research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
The Impact of Industrial Activity on the Staffing of Unemployment Phenomenon in Diyala Governorate from 2010 to 2015
أثر النشاط الصناعي على استيعاب ظاهرة البطالة في محافظة ديالى للمدة (2010 – 2015) م

Loading...
Loading...
Abstract

It is confirmed by several studies that the statistical reports of the ministry of planning and the central statistical bureau in industrial statistics that the range of unemployment raise in Diyala governorate increasingly. That is because the unnatural circumstances at this governorate along the last decade which causes the stopping of most industrial foundations specifically the small, middle, and big ones. These projects played an important and prominent role in the economic and social activities through reducing exacerbation of unemployment problem and exploit as much as possible of the untapped energies. These projects did not able to staff all the idle labors where the number of labors in varied industrial activities were (213476) workers. The whole numbers of the registered unemployed individuals in operating center (73299) thousand people, (41815) of them were employed during (2010-2015). As this research states, it is found that the center of Baquba gains number one with percentage of (22. 32) in terms of the number of employees, unemployed, expected chances of work now and in future as well as the number of industrial foundations as follows (2853, 4628, 1034, 123). Then, Al-Muqdadia province comes second where the range of male and female in urban and rural areas in 2010 (28.1), where they were as follows in 2015. the males (11.7) and the females (12.5). So, it is clear that the number of registered unemployed people for 2010 were (11375) workers where as the number of operated workers (10787) workers. In 2015, it is registered (11567) unemployed workers and (5886) operated workers respectively. This paper discusses the impact of industrial activity on staffing the unemployment and its reflections on the economic and social development, what exists in the governorate such as the industrial foundations that have a role in the development of large, middle and small industries structure and to its branches according to the international classification and its geographical separation on the cities and provinces, and the statistical studies. This all happen by using the regression technique through (SPSS) programme and some statistical equations such as the equation of industrial site, the proportion of industrial transfer of the unemployment transformation in the governorates’ provinces, concentration coefficient and the re-partition coefficient for industries and the industrial situations that are related to the industrial foundations.

أكدت العديد من التقارير الإحصائية لوزارة التخطيط والجهاز المركزي للإحصاء في قسم الإحصاء الصناعي أنَّ محافظة ديالى ترتفع فيها معدلات بطالة وبشكل متزايد بسبب الوضع الذي مرت به محافظة ديالى طيلة العقد الأخير الذي أدى إلى توقف بعض المؤسسات الصناعية عن العمل، والتي كان لها دورا"هاما"وبارزا" في النشاطات الاقتصادية والاجتماعية من خلال الحد من تفاقم مشكلة البطالة وتشغيل اكبر عدد ممكن من الطاقات المعطلة، وعلى الرغم من ذلك إلا إننا نجد إن معظم المشروعات الصناعية مازالت تواجه كثيرا"من الصعوبات والعقبات التي تواجه عملها، ولم تتمكن من استقطاب كل الفئات العاطلة عن العمل حيث كان عدد العاملين في الأنشطة الصناعية المتنوعة (213476)عاملًا في محافظة ديالى، إذ بلغ مجموع العاطلين المسجلين لدى مركز التشغيل نحو (73299) ألف شخص تم تشغيل نحو (41815) ألف مشتغلا خلال المدة (2010-2015)، ومن خلال البحث نجد إن قضاء بعقوبة جاء بالمرتبة الأولى وبنسبة (22,32%), من عدد العاملين والعاطلين وعدد فرص العمل المتوقعة والمتاحة مستقبلا، فضلًا عن عدد المؤسسات الصناعية كالآتي: ( 4628عاملا, 2853عاطلا عن العمل , 1034 فرصة عمل ،123 مؤسسة صناعية) ، بينما كان قضاء الخالص بالمرتبة الثانية، وتبين من خلال البحث طبيعة التركيب السكاني إذ بلغ مجموع معدل العاملين الذكور والإناث في الحضر والريف لعام 2010 (88,9)% في المحافظة بينما كانت لعام 2015 كالآتي الذكور (23,7)% والإناث (19,7)% وتبين من البحث أنَّ إعداد العاطلين المسجلين عن العمل لسنة 2010 (11375) عاملًا، بينما إعداد المشتغلين كان (10787) عاملا في حين سجلت إعدادهم العاطلين لسنة 2015 بـ (11567) عاملًا والمشتغلين (5886) عاملا,مما أدى أن يكون تأثير النشاط الصناعي سلبي على استيعاب العاطلين عن العمل في المحافظة. ناقش البحث دور النشاط الصناعي في استيعاب البطالة وانعكاساتها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال ماتمتلكه المحافظة من منشآت صناعية كان لها دورها في تنمية بنية الصناعات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة وبحسب فروعها المتعددة وفق التصنيف الدولي وتوزيعها الجغرافي على الاقضية فضلاً عن الدراسات الإحصائية والكمية المتعلقة باستخدام تقنية الانحدار بوساطة برنامج (spss) الإحصائي والمعادلات الإحصائية منها معادلة الموقع الصناعي ونسبة التحول الصناعي للعمالة في أقضية المحافظة ومعامل التمركز ومعامل إعادة التوزيع للصناعات والمواقع الصناعية التي تخص المؤسسات الصناعية، وتمكن الباحثان من استخراج نموذج العلاقة المكانية بين عدد العاطلين عن العمل وبين عدد العاملين وعدد المنشآت الصناعية ووضع بعض الحلول لمشكلة البطالة والمتمثلة بتنشيط دور القطاع الخاص ولاسيما الصناعات الصغيرة والمتوسطة، والتوسع بالمشاريع الاستثمارية وذلك لتوفير اكبر عدد من فرص العمل،ومن ثم تأهيل المشاريع الصناعية المتوقفة وذلك لأجل الحد من تنامي مشكلة البطالة


Article
Geographical analysis of the economic composition of the female labor force in Babul Governorate for the period 1997-2016
تحليل جغرافي للتركيب الاقتصادي للقوى العاملة الأنثوية في محافظة بابل للمدة 1997-2016

Loading...
Loading...
Abstract

The female labor force represented a number of geographical, economic, and social issues as it is a determining factor in the characteristics of economic activity and it influences the size and role of the future female labor force in human development. The percentage of female labor force participation reached 24.1% in 2016, To males in all sectors. The share of females in the labor force has declined in some sectors (excluding the education sector), thus contributing to the level of their participation in the labor force, thus affecting the level of human development

مثلت القوى العاملة الأنثوية جزاء من موضوعات جغرافية، اقتصادية، اجتماعية لكونها عاملا محددا لملامح النشاط الاقتصادي ومؤثرا على تحديد حجم القوى العاملة الأنثوية المستقبلية ودورها في التنمية البشرية وقد بلغت نسبة مساهمة القوى العاملة الأنثوية (24.1%) عام 2016 اذ انخفضت نسبه مساهمة الإناث إلى الذكور في كافة القطاعات و انخفضت نسبة مساهمة الإناث في قوة العمل في بعض القطاعات (باستثناء قطاع التعليم) وبذلك يكون اسهامها دون مستوى طموحها في مجال مشاركتها في قوة العمل مما أثر ذلك على جعل مستوى التنمية البشرية متوسطا


Article
Real Private Industrial Sector and Role in Comprehension the Labor Force of Iraq to (1990-2009)
واقع القطاع الصناعي الخاص ودوره في استيعاب القوى العاملة في العراق للمدة 1990-2009

Authors: مهند علي حسين المنعم --- وليد عبد المنعم عباس الدركزلي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 70 Pages: 231-248
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

At different stages of the evolution of the modern Iraqi state ears last century did not receive the industrial sectors importance in great domestic production (GDP) and that the limited resources available in the initial stage and the dominance of public sector industry in the late stage , so the continued decline in the contribution of the private industrial sector in GDP , and this is why imbalance in the labor market and reduced demand for manpower in this sector despite the high rates of labor supply and the various skills and levels of investments, their human and the different geographical distribution , and direction of labor to other economic sectors most requested of the labor force such as the pubic sector and service sector, as well as the relationship of positive large between output and demand for labor that did not play its due to poor performance of the output in this sector, which led to double the impact in this sector to attract employment . Different working conditions and incentives and orientations between both the industrial and public sectors was reflected later on the efficiency of human resources and productivity delete facilities nationalized long experience of investment and production could not be compensated under the bureaucratic public sector, also lost direction totalitarian economic policies previous all elements of economic efficiency and competitiveness of production, than about the Iraqi economy to yield economy depends on oil revenues, without being able to these policies create growth parallel in the Iraqi economy, and that the administration of socialism and the predominance of the public sector has been marginalized private sector and disrupted its role in development, this marginalization has led to decline the role of the private industrial sector and the size of its ability to develop and absorb the workforce, particularly that sector limited the capabilities and expertise, which dominated the activity of this sector work small and medium enterprises, which contributed modestly in the composition of GDP due to the weak capacity of physical and technical

على اختلاف مراحل تطور الدولة العراقية الحديثة مطلع القرن الماضي لم ينال القطاع الصناعي الخاص الاهمية في الناتج المحلي وذلك لقلة الموارد المتاحة في المرحلة البدائية وهيمنة القطاع العام على الصناعة في المرحلة المتأخرة ، لذا استمر تدني مساهمة القطاع الصناعي الخاص في الناتج المحلي الاجمالي، وهذا ما سبب اختلالاً في سوق العمل وانخفاض الطلب على القوى العاملة في هذا القطاع على الرغم من ارتفاع معدلات عرض العمل وبمختلف المهارات ومستويات الاستثمارات البشرية فيها واختلاف توزيعها الجغرافي، وتوجهات العمالة نحو القطاعات الاقتصادية الاخرى الاكثر طلباً للقوى العاملة مثل القطاع العام وقطاع الخدمات ، فضلاً عن العلاقة الايجابية الكبيرة بين الناتج والطلب العمالة التي لم تؤدي دورها بسبب ضعف اداء القطاع الصناعي الخاص الذي ادى الى ضعف الاثر للناتج في هذا القطاع على استقطاب العمالة، وبسبب تغير دور الدولة من راع للنشاط الاقتصادي الى التبني المباشرة لبعض الانشطة الاقتصادية للبلد فقد اهتمت بشكل اساسي في اقامة مشاريع البنى التحتية, من اجل دعم القطاع الخاص وذلك لغرض زيادة طاقته الاستيعابية للعمالة، وباختلاف التفسير والية دعم الدولة للقطاع الصناعي الخاص اذ تحول من دعم غير مباشر ادى الى تحول الهدف من دعم الصناعة الى الدعم لذاته ويهمل الصناعة والمهنة لتكون وسيلة للحصول على مزايا الاعانات المباشرة . ان السياسات التشغيلية المتخبطة التي ادت الى ألأستقرار النسبي للأجور في القطاع العام، فضلاً عن المزايا الأخرى حيث تزداد معدلات الأجور بارتفاع سنوات الخدمة، كما يتمتع المشتغل من مزايا اخرى مثل مخصصات الزوجية والاطفال والسكن وغيرها من الضمانات، حيث يكون القطاع العام أكثر اماناً من الناحية الوظيفية للمشتغل في القطاع العام حيث لم يكن مهدد في ترك العمل ولا يتأثر عمله بالازمات الاقتصادية والسياسية المحلية والخارجية


Article
Measuring the most Important Factors Affecting the Rates of Unemployment In Syria
قياس أهم العوامل المؤثرة في معدلات البطالة في سورية

Authors: Mohammed Fadi alkaraan محمد فادي القرعان --- Abdul Rahman Mohammed عبد الرحمن محمد
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2013 Volume: 35 Issue: 113 Pages: 139-158
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Given the importance of the labor market, and its reflection on the preparation of human resources strategy, we have to study the effects of the most important key variables for the labor force .Therefore, this study on measuring the most important factors affecting the rates of unemployment in Syria during the period (2001-2008 AD) the rate of population growth, and the rate of investment growth, and indicators of foreign trade, and the rate of economic growth in an attempt by researchers to propose a standard form for the most important factors affecting the rates unemployment through the applied study on data from the Central Bureau of Statistics in Syria during the period (2001-2008 AD).

انطلاقاً من أهمية سوق العمل، وانعكاسه على إستراتيجية إعداد الموارد البشرية، لابد من دراسة الآثار الناجمة عن أهم المتغيرات الأساسية الخاصة بالقوة العاملة. وعليه فإن هذه الدراسة تتناول قياس أهم العوامل المؤثرة في معدلات البطالة في سورية خلال المدة (2001 – 2008) وهي: معدل النمو السكاني، ومعدل نمو الاستثمارات، ومؤشرات التجارة الخارجية، ومعدل النمو الاقتصادي في محاولة من الباحثين لاقتراح أنموذج قياسي لأهم العوامل المؤثرة في معدلات البطالة، وذلك من خلال دراسة تطبيقية على البيانات الصادرة عن المكتب المركزي للإحصاء في سورية خلال المدة (2001-2008).


Article
Evaluation of Labor Market Performance Economic Indicators in Iraq
تقييم المؤشرات الاقتصادية لأداء سوق العمل في العراق

Author: Elham Khazaal Nashour الهام خزعل ناشور
Journal: Gulf Economist الاقتصادي الخليجي ISSN: 18175880 Year: 2017 Volume: 33 Issue: 33 Pages: 132-169
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The subject of labor market is one of the important topics that have received great attention in analysis and economic studies due to its importance for the individual and community as it focuses on the working manpower considering it as a basic production factor. This importance is not limited at the local level, only but extends to the international level to take a broader level associated with the concept of economic development. One example of its significance is the ensuring work for each person who wants it .considering work as a natural right of every citizen and a condition of preserving dignity . but under current Iraqi economy circumstances and what its suffering from distortions and structural imbalances ,such as downturn, economic sectors, particularly agricultural and industrial sector, so as a result of circumstances of war and embargo that Iraq witnessed, this situation has led to end of a number of agriculture and industrial projects, and deterioration of infrastructure needed for these sectors, which weakened of the ability of labor market to find a new jobs: constrained from the demand for labor .With the increasing in population size , the supply of work force recently entering labor market has increased, which means, the labor supply is growing at a even higher rate than labor demand. this imbalances between supply and demand labor caused of growing the phenomenon of unemployment, which from one of the most important problems facing labor market in Iraq.

يُعد موضوع سوق العمل من الموضوعات المهمة التي لاقت اهتماماً كبيراً في التحليل والدراسات الاقتصادية، نظراً لما يمثله من أهمية بالنسبة للفرد والمجتمع، لأنه يركز على القوة البشرية العاملة، بوصفها عنصر إنتاج أساسياً، ولا يقتصر هذا الاهتمام على المستوى المحلي بل يمتد إلى المستوى الدولي بحيث اتخذ مستوى أوسع ارتبط بمفهوم التنمية الاقتصادية، ومن صور هذا الاهتمام هو السعي إلى ضمان توفر فرص العمل لكل شخص يرغب فيه على اعتبار أن العمل حق طبيعي لكل مواطن وشرط من شروط حفظ الكرامة. بيد انه في ظل الظروف الراهنة للاقتصاد العراقي وما يعانيه من تشوهات واختلالات هيكلية ومنها تدهور القطاعات الاقتصادية الإنتاجية لاسيما القطاع الزراعي والقطاع الصناعي نتيجة ظروف الحرب التي مر بها العراق والحصار الاقتصادي، فضلاً عن سوء إدارة الدولة، أدى ذلك الى توقف عدد من المشاريع الصناعية والزراعية وتدهور البنية التحتية اللازمة لهذه القطاعات، مما أضعف من قدرة سوق العمل على إيجاد فرص عمل جديدة للعمالة لاستيعاب الطلب على العمل، ومع تزايد حجم السكان ازداد عرض القوة العاملة الداخلة حديثاً إلى سوق العمل، أي أن عرض العمل ينمو بمعدل اكبر من الطلب على العمل، هذا الاختلال بين عرض العمل والطلب عليه سبب في تنامي ظاهرة البطالة والتي تعد واحدة من أهم الإشكاليات التي تواجه سوق العمل في العراق.


Article
Agricultural labor force in Diyala province
القوى العاملة الزراعية في محافظة ديالى

Authors: wassan shehab وسن شهاب احمد --- Hasan M. Hasan حسن محمد حسن
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2005 Issue: 19 Pages: 77-112
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)

2013 (2)

2005 (1)