research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
EVALUATION SUFFICIENCY INSTRUCTION AND HIS INFLUENCE ON ACHIEVEMENT STUDENTS DEVELOPMENT IN SOME MOTOR SKILLS OF INDIVIDUAL ACTIVITY
تقويم الكفايات التدريسية وأثرها في تطوير انجاز الطلبة في بعض المهارات الحركية للبعض الألعاب الفرقية

Authors: Nadhim Kadhim ناظم كاظم --- Majda H.kampash ماجدة حميد كمبش
Journal: JOURNAL OF SPORT SCIENCES مجلة علوم الرياضة ISSN: 20746032 Year: 2014 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 1-33
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The education & learning have the major principal to created the change specially after the huge scientific explosion in all fields in the world as the reflected to technological progress that happened after industrial revolution for that school as the transformation institution by presenting good environment to student and best opportunity to learning to get the interior and exterior tendency because when the student learning as group the sport &motor skill and that push them to interest and practice . the teacher have the major responsibility to get it in the end . the major problem of this research determine in to main pivots : -science -educational medium to students The researchers used the descriptive curriculum and the sample of research include on (87) teacher and (3000) students and used the educational medium measurement who them making and used the performance motor test to some motor skills who them choosing by depended on the education ministry curriculum and used the descriptive statistics to reach to the main conclusion of research.

تعد التربية والتعليم أولى بالتغير لمجالات طبيعة العصر والاستجابة لتلك الثورة الصناعية الهائلة والتقدم التقني الذي تشهده على كل الأصعدة . والمدرسة مؤسسة مسئولة عن توفير البيئة المناسبة للمتعلم وهي أفضل الوسائط التربوية في اكتساب الميول الداخلية والخارجية ، حيث يتعلم التلاميذ مجموعة من المهارات الحركية والرياضية ، فتعلم مهارات الألعاب يدفع إلى ممارستها ومن ثم ميل لها . يعد المدرس العنصر الفاعل والمميز في العملية التعليمية من خلال الأدوار التي يقوم بها والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها . أن التطور الحاصل في المواد العلمية وانعكاساته الواضحة في بروز كثير من المشاكل التي تواجه الطلبة والتي يمكن أن تحددها في محوريين أساسين هما طبيعة العلوم والأخر يرتبط بالكفايات التعليمية للمتعلم . وقد استخدم الباحثان المنهج الوصفي، واشتملت عينة البحث (87) مدرسا للتربية الرياضية وثلاثة ألاف طالب، واستخدم الباحثان مقياس الكفايات التدريسية من إعدادهما، فضلا من استعمال اختبارات الأداء الحركية لبعض المهارات الحركية المختارة وفقا لمنهاج وزارة التربية واستخدام الإحصاء الوصفي والاستدلالي لمعالجة النتائج لتحقيق أهداف البحث وقد توصل الباحثان إلى مجموعة من الاستنتاجات على ضوء ذلك توصل الباحثان إلى مجموعة من التوصيات بما يتناسب مع ضرورة البحث .


Article
Sufficiency of the letter in Sura poets
الاكتفاء عن الحرف في سورة الشعراء

Loading...
Loading...
Abstract

This method is only indicative of that which controls the character and character, the meaning of the sentence, and the meaning of the plagi. It is not permissible to say only that it is said that the deletion of the letter in such a place is permissible and forbidden in such places, and it should not be said that it is only brief, without mentioning the significance derived from this sufficiency, the statement of its secrets and its implications in light of the division of what is stated in The surah of the literal sufficiency singled out both 1- sufficiency in monolingual Letters Sufficiency of the binary character.

ُكتفى عن الحرف في التعبير القرآني في موضع، ويُذكر في موضعٍ ثانٍ، وما هذا الأسلوب إلّا دلالة على أن الذي يتحكم في ذكر الحرف وعدم ذكره هو سياق الكلام، ودلالة الجملة، والمعنى البلاغي. ولا يجوز الاكتفاء بالقول بأنْ يُقال إنَّ حذف الحرف في موضع كذا لجواز ذكره وحذفه في مثل هذه المواضع، ولا أنْ يُقال إنّه من باب الإيجاز فقط دون ذكر الدلالة المُتحصّلة من هذا الاكتفاء، لذا تناولنا في الدراسة الاكتفاء عن الحرف في سورة الشعراء وبيان أسراره ودلالاته في ضوء التقسيم على ما ورد في السورة من اكتفاء حرفيّ خصّ كلًّا من 1- الاكتفاء عن الحروف الأحادية. 2- الاكتفاء عن الحروف الثنائية. سبقهما مدخلٌ عن الحرف وتعريفه في اللغة والاصطلاح.


Article
The reality of the ration card and its impact on food security for the consumer
واقع البطاقة التموينية وتاثيرها في الامن الغذائي للمستهلك

Loading...
Loading...
Abstract

The ration card system in Iraq, one systems subsidies government economic indirect, has been applied at the end of the year (1990) gets under which each individual Iraqi food basket monthly estimated number Saratha about 2150 calories per person per day, at a cost of symbolic up to about (757) Iraqi dinars paid by the individual. This system has been able to apply the principle of absolute justice Vocabulary distribute food during the period of the economic blockade, and to achieve food security, reduction of famine. On the other hand, the form of the ration card system a burden on the state budget, where to deliver one dollar of basic food items to one individual from poor cost about (6.30) dollars. Also, the low efficiency of the materials that are distributed and shortages and financial and administrative corruption obsolete distribution, it was not his role to support the arrival of those who deserve it more efficiently . Was measured issues related to ration cards through a poll of a random sample of beneficiaries, and sent them a set of questions, focused on the importance and the quantity and efficiency of the vocabulary, and the degree of satisfaction of beneficiaries as well as to keep it or replace it. I Collect more than one-third of the sample its importance significantly (about 49%) of whom supported the importance to some extent, also said more than three- quarters of the sample, dissatisfied with the quantity and quality of vocabulary introduction, and more than two- thirds of respondents supported the non- replacement of ration card, in addition to the Other results, including search.

يعد نظام البطاقة التموينية في العراق احد نظم الاعانات الاقتصادية الحكومية غير المباشرة، تم تطبيقه في نهاية عام (1990) يحصل بموجبه كل فرد عراقي على سلة غذائية شهرية تقدر عدد سعراتها بحوالي (2150) سعرة حرارية لكل شخص يوميا، بكلفة رمزية تصل لحوالي (757) دينار عراقي يدفعها الفرد. لقد استطاع هذا النظام تطبيق مبدأ العدالة المطلقة بتوزيع المفردات الغذائية خلال فترة الحصار الاقتصادي، وتحقيق الامن الغذائي، بالحد من حدوث مجاعات. من جانب اخر، شكل نظام البطاقة التموينية عبئا على ميزانية الدولة، حيث ان ايصال دولار واحد من المواد الغذائية الاساسية الى فرد واحد من الفقراء يكلف نحو (6.30) دولار. كما ان تدني كفاءة المواد التي يتم توزيعها ونقصها والفساد المالي والإداري بالية التوزيع، كان له دور بعدم وصول الدعم لمستحقيه بشكل كفوء. تم قياس القضايا المتعلقة بالبطاقة التموينية من خلال استطلاع اراء عينة عشوائية من المستفيدين، وجهت لهم مجموعة من الاسئلة، تركزت حول اهميتها وكمية وكفاءة مفرداتها، ومدى رضى المستفيدين فضلا عن الابقاء عليها او استبدالها. لقد اجمع اكثر من ثلث العينة باهميتها بشكل كبير ونحو (49%) منهم ايدوا اهميتها الى حد ما، كما اشار اكثر من ثلاثة ارباع العينة، بعدم الرضى عن كمية ونوعية المفردات المقدمة، وان اكثر من ثلثي العينة ايدت بعدم استبدال البطاقة التموينية، اضافة الى نتائج اخرى بينها البحث.


Article
Estimating and Analyzing Food Security Indicators in Selected Arab Countries for the Period (1996 - 2012)
تقدير مؤشرات الأمن الغذائي وتحليلها في بلدان عربية مختارة للمدة (1996 – 2012)

Authors: عماد حسن النجفي --- ليث لؤي غازي العلاف
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2015 Volume: 21 Issue: 84 Pages: 296-311
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The study hypothesize that the majority of Arab countries show a poor agricultural economic efficiency which resulted in a weak productive capacity of wheat in the face of the demand, which in turn led to the fluctuation of the rate of self-sufficiency and thus increase the size of the food gap. The study aims at estimating and analyzing the food security indicators for their importance in shaping the Arabic agricultural policy, which aims to achieve food security through domestic production and reduce the import of food to less possible extent. Some of the most important results reached by the study were that the increase in the amount of consumption of wheat in the countries of the sample did not come only from the increase in production but also from large quantity of imported wheat during the study period. The study also found a significant food gap in the Arab countries, including Iraq, in most of the major food commodities including wheat, a fact that is a result of deficit in the agricultural sector to meet the local needs of these goods. A number of recommendations were suggested in the study including i.e following successful agricultural policies that encourage investors and agricultural producers in the Arab countries, whether they are active in the private sector or mixed private and public sectors .This can be accomplished by providing inputs to agricultural production inputs including fertilizers, pesticides and seeds in addition to modern technology at affordable prices, while expanding the areas cultivated with wheat crops in order to counter the domestic inability of production of the crop in question in quantities sufficient to meet the growing domestic demand for a crop that is a major commodity both locally and the Arab country level. The study also recommends the support, development and implementation of the results of agricultural research in the Arab homeland countries and encourages common agricultural research between the Arab countries.

يعتمد البحث على فرضية مفادها ضعف القدرة الانتاجية من القمح في مواجهة الطلب المحلي عليه ادى الى انخفاض نسبة الاكتفاء الذاتي ومن ثم زيادة حجم الفجوة الغذائية, ويهدف البحث الى تقدير مؤشرات الامن الغذائي لهذا المحصول وتحليلها وذلك لأهميتها في رسم السياسة الزراعية العربية التي تهدف الى تحقيق الامن الغذائي عن طريق الانتاج المحلي وتقليل استيراد الغذاء الى اقل حد ممكن. ومن النتائج التي تم التوصل اليها ان تزايد الكميات المستهلكة من القمح في دول العينة لم يأتي من التزايد في الانتاج فحسب انما اسهمت واردات القمح بجزء منه خلال مدة الدراسة، وتوجد فجوة غذائية حادة في الدول العربية ومنها العراق في اغلب المنتجات الغذائية الرئيسة ومنها القمح وهذا يعود الى وجود عجز في انتاج القطاع الزراعي عن تلبية الاحتياجات المحلية من هذه المنتجات. ومن خلال البحث يمكن التقدم ببعض المقترحات منها اتباع سياسات زراعية ناجحة ومشجعة للمستثمرين والمنتجين الزراعيين في البلدان العربية سواء كانوا يعملون في القطاع الخاص ام المختلط، وذلك عن طريق توفير مدخلات ومستلزمات الانتاج الزراعي من اسمدة ومبيدات وبذور وتقنيات حديثة وبأسعار مناسبة، والتوسع في المساحات المزروعة من محصول القمح لعدم قدرة الانتاج المحلي من المحصول المذكور على مواكبة الطلب المحلي المتزايد عليه بوصفه منتوجا رئيسا فضلا عن اهميته على المستوى العربي. ونوصي بدعم نتائج البحوث الزراعية وتطويرها وتطبيقها في الوطن العربي وتشجيع البحوث الزراعية المشتركة بين الدول العربية


Article
The Concept of Omitting and Implication According to Al-Bakooly In His Kashif Almushkilat and Idah Al-Me'edilat
مفهوم الحذف والتقدير عند الباقولي (ت:543ه) في كتابه كشف المشكلات وإيضاح المعضلات - دراسة تأصيلية

Loading...
Loading...
Abstract

Omitting is used widely in Arabic as it makes speech easier. The language of the Holly Quran is Arabic and every word mentioned for a purpose

الحذف باب واسع في العربية، فهي لغة إيجاز، وقد نفرت العرب ممّا ثقُل في لسانها، ومالت إلى الخفة والسهولة في النطق، وعلى الرغم من أنّ القرآن الكريم نزل بلغة العرب إلّا أنّه كتاب سماوي معجز بنظمه ودلالته ولفظه وأسلوبه، وكل كلمة فيه ذكرت لغاية، ووضعت في المكان المناسب لها ولم يكن ذلك اعتباطًا ــــ حاشا لله ــــ لذا فالقول: إنّ في القرآن الكريم حذفًا لحرف أو كلمة أو جملة أو عبارة لم يكن محلّ اتفاق بين الدارسين قديمًا وحديثًا، والنحويون التجؤوا إلى القول بالحذف والتقدير في القرآن الكريم؛ لأنّ غايتهم بيانُ الإعراب وتعليم قواعد العربية والبحث عن العامل والمعمول، وليس ضرورة أنْ يناسب هذا الصنيع القرآن الكريم؛ لأنّه لا بدّ من أنْ يفهم كلام الله تعالى من غير حذف ولا تقدير؛ لأنّ الحذف إسقاط كلمة، والتقدير إقحام الألفاظ التي لم تذكر في النص القرآني لدلالة معينة، وهذا يضرّ بالدلالة التي سيقت من أجلها الألفاظ من (حروف، وأسماء، وجمل، وعبارات)، إذ إنّ كل حرف وكل كلمة وكل سورة في القرآن الكريم مرتبطة مع بعضها في الدلالة والمعنى، وكأنها حلقة واحدة ونسيج واحد لا يمكن الفصل بينهما وهذا سرٌ من أسرار الإعجاز القرآني.


Article
Agricultural Policies in Algeria Way to Achieve Food Security
السياسات الزراعية في الجزائر وسيلة لتحقيق الأمن الغذائي

Author: Assis.Prof. Hashimi Tayeb ا0م0 هاشمي الطيب
Journal: Economic Sciences العلوم الاقتصادية ISSN: 18149669 Year: 2013 Volume: 9 Issue: 33 Pages: 1-42
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Preoccupied issue of food security interest Algeria since independence in 1962 to the present day, through several attempts to reform the agricultural sector and enact agricultural policies, and Algeria is one of the first countries in the world to food-importing, invoice food reached in 2006 food bill amounted to 3.6 billion US dollars compared with 2.4 billion in 2004 , the oil revenues alone are provide foreign cash to pay this bill , as is the case for the scheme of the National agricultural Development 2001, would raise the productive capacity of the sector, which was launched to meet the growing needs of population , and affordability of the majority is that the deficit in the trade balance of the food and the continuing rise in the food import bill, keep the food security problem list, which means that agriculture Algerian known deficit chronic needs of domestic demand, particularly in the field of grain to continue to do so subordination to the outside, and thus will be the task of the agricultural sector is not achieve self –sufficiency in the field of food which is impossible under the current data as much attention to improving the level of food security .

لقد شغلت مسألة الأمن الغذائي اهتمام الجزائر منذ الاستقلال سنة 1962 إلى يومنا هذا، من خلال عدة محاولات لإصلاح القطاع الزراعي وسن سياسات زراعية، وتعد الجزائر من أوائل دول العالم المستوردة للغذاء، بفاتورة غذائية بلغت سنة 2006 ما يعادل 3,8 مليار دولار أمريكي، مقابل 2,4 مليار لسنة 2004، وتبقى العائدات النفطية وحدها هي التي توفر النقد الأجنبي المستحق لتسديد هذه الفاتورة، كما هو الحال بالنسبة للمخطط الوطني للتنمية الفلاحية2001 من شأنها رفع القدرات الإنتاجية لهذا القطاع الذي انطلق سنة لتلبية احتياجات السكان المتزايدة، وبأسعار تكون في متناول الأغلبية غير أن العجز في الميزان التجاري للمواد الغذائية والارتفاع المستمر في فاتورة الواردات الغذائية، تُبقي على مشكلة الأمن الغذائي قائمة مما يعني أن الزراعة الجزائرية تعرف عجزا مزمنا في تلبية احتياجات الطلب المحلي وبخاصة في مجال الحبوب لتستمر بذلك تبعيتها للخارج، وبالتالي سوف تكون مهمة القطاع الزراعي، ليس تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء الذي يستحيل بلوغه في ظل المعطيات الراهنة، بقدر اهتمامه بتحسين مستوى الأمن الغذائي.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (4)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2015 (1)

2014 (2)

2013 (1)