research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Analysis of Robust Principal Components Depends on the some methods of Projection-Pursuit
تحليل المركبات الرئيسة الحصينة بالاعتماد على بعض طرائق متابعة الاسقاطات

Authors: قتيبة نبيل نايف القزاز --- رباب عبد الرضا صالح
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2015 Volume: 21 Issue: 83 Pages: 317-327
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The analysis of the classic principal components are sensitive to the outliers where they are calculated from the characteristic values and characteristic vectors of correlation matrix or variance Non-Robust, which yields an incorrect results in the case of these data contains the outliers values. In order to treat this problem, we resort to use the robust methods where there are many robust methods Will be touched to some of them. The robust measurement estimators include the measurement of direct robust estimators for characteristic values by using characteristic vectors without relying on robust estimators for the variance and covariance matrices. Also the analysis of the principal components search for the trends of the highest scattered data projected on these vectors, but instead of using the variance as a measure for scattering, we will use robust measurement estimators as indicator for Projection-Pursuit. In this paper, we used Croux and Ruiz-Gazen algorithm, where the principal components are recognize by projection data on the highest vector for robust measurement estimators, focusing on the robust measurement to Qn and MAD.

أن تحليل المركبات الرئيسة التقليدية تكون حساسة تجاه القيم الشاذة اذ يتم حسابها من خلال القيم والمتجهات المميزة لمصفوفة التباين أو الأرتباط غير الحصين والتي تعطي نتائج غير صحيحة في حالة أحتواء البيانات على القيم الشاذة. ولمعالجة هذة المشكلة يتم اللجوء الى أستعمال الطرائق الحصينة، اذ توجد عدة طرائق حصينة سوف يتم التطرق الى بعض منها. أن مقدرات القياس الحصينة تتضمن حساب المقدرات الحصينة مباشرة للقيم المميزة بدون الأعتماد على المقدرات الحصينة لمصفوفة التباين والتباين المشترك. كذلك أن تحليل المركبات الرئيسة يبحث عن سلوك أعلى أنتشار للبيانات المسقطة على الأتجاهات لكن بدلا من أستعمال التباين كمقياس للأنتشار سيتم أستعمال مقدرات القياس الحصينة كمؤشر لمتابعة الأسقاطات Projection-Pursuit. في هذا البحث تم أستعمال خوارزمية Croux and Ruiz-Gazen حيث أن المركبات الرئيسة الحصينة تعرف بأسقاطات البيانات على أعلى أتجاه لمقدر القياس الحصين، اذ سيتم التركيزعلى القياس الحصين الى (MAD و(Qn .


Article
The Significance of the Successive Overlapping Writing Styles in Nahj Al-Balagha
دلالة تلاحق الأساليب الإنشائية المتشابكة في نهج البلاغة

Loading...
Loading...
Abstract

The Nahj book, the Koran is the spokesman, and the light shining after the Koran, it is a sea abundant heavy; so I went togrammar studies, linguistic and literary NHL him And tangles was not apopular topic by an independent perse, but rather one of its synonyms commonly overlap, and overlap, is: is entering something in something, shows a new thing, it was not apparent before this overlap. It is clear to us from this entanglement stylistic high culture, high-end and rhetoric obvious and eloquence owned Alamam peace be upon him, expressed in a range to use these interlocking methods,Again and all order only, and once an order and is an order, and this goes back to the place and appropriate, which wask organized for him.And methods interlocking, are: a nesting methods among them selves and mixing uniformly and compatible, in one phrase ovqrh one, leading this overlap is very disclose the text, and the depth of the significance, and be tangles of two types: the first: the complexity of an entrepreneur, and the other:the complexity of unstructured

إنّ كتاب نهج البلاغة، هو القرآن الناطق، والنور الساطع بعد القرآن الكريم، فهو كالبحر الوافر الغزير؛ لذا توجهت إليه الدراسات النحوية، واللغوية والأدبية للنهل منه. والتشابك لم يكن موضوعا شائعا من قبل ومستقلا بحد ذاته، وإنّما شاع بأحد مرادفاته التداخل، والتداخل، هو: عبارة عن دخول شيء في شيء، فيظهر شيء جديداً، لم يكن ظاهراً قبل هذا التداخل. ويتضح لنا من هذا التشابك الأسلوبي الثقافة العالية، والبلاغة الراقية والفصاحة الجلية التي يمتلكها الإمام، بتراوح استعمال هذه الأساليب المتشابكة، فمرة كلها طلبية فقط، ومرة طلبية وغير طلبية، وهذا يعود إلى المقام ومقتضى الحال الذي نُظم من أجله. والأساليب المتشابكة، هي: عبارة عن تداخل الأساليب فيما بينها واختلاطها بشكل متجانس ومتلائم، في عبارة واحدة أوفقرة واحدة، مؤدياً هذا التداخل غاية يفصح بها النص، وعمق في الدلالة، ويكون التشابك على نوعين: الأول: تشابك منظم، والآخر: تشابك غير منظم.


Article
Use projection pursuit regression and neural network to overcome curse of dimensionality
استعمال انحدار الاسقاطات المتلاحقة و الشبكات العصبية في تجاوز مشكلة البعدية

Authors: عمر عبد المحسن علي --- زينة ابراهيم حسن
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 104 Pages: 344-353
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research aim to overcome the problem of dimensionality by using the methods of non-linear regression, which reduces the root of the average square error (RMSE), and is called the method of projection pursuit regression (PPR), which is one of the methods for reducing dimensions that work to overcome the problem of dimensionality (curse of dimensionality), The (PPR) method is a statistical technique that deals with finding the most important projections in multi-dimensional data , and With each finding projection , the data is reduced by linear compounds overall the projection. The process repeated to produce good projections until the best projections are obtained. The main idea of the PPR is to model the multiple regression as a sum of the nonlinear functions of the linear structures of the variables. Two approaches were used to solve the problem curse of dimensionality : the first approach is proposed projection pursuit regression method (PPR) and The second approach is the method of neural networks (NN) representing by (Back Propagation of error) which is one of the methods used in reducing dimensions . A simulated study was conducted to compare the methods used. The simulations were based on findings that showed that the method (NN) in this study gave better results than the (PPR) based on RMSE

المستخلص يهدف هذا البحث الى تجاوز مشكلة البعدية من خلال طرائق الانحدار اللامعلمي والتي تعمل على تقليل جذر متوسط الخطأ التربيعي (RMSE) , أذ تم استعمال طريقة انحدار الاسقاطات المتلاحقة (PPR) ,والتي تعتبر احدى طرائق اختزال الابعاد التي تعمل على تجاوز مشكلة البعدية (curse of dimensionality) , وان طريقة (PPR) من التقنيات الاحصائية التي تهتم بأيجاد الاسقاطات الاكثر أهمية في البيانات المتعددة الابعاد , ومع ايجاد كل اسقاط تتقلص البيانات بواسطة المركبات الخطية على طول الاسقاط ويتم تكرار العملية لايجاد اسقاطات جيدة لحين الحصول على افضل الاسقاطات والفكرة الاساسية لانحدار الاسقاطات المتلاحقة (PPR) هو نمذجة الانحدار المتعدد كمجموع للدوال غير الخطية للتراكيب الخطية للمتغيرات .ومن اجل التخلص من مشكلة البعدية تم استعمال اسلوبين الاسلوب الاول طريقة انحدار الاسقاطات المتلاحقة (PPR ) المقترحة والاسلوب الثاني طريقة الشبكات العصبية ( NN ) المتمثلة ( بالانبعاث الخلفي للخطأ ) وهي من الطرائق المستخدمة في اختزال الابعاد , وقد تم اجراء دراسة محاكاة للمقارنة بين الطرائق المستخدمة وتم التوصل من خلال تجارب المحاكاة الى استنتاجات بينت ان الطريقة (NN) في هذا البحث اعطت نتائج افضل مقارنة بطريقة ( PPR ) اعتمادا على معيار جذر متوسط مربعات الخطأ (RMSE).

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic and English (2)

Arabic (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2015 (1)