research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Private University Education and Social Development in Iraq A Field study in the universities of the Middle Euphrates
التعليم الجامعي الأهلي والتنمية الاجتماعية في العراق دراسة ميدانية في جامعات الفرات الأوسط

Loading...
Loading...
Abstract

University education is generally the cornerstone of the advancement of society and the achievement of its goals and aspirations in achieving comprehensive development. The university education, both governmental and private, is the only way for any society that seeks to meet the needs of its members and the requirements of its advancement and progress. It is responsible for preparing human cadres, preparing specialists and scientists, developing the capabilities of individuals and nurturing their talents and putting them in the service of society. However, the unstable conditions that Iraq is currently experiencing have greatly affected the process of university education in general and university education in particular, its role and the extent to which it contributes to social development.And the importance of this subject and its negative effects on society, the study sought to reveal the obstacles and problems suffered by the civil university education in Iraq, which stand in the way of its contribution to the effective process of social development.The study was based on a questionnaire that was characterized by honesty and consistency, which was applied in the comprehensive inventory method of the studied society of (725) teachers are the total professors working in private universities in the Middle Euphrates region. The study revealed:1 - National university education in Iraq suffers from many problems is the lack of teaching staff and instability in the policy of admission of students, and the lack of buildings and classrooms, scientific laboratories and libraries and other necessary supplies.2 - The study revealed that the university education is characterized by the lack of good planning in the design of educational policies and the lack of coordination between its outputs and the requirements of the market for work, which contributed to the weakening of its contribution to the process of social development at the present time.3- The study showed that the private education in Iraq suffers from the weakness of the material resources available to it and the weak financial budgets in most of the private universities, which reflected negatively on their scientific performance and the quality and quality of their educational outputs.4. The conditions of war, occupation and insecurity and the social and economic crises that have resulted from the reality of the civil university education in Iraq have contributed to the destruction of the infrastructure of this sector, undermining the scientific movement and decreasing its contribution to the process of social development. The study recommended that the responsible bodies:1- To develop a comprehensive plan to address the conditions of university education in order to improve its scientific and educational status in line with the movement of developments and rapid changes in various scientific disciplines according to the needs of actual development and its immediate and future requirements.2. Work on supporting the universities and the private colleges and fill their needs of shortage of teaching staff and infrastructure such as buildings, classrooms, laboratories and libraries, and work on the development of curricula continuously and linking them to the reality of the community to ensure compatibility between its outputs and the requirements of the labor market because of this significant impact in activating its role in Social development process.

يعد التعليم الجامعي بشكل عام الركيزة الأساسية لنهوض المجتمع وتحقيق أهدافه وتطلعاته في بلوغ التنمية الشاملة . فالتعليم الجامعي بشقيه الحكومي والأهلي هو السبيل الوحيد لأي مجتمع يسعى الى تلبية حاجات أفراده ومتطلبات نهوضه وتقدمه ، فهو الذي يتولى مهمة إعداد الكوادر البشرية وإعداد المتخصصين والعلماء وينمي قابليات الافراد ويرعى مواهبهم ويضعها في خدمة المجتمع . إلا ان الظروف غير المستقرة التي يمر بها العراق في الوقت الحاضر قد أثرت بشكل كبير على مسيرة التعليم الجامعي بشكل عام والتعليم الجامعي الأهلي بشكل خاص وعلى دوره ومدى ما يقدمه في تحقيق التنمية الاجتماعية . ولأهمية هذا الموضوع وآثاره السلبية على المجتمع فقد سعت الدراسة الى الكشف عن المعوقات والمشكلات التي يعاني منها التعليم الجامعي الأهلي في العراق والتي تقف حائلاً في سبيل مساهمته بشكل فاعل في عملية التنمية الاجتماعية . وقد اعتمدت الدراسة على استمارة استبيان أتسمت بصدق وثبات عاليين تم تطبيقها بأسلوب الحصر الشامل للمجتمع المدروس البالغ (725) تدريسي وتدريسية هم مجموع الاساتذة العاملين في الجامعات الأهلية بمنطقة الفرات الأوسط . وقد كشفت الدراسة عن :ان التعليم الجامعي الأهلي في العراق يعاني من مشكلات جمة تتمثل بنقص الكادر التدريسي وعدم الاستقرار في سياسة قبول الطلبة ، ونقص الأبنية والقاعات الدراسية والمختبرات العلمية والمكتبات وغيرها من المستلزمات الضرورية . وكشفت الدراسة ان التعليم الجامعي الأهلي يتصف بصفة عدم التخطيط الجيد في رسم سياساته التعليمية وانعدام التنسيق بين مخرجاته ومتطلبات سوق لعمل ، مما أسهم في اضعاف مساهمته في عملية التمية الاجتماعية في الوقت الحاضر . وأظهرت الدراسة ان التعليم الأهلي في العراق يعاني من ضعف الامكانيات المادية المتاحة له وضعف الموازنات المالية في معظم الجامعات الأهلية ، الأمر الذي أنعكس سلباً على أدائها العلمي وجودة ونوعية مخرجاتها التعليمية . وان ظروف الحروب والاحتلال وانعدام الأمن وما أفرزته من أزمات اجتماعية واقتصادية على واقع التعليم الجامعي الأهلي في العراق قد أسهمت في تدمير البنية التحتية لهذا القطاع وتقويض مسيرة الحركة العلمية فيه وتراجع مساهمته في عملية التنمية الاجتماعية . أوصت الدراسة ان تتولى الجهات المسؤولة : وضع خطة شاملة لمعالجة أوضاع التعليم الجامعي الأهلي للنهوض بواقعه العلمي والتربوي بما يتناسب مع حركة التطورات والتغيرات السريعة في شتى التخصصات العلمية ووفقاً لحاجات التنمية الفعلية ومتطلباتها الآنية والمستقبلية ، وتطبيق معايير الجودة العالمية ومعايير الاعتماد الاكاديمي في طريقة عمل الجامعات الأهلية وأنشطتها وبرامجها العلمية المختلفة . العمل على دعم الجامعات والكليات الأهلية وسد احتياجاتها من نقص في الكوادر التدريسية والبنية التحتية كالأبنية والقاعات الدراسية والمختبرات والمكتبات ، والعمل على تطوير المناهج الدراسية بشكل مستمر وربطها بواقع المجتمع بما يؤمن الموائمة بين مخرجاتها ومتطلبات سوق العمل لما لذلك من أثر كبير في تفعيل دورها في عملية التنمية الاجتماعية .


Article
Legal system to establish the private college in Iraqi law
النظام القانوني لإجازة تأسيس الجامعة أو الكلية الأهلية في القانون العراقي

Authors: Dhiaa Abdulaah Abood ضياء عبدالله عبود --- Alaa Ibraheem Mahmood علاء ابراهيم الحسيني
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2016 Volume: 8 Issue: 1 Pages: 46-71
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the legal system to establish the university or private college in Iraqi law. It has been noting nowadays increasing the number of private educational institutions and doubled their numbers. Due to the limitation of the state’s resources and the increasing demand for educational services eventually, these institutions has become necessity However, the big legal challenge could be seen in the legal basis founding, handling, and control throughout the academic course to ensure the compliance with the law and regulations of Ministry, and the imposition of appropriate fine against the organization or its employees in the event of violated that organization, and noted that private universities and colleges Law No. (13) for the year 1996 has become does not meet the ambitious and does not cover the legal provisions for granting or cancellation of the licence. Accordingly, the researcher has been allocated a large portion of this study to define the establishment license and the legal effect of resulted from granting the license. This study deals with the cancellation of the license of the establishment and the effects of that cancellation.

تناول البحث النظام القانوني لإجازة تأسيس الجامعة أو الكلية الأهلية في القانون العراقي ، إذ يلاحظ في الوقت الراهن تزايد عدد المؤسسات التعليمية الأهلية وتضاعف أعدادها ، وبالنظر لمحدودية موارد الدولة وتزايد الطلب على الخدمات التعليمية أمست هذه المؤسسات ضرورة حتمية ، بيد أن التحدي القانوني يتمثل بالتأصيل للأساس القانوني لتأسيسها والتعامل معها ورقابتها طوال العام الدراسي للتأكد من التزامها بالقانون والضوابط الوزارية ، وفرض العقوبة المناسبة بحق المؤسسة أو العاملين بها في حال خالفوا ذلك التنظيم والملاحظ أن قانون الجامعات والكليات الأهلية رقم (13) لسنة 1996 أضحى لا يلبي الطموح ولا يغطي الأحكام القانونية لمنح أو إلغاء إجازة التأسيس ، ومن هذا المنطلق تم تخصيص جزء كبير من هذه الدراسة للتعريف بإجازة التأسيس والآثار القانونية التي تترتب على منحها ، كما تطرقت الدراسة لأحكام إلغاء الإجازة من حيث السلطة المختصة بذلك والآثار القانونية المترتبة على الإلغاء ، وبالخصوص مدى تأثر المراكز القانونية للطلبة المتخرجين أو المستمرين بالدراسة ، واليات معالجة أوضاعهم.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2016 (1)