in Tragedy and Crime Fiction in Shakespeare’s Othello, Webster’s The Duchess of Malfi, Christie’s Curtain and Sleeping Murder
التناص بين التراجيديا والرواية البوليسية في مسرحيتي "عطيل" لشكسبير و"دوقة مالفي" لويبستر، وروايتي "ستارة" و "الجريمة النائمة " لكرستي

Author: Tara Dabbagh تارا طاهر الدباغ
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 128 Pages: 77-96
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Christie maneuvers the storylines of Shakespeare’s Othello (c. 1604) and Webster's The Duchess of Malfi (1613/14) into crime fiction in, respectively, Curtain (1975) and Sleeping Murder (1976), establishing the actions of certain characters as patterns of behavior. Yet, despite the similarities in the four texts, and in accordance with the requirements of her genre, she does not allow the resulting structuralist intertextuality diminish the suspense in her stories. Unlike the tragedies which aim at emotional involvement, her two books encourage a mental endeavor to solve the puzzle of the crimes.

تناور كرستي قصتي مسرحيتي "عطيل" (1604) لشكسبير و "دوقة مالفي" (1613/14) لويبستر في روايتيها البوليسيتين "ستارة" (1975) و "الجريمة النائمة" (1976) على التوالي، مرسخةً بذلك تصرف بعض الشخصيات في هذه الأعمال كأنماط سلوكية. ولكن، وبالرغم من التشابه في هذه النصوص الأربعة، وتوافقاً مع متطلبات صنفها الأدبي، فإن كرستي لاتدع التناص البنيوي الناتج أن يقلل أو يضعف التشويق في روايتيها. خلافاً للمسرحيتين المأساويتين اللتين تهدفان الى إكتنافٍ عاطفي لجمهور المشاهدين، فإن روايتي كرستي تحثان القارئ على محاولاتٍ وسعي ذهني لحل ألغاز الجرائم المرتكبة فيها.


Article
C.S. Parnell, a Controversial Irish Political Leader: A Portrait by Dorothy Eden in her Novel, Never Call it Loving

Authors: Munthir A. Sabi --- Fatima R. Hussein --- Mohammed S. Qasim
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 128 Pages: 117-136
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Charles Stewart Parnell (1846-91), an Irish political leader of nationalists, causes a national controversy and division by taking Kitty O'Shea, wife of one of his followers, Captain O'Shea, as his mistress. This leads to massive contention between the Irish Catholic Church the nationalist strugglers, who deem him as their own leader and denounce the Church for its involvement in politics. This love story, condemned by the Church as adultery, becomes one of the rarest romances, matched by the famous mad love of Catherine and Heathcliff in Emily Bronte's Wuthering Heights (1847), as depicted by Dorothy Eden in her novel, Never Call it Loving(1966). Eden is most sympathetic to this estranged wife, Kitty, who falls in love with the most charismatic man, Mr. Parnell; like Heathcliff, Parnell dies miserably, leaving the Irish nation in serious schism. This moving novel is analysed as a sample of historical fiction, which delights readers by its accurate and impressive depiction of this romance; historians can rarely do this, for they're concerned with mere dry facts.


Article
Rooting Fiction into Reality: Facts and Expositions in
تأصيل القص في الواقع : حقائق وعرض لملحق فوكنر في رواية الصخب والعنف

Loading...
Loading...
Abstract

Faulkner’s appendix, devised to supplement his four-fold novel, displays certain features that are non-narrative. Functionally, it is written to clarify, explicate, and illuminate certain events, characters, and narrative details related to the novel that is why it has become later an indispensable coda of the novel. If the text is conceived of as having lacunas, the appendix is then assumed to be informative on an expository level. It is designed to supply information of explanatory nature throwing the light on bits of narrative information that have remained hard to clarify or to disclose the happenings which the four-fold text has overlooked or passed over in silence. But with little more hindsight, the appendix is cast in the form of historical chronicles where the past heritage and legacies are probed in favour of supplementing the novelistic fabric with factual, historical information. The appendix is studied here as a seemingly factual, informative addition, which though falls out with the narrative of the novel proper, still is interconnected with it. It is also examined as an independent expository entity that verges on a full-fledged history record (or possibly vice versa!) that has its own merits. It is designed by the novelist to root the story into reality dispelling the fictitious bubble. In all, it is an example where discourse genre merger is realized as expositions and history not to mention narrative work coordinately

صمم وليم فولكنر ملحق روايته الصخب و العنف لغرض إتمام الرواية من ناحية و التي لف شخصياتها الغموض و لغرض إضافة معلومات ذات طابع بعيد عن السرد من ناحية أخرى. و بذلك وظف فولكنر الملحق للإيضاح و الشرح و التفصيل فيما يخص أحداث الرواية الأصلية و تواريخ شخصياتها الأساسية ممثلة بآل كومبسون. فلو نفترض ان الرواية الأصلية جاءت و عن قصد محملة بالثغرات, فأن هدف الملحق الأول هو ملء تلك الثغرات وتسليط الأضواء على ما اغفل ذكره في النص الأصلي. و لهذا تمت دراسة الملحق في البحث الحالي بوصفه أنموذجا" لا للخطاب السردي فحسب بل أيضا" للخطابين التاريخي والتوضيحي. و إذا كان الخطاب التوضيحي اشمل لدرجة انه يتضمن التاريخي و غيره مما يندرج ضمن الخط العلمي الذي يعنى بالحقائق و المعلومات, فأن هذا الملحق يمكن ان يعد أنموذجا" للخطاب التوضيحي. في الدراسة الحالية, تمت الاستعانة بأنموذج ما يكل هوي (Michael Hoey) الخاص بالخطاب التوضيحي و استراتيجيات هذا الخطاب الثمان و التي قدمتها ارثينا بول (Arthena Ball) فضلا" عن التراكيب الخاصة بالخطاب التاريخي.

Listing 1 - 10 of 21 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (21)


Language

English (12)

Arabic (9)


Year
From To Submit

2019 (5)

2018 (5)

2017 (2)

2015 (1)

2014 (3)

More...