research centers


Search results: Found 44

Listing 1 - 10 of 44 << page
of 5
>>
Sort by

Article
The Concepts of Reader-Response Theory
مفهومات نظرية القراءة والتلقي

Loading...
Loading...
Abstract

The process of reception, in its simplest sense, is a process of excisional sharing based on argument between the receiver and the text. It is not contradicted with any modern approach of criticism like formalism, structuralism, deconstructionism, and others. The most important transformation in this field was the shift from the writer-text to text-lector duality. Over its history, the literary theory tried to process the literary text. Every theory tried to stress on one or more aspects of literary text on the expense of other aspects. Contextual approaches were praising the composer and making him an important element with his own criteria as the basis for understanding literary works. All this was on the expense of the receiver who was neglected and never mentioned. After that, structuralist approaches emerged with giving a prime role to the text as an independent entity which has no relation with external factors. The lector was not permitted to seek significations outside the linguistic frame of the text. The job of the lector was to analyze the text according to their markers neglecting the role of the composer and the receiver. The modern approaches by Jauss and Iser were a forward step in changing the traditions of reading the literary text. The shift was toward the lector who has to interact with the text structures. For the process of understanding, the lector has to recall the inquiry deposit of previous readings to fill the blanks of the text and making symmetry of asymmetry to uncover the author and text intention. The job of the lector, then, is based on his ability to impose new traditions to change the old ones by means of procedural devices implemented in analyzing and comparing the text in question. The most important devises were: -"Horizon of waiting" by Jauss-"Implicit lector" by Iser Both devises are integrating each other. A literary work represents a vital an interaction between the characteristics of the text and the lectors horizon of waiting. The most important feature of the reception theory is that it creates a conversation between the topic and the reader. This process can only be described by the existence of an implicit lector as a mediator between the text and the process of reading which is an imaginary lector created by the composer.

إن عملية التلقّي ، في أوضح مفهوم لها ، هي عملية مشاركة وجودية تقوم على الجدل بين المتلقي والنص . وهي لم تكن بالضد تجاه أي مُقارَبة من المُقاربات النقدية الحديثة ، كالشكلانية ، والبنيوية ، والتفكيكية ، وغيرها ، وكانت أهم نقلة قامت بها هي التحول من قطب المؤلف – النص إلى قطب النص – القارىء . لقد حاولت نظرية الأدب في مسار تطورها التأريخي ، أن تُعالج النص الأدبي ، وقد توقفت كل نظرية في إطار جانب أو أكثر من جوانبها مؤكدة أهميته على حساب الجوانب الأخرى ، فكانت المناهج السياقية تنشد للمبدع وتجعله في قمة الهرم ، وجعلته عنصراً فاعلاً ، فقد جعل معاييره الخاصة أساساً في فهم العمل الأدبي ، على حساب المتلقي الذي أُهمل ، ولم يكن له دور يُذكر ، تأتي بعدها مناهج البنيوية التي أعطت الدور الرئيس للنص ، بوصفه بنية محايثة ، لا علاقة لها بشيء يقع خارج النص ، ولا يجب على القارىء أن يبحث عن دلالات العمل الأدبي خارج إطاره اللغوي ، فمهمة القارىء تحليل النص بتشكلاته اللغوية على وفق دلالاتها ، مهملة بذلك المبدع والمتلقي ، خطت المناهج الحديثة على يد ( ياوس وآيزر ) (*) خطوة جديدة ، تغيرت بها تقاليد النظام السائدة في قراءة النص ، إذ تحوّل الدور الرئيسي للقارىء ، الذي يجب عليه أن يتفاعل مع بنيات النص ، فإذا ما حصلت عملية الفهم ، وجب عليه أن يستحضر ما سبق أن كونته له قراءاته السابقة من ذخيرة معرفية ، لردم فراغات النص ، وخلق التماثل من اللاتماثل ، حتى يتمكن من الكشف عن مقصدية المؤلف ، والنص، فمهمة القارىء يجب أن تقوم على مدى قدرته في طرح تقاليد جديدة يُغيِّر بها نظام التقاليد السائدة ، بوجود أدوات إجرائية ، يوظفها للتحليل والمقارنة في نصِه الذي يتناوله بالدراسة ، وقد كانت أبرز الأدوات هي : - أفق الانتظار الذي أوجده ( ياوس ) . - القارىء الضمني الذي أوجده ( آيزر ) ، أجدهما يُكمل الآخر . فالعمل الأدبي يمثل تفاعلاً حيوياً بين خصائص النص من جهة وأفق إنتظار القارىء من جهة أخرى ، أهم ما في نظرية التلقي أنها تخلق محاورة بين الموضوع والقارىء ، ولا يمكن وصف مثل هذه العملية إلاّ بوجود القارىء الضمني ، بوصفه وسيطاً بين النص وفعل القراءة ، وهو قارىء يفترضه المبدع لا وجود حقيقي له .

Keywords

read --- receive --- قرأ --- تلقى


Article
The Effect of Grammar in Quran Reciting and Interpretation
قراءة في التوجيه النحوي للقراءات القرآنية ومظاهره في تنويع التفسير القرآني

Author: Muhamad Tawfeeq Abdul Muhsin محمد توفيق عبد المحسن
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 385-413
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allaah.The sentence in Arabic adopted a moral structure in which the words meet to perform a sense of meaning, and movements are a thread connecting these words, find the movement of the word marketed to correspond with the previous to generate this consensus, which they call a subordination; meaning contrary to the meaning generated by the variation in the movement of expression.      One manifestation of this subordination was that they were sympathetic to the illusion, referring to the meaning, and they followed the grieving movement of the delusional. While a number of grammarians denied the change in the imaginary movement of expression, others understood the significance and responded to their objection. Al-Suyuti (911 AH) said: "Ibn Malik thought that the illusion was meant to be a mistake, not so as Abu Hayyan (7 45 AH) and Ibn Hisham warned him. (761 e), but it is a right destination, and is intended to be kindness to the meaning, ie, the Arab mind in his mind to note that meaning in the sympathy Vtv observed him, not that he made a mistake in that.         Then they were allowed to follow the shop in all disciples, and followed the dispute and the violation in the expression. "Because following is a mental process that goes into the sentence systems and their composition ... in which the follower relates to and binds the follower."    Hence the urgent need to follow a number of Quranic texts to show the impact of this phenomenon in the diversification of aspects of significance in the Quranic readings. Or the impact of readings in the diversification of aspects of grammatical significance was the destination books and meanings of the Koran, and the readings of the arguments and problems and books of interpretation from Tabari to Ibn Ashour and so on. From the books of grammar and new studies in this subject, what was seized in the section of the disciples a few examples presented to the above sources and references looking for guidance for the Arab site for the readings I chose, where I show the impact of this guidance in the diversification of the Koranic interpretation, the argument was Abu Ali Persian(C. 377 AH), revealed Makki Ibn Abi Talib and his problem (d. 437 e), and calculated Ibn Jenni (d. 392 e) and the statement of Alakbari (d. 616 e) my way to clarify the argument or bug, and rarely found an explanatory guidance that departs from the old method in a recent study such as a doctoral thesis. Possibilities in the orientation of meaning), and a master's thesis (the difference of Quranic readings and its impact on the diversity of meaning), so carried the burden of domestication with their guidance, may I succeed in the expansion of this phenomenon.          The diversity of the Qur'anic readings is a wonderful divine wisdom that allowed the reader to perform the Qur'anic text in a way that could potentially have many faces, pursuant to the dialectic and phonetic phenomena spoken by the Arab tribes that gave the listener an understanding of reflecting on the harmony of words and the diversity of connotations.       And the magnificence of the Qur'an and its miracles lie in the ability of this inspired words to bear a large amount of faces, the Koran was revealed on seven letters, and many people of the Koran believe that what is meant by the seven letters is the multiple faces of reading according to dialects, and what prevented the Prophet peace be upon him a reader to read With a letter he read it. Thus, the companions understood, Ibn Abbas says: (This Koran porter faces). In this says Ibn Ashour (d 1393): "There is no objection that the coming of the words of the Koran on what is likely those faces of God Almighty, so that readers read the faces and abound in those meanings, so that the presence of two sides and more in various readings are divided from two verses and more, and this is a counterpart Embedding ... ".       The owner of the fountains of gratitude says that the diversity of the readings serves as a multiplicity of verses, and this kind of rhetoric begins from the beauty of this brief and ends to the perfection of miracles, in addition to what is in the diversity of readings from the bright proofs and conclusive evidence that the Koran is the word of God, the sincerity of those who came It is the Messenger of God, and that these differences in the reading on the multiplicity does not lead to a contradiction in the reading and contradiction and not to rush and let down, but the whole Koran on the diversity of readings believe each other and testify to each other on the same style in the style and expression and one goal of the supreme guidance and education This is undoubtedly a multiplicity of miracles Readings and letters, and the meaning of this is that the Koran is unable to read if this reading is also unable to villages if this second reading and so on ... and here are numerous miracles the multiplicity of those faces. "        The manifestations of plurality and diversity are many and unlimited, some of which relate to the diversity of the word and its significance, as well as to the diversity of the sound and its significance, as well as to the diversity of the movements of expressions between followings, irregularities and illusions, all leading to a miraculous text that is incapable of completing its systems and human creativity.        It is not wise to identify those readings or impose on the Muslims of them face or reading and leave the other, which does not serve this book miracle.       Examples of followers in the movement between the follower and the follower are many, and the impact of this follow-up in determining the meaning and statement of any meaning of the Koran and the diversity of the readings of the Koran is clear, and the diversity between dependency and non-dependency leads us to diversity in the Koranic statement and manifestations of what comes from what we have in Our humble research this.

الحمد لله المتفضل على عباده وأصلي وأسلم على المبعوث بالكمال وآله وبعد .فالجملة في العربية تبنى بناءً معنوياً تجتمع فيه الألفاظ لأداء معنىً من المعاني , والحركات الإعرابية خيطٌ يربط هذهِ الألفاظ , فتجد حركة الكلمة تسوقها للتوافق مع ما قبلها ليتولد عن هذا التوافق الذي يَدْعُونه بالتبعية؛ معنىً يغاير المعنى المتولِد عن التغاير في حركة الإعراب . وكان من مظاهر هذه التبعية أنهم عطفوا على التوهم إشارة إلى المعنى فأتبعوا المعطوف حركة المعطوف عليه المُتَوَهَّمة . وفي حين أنكر عدد من النحاة ما يجري من تغيير في حركة الإعراب المتوهمة , فَهم آخرون المغزى فردّوا عليهم اعتراضهم.قال السيوطي(911هـ): "ظنّ ابن مالك أنّ المراد بالتوهم الغلط , وليس كذلك كما نبّه عليه أبو حيّان(7 45هـ) وابن هشام(761هـ) ، بل هو مقصد صواب , والمراد أنهُ عَطفٌ على المعنى ،أي جوَّز العربي في ذهنهِ ملاحظة ذلك المعنى في المعطوف عليه فعطف ملاحظاً له، لا أَنّهُ غَلَط في ذلك" . ثم أنهم جوزوا الإتباع على المحل في جميع التوابع ، وأَتبعوا على الخلاف والمخالفة في الإعراب. " لأن الإتباع عملية ذهنية تدخل في نظم الجملة وتأليفها...يتعلق فيها التابع بالمتبوع ويُقَيِّدهُ" . ومن هنا برزت الحاجة مُلِحَّة لتتبع عدد من النصوص القرآنية لبيان أثر هذهِ الظاهرة في تنويع أوجه الدلالة في القراءات القرآنية .أو أثر القراءات في تنويع أوجه الدلالة النحوية فكانت الوجهة كتب معاني القرآن وإعرابه، وكتب القراءات حججها ومشكِلها وكتب التفسير بدءاً بالطبري وانتهاءً بابن عاشور وغير ذلك من كتب النحو وما استجد من دراسات في هذا الموضوع ،فكان ما اقتنصته في باب التوابع أمثلة معدودة عرضتها على ما تقدم من مصادر ومراجع أبحث فيها عن التوجيه للموقع الإعرابي لما اخترت من قراءات ،أبين فيها أثر هذا التوجيه في تنويع التفسير القرآني، فكانت الحجة لأبي علي الفارسي (ت 377هـ)، وكشف مكي ابن أبي طالب ومشكله ( ت437هـ) ، و محتسب ابن جني(ت392هـ) وتبيان العكبري (ت 616هـ ) سبيلي لتوضح حجة أو علة ، وقلّما وجدت توجيها تفسيرياً يخرج عن أسلوب القدامى في دراسة حديثة مثل أطروحة الدكتوراه ( أثر الاحتمالات الإعرابية في توجيه المعنى ) ، ورسالة الماجستير ( اختلاف القراءات القرآنية وأثره في تنوع المعنى ) ، فحملت عبء ذلك مستأنساً بتوجيهاتهم عسى أن أوفَق في التوسع في هذه الظاهرة . إن تنوع القراءات القرآنية حكمة إلهية رائعة أتاحت للقارئ أن يؤدي النص القرآني بطريقة يحتمل النص معها وجوها كثيرة ، عملا بظواهر لهجية وصوتية نطقت بها القبائل العربية أتاحت للسامع فهما نابعا من التفكر في تناغم الألفاظ وتنوع الدلالات . و روعة القرآن الكريم وإعجازه يكمنان في قدرة هذا الكلام الموحى على تحمل كمٍ كبير من الوجوه فالقرآن أُنزل على سبعة أحرف ، وكثير من أهل القرآن يرون أن المراد بالأحرف السبعة إنما هو تعدد وجوه القراءة تبعا للهجات ، وما منع النبي صلى لله عليه وسلم قارئاً أن يقرأ بحرف كان قرأَ بِهِ . وهكذا فَهِم الصحابة الكرام, فابن عباس يقول:(إن هذا القرآن حَمَّال وجوه) . وفي ذلك يقول ابن عاشور (ت 1393) : " لا مانع من أن يكون مجيء ألفاظ القرآن على ما يحتمل تلك الوجوه مراداً لله تعالى ، ليقرأ القرّاء الوجوه فتكثر في ذلك المعاني ، فيكون وجود الوجهين فأكثر في مختلف القراءات مجزًءأً عن آيتين فأكثر ، وهذا نظير التضمين ..." . يقول صاحب مناهل العرفان " إنَ تنوع القراءات يقوم مقام تعدد الآيات وذلك ضرب من ضروب البلاغة يبتدئ من جمال هذا الإيجاز وينتهي إلى كمال الإعجاز،أضف إلى ذلك ما في تنوع القراءات من البراهين الساطعة والأدلة القاطعة على أن القرآن كلام الله ،دلَّ على صدق من جاء به وهو رسول الله ،وأن هذه الاختلافات في القراءة على كثرتها لا تؤدي إلى تناقض في المقروء و تضاد ولا إلى تهافت وتخاذل، بل القرآن كلُّه على تنوع قراءاته يُصَدِّق بعضه بعضاً ويشهد بعضه لبعض على نمط واحد في علو الأسلوب والتعبير وهدف واحد من سمو الهداية والتعليم،وذلك من غير شك يفيد تعدد الإعجاز بتعدد القراءات والحروف،ومعنى هذا أن القرآن يُعجز إذا قرئ بهذه القراءة ويُعجز أيضاً إذا قرى بهذه القراءة الثانية وهلم جرا... ومن هنا تتعدد المعجزات بتعدد تلك الوجوه" . إن مظاهر التعدد والتنوع كثيرة غير محدودة منها ما يتعلق بتنوع اللفظ ودلالتهِ ومنها ما يتعلق بتنوع الصوت ودلالتهِ ومنها ما يتعلق بتنوع حركات الإعراب بين متابَعات ومخالفات وتوَهُّمات كلها تقود إلى نص معجِز يَعجز عن إتمام نظمهِ وإبداعهِ البشر. وليس من الحكمة أن تحدَّد تلك القراءات أو يُفرض على المسلمين منها وجه أو قراءة وتترك الأخرى,فهذا مما لا يخدم هذا الكتاب المعجز. وأمثلة الإتباع في الحركة الإعرابية بين التابع والمتبوع كثيرة ، وأثر ذلك الإتباع في تحديد المعنى وبيان المراد من آي القرآن الكريم وتنوع أوجه القراءات القرآنية جليّ واضح ، ثم إن التنوع بين التبعية وغير التبعية يقودنا إلى تنوع في البيان القرآني ومن مظاهر ذلك ما يأتي مما سقناه في بحثنا المتواضع هذا .


Article
Quran recitation "Read the interpretive"
ترتيل القرآن "قراءة تأويلية"

Author: hakim habeeb alkareti حاكم حبيب الكريطي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2015 Volume: 1 Issue: 31 Pages: 153-171
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract


Article
Read Hamza bin Habib Al-Zayat
قراءة حمزة بن حبيب الزيات

Author: D. Azzedine Khanit Algerian د. عز الدين كشنيط الجزائري
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2006 Issue: 5 Pages: 93-117
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات/ديوان الوقف السني


Article
Life outside the current Read the poem "will feather of a bird .. and Mary for us," The poet Kadhim Al-Hajjaj
الحياة خارج الراهن قراءة في قصيدة " ستعود الريشة للطائر .. ومريم لنا " للشاعر كاظم الحّجاج

Author: Loay Hamza Abbas لؤي حمزة عباس
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2009 Issue: 49 Pages: 1-12
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
Read in the Arab rhetorical heritage (metaphor model)
قراءة في التراث البلاغي العربي (الاستعارة أنموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

يُعد التراث البلاغي العربي صرحاً علمياً كبيراً في بنيان التراث الإنساني، وذلك استناداً إلى غنى وتنوع النتاج البلاغي العربي القديم وارتياده لآفاق متنوعة، وقد تبوأت الاستعارة مكاناً عالياً من التراث النقدي والبلاغي، وحظيت بنصيبٍ وافرٍ من الاهتمام في كثير من مباحث وقضايا هذا التراث.


Article
Read in the position of the ruling power of the Daughter of Al- Mustafa
قراءة في موقف السلطة الحاكمة من بضعة المصطفى(ع)

Author: أ.م.د. ختام راهي مزهر
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 2 Issue: 20 Pages: 533-564
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

أشرق نور الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (ع) بين أحضان أبويها الكريمين النبي محمد f والسيدة خديجة (ع) بعد المبعث النبوي( )، فأسبغ النبي f عليها منذ ولادتها إلى بلوغها أسماء وألقاب عُرفت بها وأوحت بجليل قدرها، وعظيم خطرها منها: الصديقة، والمباركة، والطاهرة، والزكيّة، والراضيّة، والمحدثة والزهراء( ).وقد وصفت بأوصاف كثيرة نطق بها النبي f، وأهل بيته، وأزواجه وبعض أصحابه، فنُعتت بالحورية في صورة إنسية، وأنها أعز البريّة على رسول الله f، وأشبه الخلق كلاماً به f، ونور عينه وروحه وريحانته، وخير نساء الأمة، وحجة الله على خلقه، وخير أهل الأرض عنصراً وشرفاً وكرماً، وأعبد الأمة وأزهدها( ) ولا ريب أن تكون فاطمة (ع) كذلك وهي وليدة بيت نزل فيه القرآن، وربيبة أحضان الوحي وسيد الرسل الذي عبد الله حتى تورمت قدماه الشريفتان، وسمعت آيات القرآن تتلى عليها في آناء الليل وأطراف النهار، وكانت في بيت زوج هو أعبد الناس لله( ).


Article
Ms. Zahra .. Read in the light of contemporary curriculum
السيدة الزهراء.. قراءة في ضوء المناهج المعاصرة

Author: م.د. حسن كريم ماجد الربيعي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2013 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 307-324
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إن دراسة الشخصية دراسة تفصيلية من جوانب عدة تكشف عن جملة من الكوامن غير الظاهرة في السرد الذاتي المتعارف عليه وذلك لإثارة حالة التأثر في النزعات الإنسانوية والانثربولوجية الثقافية والاجتماعية،إن النظر والتأمل في سيرة الزهراء ع نظرة إرجاعية استهلاكية لا تكاد تنفع الناظر والمنظر ولا السامع والمتلقي، وتبدو مملة غير ذات نفع جديد إلا السماع مرة بعد أخرى بلا تفاعل، في حين ان الابتكار والتأصيل يستوجب استنطاق المرويات السردية للخروج برؤية معاصرة متجددة تواكب الثقافة الجديدة والآليات المعرفية المتطورة، لذلك فكرنا بمنهج المعاصرة وأدواتها المعرفية في دراسة تراث الزهراء J وقد رجحنا في دراستنا هذه منهجين هما المنهج الانسني ونزعته بالمفهوم الإسلامي لا الغربي أثار هذه الشخصية وحركتها الفعلية في فضاءات وجودها، ثم النزعة الانثربولوجية في الثقافة والاجتماع ونتاجات نصية مدوية في الفكر الإسلامي، ما تريده هذه الدراسة هي فتح آفاق البحث العلمي الرصين حول الشخصيات المؤثرة في التراث الإسلامي لقراءة ذلك بمنهج فكري ومعرفي ذا تأثير واقعي تتبناه المؤسسة الفكرية والعلمية التربوية، إن النظرة الكلية غير المجزئة تعطي رؤية أبعد مما نتصور في تفكيك الحدث التاريخي ونقله كأحداث وقعت لا ينفع في الربط والاتصال مع ذلك الحدث ولا فعالية مؤثرة في ديمومته، والذي أريد قوله أن ندرس تراث الزهراء كظاهرة قد تقع في الأزمنة والأمكنة اللاحقة ولمعالجة الأهداف والأغراض والمقاصد من التصدي الحضاري كمفاهيم ليست هي وليدة عصرها وتنتهي بل هي أصول معرفية في حوزة الفكر الإسلامي النابع من منابع القيم التأسيسية الأولى بل طالما حرص الرسول ص ايصال تلك المفاهيم وتحديدها إلى سمع الزهراء ع مع معاناتها بعده، إن بيان العلاقة الرفيعة مع الرسالة وصاحبها لهي العلاقة بين الفكر ومصدره الوحياني.


Article
Cystic word in the Koran - read interpretive -
لفظة مثاني في القرآن الكريم - قراءة تأويلية -

Author: عبد الكاظم محسن الياسري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2015 Volume: 1 Issue: 35 Pages: 149-166
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

وخلاصة ما يمكن قوله في هذا البحث ان فيه محاولة لقراءة تأويلية لهذهِ المفردة القرآنية التي تعددت فيها اقوال العلماء واختلفوا في دلالتها, وقد اضاف البحث إلى ما ذكره العلماء في هذهِ المفردة اموراً تمثل ما يراه الباحث في دلالتها في الآيتين بعد تحليل السياق والافادة من الدلالة اللغوية في السياق الذي استعملت فيه هذهِ اللفظة في القرآن الكريم وتتمثل بالآتي: 1- اثبت البحث ان دلالة لفظة مثاني في سياق الآية (87) من سورة الحجر تختلف عن دلالتها في سياق الآية (23) من سورة الزمر. 2- وضع الباحث افتراضاً للسبع المثاني في سورة الحجر يقوم على ان المراد منها اعمال يمارس الانسان كلاً منها سبع مرات وتكرر في كل منا سبعة مثل الطواف والسعي والجمرات وغيرها وهذا يمثل رأياً قابلاً للخطأ والصواب.3- وضع افتراضاً للمثاني في سورة الزمر يقوم على ان المراد بها ثنائية المحكم والمتشابه الذي وصف الله بهما القرآن في الآية السابعة من سورة آل عمران.


Article
ظاهرة التصحيح في مسار الفكر الإسلامي قراءة في موروث الإمام الحسن المجتبى ( صلوات الله وسلامه عليه ) (ت/50ه)

Authors: جبار كاظم الملا --- سكينة عزيز الفتلي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 2 Pages: 596-621
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The legacy of Islamic thought is rich in its content and substance of the thought, but it is a mix between what is N to express an opinion because it is issued by the infallibility circle of Ahl al-Bayt (blessings of Allah be upon them all); because what is released them after verification of the evidence of its release them, and proved significant for what dl in cutting, or below the cut but an argument; to carry proof of evidence to be text, and (do not diligence versus text) according to the word of assets scientists and worship him also worships the Koran, which is the definitive publication and AC between what is incised breasts and I think the significance except that in Monday's argument and what is amenable to express an opinion; it emanates from an impeccable circle is the nation with the exception of the household (blessings of Allah be upon them all), has been problematic in the legacy of Islamic thought occurred to some back deal with what came from two circles single standard gave the product of intellectual issued by the two circles immunity and holiness, and in fact otherwise what was issued by the Department infallible advantage of sacredness, and released about who else is not the advantage of, but do not touch reality at many times and in all circumstances remains a product of intellectual issued by the infallible (Salot Allah and peace be upon him) as governor and officers the criterion for the correct product intellectual Islamic nation on according to the intellectual building of the School of Ahl al-Bayt (blessings of Allah be upon them all), because it was released about who God proved Asmthm, but Palace infallibility them and denied by those who others, in other words: the intellectual results of the nation Islamic displays the results of the Ahl al-Bayt ( blessings of Allah be upon them all), after verifying the issuance and significance, what would be agreeable to him is true, and what was not OK it is true, has been released by the Ahl al-Bayt (blessings of Allah be upon them all) inherited intellectually stop on models of inherited intellectual of the nation, in March in which Ahl al-Bayt (blessings of Allah be upon them all) correction so thought phenomenon, has specialized this research the phenomenon of correction issued by Imam Hassan Mujtaba (Salot Allah and peace be upon him) is Sahabi Jalil on the standard view is that the companions are the people and the contract after the Holy Prophet Muhammad (Allah bless him and his family), while on a school household building (Salot of God be upon them all) is an extension of the prophecy, ie: Imam supposed obedience to the text of the Koran provided the fatality text of the Prophet Muhammad (may Allah bless him and his family) and Commander of the faithful Ali bin Abi Talib ( God and prayers be upon him), antiseptic, the text of the verse (cleansing), and text (Hadith of the two weighty things) and disinfection means married to him and certified the infallibility prove his Imamate, the third the people of clothing (blessings of Allah be upon them all), and released him from saying or doing or report it years ago, saying any argument. Thus, we have achieved three things at once, and we stood on the legacy of Imam Hassan Mujtaba (peace and blessings be upon him) and the legacy of some of the men of the nation that unite with him in one subject, and the correction of that heritage phenomenon

إنَّ موروث الفكر الإسلامي فكر غني بمحتواه ومضمونه ، إلا أنّهَ مزيج بين ما هو غير قابل لإبداء الرأي لأنَّه صادر من دائرة العصمة من أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين) ؛ لأنَّ ما صدر عنهم بعد التحقق من ثبوت صدوره عنهم،وثبوت دلالته على ما دلَّ على وجه القطع ، أو ما دون القطع إلا أنَّه حجة ؛ لقيام الدليل على حجيته يكون نصا، و( لا اجتهاد مقابل النص) بحسب قول علماء الأصول ويتعبد به كما يتعبد بالقرآن الذي هو قطعي الصدور ومتردد بين ما هو قطعي الصدور وظني الدلالة إلا أنَّه في الاثنين حجة ، وبين ما هو قابل لإبداء الرأي؛لأنَّه صادر من دائرة غير معصومة تتمثل بالأمة ما خلا أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين) ، وقد حدثت اشكالية في موروث الفكر الإسلامي أن بعض الخلف تعامل مع ما صدر من الدائرتين بمعيار واحد فأعطى للمنتج الفكري الصادر من الدائرتين حصانة وقداسة ، والواقع خلاف ذلك فما صدر عن دائرة المعصوم يمتاز بالقدسية ، وما صدر عمن سواه لا يمتاز بها ، وإن لا مس الواقع في أحايين كثيرة، وفي الأحوال كلها يبقى المنتج الفكري الصادر عن المعصوم (صلوت الله وسلامه عليه) حاكما وضابطا ومعيارا لتصحيح المنتج الفكري للأمة الإسلامية على وفق المبنى الفكري لمدرسة أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين) ،لأنّهَ صدر عمن أثبت الله عصمتهم ، بل قصر العصمة عليهم ونفاها عمن سواهم ، وبعبارة أخرى : إن النتائج الفكري للأمة الإسلامية يعرض على نتائج أهل البيت ( صلوات الله عليهم أجمعين) ، بعد التثبت من صدوره ودلالته ، فما كان موافقا له فهو صحيح ، وما كان غير موافق فهو غير صحيح ، وقد صدر عن أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين) موروثا فكريا وقف على نماذج من الموروث الفكري للأمة ،مارس فيه أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين) ظاهرة التصحيح لذلك الفكر ، وقد تخصص هذا البحث بظاهرة التصحيح الصادرة عن الإمام الحسن المجتبى (صلوت الله وسلامه عليه) فهو صحابي جليل على معيار من يرى أنَّ الصحابة هم أهل الحل والعقد بعد النبي الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ، أما على مبنى مدرسة أهل البيت (صلوت الله عليهم أجمعين) فهو امتداد للنبوة،أي: إمام مفترض الطاعة بنص القرآن منصوص على إماته بنص من النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)ومن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (صلوات الله وسلامه عليه) ، مطهر ،بنص آية (التطهير)،وبنص (حديث الثقلين) والتطهير يعنى عصمته وبثبوت العصمة تثبت إمامته ، وهو ثالث أهل الكساء (صلوات الله عليهم أجمعين) ، وما صدر عنه من قول أو فعل أو تقرير فهو سنة ، أي قوله حجة . وبهذا نكون قد حققنا ثلاثة أمور في آن واحد وقفنا على موروث الإمام الحسن المجتبى (صلوات الله وسلامه عليه) وعلى موروث بعض رجالات الأمة التي تتحد معه في موضوع واحد ، وعلى ظاهرة التصحيح لذلك الموروث .

Listing 1 - 10 of 44 << page
of 5
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (44)


Language

Arabic (39)

English (3)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (1)

2017 (4)

2016 (3)

2015 (8)

More...