research centers


Search results: Found 20

Listing 1 - 10 of 20 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Food security in Iraq .. Challenges and future prospects
الأمن الغذائي في العراق .. التحديات والآفاق المستقبلية

Author: Ahmad O. Alrawi أحمد عمر الراوي
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2009 Issue: 14-A Pages: 86-107
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The desire to achieve a certain amount of food security, is the desire of old as humanity itself. So it was not food and food security in one day the subject technically neutral. But has always been at the heart of many conflicts shapes and faces that the world has witnessed in the circumstances and the times of successive. Today, after the failure of the development process in many developing countries including Arab countries. Which the depth of economic and social crisis in these countries. The transformation of surplus food in the developed countries to political weapon used against countries in need of food. Which are often subject these countries to political and economic conditions at the expense of sovereignty and national security. Making the issue of food security issues of the most dangerous and most complex and sensitive, and one of the most exciting topics for discussion at the international, regional officially and organizationally. The Food and Agriculture Organization of the international organizations and interested parties Eduard provide food for humans. And held on so many conferences, and was the conference organized by the organization in 1996 of important conferences, held under the banner of food for all. The Conference discussed the possibility of addressing the problem of 839 million people in the world exhibition of famine. However, international action called for by the Conference were not real and serious to address the problem of the hungry. Because after twelve years on the conference, we find that the hungry had increased today to reach more than 1000 million people. And has become the issue of providing food of the most issues haunting for most governments in the developing world that suffer from a deficit in food production, especially after the decline in rates of global production of food and high prices in international markets, which are many countries unable to import food levels needed by the people because of their financial bills to afford the high Akiem food importer. The apparent seriousness of the problem of food in the Arab countries of their impact double on each of the exposure of food security which is the exposure to its national security, and on its ability to achieve economic and social development. Because the inability of the community in obtaining the necessary food will lead to the deterioration of public health, and thus lose a lot of efficiency and capabilities of the workforce in the correct performance in the delivery of programs and plans of the development process. The growth of population in the Arab region at rates greater than the rates of food production, aggravate the problem, and turning the food gap than just trade and economic problem can be overcome if there is financial resources to the complex political problem plaguing the stability of Arab national security.And Iraq, one of the Arab countries that suffer from a large food deficit for more than three decades and depends on more than 60% of its food imported from the international markets. Putting him at the mercy of fluctuations that occur in these markets and the policies pursued by the dominant nations on trade in food and the loss of the elements of food security. Although Iraq may be a country more fortunate than other countries in abundance of financial resources that enable it to import food, but the availability of financial resources may not be sufficient to achieve food security as we have seen during the siege because of political and economic sanctions imposed on the political system. And the inability of domestic production to meet the requirements of food for its citizens.Today, after what passed by the Iraq war and the siege contributed to the growing problem of food from both sides, the first aspect that these conditions led to the destruction of the basic components of the agricultural sector, which led to a further reduction in the rates of production, especially after the U.S. occupation of Iraq in 2003 as it went down the contribution of agricultural production from 11% in 1998 to 8.2 in 2003 and then to 6.6% in 2005 (1). The second aspect that the conditions of occupation led to the destruction of the infrastructure for transport and distribution of food and the inability of formal institutions to secure the food in the quantities and times required. All this led to a reduction of the ration card items to lower levels of the siege. Especially if we know that the ration card is the main source for the majority of the Iraqi people. And stop working out will show about 50% of the community to the dangers of malnutrition. The question today is should continue to ration cards for food security of the Iraqi society that have been able to keep the Iraqi people to acceptable levels relatively food during the siege, and whether the state can continue to cover the cost of the ration card, especially if the ration card burden the state budget of more than 4 billions of dollars annually (2). Even if the state was able to secure funds to import food but that food security will remain depends on fluctuations in international markets and is subject to the conditions imposed by the producers of food.In light of the food gap large due to the inability of agricultural production to meet the growing needs of food and declining global production of food due to drought, high food prices because of subsidies provided to producers of food in accordance with WTO procedures. We come to wonder about the future of food security in Iraq in light of the growing population during the decade next?. Is it available natural potential is able to enhance food security and reduce the food gap?. This research is trying to answer that by showing and analyzing the most important components of enhancing food security and the challenges facing it.

إن الرغبة في تحقيق قدر معين من الأمن الغذائي , هي رغبة عمرها من عمر البشرية نفسها. لذلك لم يكن الغذاء والأمن الغذائي في يوم من الأيام موضوعا فنيا محايدا .بل كان على الدوام في قلب الصراعات العديدة الأشكال والوجوه التي شهدها العالم في ظروف وأزمنة متعاقبة. واليوم وبعد فشل عملية التنمية في العديد من البلدان النامية ومنها البلدان العربية .الأمر الذي عمق ألازمة الاقتصادية والاجتماعية في هذه الدول . وتحول فائض الغذاء في الدول المتقدمة إلى سلاح سياسي يستخدم ضد الدول المحتاجة للغذاء . والتي غالبا ما تخضع هذه الدول الى شروط سياسية واقتصادية تكون على حساب سيادتها وأمنها القومي. مما جعل موضوع الأمن الغذائي من اخطر القضايا وأكثرها تعقيدا وحساسية , وواحد من أكثر الموضوعات إثارة للنقاش على الصعيد الدولي والإقليمي رسميا وتنظيميا . وتعد منظمة الغذاء والزراعة الدولية من المنظمات والجهات المهتمة بموضوعة توفير الغذاء للإنسان .وعقدت حول ذلك العديد من المؤتمرات ,وكان المؤتمر الذي نظمته المنظمة في العام 1996 من المؤتمرات الهامة,الذي عقد تحت شعار الغذاء للجميع. وبحث المؤتمر إمكانية معالجة مشكلة 839 مليون إنسان في العالم معرض للمجاعة . إلا إن الإجراءات الدولية التي دعا إليها المؤتمر لم تكن حقيقية وجادة لمعالجة مشكلة الجياع . إذ بعد مرور اثني عشر عاما على المؤتمر نجد أن الجياع قد ازدادوا اليوم ليصلوا إلى أكثر من 1000 مليون إنسان . وأصبحت مسالة توفير الغذاء من أكثر القضايا المؤرقة لمعظم الحكومات في العالم النامي التي تعاني من عجز في إنتاجها الغذائي ,لاسيما بعد تراجع معدلات الإنتاج العالمية من الغذاء وارتفاع أسعاره في الأسواق الدولية مما باتت كثير من الدول عاجزة عن استيراد الغذاء بالمستويات التي تحتاجها شعوبها بسبب عدم قدراتها المالية على تحمل الفواتير العالية لاقيام الغذاء المستورد. وتتضح خطورة مشكلة الغذاء في البلدان العربية من تأثيرها المزدوج على كل من انكشاف أمنها الغذائي الذي هو انكشاف لأمنها القومي ,وعلى قدرتها في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية .لان عدم قدرة المجتمع في حصوله على الغذاء اللازم سيؤدي إلى تدهور الصحة العامة, وبالتالي فقدان الكثير من كفاءة وقدرات القوى العاملة على الأداء الصحيح في إنجاز برامج وخطط العملية التنموية. وقد أدى نمو السكان في المنطقة العربية بمعدلات اكبر من معدلات إنتاج الغذاء، إلى تفاقم المشكلة، وتحول الفجوة الغذائية من مجرد مشكلة تجارية واقتصادية يمكن التغلب عليها إذا توفرت الموارد المالية إلى مشكلة سياسية معقدة تعصف باستقرار الأمن القومي العربي.والعراق احد الأقطار العربية التي تعاني من عجز غذائي كبير منذ أكثر من ثلاثة عقود ويعتمد في أكثر من 60% من غذائه على المستورد من الأسواق الدولية . مما يضعه تحت رحمة التقلبات التي تحدث في تلك الأسواق والسياسات التي تنتهجها الدول المهيمنة على تجارة الغذاء وفقدان مقومات أمنه الغذائي . ورغم أن العراق قد يكون بلدا أكثر حظا من البلدان الأخرى بوفرة الموارد المالية التي تمكنه من استيراد الغذاء , إلا إن توفر الموارد المالية قد لا يكفي لتحقيق الأمن الغذائي كما شاهدناه أثناء فترة الحصار بسبب العقوبات السياسية والاقتصادية المفروضة على نظامه السياسي. وعجز الإنتاج المحلي عن تلبية الاحتياجات المطلوبة من الغذاء لمواطنيه . واليوم وبعد ما مر به العراق من حروب وحصار ساهم في تفاقم مشكلة الغذاء من جانبين الجانب الأول أن تلك الظروف أدت إلى تدمير المقومات الأساسية للقطاع الزراعي مما قاد إلى مزيد من التراجع في معدلات الإنتاج لاسيما بعد الاحتلال الأمريكي للعراق في العام 2003 اذ تراجعت مساهمة الإنتاج الزراعي من 11% في العام 1998 إلى 8,2في العام 2003 ثم إلى 6,6 % عام2005(1). والجانب الثاني أن ظروف الاحتلال أدت إلى تدمير البنى التحتية لعمليات النقل والتوزيع للغذاء وعدم قدرة المؤسسات الرسمية على تامين الغذاء بالكميات والأوقات المطلوبة. كل ذلك أدى إلى تراجع مفردات البطاقة التموينية إلى مستويات أدنى من فترة الحصار .لاسيما إذا ما علمنا ان البطاقة التموينية هي المصدر الأساسي لغالبية الشعب العراقي. وان توقف العمل بها سيعرض نحو 50% من المجتمع الى مخاطر سوء التغذية. والسؤال المطروح اليوم هل ينبغي الاستمرار بالبطاقة التموينية لتأمين الغذاء للمجتمع العراقي التي استطاعت أن تبقي الشعب العراقي على مستويات مقبولة نسبيا من الغذاء خلال فترة الحصار، وهل الدولة قادرة على الاستمرار بتغطية تكاليف البطاقة التموينية , وخاصة إن البطاقة التموينية تثقل كاهل الموازنة العامة للدولة بأكثر من 4 مليارات دولار سنويا(2). وحتى إن تمكنت الدولة من تأمين الأموال لاستيراد الغذاء إلا إن الأمن الغذائي سيبقى رهين التقلبات في الأسواق الدولية وخاضع للشروط التي يفرضها منتجو الغذاء.وفي ضوء الفجوة الغذائية الكبيرة الناجمة عن عجز الإنتاج الزراعي لسد الاحتياجات المتزايدة من الغذاء وتراجع الإنتاج العالمي للغذاء بسبب الجفاف , وارتفاع أسعار الغذاء بسبب رفع الدعم المقدم لمنتجي الغذاء وفق إجراءات منظمة التجارة العالمية .نأتي لنتساءل عن مستقبل الأمن الغذائي بالعراق في ظل زيادة السكان خلال العقد القادم ؟. وهل الإمكانيات الطبيعية المتاحة قادرة على تعزيز الأمن الغذائي والحد من الفجوة الغذائية ؟.هذا ما يحاول البحث الاجابة عن ذلك من خلال عرض وتحليل أهم مقومات تعزيز الأمن الغذائي والتحديات التي تواجه ذلك.


Article
. Policies of food security in selected developing countries
سياسات الأمن الغذائي في بلدان نامية مختارة

Authors: Amina abdul-ilah آمنة عبد الإله حمدون --- Aswan Abdul-Kadir أسوان عبد القادر زيدان
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 24 Pages: 255-271
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractIt has became the climate polices of food security implications ofthe changing on the size and stability of world food markets and thelikely level of prices prevailing view "because developed countriesusually offer subsidies to their agricultural sectors while imposingdeveloping countries taxes in most cases, therefore, the impact ofReform policies on the global markets are almost non- effective. hasresulted in policies related to dignifying stability on the overalleconomy in many developing countries to a severe increase in foodprices due to correct the exchange rates and reduce subsidies forfood and clear from the analysis of high relative importance offoreign aid and reserves inventories and government taxes that theywere the same impact significant positive balances in the value ofcommodity grains. so must re-examine the policies supported by theInternational Monetary Fund should be the rationalization of publicfinances and improve the financial policies and the transfer of taxbreaks to a flat tax appropriate to the type of foreign investment withthe economic gains achieved by

لقد أصبح لمناخ سياسات الأمن الغذائي المتغير انعكاسات على حجم واستقرار أسواق الأغذية العالمية والمستويات المحتملة للأسعار السائدة، نظرا" لان البلدان المتقدمة تقدم عادة إعانات لقطاعاتها الزراعية في حين تفرض البلدان النامية ضرائب عليها في اغلب الأحيان، لذا فان تأثير إصلاحات السياسات في الأسواق العالمية تكاد تكون غير فعالة. وقد أدت السياسات المرتبطة بإضفاء الاستقرار على الاقتصاد الكلي في العديد من البلدان النامية الى حدوث ارتفاع شديد في أسعار الأغذية بسبب تصحيح معدلات اسعار الصرف وخفض الإعانات المقدمة للأغذية واتضح من التحليل ارتفاع الأهمية النسبية لكل من المعونات الخارجية واحتياطيات الخزين والضرائب الحكومية اذ كانت ذات تأثير معنوي ايجابي في قيمة الموازين السلعية للحبوب. لذلك لابد من إعادة النظر في السياسات التي يدعمها صندوق النقد الدولي ولابد من ترشيد المالية العامة وتحسين السياسات المالية وتحويل الإعفاءات الضريبية إلى ضريبة ثابتة ملائمة لنمط الاستثمارات الأجنبية مع المكاسب الاقتصادية التي تحققها.


Article
Estimation of wheat and rice food gap in Iraq to the period (1990-2012)
تقدير حجم الفجوة الغذائية لمحصولي الحنطة والرز في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

A phenomenon of food gap linked closely to the concept of food security in Iraq . as the breadth cause decrease in the degree of food security . and thus Iraq became more vulnerable to the countries that export food and dominant the international trade . on the other hand , the breadth of food gap cast a large burdens on the balance of payments and depletes its foreign reserves . result have been found to prove the growing of food gap rates of strategic crops and reached the highest level in (2012) reached (3452) 1000 tons from wheat , that indicates to the increase of level consumption over the level of production , the reason of this increase of population . the rice crop increased in the food gap rates , that reached (52.75) in (2002) because of the decreased levels of the two rivers by drought , the studies also showed clear volatility in indices of all the crops that depend on the rain-fed agriculture .

ترتبط ظاهرة الفجوة الغذائية إرتباطاً وثيقاً بمفهوم الأمن الغذائي في العراق حيث إن إتساعها يسبب إنخفاضاً في درجة الأمن الغذائي وبالتالي يصبح العراق اكثر إنكشافاً للدول التي تصدر الغذاء وتهيمن على التجارة الدولية ،هذا من جانب ، ومن جانب اَخر فأن إتساع الفجوة الغذائية يلقي بأعباء كبيره على ميزان المدفوعات ويستنزف إحتياطياتها الأجنبية. لقد تم الحصول على نتائج تثبت تنامي معدلات الفجوة الغذائية للمحاصيل الإستراتيجية، إذ وصلت الى اعلى مستوياتها عام (2012) إذ بلغت (3452) الف طن من محصول الحنطة ، وهذا يشير الى الزيادة الواضحة في مستويات الإستهلاك قياساً الى مستويات الإنتاج ، ويعزى ذلك الى الزيادة المطردة في أعداد السكان ، أما بالنسبة الى محصول الرز فهو الآخر شهد تزايداً في معدلات الفجوة الغذائية ، إذ بلغت (52.75) في عام (2002) ، ويعزى ذلك الى أنخفاض مناسيب نهري دجلة والفرات بسبب موجة الجفاف ، فضلاً عن بناء السدود في دول المنبع كما أظهرت نتائج البحث التذبذب الواضح في مؤشرات جميع المحاصيل الإستراتيجية من حيث المساحة والإنتاج والإنتاجية بسبب الإعتماد الكبير على الزراعة الديمية .


Article
Food Security Policy in Iraq - Challenges and Solutions
سياسة الامن الغذائي في العراق التحديات والحلول

Author: Ibrahim Harbi Ibrahim إبراهيم حربي إبراهيم
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2016 Issue: 37 Pages: 200-234
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Start of the Iraq critical period reflected in the growing demand for agricultural and food products as well as higher food prices in international markets and reduced the relative importance of the agricultural sector in the economic structure of Iraq has resulted in this topic worsening food shortages in Iraq and the increased reliance on external sources to feed the population and declining per capita Iraqi agricultural output as well as the deterioration of the proportion of agriculture in the area of GDP, has led to the deterioration of the value of agricultural output to decline in per capita GDPAnd continued the country suffers from food gap which is growing ever since the beginning of the nineties of the past century, has reached the peak of its greatness in the moment, and Pat finance food import heavy burden on the financial budgets of the state and drains a significant number of national income is moving towards overseas markets to meet the need for deepening food part .As a result, Iraq is one of the world's most Toreda of food at present, since the deterioration of self-sufficiency rates are a threat to food security, which is an essential component of national security.

بدأ العراق فترة حرجة تجلت في تنامي الطلب على المنتجات الزراعية والغذائية فضلاً عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الأسواق الدولية وتقلص الأهمية النسبية للقطاع الزراعي في الهيكل الاقتصادي العراقي وقد نجم عن هذا الموضوع تأزم العجز الغذائي في العراق وزيادة الاعتماد على المصادر الخارجية لتغذية السكان وتراجع نصيب الفرد العراقي من الناتج الزراعي وكذلك تدهور نسبة مساحة الزراعة في الناتج المحلي الإجمالي، أدى الى تدهور قيمة الناتج الزراعي إلى تراجع نصيب الفرد من هذا الناتج.واستمر البلد يعاني من فجوة غذائية وهي تنمو منذ بداية التسعينيات في القرن الماضي، وقد وصلت إلى ذروة عظمتها في الوقت الحالي، وبات تمويل استيراد الغذاء عبئاً ثقيلاً على الموازنات المالية للدولة ويستنزف جزء لا يستهان به من الدخل القومي يتجه نحو الأسواق الخارجية لسد الحاجة المستفحلة للغذاء.وترتب على ذلك إن العراق يعد واحداً من أكثر دول العالم توريدا للغذاء في الوقت الحاضر، إذ يكون تدهور معدلات الاكتفاء الذاتي خطراً على الأمن الغذائي الذي يمثل احد المكونات الأساسية للأمن الوطني.


Article
The standard and Economical Analysis of import the crop wheat in Iraq and the ways to achieve food security for the Period (1990-2009)
التحليل الاقتصادي والقياسي لاستيراد محصول القمح في العراق وسبل تحقيق الأمن الغذائي للمدة ( 1990- 2009 )

Authors: Bassim Fadel Lateef Al.douri باسم فاضل لطيف الدوري --- Jasim Nassif Jasim al-Obeidi جاسم نصيف جاسم العبيدي
Journal: Tikrit Journal for Agricultural Sciences مجلة تكريت للعلوم الزراعية ISSN: 18131646 Year: 2014 Volume: 14 Issue: عدد خاص بالمؤتمر التخصصي الثالث / الانتاج النباتي Pages: 426-437
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The wheat is very important crop and vital item for food security of Iraq, during this study the results reveals positive moral effect of number of population and national income on the quantities of import crop wheat. while local product, local price, and global price have negative moral effect . However the effect of dummy variable was unmoral .Annual rate of grawing for plant area , production and productivity of wheat crop was positive 0.035 , 0.038 , 0.003 respectively . The value of coefficient of determination was 89% that mean the independent variable explain 89% from the change of the important quantities and 11% of the variable change adopted interpretation attributed to other factors not included in the model .Moreover the value of F calculated was more than F tabled, This explore moral the total function. Iraq suffering from food gap due to decreeing al local product to satisfy the seize at local demand which causes food following for foreign word. which effect on national economic.The rate of percentage of autonomy sufficiency of wheat crop for period study was 67.57 % .

تم دراسة التحليل الاقتصادي والقياسي لاستيراد محصول القمح في العراق وسبل تحقيق الأمن الغذائي للمدة من ( 1990-2009 ) , إذ يعتبر القمح المحصول الرئيسي والعمود ألفقري للأمن الغذائي العراقي . لقد اعتمدت الدراسة على بيانات سلسلة زمنية في تقدير الظاهرة قيد البحث ، ووجد أن معدل النمو السنوي للمساحة المزروعة والإنتاجية والإنتاج لمحصول القمح كان موجباً وبلغ 0.003 ، 0.038 ، 0.035 على التوالي وللتوصل إلى أفضل النتائج تم تطبيق نموذج قياسي بأربع صيغ . إذ اختيرت الدالة اللوغارتمية المزدوجة بناءا على تفوقها في الاختبارات الإحصائية والقياسية ، وقد أظهرت نتائج التحليل التأثير المعنوي الايجابي لعدد السكان وللدخل القومي على الكميات المستوردة من القمح ، في حين كان لكل من الإنتاج المحلي والسعر المحلي والسعر العالمي تأثير معنوي سالب . وكذلك كان تأثير المتغير الوهمي غير معنوي وتبين من المعادلة إن قيمة معامل التحديد R¬¬¬¬2 هي89% وهذا يعني إن التغيرات المستقلة فسرت نسبة89 % من التغيرات الحاصلة في الكميات المستوردة من القمح، و11%من تغيرات المتغير المعتمد يعزى تفسيرها إلى عوامل أخرى لم يتضمنها الأنموذج والمتمثلة بالمتغير العشوائي . وكذلك كانت قيمة F المحسوبة اكبر من F الجدولية وهذا يبين معنوية الدالة ككل ، وان العراق يعاني من فجوة غذائية متأتية من عجز الإنتاج المحلي عن تلبية حجم الطلب مما سبب حالة التبعية الغذائية للعالم الخارجي التي أثقلت كاهل الاقتصاد الوطني ، إذ وجد أن معدل نسبة الاكتفاء الذاتي لمحصول القمح للفترة المذكورة 67.57 % .


Article
Constitutional Organization for Food Security
التنظيم الدستوري للأمن الغذائي.

Author: Dr.Mitham Menfi Kadhiem م.د. ميثم منفي كاظم
Journal: AL- Mouhakiq Al-Hilly Journal for legal and political science مجلة المحقق الحلي للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 20757220 23130377 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 4 Pages: 358-402
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The constitutional document imposes many obligations and duties on the public authorities in the state, most notably providing food to all the inhabitants of the state. This duty is new, due mainly to the legislator's efforts at the level of international law and then to the level of domestic legislation. The concept of satisfying the food needs is linked to the national security of the state as it affects its political independence and is a criterion for measuring the economic and social strength of the state. Countries with developed economies are characterized by the abundance and export of foodstuffs to countries that can not satisfy their demand for domestic products. In some countries, but also to provide an adequate supply of food to fill the demand in the future in the event of emergency conditions under which food can not be produced. It is worth mentioning that many constitutional systems have adopted the concept of food security by To its importance and its impact on the lives of the population as it is not possible to imagine the continuation of the permanence of human life in the case of depletion or exposure to levels of danger .

تفرض الوثيقة الدستورية التزامات وواجبات عديدة على السلطات العامة في الدولة ابرزها توفير الغذاء لجميع سكان الدولة ، وهذا الواجب حديث العهد اذ يرجع في اساسته الى جهود المشرع على مستوى القانون الدولي ثم انتقل الى مستوى التشريع الداخلي 0 ويرتبط مفهوم اشباع الحاجات الغذائية بالأمن الوطني للدولة اذ يؤثر على استقلالها السياسي ويعد معيارا لقياس قوة الدولة من الناحية الاقتصادية والاجتماعية حيث تتميز الدول ذات الاقتصاديات المتطورة بوفرة المواد الغذائية وتصديرها الى الدول التي لا تستطيع اشباع طلباتها من الناتج المحلي ، ولا يقتصر الالتزام القانوني على توفير الغذاء في بعض الدول وانما يتعدى ذلك الى توفير مخزون مناسب من الغذاء يسد الطلب في المستقبل في حالة وجود ظروف طارئة لا يمكن في ظلها انتاج الغذاء ، ومن الجدير بالذكر ان العديد من الانظمة الدستورية قد تبنت مفهوم الامن الغذائي بالنظر الى اهميته وتأثيره على حياة السكان اذ لا يمكن تصور استمرار ديمومة الحياة الانسانية في حالة نضوبه او تعرض مستوياته للخطر 0


Article
Effectiveness of allocating resources to achieve food security in Iraq 2005-2015
فاعلية تخصيص الموارد في تحقيق الأمن الغذائي في العراق للمدة 2005-2015

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of food security has received wide attention from countries and international organizations, especially the Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO) because it is very important to provide food in quantity and quality suitable for people to carry out various economic activities. To achieve that objective, an effective resource allocation and allocation policy must be adopted between consumption and investment External demand and on both sides the overall supply and demand to influence the macroeconomic variables necessary for economic growth, There was also a clear imbalance in the contribution of imports to the overall supply. Iraq's resource allocation policy was ineffective in achieving food security, there was a clear imbalance in the distribution of resources between consumption and investment. Which led to the continuation of the problem of achieving food security in the best form and according to scientific standards. And despite the availability of its components, which requires the development, of an effective strategy for agricultural and rural development to reach this goal.

يحظى موضوع تحقيق الأمن الغذائي اهتماماً واسعاً من قبل الدول والمنظمات الدولية وخاصة منظمة الاغذية والزراعة الدولية لما له من اهمية بالغة تتعلق بتوفير الطعام بالكمية والنوعية المناسبة للناس من اجل قيامهم بمختلف النشاطات الاقتصادية. ومن اجل تحقيق ذلك الهدف لابد من اتخاذ سياسة فعالة في مجال تخصيص الموارد وتوزيعها بين الاستهلاك والاستثمار وتنشيط الطلب الخارجي وفي كلا الجانبين العرض والطلب الكلي للتأثير على المتغيرات الاقتصادية الكلية الضرورية لعملية النمو الاقتصادي. وكانت سياسة تخصيص الموارد في العراق غير فعالة في تحقيق الأمن الغذائي، فقد كان هناك خللاً واضحاً في توزيع الموارد بين الاستهلاك والاستثمار، كما كان هناك خللاً واضحاً في جانب مساهمة الاستيرادات في العرض الكلي، الامر الذي ادى الى استمرار مشكلة تحقيق الأمن الغذائي بالشكل الامثل ووفق المعايير العلمية، وعلى الرغم من توفر مقومات تحقيقه مما يتطلب وضع ستراتيجية فعالة للتنمية الزراعية والريفية الشاملة للوصول الى هذا الهدف.


Article
الأمن الغذائي في العراق(المشكلات والحلول)

Author: م.م جنان فخري حسن الشمري
Journal: DIRASAT TARBAWIYA مجلة دراسات تربوية ISSN: 20794673 Year: 2019 Volume: 12 Issue: 46 Pages: 43-59
Publisher: The Ministry of Education وزارة التربية

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of food security is one of the most important issues of great international concern. It is increasing every day as a result of many factors surrounding food supply and demand. The issue of food is not only economic, but its political, strategic, If we know that the problem of food has become a political and security problem that threatens the security and sovereignty of the state and its strength because it depends on the outside in providing food to the population. It can be said that the optimal utilization of natural resources, human and financial to increase productivity in agriculture And to achieve a better status for Iraqi food security. This requires strengthening capacity through integration and coordination of development policies with countries, particularly in the agricultural field, and by enhancing cooperation and coordination between agricultural research institutions and their employment for agricultural development The second study dealt with the theoretical framework of the research and the third topic. The most important challenges and obstacles facing the achievement of food security in Iraq were summarized in the fourth section where the results And recommendations to find appropriate solutions to achieve the goal of the preparation of research .

تعد قضية الأمن الغذائي واحدة من أهم القضايا ذات الاهتمام الدولي الكبير. يتزايد كل يوم نتيجة للعديد من العوامل المحيطة بإمدادات الأغذية والطلب عليها. إن قضية الغذاء ليست اقتصادية فحسب ، بل إنها سياسية واستراتيجية ، إذا علمنا أن مشكلة الغذاء أصبحت مشكلة سياسية وأمنية تهدد أمن الدولة وسيادتها وقوتها لأنها تعتمد على الخارج في توفيرها. الغذاء للسكان. يمكن القول أن الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية والمالية لزيادة الإنتاجية في الزراعة وتحقيق مكانة أفضل للأمن الغذائي العراقي. وهذا يتطلب تعزيز القدرات من خلال تكامل وتنسيق سياسات التنمية مع البلدان ، وخاصة في المجال الزراعي ، ومن خلال تعزيز التعاون والتنسيق بين مؤسسات البحوث الزراعية وتوظيفها من أجل التنمية الزراعية.تتالف دراسة البحث من اربع مباحث يتناول المبحث الاول عن الاطار العام للدراسة من حيث مشكلة البحث واهميتها واهدافها وفرضيتها وحدودها ومنهجيتها , اما المبحث الثاني تناولنا فيه عن الاطار النظري للبحث والمبحث الثالث تم توضيح اهم التحديات والعقبات التي تواجه تحقيق الامن الغذائي في العراق وختامها المبحث الرابع حيث النتائج والتوصيات للوصول الى حلول مناسبة لتحقيق الهدف المراد من اعداد البحث


Article
The Reality of the Production of the Main Cereal Crops in Iraq and Their Impact on Food Security for The Period (1995-2016)
واقع انتاج محاصيل الحبوب الرئيسة في العراق وأثرها على الامن الغذائي للمدة 1995-2016

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to study the reality of production and food security in Iraq for the most important strategic goods especially (wheat and rice), which are the subject of the study because the case of the food security became one of the most important interesting cases today under the food crisis, which most of the world states are suffering from and that showed reduction in the most main important food goods and most wanted, therefore the research depends on the hypothesis that the fluctuation in production of these crops correspondence to an increase in consumed quantities due to many economic factors. according to this hypothesis, the research depends in its methodology on the method of linking between the two directions, the quantity and description style which depends on standard economic methods and its styles, where it uses the minimum squares methods of two –stage (2.S.L.S) where in the first stage of analysis, the production quantities (wheat and rice) are used as a dependable variable and each of (local demand volume, mechanical technologies, cultivated area, hectare share of agriculture work, and volume of agriculture loans) are used independent variables and the volume of food gap is used as a dependable variable. the research reaches that there is a consuming gap of these crops and their consuming is increased because of increasing of population, which caused high in size of food gap where it is treated by importing which increases the general budgetary burdens of the state. The food problem is expected to increase in the future under the international economical trends, which aim to liberate the international trade and globalization of food. Based on the findings that the research is obtained, the study recommended for reaching to good levels of self- sufficiency through increasing the production by integration of state's efforts with the farmers to put the integrated strategies to reach food security by supporting of the agricultural sector through the optimal and rational use of the natural resources and the use of modern methods in agriculture to face the food problem.

يهدف البحث إلى دراسة واقع الانتاج والامن الغذائي في العراق لأهم السلع الاستراتيجية لاسيما محصولي ( القمح ، الرز) التي هي موضوع الدراسة اذ أصبحت قضية الأمن الغذائي من أهم القضايا المثارة اليوم في ظل الأزمة الغذائية التي تمر بها معظم الدول والتي تمثلت في تناقص أهم السلع الغذائية الرئيسة وتزايد الطلب عليها ، لذا اعتمد البحث على فرضية مفادها أن التذبذب الحاصل في إنتاج هذه المحاصيل يقابله زيادة في الكميات المستهلكة يعود لعدة عوامل اقتصادية وانطلاقا من هذه الفرضية اعتمد البحث في منهجه على أسلوب الربط بين اتجاهين، الاسلوب الكمي والوصفي ، الذي استند إلى طرائق الاقتصاد القياسي وأساليبه حيث استخدم طريقة المربعات الصغرى ذات المرحلتين (2.S.L.S) اذ تم استخدام في المرحلة الاولى من التحليل الكميات المنتجة (القمح والرز) متغيرا معتمد وكل من (حجم الطلب المحلي، التكنولوجيا الميكانيكية ، المساحة المزروعة ، نصيب الهكتار من العمل الزراعي و حجم القروض الزراعية ) متغيرات مستقلة اما في المرحلة الثانية فقد تم استخدام كل من (كمية الإنتاج المقدرة ، متوسط دخل الفرد) متغيرات مستقلة وحجم الفجوة الغذائية متغيرا معتمد ، وتوصل البحث إلى ان هناك فجوة استهلاكية من هذه المحاصيل وإن استهلاكها في تزايد وذلك بسبب الزيادة الحاصلة في أعداد السكان مما ادى الى ارتفاع في حجم الفجوة الغذائية اذ يتم معالجتها عن طريق الاستيراد مما يزيد في اعباء الميزانية العامة للدولة ؛ ومن المتوقع إن تزداد حدة المشكلة الغذائية مستقبلا في ظل الاتجاهات الاقتصادية الدولية التي تهدف إلى تحرير التجارة العالمية وعولمة الغذاء وبناءً على ما تقدم من استنتاجات توصل اليها البحث توصي الدراسة بالوصول إلى مستويات مرضية من الاكتفاء الذاتي من خلال زيادة الانتاج وذلك بتضافر جهود الدولة مع المزارعين للعمل على وضع استراتيجيات متكاملة للوصل الى الأمن الغذائي وذلك بالنهوض بواقع القطاع الزراعي من خلال الاستخدام الامثل والرشيد للموارد الطبيعية واستخدام الأساليب الحديثة في الزراعة لمواجهة مشكلة الغذاء.


Article
Agricultural Policy And Wide View Of Achieving Food Security Indicators About Syrian Agricultural Economic
السياسة الزراعية وآفاق تحقيق الأمن الغذائي مؤشرات عن الاقتصاد الزراعي السوري

Author: Imad H. Al-Najaffi عماد حسن النجفي
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2010 Volume: 32 Issue: 100 Pages: 67-81
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The government interference in planning agricultural policy is considered as essential issue for its important role in re customizing the economic resources and mapping the price base integrated with agricultural policy. The government also plays a great role in consumer protections, promoting the products and improving the ratio of commercial exchange between the agricultural and non-agricultural sectors. It pays more attention to relative prices of agricultural crops, because the mechanism of the market shows its failure in achieving the above - mentioned goals. Therefore, the research aimed at declaring the role of Syrian Agricultural Policy in increasing the rate of agricultural growth. It is hypothesized that government interference in mapping the agriculture policy shared by increasing agricultural production and achieving self - sufficiency of agricultural crops and so far achieving surplus for exportation.

المستخلصيعد تدخل الدولة في رسم سياسة زراعية متكاملة أمراً ضرورياً لما له من دور كبير في إعادة تخصيص الموارد الاقتصادية وبناء قواعد سعرية مكملة للسياسة الزراعية، فضلاً عن دورها في حماية المستهلكين ودعم المنتجين وتحسين نسب التبادل التجاري بين القطاع الزراعي والقطاعات اللازراعية والاهتمام بالأسعار النسبية للمحاصيل الزراعية، لأن آلية السوق قد أظهرت فشلها في تحقيق الأهداف المشار إليها آنفاً، لذا يهدف البحث إلى توضيح دور السياسة الزراعية السورية في رفع معدلات نمو الناتج الزراعي معتمداً على فرضية مفادها أن تدخل الدولة في وضع سياسة زراعية يسهم في زيادة الإنتاج الزراعي وتحقيق الاكتفاء الذاتي من بعض المجاميع الزراعية ومن ثم تحقيق فائض للتصدير.

Listing 1 - 10 of 20 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (20)


Language

Arabic (12)

Arabic and English (6)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (1)

2017 (1)

2016 (4)

2015 (2)

More...