research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
لايوجد
صورة الآخر في خطاب الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام )

Author: أ.م.د .ادريس طارق حسين
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2019 Volume: 26 Issue: 3 Pages: 819-828
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

It is commonsense that each human product or activity rests on some basics ‎which the producer employs and considers as tributaries or pillars from ‎which he benefits with awareness and consciousness. This is done in ‎accordance with a particular vision in directing the product which is ‎intended to be created consistent with the intellectual construct behind ‎this product.‎Mentality is the result of a cognitive component deriving its elements from ‎the environment in which it is found with its diverse tributaries. Hence, it is ‎natural when we are investigating how to form that structure and show its ‎role in shaping cultural patterns to form reality that we examine the ‎fundamentals that formed it and the cultural incubator that embraced it. It ‎is that distinctive background that crystalized the Hasani vision which ‎produced its explicit and implicit configurations. Amidst this creation that ‎the image of the “other” (the Umayyad) has been chosen to be the domain ‎that this study surveys.‎

من الطبيعي أن كل منتج أو نشاط إنساني إنما يقوم على مقدمات يوظفها الطرف المنتج أو المشكِّل لذلك النشاط بعدّها روافد أو مرتكزات يفيد منها بوعي وقصديّة، وعلى وفق رؤية محددة في توجيه المنتج المزمع خلقه وبما يتوافق وموجّهات البنية الذهنية التي تقف وراء ذلك النشاط ولما كانت البنية الذهنية حصيلة مكوّن معرفي يستمد مقوماته من بيئته بروافدها المتنوعة، فمن الطبيعي ونحن نبحث عن كيفيّة تشـكيل تلك البنية وبيان دورها في تشـكيل الأنسـاق الثقافية والموجّهة لتشـكيل الواقع المعيش أن نقف على المهاد الرئيسي لتلك البنية، والتأصيل لتشكّلها وصولا إلى معرفة الحاضنة الثقافية التيتشـكّلت بظلها وعلى أسـاسها الرؤية الحسنيّة // العلوية، وما أنتجته من أنســاق ( ظاهرة ومضمرة ) شـكللفاعليتها علامة فارقة في إنتاج معطيات الواقع المعيش، وبلورة تجلياته ومنها تجليات صورة الآخر (المنظورإليه)، مع التنبيه على أننا اعتمدنا صورة الآخر (الأموي) ميدانا تطبيقيا لمادة دراستنا موضوع البحث.فالناطق العلوي قدّم منجزه بطريقة تعمل على تغذية مخيلة المتلقين إلى الحد الذي يمكّنهم من خلق وعيجديد يحملهم على الدخول في ضمن رؤية جديدة تتوافق والرؤية ل ( الأنا ) الناطقة، وعلى وفق تجلياتمشهودة تحمل المتلقي على الإقرار والتسليم . وهنا تكمن قوة الإبداع ووظيفته وفاعليته.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)