research centers


Search results: Found 24

Listing 1 - 10 of 24 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Kufi Grammar in the interpretation of the holy Qur'an in the seventh century of Hegira.
النحو الكوفي في تفسير القرآن في القرن السابع الهجري

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the grammatical questions in the Interpretation of Holy Qur`an during the Seventh Century of Hegira. It focuses on the grammatical questions that Al- Fakher Al- Razy and Al- Qhurtoby had dealt with in their boos of interpretation. The reason is that the first tended to mention one or two questions, while Al- Qhurtoby, as well as the other interpreters mentioned a number of verses of connected significance, and their interpretation would be summarized in different questions include jurisprudential topics or interpretation of the strange terms. All those interpreters were interested in the semantic significance of the grammatical tools in the Quranic verse`s structure, as well as studying some styles such as hysteron-proteron. The unusual matter in their methods is that they mentioned some of the linguistic questions within the grammatical questions; this is represented by their interpretation of the verses that includes the condition style, they mostly agreed that the holy Quranic infliction is to explain its meaning or significance.

يتناول هذا البحث دراسة المسائل النحوية الكوفية في تفسير القرآن الكريم في القرنين السابع والثامن الهجريين ؛وتلمّس الأثر النحوي الكوفي فيها؛ولقد ركّز هذا البحث على المسائل النحوية التي طرقها الفخر الرازي في تفسيره ،وكذلك القرطبي في الأغلب،والسبب في ذلك أنّ الأوّل كان يميل الى ذكر مسألة واحدة أو مسألتين في توجيه الآية نحوياً؛ في حين كانت طريقة القرطبي والمفسرين الآخرين أنّهم يذكرون مجموعة من الآيات المتصلة في المعنى، ويجعلون تفسيرها مجملة في مسائل متعددة تتضمّن فروعاً مختلفة فقيهية كانت اولغوية، مهتمين بدراسة الأدوات النحوية ودلالتها النحوية فضلاً عن دراسة الاساليب ؛ممّا جعل الوقوف على مظاهر النحو الكوفي صعباً لأنّ هؤلاء المفسرين رأوا أنً المنهج البصري في النحو يتوافق مع توجيهاتهم النحوية؛ وقد أتفقوا على أنّ إعراب الآية هو إيضاح لمعناها.


Article
The interpretation scientist’s standings against the Israelite
مواقف علماء التفسير من الروايات الإسرائيلية

Author: Ph.D. Muhammad Maki Abdul Razak أ.م.د. محمد مكي عبد الرزاق
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2015 Issue: 40 Pages: 323-364
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

1-The Israelite is a plural word for Israel, related to the prophet (Israel) and in it's meaning there are more than what the Jews know. And there are the Christians colour for interpretation and what this interpretation was effected of the Jew and Christianity culture.2-We found that most of the interpreters quoted a news from the Israelite and they told them and some of them is commenting on them and some doesn’t and says: they are trifles of the Jews, and we find that Imam (Al Khazin) (Allah mercy him) is expanding in what told about the Israelite, and he mostly doesn’t comment on what mentioned of the Israelite. and Imam Al Shirbini (Allah mercy him) did that too, but Imam AL Aaloosi (Allah mercy him) was very criticized to the Israelite and fake news that were stuffed by lot of interpreters and they thought that they were true.3-But Ibn Al Jawzy (Allah mercy him), his interpretation contains many of the Israelite also these stories are contrary to the Islamic doctrine, and he (Allah mercy him) stand against them and disprove them.

1. Le mot (israéliens) est le sens pluriel du mot (israélien), ce mot appartient au nom proper du prophète Israël, et dans son sens reel il ya plus que dans l'interprétation juive et chrétienne.2. Nous avons constaté que la plupart des gens d'interprétation arrêtent aux nouvelles proviennent des contes israéliens, et les racontent et certains d'entre eux les commentent, et les autres non plus, nous trouvons devant cela l'Imam AlNassafi qu'Allah le misérecorde raconte des contes qui ne s'accorde jamais avec l'infaillibilité de Salomon- la paix soit sur lui-, et ensuite les commente, et dit : qu'ils sont l'un des contre-vérités juifs, et nous trouvons l'imam Al-Khazen, - qu'Allah soit misérecorde sur lui -, il parle avec abundance dans les contes israéliens mais dans la plupart du temps il ne les commente pas, ainsi soit l'Imam Al Sherbini – qu'Allah soit misérecordieux sur lui – critiquait sévèrement ces contes israéliens et les fausses nouvelles dont nombreux de commentateurs ont rempli leurs livres d'interprétation en les croyant qu'ils sont correctes.Mais pour l'interprétation d'Ibn Al Jawzi – qu'Allah soit misérecordieux sur lui – ne vide jamais de nombreux de contes israéliens, bien qu'ils soient contre la foi islamique, mais en fait il les a sévèrement opposé…


Article
Views of Al_ Zahry in the interpretation and Science Koran
آراء الزهري في التفسير وعلوم القرآن

Author: Asst.Pro.Dr.Manhal Yahiya Ismail أ.م.د.منهل يحيى إسماعيل
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2013 Volume: 7 Issue: (14/1) Pages: 1-49
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Our ancient scholars has been very important cares in Al-Quran, each one tale interest with another, each one says there own important to save the Quran according to there ….. ability and power.If they were famous in science of another scientist. But they were not forget the Almytiety Al-Quran. So that we found Al-Zahry says in Al-Hadeeth novels and new, Al-Sham of the famous, and very famous one of the followers, the Al-Sunna writers, this Sunna have appeared the book of interpretation, and the scientists, of Almyties. So this research are collecting their own thoughts. In the interpretation, the Qūranic scientists and their discussing with the scientist of the interpretations and shows the best points and important thing of it.

لقد أهتم علماؤنا الأقدمون بالقرآن الكريم اهتمامً بالغاً، وكل أدلى بدلوه لخدمة القرآن على حسب الطاقة والإمكانية، وإذا كانوا قد اشتهروا بعلم من العلوم ألا أنهم لم يغفلوا عن القرآن الكريم، لذلك نجد الأمام الزهري راوية الحديث، ومحدث الشام، من كبار علماء التابعين، ومدون السنة قد حوت كتب التفسير وعلوم القرآن كثيرا من آرائه في علم التفسير وعلوم القرآن، لذلك جاء البحث بجمع آرائه في علم التفسير وعلوم القرآن ومناقشتها مع علماء التفسير وبيان الراجح منها.


Article
Approach Furat al-Kufi (352 AH) in the interpretation
منهج فرات الكوفي (352ه) في التفسير

Loading...
Loading...
Abstract

لا ريب آن تفسير القرآن العظيم علم ٌ له منزلة عظمى وأهمية كبرى فهو من اشرف العلوم وأسماها حيث آن موضوعه كلام الله المعجز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , وكان رسول الله ((صلى الله عليه واله وسلم)) المفسر الأول للقرآن , قال تعالى : (...وأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (سورة النحل44) .ولما قضى رسول الله الآنسانية ((صلى الله عليه واله وسلم)) نهض بعده أئمة الهدى ((عليهم السلام)) فكان إمام المتقين وباب علم رسول الله أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب ((عليه السلام)) (ت 40هـ) أولهم قياماً بمهمة بيان القرآن وكشف علومه التي زخر بها لأنه الأعلم بها بعد رسول الله ((صلى الله عليه واله وسلم)).


Article
Allocation and its applications in Surat Al-Tawbah through the interpretation of Razi
التخصيص وتطبيقاته في سورة التوبة من خلال تفسير الرازي

Author: Dr Ahmed Essa Yousef Al-Essa الدكتور أحمد عيسى يوسف العيسى
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2005 Issue: 2 Pages: 35-62
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني


Article
Phenomenon wholesale divisions in the interpretation of the verses of the provisions
ظاهرة تقسيمات الجملة في تفسير آيات الأحكام

Author: د.م. حسن كاظم أسد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2011 Issue: 14 Pages: 365-395
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

اللغة العربية أشرف اللغات وأنصعها، لذا اختارها الله تعالى لتكون مصباً لمراده، وكانت لهجة قريش أوضح اللهجات, والدليل ما رواه كثير من المحدثين كالمجلسي- بحار الأنوار:2/ 163ووالد البهائي العاملي- وصول الأخيار إلى أصول الأخبار: 151 ومحمد ناصر الألباني - أحكام الجنائز: 180, من قول الرسول الأكرم (): "أنا أفصح من نطق بالضاد...", فكانت هذه اللغة محفوظة في القرآن، فحفظها من التدهور والانحطاط والدخيل من الألفاظ حتى ظلت رمز الشموخ وكُتب لها الخلود ببركة هذا القرآن العظيم. ويظهر ذلك من خلال الظواهر القرآنية وخاصة ظاهرة تقسيمات الجملة العربية في معرفة المراد في تفسير القرآن الكريم، فالتلازم بين القرآن الكريم واللغة العربية مما شكّل مظهراً حضاريا متلازماً. فالحفاظ على اللغة العربية يعني الحفاظ على القرآن الكريم لارتباطهما الوجودي والتاريخي والتشريعي, "فالخلود متصل بنهجه رغم عاديات الزمن، وهذا يدعو إلى الاطمئنان على سلامة اللغة".ولما كان النص القرآني بهذه المكانة عني المفسرون بالجانب اللغوي وتمحضوا لاشتقاق المفردات وجذورها وشكل الألفاظ وأصولها, فلهذا برزت ملامح تفسير القرآن العظيم ومعالم اللغة ومعاني النحو ودلالة الألفاظ فكانت مدارس النحو وسعيها وراء ضبط قراءة القرآن الكريم من دون الوقوع في طائلة اللحن.إذن فاللغة لا يمكن الاستغناء عنها في أي منهج من مناهج التفسير, وهي لا تعد مصدراً مستقلاً بل هي الأساس لكل المصادر لهذا كان السلف يحضون على تعلم اللغة العربية, فإن أفضل الطرق في مراد الله تعالى هو الاعتماد على اللغة العربية أما بالشواهد الشعرية أو بما استفاض من منطقهم ولغاتهم المعروفة, ويرى البحث أن لحاظ التركيب الجملي يشكل ظاهرة واضحة المعالم لدى الأداء التفسيري للنص القرآني عموماً وآيات الأحكام بوجه خاص, بما يشكل من أهمية كبرى في الوصول إلى الهدف المنشود من وراء العملية التفسيرية, وهو بيان الحكم الشرعي الفرعي المترتب على ذلك المعنى, لكن هذه الظاهرة لم تأخذ عنوانا مستقلا في البحوث التي تتعلق بصلتها بالتفسير, وإن أخذت حيزا في البحوث الأسلوبية, لذا جاء هذا البحث ليسلط الضوء على تقسيمات الجملة؛ ليلحظ أثر هذه الظاهرة وما يتبعها من الحالات التي تلحق الجملة, في تفسير النص القرآني من خلال الأداء التفسيري لجملة من المفسرين. لذا اقتضت طبيعة البحث أن يكون على النحو الآتي: بيان الظاهرة لغة واصطلاحا. ثم التعريف بالظاهرة اللغوية في التفسير. ثم تسليط الضوء على ظاهرة التركيب الجملي وتغاير المعنى في آية الحكم. بعد ذلك انتقل إلى ظاهرة احتمال العموم في وجوه الإعراب للجملة, في آية الحكم. ثم ملاحظة الجملة التي لا محل لها من الإعراب وأثرها في استنباط الحكم الشرعي الفرعي, ولم يغفل البحث ظاهرة اختلاف الإعراب تبعاً للمبنى النحوي في آية الحكم. ثم أشار إلى التعسف في التقسيمات النحوية وتوجيهاتها. ثم ختم البحث بالإشارة إلى أهم ما توصل إليه.


Article
The succession of the three caliphs in the balance - the interpretations of the two groups as a model
خلافة الخلفاء الثلاثة في الميزان - تفاسير الفريقين أنموذجا

Authors: Adel SelmaniNazad عادل سلماني نزاد --- RaufSabhani رؤوف سبهاني
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2018 Volume: ج2 Issue: 35 Pages: 283-308
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The caliphate after the death of the Prophet (PBUH) in both teams is considered an important issue and a general presidency for all Muslims in this world In order to establish the provisions of Islamic law, carry the Islamic call to the world, and establish a successor imposed on all Muslims in all countries of the world and to do, such as the fulfillment of any of the assumptions imposed by God on Muslims and is imperative not to choose and uncompromising in it, and failure to do disobedience One of the greatest sins, Allaah will punish them with the greatest punishment. While the Shiites believe that the position of the Caliphate and the Imamate is the position of God and the entry of the people in it because the Imam in the concept of the Koran must be pure cleansed of any abomination and be a believer and informed and masterminded and Muslim affairs in the Hereafter and the Hereafter, and see the three caliphs are human beings and believe after The Apostle (r) The caliphs are the twelve imams of the pure Nabawi dynasty, the first of which is the emir of the believers, Ali Ibn Abi Talib, the door of Madinah, But the second group (Ahl al-Sunnah) sees the imamate and caliphate as an organizational and executive character for the head of the Islamic state and for the preservation and realization of the interests of the Muslims and enters the Qur'an or the Prophet (pbuh) and believes that the best people after the ablutions in the caliphate are Abu Bakr, And respect for their words because they are the righteous ancestors to be followed This research, through the budget curriculum, presents and examines the interpretations of the two groups through the Qur'anic verses on the succession of the three successors.

تعتبر الخلافة بعد وفاة النبي()عندالفريقين مسألة هامة و رئاسة عامة للمسلمين جميعاً في الدنيا لإقامة أحكام الشرع الإسلامي، وحمل الدعوةالإسلامية إلى العالم، وإقامة خليفة فرض على المسلمين كافة في جميع أقطار العالم والقيام به، كالقيام بأي فرض منالفروض التي فرضها الله على المسلمين و أمر محتم لا تخيير فيه ولا هوادة في شأنه، والتقصيرفي القيام به معصية من أكبر المعاصي يعذب الله عليها أشد العذاب.بينمايريفريقالشيعةبأنّمنصبةالخلافةوالامامةهومنصبالهيولادخلللبشرفيهلأنّالإمامفيالمفهومالقرآنيلابدأنيكونطاهراً مطهراً من أيرجسوأنيكونمؤمناًوعلماًومدبراًوضليعاًبشؤونالمسلمينفيالدنياوالآخرة، ويرونالخلفاء الثلاثة بشر عاديونويعتقدون من بعد الرسول() الخلفاء هم الائمة الاثنيعشرمنالعترةالنبويةالطاهرةاولهماميرالمؤمنينعليابنابيطالببابمدينة العلم الذيحيرالعقولوابهرالنفوس، لكن الفريقالثاني (اهلالسنة) يريالإمامةوالخلافةهيعبارةطابعتنظيميوتنفيذيلرئاسةالدولةالاسلاميةولحفظوتحقيقمصالحالمسلمينولادخلللقرآنأوالنبي()فيذلك ويعتقدون أن افضل الناس بعد الانبياءفيالخلافة،همابوبكر،عمر،عثمانوعلي ويجباحترامهمواحتراماقوالهملأنهمالسلفالصالحالذيينبغيالإقتدابه .وهذا البحث عبر المنهج الموازنة بصدد عرض ودراسة تفاسيرالفريقينعبرالآياتالقرانيةفيموضوعخلافةخلفاءالثلاثة


Article
Contextual arguments in the interpretation of the faithful
الحجج السياقية في تفسير أمير المؤمنين علي بن أبي طالب a (دراسة في المنهج)

Author: نضال حنش شبار حبيب الساعدي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 2 Issue: 32 Pages: 25-49
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف


Article
The interpretation of the phrase attached to interpret Searchlight - Sura model
تأويلُ تعلُّق شبه الجملة في تفسير الكشَّاف - سورة البقرة أنموذجاً

Author: Hamza Jasim Karim Hamidi كريم حمزة حميدي جاسم
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 2 Issue: 35 Pages: 121-142
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

وقد توصلنا في خاتمةِ هذا البحث إلى عددٍ من النتائج، منها:- يوافق المعنى الاصطلاحي للتعلُّق المعنى المعجمي؛ فكُلٌّ منهما يدلُّ على الارتباط بين شبه الجملة وما يتعلَّق به.- يُرادِفُ مصطلحُ التَّعلُّقِ مصطلحاتٍ متعددةً، منها: (التعليقُ، والصلةُ، والإضافة).- لا يقفُ الزمخشريُّ عند تعلُّقِ شبه الجملة وتأويلِهِ أينما يردُ في القرآن الكريم، ولا سيَّما في سورة البقرة، ويرجِعُ ذلك إلى سببين: الأول: أنَّ تفسيرَ الكشافِ ليس بكتابٍ مُتَخصِّصٍ في إعرابِ آياتِ القرآن الكريم، كما هو الحالُ في كُتُبِ إعراب القرآن، فهو ليس من شأنِهِ أن يقفَ على مواطنِ التعلُّقِ جميعِها. والثاني: أنَّ تعلُّقَ شِبهِ الجملةِ يكونُ بالفعلِ غالبًا، ولا حاجةَ إلى الإشارةِ إليه دائمًا، لوضوحِ ذلك، ولعدم التباسِ الفعلِ بغيرِهِ، فضلاً عن أنَّ الزَّمخشريَّ يقفُ - في الغالب - عند مواضع التَّعلُّقِ المُلْبِسةِ، أو المُختلَفِ فيها. - لا إشكالَ فيما ذهب إليه الزمخشري في تعلُّقِ قولِهِ تعالى: (من المس) بقولِهِ: (لا يقومون)، في سورة البقرة، من الآية (275)، وما رافقه من تأويلٍ يتناسبُ مع المعنى، بخلاف ما زعمه أبو حيَّان من اعتراضٍ في المعنى والصناعة النَّحويَّة فيما رآه الزمخشري؛ فضلاً عن أنَّ رأيَ الزمخشريِّ قد حظيَ بدعمٍ من المأثور من السنة النبوية وكلام العرب.


Article
Structural interpretation of the foundations of the study, Dr. Mahmoud gardener through the interpretation of constructivist
أسس التفسير البنائي عند الدكتور محمود البستاني دراسة من خلال تفسيره البنائي

Author: أحمد حنون العتابي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Volume: 2 Issue: 35 Pages: 493-517
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

عُني هذا البحث بدراسة الأسس العلمية والمنهجية لكتاب (التفسير البنائي للقرآن الكريم) لمؤلفه الدكتور محمود البستاني مع بيان المسار التاريخي لبزوغ الفهم البنائي للنص القرآني عند مؤلف هذا التفسير. وعصارة الحقائق التي خرج بها الباحث أنَّ هذا التفسير القيِّم بأجزائه الخمسة جاء مستنداً على أربعة أسس أحدها: تقسيم موضوعات السورة الواحدة إلى أقسام رئيسة تتفرع منها مقاطع تحمل أفكاراً جزئية, وثانيها: الُّلجوء إلى السِّياق في تفسير تلكمُ الموضوعات, وثالثها: اكتشاف الخيط الناظم والمعنى الجامع الذي ترتبط به كل موضوعات السورة الكريمة, أما الرابع فهو: صياغة هذا الخيط الناظم والمعنى الجامع على شكل أطروحة مركزية تريـد السورة الإفصاح عنها. كما ظهر أثر السياق في تفسير السورة عند د. البستاني في ثمانية أمور هي: إظهار المناسبة في اختيار الألفاظ, وإظهار المناسبة بين جمل الآية الواحدة, وإظهار مناسبة الآية للآية, وإظهار المناسبة بين آيات المقطع الواحد, وإظهار مناسبة المقطع للمقطع, وإظهار مناسبة القسم للقسم, والترجيح أو التضعيف بين الأقـوال, وعضْدُ سبب النزول. وقد لوحظ في تفسيره  عدم اعتماده على الأخبار والمرويات, وإنما كان يعتمد اعتمادا كلياً في استدلاله على استنطاق السورة نفسها للوصول إلى المراد, وإن أتى بالأخبار أو المرويات في موضع مـا, فإنَّه يأتي بها لبيان صحَّة استدلاله, وإخضاعها لمراد النص لا إخضاع مراد النص لهـا.

Listing 1 - 10 of 24 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (24)


Language

Arabic (23)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (6)

2017 (1)

2016 (2)

2015 (7)

More...