research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
اثر السعاية والوشاية في قتل وحبس العلويين في عهد الرشيد العباسي (170-193هـ/786-808م)

Authors: جاسم ياسين الدرويش --- حسام صبار سلمان الدعمي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 215-231
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

We studied in this research Following the quest of slander that led to murder and imprison many of the top two during the reign of Rashid Abbasid was reviewed novels special to those who know law and how to pursue and Slander them one of the most notable characters of the upper which you know to work on following the quest of Slander during the veige of Rashid is Imam peace be upon him

درسنا في هذ البحث اثر السعاية والوشاية التي ادت الى قتل العديد من العلويين وحبسهم في عهد الرشيد العباسي، وقد استعرضنا الروايات الخاصة بالذين تعرضوا للقتل والحبس ،وكيفية السعاية والوشاية بهم،وكان من ابرز الشخصيات العلوية الذي تعرض للعقوبة على اثر السعاية والوشاية في عهد الرشيد هو الامام الكاظم() .


Article
السعاية والوشاية عند الامم قبل الإسلام

Authors: جاسم ياسين الدرويش --- حسام صبار سلمان الدعمي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 2 Pages: 946-964
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

We a ddressed in this reseach Pursit of the Slahder of the nations Prior to Islam ,as this Phenomenon is an old and located upon mankind since the Creation of the given image about the Phenomenon of seeking and Snitching When the Greeks and Romans and Persians before Islam ,So that the Pursuit of the Slander with regard to do with most Peoplr Famons and Cronies of the rulers ,which reflect the mission of the tiles and what is going on of plots.

تناولنا في هذا البحث السعاية والوشاية عند الامم قبل الاسلام،كون أن هذه الظاهرة قديمة وموجودة عند البشرية منذ أن خلقت.وقد اعطينا صورة عن ظاهرة السعاية والوشاية عند اليونان والرومان والفرس والعرب قبل الاسلام ،ذلك ان السعاية والوشاية يتعرض لها اغلب الاشخاص المشهورين والمقربين من الحاكم ،مما يعكس صورة مهمة عن البلاط وما يدور فيه من مؤامرات وصراعات


Article
The impact of snitching in Jameel's Poetry - study in content
أثر الوشاية في شعر جميل بثينة ـ دراسة في المضمون

Author: د. حسين عبد حسين حمزة الوطيفي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2010 Issue: 12 Pages: 209-224
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

مما لاشك فيه أن الغزل من أرق فنون الشعر العربي, وأكثرها قربا إلى نفوس الشعراء؛ لما يمتلكه من قدرة على التعبير عن المشاعر والأحاسيس, والبوح بمكنونات النفس ودخائلها, من آهات وآلام, وشكوى من المحبوبة, التي سلبت قلب عاشقها, وعقله, فراح ينفث في غزله زفرات العشق والهيام .إن هذا الفن الصادق المصور لخلجات قلوب العاشقين, وعواطف المحبين, لم يكن على نسق واحد, وإنما كان على ضربين : الأول حسي مادي, والثاني عذري روحي, ومثلما شاع هذان الضربان من الغزل في العصر الجاهلي( ), فقد شاعا أيضا في العصر الأموي, وازدهرا فيه ((وإذا كان عمر بن أبي ربيعة يمثل الغزل المادي الحضري ,..., فان جميلا يمثل العشق العفيف الذي كان يشيع في البادية, حيث الفاحشة معدومة أو قليلة، والنخوة العربية الإسلامية تحد من الانحراف والتبرج، وحيث النفس لم تدنسها المدنية, والروح لم تعبث بها الشهوة))( ), واللهو والمتعة.إن الذي يعنينا هنا هو الحديث عن الغزل العذري( ), الذي ازدهر في العصر الأموي على يد طائفة من الشعراء عرفوا ((بالعشق والتفتوا إلى حب الروح بعيدا عن الجسد, ومالوا إلى العفة والإخلاص, وارتبطت أسماؤهم بأسماء محبوباتهم))( ), في مقدمتهم جميل بثينة, فهو رائد العشاق العذريين, وأستاذ مدرسة غزلية نهجت سبيله, وحذت حذوه, واتخذته إماما في هذا اللون من الغزل, وهي (( مدرسة المحبين الموكلين بمحبوبة واحدة, ينظمون الشعر فيها, ولا ينظمونه في غيرها, وقلما يطرقون بابا من النظم غير باب النسيب))( ), يبثون فيه لواعج الشوق, ولذعات الحرمان, وآلام فراق المحبوبة, وهجرها وصدودها, بسبب قيم المجتمع, وتقاليده الاجتماعية القاسية, التي تحول دون وصال العاشقين, إذ لا ((ينبغي لمن يعشق أن يذيع أمره بين الناس, ولا أن يقول شعرا في صاحبته يشيع بينهم, و إلا كان قد الحق العار بصاحبته وأهلها وقبيلتها جميعا, وحق أن يحرم منها إلى الأبد))( )؛ لأنه قد خرج بذلك على ما تعارف عليه أبناء مجتمعه, وخالف ما سنّوه من أعراف تصون المرأة, وتحفظ لها مكانتها في المجتمع ؛ ذلك أن من ((شرف البدوي أن تكون فتاته منيعة الحمى, يتقاصر عنها لسان المتغزل, كما يتقاصر عنها سيف المغير))( ), فكلاهما يسيء إلى سمعة المرأة وأهلها, ويجلب لهم السبة والعار .

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2017 (2)

2010 (1)