research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
الأحزاب وأثرها في رسم السياسة الإسرائيلية

Author: محمد جمال الدين العلوي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2009 Issue: 14 Pages: 27-46
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The most important characteristic that distinguishes the Israeli party system is party pluralism. This reflects a variety of thoughts and programs dedicated for Israeli policy and affecting it. The competition and conflict among Israeli political parties for reaching power becomes evident as the Knesset elections approach. This leads to bloc or other political dissidence making new parties. This happened when Ariel Sharon established Kadima Party in 2005 before the Knesset elections in 2006.It is found that despite reaching power in 2005, the Likud had an impact on the Israeli policy through the thoughts and personality of Sharon, in addition to his stand regarding the permanent compromise project (Road Map), and not through the party programs. Sharon presented the unilateral separation plan for withdrawing from the Israeli settlements in Gaza Strip. This case was repeated when Kadima reached power in 2006 and when Ehud Olmert presented his special plan known as the (Assembly Plan) which included withdrawal from some of the Israeli settlements in the West Bank trying to affect the Israeli foreign policy through a temporary settlement for the Palestinian – Israeli conflict.

ان اهم الظواهر التي يتميز بها النظام الحزبي الاسرائيلي. التعددية الحزبية، حيث ان وجود احزاب متعددة يعكس افكار وبرامج كثيرة ومتباينة لرسم وادارة السياسة الاسرائيلية والتاثير فيها. وان التنافس والصراع ما بين هذه الاحزاب للوصول الى السلطة يظهر بشكل واضح عند اقتراب موعد انتخابات الكنيست الاسرائيلي ، ويؤدي الى تكتلات حزبية او انشقاقات حزبية اخرى، وتشكيل احزاب جديدة وهذا ماحصل عند قيام ارئيل شارون بتاسيس حزب كاديما عام 2005 قبل انتخابات الكنيست الاسرائيلي السابع عشر عام 2006. وتبين من خلال البحث انه على الرغم من وصول حزب الليكود الى السلطة عام 2003 فقد كان التأثير في السياسة الاسرائيلية ليس برنامج الحزب، بل أفكار وشخصية شارون وموقفه من مشروع التسوية الدائمية (خارطة الطريق)، وطرحه خطة الفصل التي تضمنت الانسحاب احادي الجانب من المستوطنات الاسرائيلية في قطاع غزة، وتكرر ذلك عندما وصل حزب كاديما الى السلطة 2006، وطرح ايهود اولمرت خطته الخاصة (خطة التجيمع) التي تضمنت الانسحاب من بعض المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية ، محاولاً التأثير في السياسة الاسرائيلية عن طريق تسوية مرحلية للصراع الفلسطيني الاسرائيلي

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2009 (1)