research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
The Impact of Using Note Taking's Techniques on the Students' Learning

Author: Asrar Jabir Edan
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 2 Pages: 821-831
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

It is often said that the worst pen is better than the best memory and regardless of how good the students' memory might be, they need to take notes during the lesson or lecture because it is impossible to remember all the details later on. This is so easy to use technique which requires a brief record of important information can help students not only recall what has been said in the class, but also to achieve their learning goals and provide a useful summary of the material to be revised especially before the test. Unfortunately, it is noticed that most of the students, especially at the secondary stage, neglect this important skill. Most of them don’t often write notes unless they are told to do so by the teacher or depend only on the textbooks forgetting that not all the material mentioned during the lesson found in them as some are explanations to the complex and abstract ones and others are related to the teacher's experience in the subject matter.In fact, note taking skill is part of the learning process and to be useful, students need to learn how to do it effectively and what to record because not all what is said is important. This requires acquiring more than one skill on the part of the learners and more effort on the part of the teacher to teach them how to do it properly. For the above reasons, more light will be shed in this research on this topic followed by an experiment and a test to evaluate its effectiveness in learning.

دائما ما يقال ان اسوا قلم هو افضل من اي ذاكرة وبصرف النظر عن ما تكون عليه ذاكرة الطلبة فإنهم يحتاجون الى تدوين الملاحظات اثناء الدرس او المحاضرة لان من المستحيل عليهم ان يتذكروا كل التفاصيل فيما بعد. تستطيع هذه التقنية البسيطة الاستخدام والتي تتطلب تدوينا مختصرا لأهم المعلومات ان تساعد الطلبة ليس فقط على تذكر ما قد قيل في الصف وإنما ايضا على تحقيق اهدافهم المعرفية وتوفر خلاصة نافعة للمادة يمكنهم الاستفادة منها بشكل خاص فبل الامتحان.لقد لوحظ لسوء الحظ ان اغلب الطلبة يهملون هذه المهارة المهمة خاصة في المرحلة الثانوية حتى انهم لا يقومون بكتابة الملاحظات إلا ان يطلب منهم ذلك من قبل المدرس او يعتمدون فقط على الكتب المنهجية متناسين حقيقة ان ليس كل ما يذكر من معلومات داخل الصف قد يتوفر فيها حيت ان بعضها يعد شرحا لمادة معقدة او مجردة والأخر له علاقة بخبرة المدرس في ذالك المجال. تعتبر مهارة تدوين الملاحظات في الحقيقة جزءا من عملية التعلم ولكي تكون مفيدة يحتاج الطلبة الى معرفة كيف يمكنهم القيام بذلك بفاعلية والمادة التي تحتاج الى تدوين لان ليس كل ما يقال ذو اهمية . يتطلب ذلك اكتساب اكثر من مهارة من جانب المتعلمين وبذل المزيد من الجهد لتعليمهم كيف يقومون بذلك بشكل صحيح من جانب المدرس. يسلط هذا البحث الضوء يشكل اكثر على هذا الموضوع للأسباب المذكورة سابقا متبوعا بتجربة واختبار لتقييم فاعليته في التعلم.


Article
Oral interpreting styles and modes : Consecutive interpreting as a case study
الترجمة الشفوية الأنواع والأساليب : الترجمة التتابعية نموذجاً

Author: Dmougui Mourad موراد دموكي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2015 Issue: 71 Pages: 1-16
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The paper touches on the importance of note-taking in consecutive interpreting. To begin with, it provides a brief history of interpreting where such an activity has been in existence ever since man has used the spoken word. Interpreting has therefore always played a vital role in the relationships between people of different origins since the beginning of mankind. Further, Throughout the centuries, interpreting became more and more widely spread due to a number of factors. One such factor is religion. The people of many different religions throughout history have journeyed into international territories in order to share and teach their beliefs. Moreover, the paper provides the distinctions existed between translation and interpreting, so to speak, Interpreters are often referred to as translators and people are not always aware of the difference between the two professions. Indeed, An interpreter works with spoken words in a particular context, conveying a message from one language to another, while translation refers to the activity of transferring a written text from one language to another. Unlike translation, interpreting is a spontaneous activity. In other words, in interpretation communication is immediate, involving an interaction between speakers, listeners, and interpreters. In translation there is always a gap between the writing of a text by an author and its reception by the readers. What’s more, the paper presents many modes of interpreting ; simultanous,whispering , at sight interpreting and consecutive. It stresses on the consecutive mode where the interpreter is to produce the interpretation right after the speaker finishes his or her utterance . The paper concludes by examing the necessity of note-taking in such mode, as some information like numbers, proper nouns and any complicated information which are difficult to be remembered all together are better to be noted.

تناقش هذه المقالة أهمية تدوين رؤوس الأقلام في الترجمة التتابعية. إن الإنسان منذ العصور الغابرة ، انتقل من مكان إلى آخر من أجل التجارة أو طلب العلم أو البحث عن أراض جديدة أو السيطرة عليها، وبذلك كانت الحاجة ماسة إلى وجود الترجمان ليتوسط بينه وبين الآخرين لتيسير التواصل والإفهام وإلغاء الحواجز اللغوية التي تحول دون ذلك. لقد لعبت الترجمة الشفوية دورا محوريا في التأسيس للتواصل بين الناس منذ القدم ولعل نشر التعاليم الدينية كان إحدى العوامل الرئيسة لازدهار هذا النشاط. وتسلط هذه المقالة الضوء على تبيان الفروقات الأساسية بين الترجمة التحريرية والشفوية.إذ أنه غالبا ما يتم الخلط بينهما حيث لا يتم التمييز بين المترجم الشفوي والمترجم التحريري ولا بين الاختلافات القائمة بين المهنتين. في الواقع، إن الترجمة التحريرية هي نقل نص مكتوب من لغة إلى أخرى، أما الترجمة الشفوية فيراد بها نقل الكلام شفويا من لغة إلى أخرى في وقت قصير دون تحضير مسبق. علاوة على ذلك، فالترجمة التحريرية هي عملية خارج حدود الزمن الحقيقي، حيث يتوفر المترجم على وقت كاف لمعالجة النص الأصلي. وعلى النقيض من ذلك ، فالمترجم الشفوي عليه أن يستجيب فورا للخطاب الذي يستمع إليه وبصورة أسرع . فإذا كان للمترجم التحريري متسع كاف من الوقت للبحث عن الكلمات في القواميس والمعاجم، وأيضا التفكير في البدائل قبل اختيار أكثر الألفاظ ملائمة، فإن المترجم الفوري مطالب بترجمة نص الخطاب الشفوي آنيا دون إمكانية استشارة مراجع أو قواميس أو القيام بتصويب معنى الخطاب الشفوي كما هو الحال بالنسبة للمترجم التحريري. وتبرز هذه المقالة أنواع الترجمة الشفوية : الهمسية والفورية والترجمة بالنظر والتتابعية. وتركز كذلك على الترجمة التتابعية التي تعني ترجمة النصوص تتبعياً ونقل الخطاب "المسموع" باللغة المصدر (SL) إلى اللغة الهدف (TL) شفهياً بعد سماعه، ويكون من المتاح للمترجم أن يعقب الخطيب أو يتبعه في ترجمة كل جملة أو فقرة. وتخلص هذه المقالة إلى التساؤل حول ضرورة تدوين رؤوس الأقلام، حيث أن معلومات من قبيل : الأرقام والأسماء الشخصية تستعصي على الحفظ في الذاكرة وتجعل من أمر التذكر عسيرا. لدى فتقنية تدوين رؤوس الأقلام تصبح وسيلة محورية في الترجمة التتابعية.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

English (1)


Year
From To Submit

2017 (1)

2015 (1)