research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
RECONSIDERATION OF THE BOUNDARY OF THE SOUTHERN PART OF THE MESOPOTAMIA FOREDEEP OF IRAQ
مراجعة الحدود الجنوبية لحوض وادي الرافدين في العراق

Author: Jassim M. Al-Bdaiwi جاسم محمد البديوي
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 3 Pages: 29-41
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

The tectonic setting of the southern part of Iraq is reconsidered on the light of the foreland concept. The nature of the regional gravity field, regional magnetic field and the Megaseismic Line 7 reflectors are inspected and integrated. The central gravity –magnetic high of Iraq (CGMHI), behaves tectonically, as a crustal flexing zone. The eastward continual tilting of post Gotniya (U. Jurassic) depositional basins resulted in gradual increase of time thickness (across Abu Jir Fault Zone) and begining at the flexural axis. The uniform continuity of the depositional cycles across Abu Jir Fault Zone denies the tectonic role of Abu Jir Fault Zone as a main boundary fault zone. During the Cretaceous and later history, the eastern part of Salman region behaves as a part of the Mesopotamia Foredeep. The study shows also that the boundary of the (CGMHI) with the Western Desert Gravity Low is associated with more profound fault zone. During the deposition of Chia Zairi and Kora China formations, slight syndepositional uplift at the western side of (CGMHI) could be detected. The (CGMHI) marks the crustal flexural zone; it is in congruence with the Foreland Basin Concept. The results of this study could help in a better comprehension of the tectonic framework of Iraq.

تمت مراجعة النظام الحركي لجنوب العراق على ضوء نظرية الأحواض الرسوبية المتقدمة. تم تدقيق هيأة الحقل الجذبي الإقليمي، الحقل المغناطيسي الإقليمي والمقطع الزلزالي الإقليمي رقم 7. إن نطاق المرتفع الجذبي – المغناطيسي الممتد وسط العراق (نطاق المرتفع الجذبي – المغناطيسي المتوسط) حركياً تصرف كنطاق انحناء للقشرة الأرضية يبدأ الى الغرب من نطاق فوالق أبو جير، ميل مستمر لما بعد ترسيب تكوين القطنية تسبب بزيادة سمك الترسبات اللاحقة (عبر نطاق فوالق أبو جير). إن التناسق المستمر للدورات الترسيبية عبر نطاق فوالق أبو جير تنفي أي تأثير فعال لهذا النطاق كحد حركي لحوض وادي الرافدين، إن الجزء الشرقي لمنطقة نطاق السلمان خلال الحقبة الطباشيرية وما بعدها تصرف كجزء من حوض وادي الرافدين. إن الدراسة أظهرت أيضا أن حدود المرتفع الجذبي المتوسط مع المنخفض الجذبي للصحراء الغربية يرتبط مع نطاق فوالق أساسية. خلال ترسب تكويني الجيازيري والكورا جاينا، من الممكن ملاحظة نهوض للجانب الغربي لمنطقة المرتفع الجذبي المتوسط متزامن مع ترسب هذه التكوينات. نأمل أن تساهم هذه الدراسة في فهم أفضل للنظام الحركي في العراق.

Keywords

Mesopotamia --- Tectonics --- Iraq


Article
TECTONIC MAP OF IRAQ, SCALE 1: 1000 000, 3rd EDITION, 2012

Author: Saffa F.A. Fouad صفاء الدين فخري فؤاد
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2015 Volume: 11 Issue: 1 Pages: 1-7
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords

Tectonics --- Structure --- Iraq


Article
Paleo and Neo-Tectonics of the Mosul Fault and its Impact on the Tectonics of the Foreland Area of Iraq
التكتونية القديمة والحديثة لفالق الموصل وتأثيره على تكتونية الفورلاند في العراق

Author: Nabeel K. Al-Azzawi نبيل قادر العزاوي
Journal: Iraqi National Journal of Earth Science المجلة العراقية الوطنية لعلوم الارض ISSN: 16823222 Year: 2013 Volume: 13 Issue: 1 Pages: 59-74
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Interpretation of Paleofacies maps was used as a tool to prove that Mosul fault was active since Middle Jurassic or even earlier. This fault extends from the Turkish border to the Lower Zab tributary of the Tigris River dividing the region into Mosul and Sinjar blocks. The sedimentary facies were used as indicators for the fault extension and its vertical displacements. They showed that Sinjar block was uplifted until Cretaceous when the two blocks were at almost a same elevation. Such a situation was remained until Middle Eocene. During this epoch, the collision between Arabian and Eurassian plates resulted in a relative uplift of the Mosul block and the deposition of the continental Gercus Fm. In the mean time, a thick deposition of the basinal Jaddala Fm. was dominating the subsided Sinjar block. The Mosul block persisted the extremely uplifting until end of the Oligocene. The Early Miocene was characterized by the up- and downward movements of Sinjar block. This was also manifested by the facies alternations of both basinal and lagoonal types although in general the Sinjar block was relatively uplifted. During the Middle Miocene, the deposition of the Jeribe Fm. on the Sinjar block side may indicate that the Mosul block was in a higher position. In Late Miocene the Injana Fm. covered both blocks revealing that their elevation might be on the same level. However, later and according to the presence of the Bakhtiari Fm. the Sinjar Block seemed to be slightly in a higher position. The paleostress analysis showed that the Mosul fault might be sinistral strike-slip at the extension phase of the Alpine orogeny (Triassic- Upper Cretaceous) then later it was becoming dextral strike-slip during the compression phase from Upper Cretaceous till now. As a result the present day may expose the risk of the fault displacement. Some fractures of such displacement were recorded on theAl-Shohada' Bridge (the 3rd bridge over the Tigris River) of the Mosul city, which are indicating the existence of the dextral strike-slip neotectonics within the city of Mosul. So it is highly recommended to take such a risk into consideration, particularly when constructing large projects in future.

استعمل تفسير خرائط السحنات القديمة كطريقة لإثبات نشاط فالق الموصل منذ الجوراسي المتوسط وربما قبل ذلك. لقد امتد هذا الفالق من الحدود التركية إلى التقاء الزاب الأسفل مع نهر دجلة. لقد قسم الفالق المنطقة إلى بلوك الموصل وبلوك سنجار. وقد استعملت السحنات الرسوبية لإثبات امتداد الفالق واثبات إزاحته العمودية التي أظهرت أن بلوك سنجار كان مرتفعا إلى عصر الكريتاسي حيث أصبح البلوكان في مستوى واحد تقريبا. هذه الوضعية للبلوكات استمرت إلى عصر الايوسين الأوسط، الفترة التي حدث التصادم القاري بين الصفيحة العربية واليوراسية ونتج عنها ارتفاع بلوك الموصل نسبيا وترسيب تكوين الجركس القاري. في نفس الوقت ترسبت ترسبات سميكة من تكوين جدالة فوق بلوك سنجار المنخفض. وبقى بلوك الموصل مرتفعا إلى نهاية الاوليكوسين. أتصف المايوسين المبكر بصعود وهبوط بلوك سنجار الذي نتج عنه تعاقب السحنات اللاكونية والسحنات العميقة لكن على العموم يعد بلوك سنجار مرتفعا نسبة إلى بلوك الموصل. ويعد ترسيب تكوين جريبي في بلوك سنجار خلال المايوسين الأوسط دلالة على ارتفاع بلوك الموصل نسبيا. أما في المايوسين المتأخر، فان ترسيب تكوين انجانا على البلوكين يدل على إن البلوكين كانا في نفس المستوى. وان عدم وجود تكوين البختياري في بلوك سنجار يدل على انه كان مرتفعا قليلا.يُظهر تحليل الاجهادات القديمة أن فالق الموصل هو فالق مضربي يساري الإزاحة في طور الاستطالة العائدة للاوروجيني الالبي ( التراياسي-الكريتاسي الاعلى)، ثم لاحقا اصبح فالق مضربي يميني الإزاحة خلال طور الانضغاط (الكريتاسي الأعلى -الآن). وكنتيجة لهذه الحركة، أظهرت هذه الأيام خطورة هذه الإزاحة. فقد ظهرت بعض التكسرات في جسم جسر الشهداء (الجسر الثالث على نهر دجلة) في مدينة الموصل والتي تدل على التكتونية الحديثة المتمثلة بالحركة اليمينية للفالق. لذا يوصي الباحث بتوخي الحذر حين القيام بإنشاء مشاريع كبير في مدينة الموصل.


Article
Geobotanical Study of Some Areas South-Western Mosul by using Remote Sensing and ASD Dataset
د ا رسة جيوبوتونية لبعض مناطق جنوب غرب الموصل باستخدام معطيات التحسس النائي وجهاز التحميل الطيفي

Loading...
Loading...
Abstract

To investigate the health of vegetation and soil purity in some areas south- western Mosul city, multi spectral remote sensing and Analytical Spectral Device (ASD) field spectrometer were used. Landsat ETM+ image was used to identify tonal spectral anomaly after correct it spectrally by using ENVI’s FLAASH method. A combination of False color composite image (FCC) based on the spectral characteristics of vegetation and soils was selected. This combination consists of (Band7-Red, Band4-Green, Band1-Blue) and also used to express the subtle grey tones as color variations and then some of anomalous reflectivity zones were extracted. Field spectral measurements were applied to determine the spectral reflectance anomaly of vegetation and soils. The spectral measurements of the samples were made in spectral analysis laboratory at (Remote Sensing Center- Mosul University) on a number of samples with a full-range of ASD spectrometer (i. e. 350m to 2500m), both on and off the anomalous spectral zones in order to compare the spectral changes between them. The results confirmed to the existing these reflectance zones by determination an increase in the reflectance at the chlorophyll absorption as well as a shift in the position of the red edge. The results also have indicated that the anomalous relationship between the occurrence of hydrocarbon seepages and anomaly reflectance zones. In this context, the migration of hydrocarbons has a predominantly structural control, related to the listric fault and accompanying fractures.

استخدمت معطيات التحسس النائي متعددة الاطياف وجياز التحميل الطيفي في التحري عن حالة النباتالصحية ومدى نقاء الترب من المموثات لبعض المناطق في جنوب غرب الموصل. بغية تحديد انطقو التباينالطيفية الشاذة ليذه المواقع، تم الاعتماد عمى مرئية فضائية لمقمر الاصطناعي لاندسات بعد ان تم تصحيحياطيفيا من خلال طريقة تصحيح الغلاف الجوي (FLAASH method) وتركيبيا بالدمج الممون الكاذب لمحزمالطيفية (741) اعتمادا عمى الخصائص الطيفية لمنباتات والترب وذلك لاستخداميا في عرض التغي ا رت المفاجئةفي الدكانة بشكل تباين لوني ومن ثم استخ ا رج انطقة التباينات الطيفية. تم اج ا رء التحاليل والقياساتالطيفية )بمدى واسع 0533 053 نانوميتر( في مختب ا رت مركز التحسس النائي جامعة الموصل عمى بعض - -نماذج من النباتات والترب التي تم جمعيا من مواقع ضمن منطقة الد ا رسة والتي اظيرت تباينا شاذا فيالانعكاسية الطيفية واخرى لم تظير ذلك بغية م ا رقبة التغي ا رت الطيفية بين ىذه النماذج. اسفرت النتائج عن تأكيدوجود ىذه التباينات الشاذة في الانعكاسية الطيفية من خلال تحديد زيادة في الانعكاسية ضمن مناطق امتصاصالكموروفيل فضلا عن وجود ا ا زحة واضحة في الحد الطيفي الاحمر. كما بينت الد ا رسة وجود علاقة موقعية بينالانطقة الطيفية الشاذة ومواقع النضوحات اليايدروكا ربونية نتيجة ىجرتيا اذ تتحكم فييا عوامل تركيبية متعمقةبوجود الصدع الميستيري وما ي ا رفقو من تكس ا رت في البنية الجيولوجية لممنطقة.


Article
Technology and Architecture Analyzing Architecture from a Technological Standpoint
التكنولوجيا والعمارة تحليل النتاج المعماري من وجهة تكنولوجية

Authors: صبا سامي مهدي --- نادية عبد المجيد السلام
Journal: Journal of Engineering مجلة الهندسة ISSN: 17264073 25203339 Year: 2010 Volume: 16 Issue: 4 Pages: 930-951
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research is concerned with defining specific analytical terms that could be used in observing the architectural product from a technological view point. This was achieved by founding an inclusive analytical structure for architectural technology based on the view of technology philosopher Carl Mitcham, who states that technology, at a given time and place, could be observed through its four manifestations: Objects, Process, Knowledge and Volition. The research has showed that these manifestations define architectural technology as the actual context within which relations between components of these manifestations emerge, get organized and change. Five analytical terms have been induced: materials and their processing, structure and its relations, detail building, tectonic values and formal expression. These are introduced as terms affecting the formulation of architectural product, and thus can be used for analyzing it technologically.

يهتم البحث بأقتراح مفردات بحثية تحليلية لرصد النتاج المعماري من وجهة تكنولوجية. ويجري هذا عبر تحديد هيكل شامل لتحليل تكنولوجيا العمارة بالإستناد الى مقترح فيلسوف التكنولوجيا المعاصركارل متشام ، الذي يرى أن الكيان التكنولوجي في أي مكان وزمان يمكن رصده عبر أربع تجليات: الأشياء والعملية والمعرفة والإرادة. ويبين البحث أن هذه التجليات يمكن أن تقرأ كواقع سياقي لتكنولوجيا العمارة ، ثم يحدد المكونات التفصيلية لهذه التجليات، التي فيما بينها علاقات تنتظم وتتغير حسب المكان والزمان، لتسبغ على الكيان التكنولوجي خصائصه التي تنعكس على خصائص النتاج المعماري. ومن خلال استكشاف التجليات الاربع، بمكوناتها يشتق البحث المفردات البحثية المؤثرة في صياغة النتاج المعماري

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

English (4)

Arabic (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2015 (1)

2014 (1)

2013 (1)

2010 (1)