research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
أثر الروايات المبهمة في تفسير آيات الأحكام الفقهية عند مفسري الإمامية : آيات العبادات أنموذجًا

Authors: حكمت عبيد الخفاجي --- حسين خضير خليف الطائي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 2 Pages: 764-702
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The vague accounts are those accounts in which the narrator is obscured. For the Imamate Shiite, the words are: "according to some of his fellows", "according to a man", or "according to whom he called". These accounts are mentioned by Al al-Bayt as the Shiite believe. The Imamate Shiite had benefited from these accounts in in the process of interpreting the Holy Quran. There had been an important role for them in interpreting the vague accounts. the Imamate interpreters very much in the process of understanding and interpreting the Quranic texts concerning worshipping such as prayers, fasting, pilgrimage, charity, promotion of virtue and prevention of vice and some other aspects of Islamic decree in the field of treatments such as divorce, testimony, heritage, the wills. Also they had been useful in some punishment limits such as theft, defamation, and blood moneyIt is noticed that some of the Islamic interpreters had mainly used the vag accounts in the process of interpreting the Holy Quran whereas some other interpreters had rather secondarily used them. Some of them had inferred from them that his interpretations are correct. There were no one who used these vague accounts who tried to refute them.

أنَّ الرواية المبهمة:هي الرواية التي أبهم ذكر الراوي فيها بحيث ذكر بلفظ خفي لا يستبين. وهذه الألفاظ قد ذكرها العلماء,وهي عند الشيعة الإمامية (عن بعض أصحابه,عن رجل, عمن سماه),وهذه الروايات عند الشيعة الإمامية واردة عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) . وقد أفاد منها مفسري الشيعة الإمامية في تفسير النص القرآني فأفادوا منها في تفسير آيات العقائد والأحكام الفقهية وآيات التربية والأخلاق وغير ذلك,وكان للروايات المبهمة أثرًا كبيرًا في تفسير آيات الأحكام (وهي ما يستفاد منها استنباط حكم شرعي) فأفاد منها العلماء من فقهاء وأصوليين ومفسرين وغيرهم , حيث أفاد قسم منهم منها في استنباط حكمًا شرعيًا فأفادوا منها في تفسير آيات العبادات والمراد بالعبادات (وهي الأحكام العملية التي تنظم علاقة الإنسان بربه من صلاة وصيام وحج وزكاة وغيرها ) هذا وأنَّ بعض مفسري الامامية_قد استعمل الروايات المبهمة بشكل رئيس بحيث اعتمدها اعتمادًا كليًا في تفسير الآيات الكريمة, وبعضهم وظَّفها بشكلٍ ثانوي,هذا واستدل قسم منهم بما نقل من رواية مبهمة لبيان صحة ما أعطى من تفسير, ولم نجد أحد المفسرين الذين استعملوا الروايات المبهمة في هذا المبحث قد خالفها بل غالبًا ما يأتي بها لتعضيد رؤيته التفسيرية.


Article
The succession of the three caliphs in the balance - the interpretations of the two groups as a model
خلافة الخلفاء الثلاثة في الميزان - تفاسير الفريقين أنموذجا

Authors: Adel SelmaniNazad عادل سلماني نزاد --- RaufSabhani رؤوف سبهاني
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2018 Volume: ج2 Issue: 35 Pages: 283-308
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The caliphate after the death of the Prophet (PBUH) in both teams is considered an important issue and a general presidency for all Muslims in this world In order to establish the provisions of Islamic law, carry the Islamic call to the world, and establish a successor imposed on all Muslims in all countries of the world and to do, such as the fulfillment of any of the assumptions imposed by God on Muslims and is imperative not to choose and uncompromising in it, and failure to do disobedience One of the greatest sins, Allaah will punish them with the greatest punishment. While the Shiites believe that the position of the Caliphate and the Imamate is the position of God and the entry of the people in it because the Imam in the concept of the Koran must be pure cleansed of any abomination and be a believer and informed and masterminded and Muslim affairs in the Hereafter and the Hereafter, and see the three caliphs are human beings and believe after The Apostle (r) The caliphs are the twelve imams of the pure Nabawi dynasty, the first of which is the emir of the believers, Ali Ibn Abi Talib, the door of Madinah, But the second group (Ahl al-Sunnah) sees the imamate and caliphate as an organizational and executive character for the head of the Islamic state and for the preservation and realization of the interests of the Muslims and enters the Qur'an or the Prophet (pbuh) and believes that the best people after the ablutions in the caliphate are Abu Bakr, And respect for their words because they are the righteous ancestors to be followed This research, through the budget curriculum, presents and examines the interpretations of the two groups through the Qur'anic verses on the succession of the three successors.

تعتبر الخلافة بعد وفاة النبي()عندالفريقين مسألة هامة و رئاسة عامة للمسلمين جميعاً في الدنيا لإقامة أحكام الشرع الإسلامي، وحمل الدعوةالإسلامية إلى العالم، وإقامة خليفة فرض على المسلمين كافة في جميع أقطار العالم والقيام به، كالقيام بأي فرض منالفروض التي فرضها الله على المسلمين و أمر محتم لا تخيير فيه ولا هوادة في شأنه، والتقصيرفي القيام به معصية من أكبر المعاصي يعذب الله عليها أشد العذاب.بينمايريفريقالشيعةبأنّمنصبةالخلافةوالامامةهومنصبالهيولادخلللبشرفيهلأنّالإمامفيالمفهومالقرآنيلابدأنيكونطاهراً مطهراً من أيرجسوأنيكونمؤمناًوعلماًومدبراًوضليعاًبشؤونالمسلمينفيالدنياوالآخرة، ويرونالخلفاء الثلاثة بشر عاديونويعتقدون من بعد الرسول() الخلفاء هم الائمة الاثنيعشرمنالعترةالنبويةالطاهرةاولهماميرالمؤمنينعليابنابيطالببابمدينة العلم الذيحيرالعقولوابهرالنفوس، لكن الفريقالثاني (اهلالسنة) يريالإمامةوالخلافةهيعبارةطابعتنظيميوتنفيذيلرئاسةالدولةالاسلاميةولحفظوتحقيقمصالحالمسلمينولادخلللقرآنأوالنبي()فيذلك ويعتقدون أن افضل الناس بعد الانبياءفيالخلافة،همابوبكر،عمر،عثمانوعلي ويجباحترامهمواحتراماقوالهملأنهمالسلفالصالحالذيينبغيالإقتدابه .وهذا البحث عبر المنهج الموازنة بصدد عرض ودراسة تفاسيرالفريقينعبرالآياتالقرانيةفيموضوعخلافةخلفاءالثلاثة


Article
Head of state in Islamic Thought (Comparative study)
رئاسة الدولة في الفكر الإسلامي (دراسة مقارنة)

Author: Mohammed Taha Hussain محمد طه حسين الحسيني
Journal: AL- Mouhakiq Al-Hilly Journal for legal and political science مجلة المحقق الحلي للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 20757220 23130377 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 2 Pages: 564-616
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

It was a case of Imamate/ Caliphate most serious issue in the historical experience of the Islamic and the testimony of Muslim Scholars all, the year they were or Shiites, this Abu al-Hasan al-Ash'ari view the first of the positions of thought Sunni and founder of the sect known his name, begins his famous articles Islamists and different worshipers, with an introduction highlights where the first What happened to the difference between the Muslims after the Prophet (r) is the differences in the Imamate, and thus counting the first speaker in the Sunni thought in the case of the Imamate, was actually the work of al-Ash'ari to establish a position for years on the issue of the Imamate four assets identified by Shafei. Has worked hard to prove that the assets of the four (the Quran and Sunnah and consensus and measurement) decide (some from nearby and some from afar) that the Imamate or succession in Islam to be a choice and that the Prophet died and did not recommend for a imam after him, but leave it to the Shura among the people, and companions have walked this path I mean, course selection and the Shura Council, because that was the attitude that the dictates of Islam, it was not possible to violate Shara in the most important issue related to the lives of Muslims and Islam, nor that Accomplices to hide the commandment of the Prophet or ignored, this is the position Sunni, a position Aware of the statement generally. The Shiites, it has been for them is still the position of abuse completely, where they are not Imamate issue of interest mundane entrusted with choosing the public and stands Imam appointment, but is an issue is considered one of the pillars of religion, is not permissible for the Messenger, overlooked and neglected, not delegated to the public and left EIRP without allocation.In the case of the utmost importance, such as the issue of Imamate/ Caliphate does not facilitate the submission of proposals and advice, has always done a lot of scientists it has been tried since the intervals do roughly between the sects, however did not work that way too much, but we have to say to be achieving peaceful coexistence between different Islamic sects, particularly key isms and big mean Shiism and Sunnism, and try to mitigate the results and raised controversy about the Imamate/ Caliphate.

إنَّ معنى الإمامة في اللغة يشير إلى الإقتداء، بينما تعنى الخلافة الإنابة، ولذا هما لفظان مختلفا المعنى لغويا، أما اصطلاحا فنجد أنَّ الفكر السنّي يستعملهما بمعنى واحد وكأنَّهما مترادفان، فيشير كل منهما إلى النظام الذي جعله الإسلام أساسا للحكم بين الناس بهدف اختيار القائد من المسلمين لتجتمع حوله كلمة الأمة، أما الفكر الشيعي فيفرق بين معنييهما اصطلاحا، إذ يرى هذا الفكر أنَّ الإمامة هي منصب إلهي تتحدد وظيفتها في هداية الناس إليه تعالى، بينما يرتبط لفظ الخلافة بشؤون الحكم وإدارة الدولة.ولا يقف الاختلاف حول فكرة الإمامة/ الخلافة عند حدّ المعنى الاصطلاحي بل يسري إلى جلّ مباحثه، بعد الاتفاق على وجوب أن يكون هناك إمام /خليفة للأمة يقوم بقيادتها، وسنرى في البحث أن هناك اختلاف بين الفكرين في الشروط الواجب توافرها فيمن يُنصّب إماما للناس، ففي حين يرى الفكر السنّي أنَّ الشروط هي الذكورة والحرية والتكليف والإسلام والعدالة وأن يكون قرشيا بالإضافة إلى الشجاعة والاجتهاد وأن يكون ذا كفاية، يرى الفكر الشيعي أنَّ الشروط هي العصمة والأفضلية والأعلمية، وهذا الاختلاف بين الفكرين في الشروط التي يقررها كل منهم للإمام/الخليفة سببه الاختلاف في المهام الموكل بها.كما يختلفان في طريقة تنصيبه، فله بحسب الفكر السنّي أربعة طرق هي البيعة والاستخلاف والاستيلاء (والقهر) والوراثة، أما الفكر الشيعي فيرى أنَّ الإمامة لا تكون إلّا بالنص، حيث أنَّ هذا شاغل هذا المنصب لا يتم اختياره وانتخابه من الناس، بل يعينه الله تعالى ويتم تبليغ الناس بهذا التعيين على لسان النبي (ص) أو على لسان الإمام السابق بالنسبة إلى الإمام اللاحق.إنَّ من أهم المسائل التي شغلت العالم الإسلامي قديما وحديثا وترتبت عليها العديد من النتائج الخطرة هي مسألة الإمامة / الخلافة فهي اخطرَ قضية في التجربة التاريخية الإسلامية وهذا بشهادة علماء المسلمين جميعا، سنة كانوا أم شيعة، فهذا أبو الحسن الأشعري المنظرّ الأول لمواقف الفكر السنّي ومؤسس المذهب المعروف باسمه، يستهل كتابه الشهير مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين، بمقدمة يبرز فيها أن أول ما حدث من الاختلاف بين المسلمين بعد نبيهم (ص) هو اختلافهم في الإمامة، وبهذا عُدَّ أول متكلم في الفكر السنّي في قضية الإمامة، وقد عمل الأشعري فعلا على تأسيس موقف للسنة من قضية الإمامة على الأصول الأربعة التي حددها الشافعي.وسنتناول مسألة الإمامة/الخلافة في ثلاثة مباحث نتعرض في المبحث الأول إلى بيان ماهيتها، ولذا سنبيّن المراد من اللفظين في اللغة وفي الاصطلاح، أمّا الثاني فسنخصصه لبيان وجوب نصب الإمام/الخليفة، ونتناول في المبحث الثالث شروط الإمام/الخليفة وطرق تنصيبه.

Keywords

It was the issue of the Imamate / Caliphate most serious issue in the Islamic historical experience and the testimony of Muslim Scholars all --- the year they were or Shiites --- that Abu al-Hasan al-Ash'ari first view of the positions of Sunni thought and the founder of the sect known his name --- begins his famous articles Islamists and different worshipers --- with an introduction which highlights the fact that the first what happened from the difference between the Muslims after the Prophet --- r is the differences in the Imamate --- thus counting the first speaker in the Sunni thought in the case of the Imamate --- Ash'ari has actually worked to establish a position for the year of issue of the Imamate on the four assets identified by Shafei. --- لقد كانت قضية الإمامة / الخلافة اخطرَ قضية في التجربة التاريخية الإسلامية وهذا بشهادة علماء المسلمين جميعا، سنة كانوا أم شيعة، فهذا أبو الحسن الأشعري المنظرّ الأول لمواقف الفكر السنّي ومؤسس المذهب المعروف باسمه، يستهل كتابه الشهير مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين، بمقدمة يبرز فيها أن أول ما حدث من الاختلاف بين المسلمين بعد نبيهم ص --- هو اختلافهم في الإمامة، وبهذا عُدَّ أول متكلم في الفكر السنّي في قضية الإمامة، وقد عمل الأشعري فعلا على تأسيس موقف للسنة من قضية الإمامة على الأصول الأربعة التي حددها الشافعي.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2015 (1)