research centers


Search results: Found 94

Listing 1 - 10 of 94 << page
of 10
>>
Sort by

Article
Future Prospects of the Rural Settlement in Al-Hilla District
الآفاق المستقبلية للاستقرار الريفي في قضاء الحلّة

Author: Wahab Fahad Al-Yasiry . وهاب فهد الياسري
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 49-86
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Rural areas' studying is a function that the geographers adopt apart of it, whether they where with the geographers researchers team or with the horizons of the rural stability in any phenomena and studying the economical, social and educational levels of the residents in any residential place. The object of our research is to study the rural area in Hilla which is located in Baghdad. The studied area includes:1-Hilla district center.2-Abu Garaqh country.3-Al-Kefel country. The distance of these three divisions is (878 km2, its population 288133 according to the population estimation 2007. The aim of studying the future horizons of the rural stability in Hilla is to know the state of affairs and define the suggested residential areas to develop these residential areas. The researcher considered the types of the rural residential areas in order to form a special place for each type according to the economical and social level to fulfill the region's needs.Throughout the research, the following conclusions are reached:1-A group of the rural residential places have distributed on the administrative units of the studied region, that varied in its number and size to reach (154) units subjects to developing.2-Modern designs are made to develop the state of the studied place affairs and invest the available resources to achieve the economic, social and educational welfare for the citizens.


Article
Technology's Future: A Look at the Dark Side

Author: BARNABY J. FEDER
Journal: Iraqi Journal of Applied Physics المجلة العراقية للفيزياء التطبيقية ISSN: 18132065 23091673 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 2 Pages: 38-38
Publisher: iraqi society for alternative and renewable energy sources and techniques الجمعية العراقية لمصادر وتقنيات الطاقة البديلة والمستجدة

Loading...
Loading...
Abstract

AS far as anyone knows, the plight of civilization is nowhere near as dire as in the opening pages of Douglas Adams's "The Hitchhiker's Guide to the Galaxy," where alien spaceships are poised to destroy Earth to make way for an interstellar highway.Still, with resource consumption and environmental destruction rising at unsustainable rates, plenty of people view the future with alarm. That spotlights technologies like nuclear power, genetic engineering and nanotechnology, which are often cited as crucial to heading off economic and environmental disaster.


Article
Future of federal regime in Iraq, Study in international experiences
مستقبل النظام الفدرالي في العراق دراسة في التجارب الدولية

Author: Amjad Z. Taama امجد زين العابدين طعمة
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 47 Pages: 1-35
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Lately many external and internal factors have appeared making many countries give non-central to their territories, states and provinces, especially the countries that witness social and popular activities demanding self and specialty change. These factors are increased by the new world reality that is controlled by means of mobilization a matter leading to acute decrease of the role of national state and lack of its attraction.The federation has become culturally one of the important democratic means, fair and successful solutions of multi and various societies the use of each federal regime in accordance to the specialty of each regime including its special constitution sometimes leads to the appearance of numbers of controversial issues demanding the put of clear means and solutions having clear explanation. Issues like distributing the authorities among the central governments and territories or among the units of the federal union, distributing of income, and drawing of borders should be listed within the priority of any project for the constitution in these countries.Leaving loose ends or the subject to the political or legal explanation will lead to occurring of many problems, especially if the state is a newly Era in the federation or newly in joining the elite of the democratic state.The study of some federal experiences whether successful or failed that have been applied in many of the world countries is considered as an important issue for any study aiming at putting futuristic scenes of any federal regime, especially the accurate and deep analysis of the reasons of the success or fail of any experience and knowing the reasons and putting logical solutions in addition to diagnosis of some of differences demanding the put of clear specialty to the recommended experience.Consequently, the experiences of 28 federal states represent a duplicated importance in order to put some of logical solutions to strengthen the federal experience in a newly Era country such as Iraq.

ان انتهاج النظام الفدرالي وحسب خصوصية كل دولة بما يتضمنه دستوره الخاص به، يؤدي احيانا الى ظهور عدد من الإشكالات والقضايا الخلافية التي تتطلب وضع اليات وحلول محددة لا يمكنها تحمل اكثر من تأويل، فقضايا مثل توزيع الصلاحيات بين الحكومات المركزية والاقاليم او بين وحدات الاتحاد الفدرالي وتوزيع الدخل وترسيم الحدود، ينبغي لها ان تدرج ضمن اولويات اي مشرع للدستور في هذه الدول، اذ ان ترك النهايات السائبة او ترك الموضوع امام التاويلات السياسية او القانونية سيؤدي الى حدوث اشكالات عديدة، لا سيما اذا ما كانت الدولة حديثة العهد في الفدرالية او في الانضمام الى مصاف الدول الديمقراطية. وتعد دراسة بعض التجارب الفدرالية سواء الناجحة منها او الفاشلة والتي طبقت في العديد من دول العالم، مسألة مهمة وضرورية بالنسبة لأية دراسة ترغب في وضع مشاهد مستقبلية لأي نظام فدرالي، وعلى هذا الاساس فان تجارب الدول الفدرالية التي وصلت اليوم الى ما يقارب 28 دولة تمثل اهمية مضاعفة لغرض وضع بعض الحلول المنطقية لتدعيم او تقويم التجربة الفدرالية الاتحادية في بلد حديث العهد بهكذا نظام مثل العراق.


Article
On Teaching Future Time to EFL Learners: Problems and Solutions
حول تدريس الزمن المستقبل لمتعلمي اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية: مشاكل وحلول

Author: Kadhim, Naji Obeid Al-Rifaee كاظم ناجي عبيد الرفاعي
Journal: Journals eduction for girls مجلة كلية التربية للبنات للعلوم الانسانية ISSN: 19935242 Year: 2015 Issue: 17 Pages: 7-31
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:This study in all its overall presentation seeks to give a comprehensive account of the difficulties involved in teaching future time to students who learn English as a foreign language; and the (pedagogical) solutions humbly suggested for learners, teachers, text-book writers, linguists and psychologists since they are expected to be the best who can deal with the problems that impede the acquisition of the foreign language concepts. The work like many language teachers' works is a reaction to the frustrating state of the students who cannot use their knowledge in a real communicative situation. It spotlights the reasons of students' inefficient use of the English future structures; and projects, through a questionnaire, the most possible reasons of this problem propounding some useful techniques to overcome the problem depending on what is written in the literature of language learning and teaching. The study tackles the topic of tense and time as an entrance to investigate the nature of future structures. Apart from presenting a pedagogical view of future time references, it provides almost all the constructions used to express futurity and the indications they refer to getting use of the idea of Fleischman's time-line. The study ends with many results, findings and pedagogical suggestions. Keyword: Futurity, Pedagogy and pedagogical grammar, EFL acquisition, Tense and time, Time-Line

تعنى هذه الدراسة في مجملها بتقديم عرض للمشاكل المتعلقة بتدريس الزمن المستقبل لمتعلمي اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية والحلول التربوية والتعليمية التي يقترحها الباحث ويضعها أمام أنظار المعنيين بهذه المشكلة من الطلبة والمعلمين وواضعي الكتب المنهجية واللغويين وغيرهم من المتخصصين بالعلوم التربوية والنفسية في محاولة لدراستها ومعالجتها. وكغيرها من الدراسات تعتبر هذه الدراسة رد فعل لحالة الإحباط التي يعاني منها هؤلاء المتعلمون الذين يبدو أنهم غير قادرين على استخدام معرفتهم اللغوية في المواقف الحقيقية للاتصال أو التواصل. وتلقي الدراسة ضوءا على الأسباب التي تقف وراء عدم قدرة الطلبة على استخدام قواعد اللغة وتراكيبها وخاصة ما يتعلق منها بموضوع الزمن في اللغة الإنجليزية كمدخل للحديث عن الزمن المستقبل والتراكيب المستخدمة للتعبيرعنه ووضع مقترحات لمعالجتها وتجاوزها. وتقدم الدراسة إجمالا لكل الصيغ والتراكيب المستخدمة للتعبير عن المستقبلية والمعاني التي تدل عليها مستفيدة من فكرة "خط الزمن" التي جاء بها Fleischman. وتنتهي الدراسة إلى العديد من النتائج والمقترحات التعليمية الأخرى.


Article
Cognitive awareness and future development
الوعي المعرفي والتنمية المستقبلية

Author: Kamel Jassim ِAl-Marayati كامل جاسم المراياتي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2008 Issue: 46 Pages: 309-334
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
The future of the Iraqi state (Between federalism and division)
مستقبل الدولة العراقية (بين الفدرالية والتقسيم)

Author: Mohammed Doham Kurde محمد دحام كردي
Journal: Journal of Anbar University for Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 2075 2024 Year: 2013 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 269-304
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Knew Iraq since the founding of the modern state in 1921, the State Statistics, which lasted nearly eight decades, the political system followed monarchy until 1958, and the Republican political system until 2003, characterized by the unity of the manifestations of the internal and external sovereignty. Realistically, we agree there is a state collapsed and disappeared landmarks U.S. occupation of Iraq in 2003, and turned into a state vehicle features not clear how the text of the Constitution of the Republic of Iraq in 2005, not only in terms of form and content On the basis of this remains the future shape of the Iraqi state swinging between the three options and each is justified, first my optimism raises the option of the State Statistics, and the second pessimism raises the option of partition, and the third harmonic balance between the two options ex by asking the federal to ward off the risk of partition, and keep every option of these options is subject to the will of the Iraqis and the nature of the internal and external variables that affect the future of the Iraqi state.

عرف العراق منذ تأسيس الدولة الحديثة عام 1921 الدولة البسيطة, والتي استمرت قرابة ثمان عقود, اتبعت النظام السياسي الملكي لغاية 1958, والنظام السياسي الجمهوري لغاية 2003, تميزت بوحدة مظاهر السيادة الداخلية والخارجية.واقعيا, نحن نتفق ثمة دولة انهارت واختفت معالمها باحتلال الولايات المتحدة العراق عام 2003, وتحولت الى دولةمركبة لم تتضح معالمها كمنصب ذلك دستور جمهورية العراق لعام 2005, لا من حيث الشكل ولا المضمون.وعلى اساس ذلك يبقى مستقبل مشكلات لدولة العراقية يتأرجح بين ثلاث خيارات وكلما يبرره, الاول تفاؤلي يطرح خيار الدولة البسيطة, والثاني تشاؤمي يطرح خيار التقسيم, والثالث توافقي يوازن بين الخيارين السابقين من خلال طرح الفدرالية لدرئ خطر التقسيم, ويبقى كل خيار من تلك الخيارات مره ونبارادة العراقيين وطبيعة المتغيرات الداخلية والخارجية التي تؤثر بمستقبل الدولة العراقية.


Article
Introduce of Future Strategies for hedging and speculation
توظيف استراتيجيات المستقبليات لأغراض التحوط والمضاربة

Author: Dr. Jalel Kadim Madlool د جليل كاظم العارضي
Journal: Managerial Studies Journal دراسات ادارية ISSN: 98612076 Year: 2013 Volume: 6 Issue: 11 Pages: 144-194
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

was Attention at the subject of futures in efficient global markets ,was distinct , because its impact in the management of risk and minimize it as possible , as well as its importance in speculative and profits and consequent of the many benefits on an individual level or companies even at the level of the national economy. importance in this was mainly concentrated at the global level , where efficient financial markets while was confined to local level , which came studies were scarce and limited , which requires drew the attention of researchers to this field, and on this basis was this study to contribute to the definition of futures and strategy and related other financial vocabulary , which researcher hopes to be an element to fill some of the shortfall in the theoretical field or in our dear country . Has sought researcher in this study to address in some detail to some theoretical aspects of futures and mechanisms contained as possible, the statement of the concept and dimensions of each of the hedging strategy and the strategy of speculation and component strategies as a strategy to increase revenue and strategy change a wallet, as well as the evaluation and measurement of these strategies to be applied in the local , through the adoption of sophisticated financial tools in the Iraqi environment where it is lacking entirely, study has adopted the private Iraqi insurance sector in all its companies ( private equity ) recorded in the Iraqi market for securities, for the years ( 2010 - 2011) as an area of study. The research found to a number of conclusions, including: the possibility of applying hedging strategy in the area covered by searching against falling stock prices and capital in the field of investment , as well as lending and borrowing interest rates, with the possibility of applying a strategy speculative adoption of strategies subgroups , namely, a strategy to increase revenue and change strategy period wallet, which was built by some of the recommendations and proposals that benefit the research topic and how to apply it in the Iraqi environment.

كان الاهتمام بموضوع المستقبليات في الأسواق العالمية الكفوءة واضحا ومتميزا، لما له من اثر عميق في إدارة الخطر والتقليل منه قدر المستطاع ، فضلا عن اهميته في المضاربة وتحقيق الأرباح وما يترتب على ذلك من منافع كثيرة على المستوى الفردي او الشركات بل حتى على مستوى الاقتصاد الوطني وتقدمه، الا إن الاهتمام هذا كان يتركز أساسا على المستوى العالمي حيث الاسواق المالية الكفوءة في حين كان ينحصر جدا على المستوى المحلي الذي جاء بدراسات تتسم بالندرة والمحدودية، الامر الذي يتطلب لفت انظار الباحثين الى هذا الميدان الثر، وعلى هذه الأساس جاءت هذه الدراسة للإسهام بتعريف المستقبليات واستراتيجيتها وما يتعلق بها من مفردات مالية اخرى، و التي يأمل الباحث أن تكون عنصرا لسد بعض من النقص الحاصل في الجانب النظري او الميداني في بلدنا العزيز. وقد سعى الباحث في هذه الدراسة إلى التطرق بشيء من التفصيل لبعض الجوانب النظرية للمستقبليات والاليات التي تتضمنها، كما أمكن بيان مفهوم وأبعاد كل من استراتيجية التحوط واستراتيجية المضاربة وما تتضمنه من استراتيجيات كاستراتيجية زيادة العوائد واستراتيجية تغير فترة المحفظة ، فضلا عن تقويم وقياس هذه الاستراتيجيات بهدف تطبيقها في الواقع المحلي، من خلال تبني ادوات مالية متطورة في البيئة العراقية التي تفتقر إليها كليا , وقد اعتمدت الدراسة قطاع التامين العراقي الخاص بجميع شركاته (المساهمة الخاصة) المسجلة في سوق العراق للأوراق المالية, للسنوات (2010 – 2011) كمجال للدراسة . وقد توصل البحث الى جملة من الاستنتاجات اهمها : أمكانية تطبيق استراتيجية التحوط في القطاع المشمول بالبحث ضد هبوط اسعار الاسهم وراس المال وفي مجال الاستثمار , فضلا عن الاقراض والاقتراض بأسعار الفائدة , مع امكانية تطبيق استراتيجية المضاربة باعتماد استراتيجيتين فرعيتين , هما استراتيجية زيادة العوائد واستراتيجية تغير فترة المحفظة, والتي بنيت عليها بعض التوصيات والمقترحات التي تفيد موضوع البحث وكيفية تطبيقه في البيئة العراقية


Article
Analysis the context of Uncertainty (Nature and management) under two school of strategic thinking (theoretical perspective)
تحليل مضمون اللاتأكد (طبيعته وادارته) في اطار مدرستين للتفكير الاستراتيجي ( منظور نظري)

Author: يعرب عدنان السعيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 99 Pages: 253-274
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractPurpose: studying and analyzing the nature of uncertainty as part of strategy formulation, through analyzing the uncertainty faced by managers in the modern business environment characterized by high complexity and dynamism, though developing of an idea about the uncertainty cases and how enable the mind to understand these cases.Methodology: It was the use of inductive and analytical approach, in order to study the accumulation of knowledge towards development areas that could contribute to strengthening the strategy formulation.Findings: Mentoring the future will not make the success for business organization but thought business organization ability to developing share mental model for the future will make the future successful. through multiple mental models we can enhance the learning process from the future and that contribute to developing memory of the future that help managers to manage the uncertainty.Originality and value: development approach to strategy formulation as organic process through which to understand the uncertainty, by focusing on the expansion the ideas of cognitive and learning school through orientation towards learning from the future and future memory. Mintzberg consider both cognitive and learning school as Natural by contras with planning school tend to be rational, and as oriented to External word considered both cognitive and learning school tend to be able to deal with Unpredictable and confusing by compare with planning school tend to by controllable and comprehensible, that result lead to expanding in the ideas of both cognitive and learning school

المستخلصالغرض: دراسة وتحليل طبيعة اللاتأكد كجزء من صياغة الاستراتيجية، من خلال تحليل اللاتاكد الذي يواجهه المديرين في بيئة الاعمال المعاصر التي تتسم بالتعقيد والدينامية المرتفعة، من خلال تطوير فكرة عن حالات اللاتأكد وكيفية تمكين الذهن من تفهم هذه الحالات. المنهجية: جرى استخدام مدخل الاستقرائي والتحليلي من اجل دراسة الجهود المعرفية باتجاه تطوير مجالات يمكن ان تسهم في تعزيز صياغة الاستراتيجية.النتائج: رصد المستقبل لن يضمن لمنظمات الاعمال النجاح، ولكن قدرة منظمات الاعمال على تطوير نموذج ذهني مشترك يستوعب المستقبل هو من سيصنع النجاح المستقبلي، ويمكن من خلال النماذج الذهنية المتعددة تعزيز عملية التعلم من المستقبل والتي تسهم في تطوير الذاكرة المستقبلية والذي يساعد المديرين على إدارة اللاتأكد. الاصالة والقيمة: تطوير مدخل لصياغة الاستراتيجية كعملية عضوية يتم من خلالها تفهم اللاتأكد، من خلال التركيز على توسيع أفكار مدرسة الادراك والتعلم عبر التوجه نحو التعلم من المستقبل وتكوين الذاكرة المستقبلية. اذ يرى Mintzberg كل من مدرسة الادراك والتعلم ضمن المدارس التي تميل إلى العضوية بالمقارنة مع مدرسة التخطيط التي تميل العقلانية وكتوجه للعالم الخارجي تميل كل من مدرسة التعلم والادراك إلى امتلاك قدرة مرتفعة للتعامل مع الاشياء غير المتوقعة والارتباك وعلى العكس من ذلك تميل مدرسة التخطيط إلى السيطرة والشمولية. وهذه النتيجة ادات إلى توسيع افكار لكل من مدرسة الادراك والتعلم.


Article
industrial Arabic future
مستقبل الصناعة العربية في ظل اقتصاد عالمي متغير

Authors: فيصل أكرم نصوري --- فارس كريم بريهي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2010 Volume: 16 Issue: 58 Pages: 123-140
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة
أن التطور الاقتصادي في أية دولة إنما يقاس بالدور الذي يلعبه القطاع الصناعي في اقتصادياتها، ومقدار ما يسهم به في الناتج المحلي الأجمالي. ولا يخفى أن ينسب ذلك إلى خصوصيات هذا القطاع بوصفه الميدان الذي تتحقق فيه انجازات الثورة العلمية والتكنولوجية أكثر من غيره من الميادين، وأرتباطاته الأمامية والخلفية مع سائر القطاعات. يضاف إلى ذلك أن القطاعات الأخرى تتأثر ايجاباً بنمو القطاع الصناعي، كما انه المسؤول عن تلبية الحاجات المحلية من المنتجات وتصدير الفائض منها إلى الخارج، فضلاً عن دوره المهم في رفع العمالة وخلق المداخيل، وبالتالي تحسين مستوى المعيشة. وهكذا فإن للقطاع الصناعي ونموه وتطوره دوراً بارزاً في تنشيط الحركة الاقتصادية في أي دولة من الدول، حيث أنه القاطرة التي تقود النمو الاقتصادي وتحرك آليات التنمية. ومن هنا اهتم العالم المتقدم بالصناعة وانطلق منها نحو آفاق التقدم والازدهار حتى بلغ ما هو عليه من قوة وهيمنة على الاقتصاد العالمي.
وإذا كانت الدول المتقدمة قد أولت القطاع الصناعي اهتماماً خاصاً، فإنه من الأجدر بالدول العربية أن تعطي اهتماماً اكبر لهذا القطاع باعتباره الأداة الفعالة التي يمكن من خلالها تحقيق تحولات مهمة في الاقتصاد الوطني وتسريع عملية التنمية، ولكن الحقيقة تشير إلى أن الصناعة العربية تواجه وضعاً حرجاً بسبب المصاعب والتحديات الكثيرة التي تعيق نمو هذه الصناعة، ومن هنا تبرز المشكلة في مدى قدرة الصناعة العربية على التفاعل مع المتغيرات المعاصرة في الاقتصاد العالمي وتجاوز التناقضات التي تعيق التعاون الصناعي العربي وتطوره. وتأتي هذه الدراسة محاولةً استقراء الآثار التي تتركها هذه التغيرات على تطور ومستقبل الصناعة العربية خاصةً التحويلية منها والتي سيتم التركيز عليها لاستبعاد الصناعة الاستخراجية (والتي يشكل فيها النفط سلعة التصدير الرئيسة في التجارة العربية) أصلاً من اتفاقات منظمة التجارة العالمية WTO . ويعد هذا من المواضيع المهمة التي تستحق البحث والتقصي في ظل أهمية القطاع الصناعي العربي وما يواجهه من تحديات كثيرة لها أثرها الكبير على مساره وتشكيل مستقبله، إذ ثمة مجموعة من هذه التحديات لها صبغتها الدولية، إلى جانب ما يواجهه من تحديات أخرى ذات صبغة محلية أو إقليمية.


Article
The strategic relation between the Islamic Republic of Iran and the Islamic Resistance Movement (Hamas).
العلاقة الإستراتيجية بين الجمهورية الإسلامية في إيران

Author: Abdelhamid Moussaoui عبد الحميد العيد الموساوي
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2009 Issue: 10 Pages: 3-13
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Most political agrees analysts that the relationship between the Islamist group Hamas and the Islamic Republic in Iran is the unequal relationship between the actors owe, but the continued and followed, has demonstrated the recent war in the Gaza Strip, the connection goes as well as many analyzes as to say: Today we the process View turned the Palestinian cause, and wrested from the hands of her sons the Palestinians themselves after Palestine became an arena of confrontation between the two axes, two: the axis of moderation, and the axis of opposition, and became the Palestine today, as is the case in Lebanon, a center for the echo of regional conflicts, prompting Israeli officials to say that the conflict is no longer a dispute Israeli Palestinians, but a regional conflict between extremists and moderates, which miss in the future, and obscures the issues of Palestinian pressing of the occupation, settlements, and the return of refugees, and the final status of Jerusalem, and if Iran today is an active regional can not be ignored or undeniable in the region, the United States be forced to deal with it for the graceful exit from Iraq, and the freezing of the crises in Lebanon and Palestine, and then the Palestinian cause of the biggest losers, along with the Islamist Hamas movement which took place on Iran to the region ..

يتفق أغلب المحللين السياسيين على أن العلاقة بين حركة حماس الاسلامية والجمهورية الاسلامية في ايران هي علاقة غير متكافئة بين فاعلين ندين، وإنما بين تابع ومتبوع، وقد برهنت الحرب الاخيرة في قطاع غزة على ذلك، فيما تذهب كذلك العديد من التحليلات الى حد القول: إننا اليوم بصدد مشاهدة تحول القضية الفلسطينية، وانتزاعها من ايدي ابنائها الفلسطينيين انفسهم بعدما اصبحت فلسطين ساحة للمواجهة بين محورين اثنين: محور الاعتدال، ومحور الممانعة، واصبحت فلسطين اليوم كما هو الحال في لبنان، مركزاً لصدى النزاعات الإقليمية، وهو ما دفع بالمسئولين الإسرائيليين إلى القول: إنّ النزاع لم يعد نزاعاً اسرائيلياً فلسطينياً، وإنما نزاع إقليمي بين المتطرفين والمعتدلين، وهو الأمر الذي يغيّب في المستقبل، ويحجب القضايا الفلسطينية الملحّة المتمثلة في الاحتلال، والمستوطنات، وعودة اللاجئين، والوضع النهائي لمدينة القدس، وإذا كانت إيران اليوم هي فاعل إقليمي لا يمكن تجاهله او نكرانه في المنطقة، فانّ الولايات المتحدة الامريكية تكون مجبرة على التعامل معها من اجل الخروج المشرّف من العراق، وتجميد الأزمات في لبنان وفلسطين، وعندها تكون القضية الفلسطينية من اكبر الخاسرين، ومعها حركة حماس الاسلامية التي جرّت إيران إلى المنطقة.

Listing 1 - 10 of 94 << page
of 10
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (94)


Language

Arabic (59)

Arabic and English (28)

English (5)


Year
From To Submit

2019 (7)

2018 (13)

2017 (9)

2016 (14)

2015 (10)

More...