research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
Jewish religion and not a national-Semitism
اليهودية ديانة وليست قومية سامية

Authors: azhar k. hameed ازهر كريم حميد --- shaker mahmood شاكر محمود إسماعيل
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2009 Issue: 33 Pages: 28-55
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

I have long usurped the tragedy of Palestine and came to doubt of his faith was weak and his belief in the possibility of returning to their rightful owners, the clerks Itchy Torah, and later today the Zionists plot against Arabs and Muslims and their presence, becoming an issue of the existence and the issue is not only a traditional military conflict.In order to reach a clear vision and accurate to overlap the historic artificial about the Jews of yesterday and today's Jews, as well as the historical origin of the elements that have appeared on the scene of historical events in this part of the land of the Arabs, the first Qiblah and the third of the Two Holy Mosques, we will try to make it clear if a fraction of the truth of these events .Has been dealt with in this modest effort several concepts and names connected with each other or so it seems, subject matter of research, we have adopted a set of sources was led by the Holy Quran, as we always cite Koranic verses to prove any fact, is the one who told him God  not done wrong in the hands of his successor download from the despised  (separated 42), al-Faisal is in everything.There have been several names of (Hebrews and the Israeli intuitions and Mosoyen and Jews) were used, all by the Jews as to them as they are associated with these names, and even they went further and attributed themselves to the Prophet Abraham (), and in order to reach a clear understanding of these names and their meanings and NFC confusion and overlapping historical about the reality of the Jews and the point of reference the historical this interference that Avcolh Jews in order to rate themselves to the historical periods very ancient, and thus have their presence on the land of Palestine is a legitimate, and this overlap, unfortunately, began repeating even some Arab Muslims like the fact for granted, so we will Titles of some of these brief, and before that're going to the meaning of the Semitic and the origin of the label.Has done immense research at the end of the most important conclusion we included the findings of research with a list of sources and references relied upon by the search.In conclusion, thank God ... God Punish us not if we forget or do not Okhtina endured by the money power to us

لقد طالت مأساة فلسطين السليبة ودخل الشك الى من كان أيمانه ويقينه ضعيفاً في أمكانية عودتها الى أصحابها الشرعيين ، فقد حاك كتبة التوراة ومن بعدهم صهاينة اليوم المؤامرة ضد العرب المسلمين ووجودهم ، فأصبحت القضية قضية وجود وليس قضية صراع عسكري تقليدي فحسب .ومن أجل الوصول الى رؤية واضحة ودقيقة الى التداخل التاريخي المصطنع حول يهود الأمس ويهود اليوم، وكذلك الأصل التاريخي للعناصر التي ظهرت على مسرح الأحداث التاريخية في هذه البقعة من أرض العرب، أول القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، سنحاول أن نوضح ولو جزء يسير من حقيقة هذه الأحداث.وقد تناولنا في هذا الجهد المتواضع عدة مفاهيم ومسميات مترابطة مع بعضها او هكذا يبدو ، تخص موضوع البحث ، وقد اعتمدنا على مجموعة من المصادر كان على رأسها القرآن الكريم ، إذ كنا دائماً نستشهد بآيات قرآنية لإثبات أية حقيقة ، فهو الذي قال عنه الله تعالى  لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (فصلت ـ 42 ) ، فهو الفيصل في كل شيء .فقد ظهرت عدة مسميات من ( عبرانيين وأسرائليين وموسويين ويهود ) واستخدمت جميعها من قبل اليهود كنسبة أليهم على اعتبار أنهم يرتبطون بهذه المسميات، لا بل أنهم ذهبوا ابعد من ذلك ونسبوا أنفسهم الى نبي الله إبراهيم الخليل ( ) ، ولكي نصل الى فهم واضح لهذه المسميات ومعانيها ونفك اللبس والتداخل التاريخي حول حقيقة اليهود ومرجعيتهم التاريخية هذا التداخل الذي افتعله اليهود من أجل نسبة انفسهم الى حقب تاريخية موغلة في القدم ، وبالتالي يكون وجودهم على أرض فلسطين شرعياَ ، وهذا التداخل للأسف بدأ يردده حتى بعض العرب المسلمين كأنه حقيقة مسلٌم بها ، لذلك سنتناول هذه المسميات بشيء من الإيجاز ، وقبل ذلك سنتعرض الى معنى الساميين وأصل التسمية . وقد ألحقنا في نهاية البحث خاتمة ضمٌناها أهم النتائج التي توصل اليها البحث مع قائمة المصادر والإحالات التي اعتمد عليها البحث . وفي الختام الحمد لله ...ربنا لا تؤاخذنا إن أخطئنا أو نسينا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به .


Article
La sangre y la ceniza (Estudio teórico y crítico)
مسرحية الدم والرماد (دراسة نظرية ونقدية)

Author: Muaed Ahmed Ali
Journal: Journal of the College of Languages مجلة كلية اللغات ISSN: 20479279 25203517 Year: 2015 Issue: 32 Pages: 158-187
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research studies a play entitled “Blood and ashes” by the Spanish author Alfonso Sastre (Madrid, 1926) from a theoretical point of view. It tackles the common features of analysis such as: story, characters, setting (Time and place) and language. This play was written in the early 1960, as the first work of the author called by him as the complex tragedy in an attempt to create a new dramatic genre mixing between what is tragic and what is comic, which cannot be separated. That is to say, one action is raised by both tragedy and comedy, accessing the Aerostatic classical tradition in theatre convention. The author had expressed his own philosophy on such type of drama stating that this tragedy is well revealed (when someone laughs but with pain) This play shows the last days of the Spanish doctor Miguel Servet who was being chased by the bad-famed investigation courts for he protested against the religious christian theories, especially the theory of trinity. Servet was subjected to exile from Spain and he was also chased in Paris and Vienna. Finally he was arrested in Genera and sentenced to burn, charged by fallacy and bringing harm to holy beliefs. This play with those that followed is considered one of the compound tragedy works and it is an elevation of Bricht epic theatre in that the author has depended on the historical topics in an attempt to hid from the censor because this play implies strict criticism addressed to dictator General Franco in Spain and also to other dictator regimes in the world. The author had technically and linguistically employed this play to simulate the innermost of the contemporary receiver, expressing his emotions and desires for freedom and well-living. Technically, the author brings on new elements in the dramatic structure suchas: screen displaying in leaflets dates easy for the receiver in order to save time. He also used to address the public in the dramatic dialogue through making the stage and the public hall a place for the dramatic events in an attempt to bring on the receiver to the event as being part of it. The heroic model in this play is one of the most features presented by the author in his attempt to the renovation. Here, the hero is physically ill, weak and faint, incapable of facing hard conditions in order to fight the injust and tyranny and not to give up his rights, not to change his principle to confronting rulers showing them their big mistakes even if this costs his life. Linguistically, the author has relied on simple address understood by the public, including common expressions that arise from the care of the era in which this play was written and enacted, going away from the era in which the events are narratated. This in fact, what distinguishes this play from other works of Alfonso Sastre and his pears of the first half of the 20th century. This also regarded by most critics as the best dramatic work of this Spanish author.

يدرس البحث مسرحية الدم والرماد للكاتب الاسباني الفونسو ساستر (مدريد 1926) دراسة نظرية ويتناول مظاهر التحليل المعروفة كالقصة والشخصيات والزمان والمكان واللغة. كتبت هذه المسرحية في مطلع عقد الستينيات من القرن العشرين وهي اول عمل مسرحي ضمن ما اسماة كاتبها التراجيديا المركبة، في محاولة ابتداع جنس مسرحي جديد يمزج بين ما هو تراجيدي وماهو كوميدي في آن واحد غير منفصلين، اي ان الحدث الواحد ينم عن الماساة والملهاة بالوقت ذاتة، متجاوزا بذلك التقليد الارسطوي الكلاسيكي في نظم المسرح. لقد عبر الكاتب نفسة عن فلسفتة الخاصة بهذا النوع المسرحي حين قال بان مضمون هذة التراجيديا هو (عندما يضحك شخص ما، لكن بألم). تعرض مسرحية الدم والرماد الايام الاخيرة للطبيب الاسباني ميغيل سرفيت (1511-3155) والذي كان مطاردا من محاكم التفتيش سيئة الصيت انذاك، بسبب تصدية للنظريات الدينية المسيحية ونظرية الثالوث بشكل خاص. لقد تعرض سرفيت للنفي من اسبانيا اولا ولوحق في باريس وفيينا لاحقا، ومن ثم القي القبض علية في جنيف واضرم فية النار بتهمة البدعة والمساس بالمقدسات. تعد هذه المسرحية وما تلاهها من مسرحيات التراجيديا المركبةمثل الحانة العجيبة 1965 و وقائع رومانية 1968 بانها ارتقاء لمسرح برشت الملحمي، حيث اعتمد الكاتب على الموضوعات التأريخية وذلك محاولة من للتهرب من الرقابة لما تتضمنة المسرحية من نقد لدكتاتورية الجنرال فرانكو في اسبانيا وبقية الأنظمة الدكتاتورية في العالم، ووظفها فنيا ولغويا لتحاكي مكنونات المتلقي المعاصر وتعبرعن مشاعرة ورغباتة المتطلعة الى الحرية والعيش الكريم. فنيا، ادخل الكاتب عدة عناصر جديدة في البناء المسرحي منها: أظهار الشاشة والمنشورات لأيصال الاحداث والتواريخ المهمة للمتلقي وذلك لاختزال الوقت، واعتمد مخاطبة الجمهورفي الحوار المسرحي، وجعل كل من خشبة المسرح وقاعة الجمهور مكان لمزاولة الحدث المسرحي سعيا منه لاشراك المتلقي في الحدث وجعلة جزأ لا يتجزأ منه. لعل نموذج البطل في هذه المسرحية هو من ابرز المظاهر التي قدمها الكاتب في محاولته للتجديد، فالبطل هنا يشكو من عاهة جسمانية، ضعيف واهن القوى، غير قادر على مواجهة الاعباء، لكن يقارع الظلم والاستبداد، لايتنازل عن حقوقة ولا يغير من مبادءة يواجه الحكام ويعرفهم بأخطائهم ولو كان ثمن ذلك الموت. لغويا، اعتمد الكاتب خطابا سلس غير معقد، مفهوم من قبل اغلبية الشعب، تتخلله عبارات دارجة من روح العصر الذي كتبت ومثلت المسرحية فية، بعيدة عن عصر الاحداث التي ترويها، وهذا ما ميز مسرحية الدم والرماد عن النتاج المسرحي السابق لالفونسو ساستر وابناء جيل منتصف القرن العشرين الأدبي، وبذلك تعد هذه المسرحية حسب رأي اكثر النقاد بانها افضل عمل مسرحي لهذا الكاتب الاسباني.


Article
Intertextuality in Tragedy and Crime Fiction in Shakespeare’s Othello, Webster’s The Duchess of Malfi, Christie’s Curtain and Sleeping Murder
التناص بين التراجيديا والرواية البوليسية في مسرحيتي "عطيل" لشكسبير و"دوقة مالفي" لويبستر، وروايتي "ستارة" و "الجريمة النائمة " لكرستي

Author: Tara Dabbagh تارا طاهر الدباغ
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 128 Pages: 77-96
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Christie maneuvers the storylines of Shakespeare’s Othello (c. 1604) and Webster's The Duchess of Malfi (1613/14) into crime fiction in, respectively, Curtain (1975) and Sleeping Murder (1976), establishing the actions of certain characters as patterns of behavior. Yet, despite the similarities in the four texts, and in accordance with the requirements of her genre, she does not allow the resulting structuralist intertextuality diminish the suspense in her stories. Unlike the tragedies which aim at emotional involvement, her two books encourage a mental endeavor to solve the puzzle of the crimes.

تناور كرستي قصتي مسرحيتي "عطيل" (1604) لشكسبير و "دوقة مالفي" (1613/14) لويبستر في روايتيها البوليسيتين "ستارة" (1975) و "الجريمة النائمة" (1976) على التوالي، مرسخةً بذلك تصرف بعض الشخصيات في هذه الأعمال كأنماط سلوكية. ولكن، وبالرغم من التشابه في هذه النصوص الأربعة، وتوافقاً مع متطلبات صنفها الأدبي، فإن كرستي لاتدع التناص البنيوي الناتج أن يقلل أو يضعف التشويق في روايتيها. خلافاً للمسرحيتين المأساويتين اللتين تهدفان الى إكتنافٍ عاطفي لجمهور المشاهدين، فإن روايتي كرستي تحثان القارئ على محاولاتٍ وسعي ذهني لحل ألغاز الجرائم المرتكبة فيها.


Article
Towards an Aristotelian Model of the Tragic Hero in Edith Wharton's Ethan Frome
نحو نموذج أرسطوطالي للبطل الماساوي في إديث وارتون إيثان فروم

Loading...
Loading...
Abstract

The tragic mode of Edith Wharton's 1911 novella Ethan Frome has long been recognized and celebrated but its critical reception remains rather appreciative and focuses almost exclusively on the physical setting rather than on character as the ultimate source of the work's tragic coloring. The novella was frequently compared to Greek tragedy but the comparison never goes beyond a general appreciation of its tragic magnitude and originality. The technicalities of the Aristotelian model of Greek tragedy are never present in any such comparison. This study tries to approach the character of Wharton's tragic hero from the vantage point of Aristotle's textual paradigm of the tragic hero as outlined in his Poetics.

على الرغم من إن النمط المأساوي لرواية اديث وارتن القصيرة والموسومة إيثان فروم (1911) كان مادة للدراسة والاحتفاء لفترة طويلة إلا أن ما كتب عنها من تقييم نقدي لم يتعدى حد الاحتفاء والتثمين مع التركيز شبة ألحصري على عزو مصدر النمط المأساوي في هذا العمل إلى المحيط المادي للحدث وليس إلى الشخوص كما جرى العرف علية في أدبيات الماساه. وغالبا ما تقارن هذه الرواية القصيرة مع الماسي الإغريقية لكن المقارنات لا تتعدى عموميات تقييم فخامتها وأصالتها كماساه بدون الدخول الى الجوانب التقنية للمقارنات. تهدف الدراسة الحالية إلى تأسيس مقترب نقدي حول شخصية البطل المأساوي في هذا العمل من زاوية تنظير أرسطو النصي لشخصية البطل الماساوي في كتابة فن الشعر.


Article
Performance poem aesthetic tragedy and comedy silver Alnrges a model
قصيدة الاداء الجمالي مأساة النرجس وملهاة الفضة انموذجا

Author: Rahman Grkan Ebadi رحمن غركان عبادي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2008 Issue: 47 Pages: 1-54
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
السخرية في نصوص عزيز نسين المسرحية

Author: عامر صباح نوري المرزوك
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 232-248
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Ridicule humanitarian act cleanses the life and society of the negative phenomena that stand in the way their development, and human resorts to his talents to keep the community and advocate for life, and to comply with the social order, and irony in this manner is a positive constructive action, or is the art of highlighting the contradictory facts and negative thoughts in pictures moving away from direct attack, and for the purpose of revenge. Teem world stage experiments book took ironic way to experience the play on according to a different era of style to the era, and individual extremely to another group, and a social approach to political style, which made them carry a combination blended from: criticism, spelling, and sarcasm, and humor, humor, humor, humor. The writer of the Turkish playwright Aziz Nesin (1915_1995m) and one of the playwrights contemporaries who were interested in the community and his criticism of the book, perhaps the concept of irony in Nesin Theater took a form different from what it is accustomed book Dramatists a certain length of time, it is the theater (hybridization); tried to seriously blends the amusement and romantic realism, facts mental Balvelsvih, side sensuous mental aspect, the jeer cruel and squib and cash polemical, and this is a reflection of what he faced in his life, which was full of challenge that caused him to prison and animosities and continuous attempts assassinations, causing him to resort to a pseudonym, which at the beginning of his life Literary.

السخرية عملٌ إنساني يُطهِّر الحياة والمجتمع من الظواهر السلبية التي تقف عائقًا في سبيل تطورهما، والإنسان يلجأ إلى مواهبه للحفاظ على المجتمع ومناصرة الحياة ، وللتوافق مع النظام الاجتماعي ، والسخرية على هذا النحو هي عمل إيجابي بنَّاء ، أو هي فن إبراز الحقائق المتناقضة والأفكار السلبية في صور تبتعد عن الهجوم المباشر ، وعن غرض الانتقام .زخر المسرح العالمي بتجارب كُتّاب اتخذوا من السخرية السبيل في تجاربهم المسرحية على وفق أسلوب مختلف من عصر إلى عصر ، ومن غاية فردية إلى أخرى جماعية ، ومن أسلوب إجتماعي إلى أسلوب سياسي ، مما جعلها تحمل توليفة ممزوجة من : النقد ، والهجاء ، والتهكم ، والدعابة ، والفكاهة ، والنكته، والهزل .ويُعد الكاتب المسرحي التركي عزيز نسين (1915_1995م) واحدًا من الكُتَّاب المسرحيين المعاصرين الذين اهتموا بالمجتمع ونقده ، ولعل مفهوم السخرية في مسرح نسين اتخذ شكلاً مغايرًا لما اعتاد عليه الكُتَّاب المسرحيون ردحًا من الزمن ، فهو مسرح (هُجنة) ؛ إذ حاول أن يمزج فيه الجد بالهزل ، والرومانتيكية بالواقعية ، والحقائق الذهنية بالفلسفية ، والجانب الحسي بالجانب العقلي ، في تهكم قاسٍ وسخرية لاذعة ونقد جدلي ، ويُعَدُّ هذا انعكاسًا لما عاشه في حياته التي حفلت بالتحدي الذي تسبب له بالسجن والعداوات ومحاولات الاغتيالات المستمرة ، مما جعله يلجأ إلى اسم مستعار وهو في بداية حياته الأدبية .


Article
הטרגידיה והצער בשירה העברית של ימי הביניים The tragedy and grief in Hebrew poetry of the middle ages
التراجيديا والحزن في الشعر العبري الوسيط

Authors: Mohammad Ali Hamid محمد علي حميد --- Adnan Abdul Razaq Muslah عدنان عبدالرزاق مصلح
Journal: Journal of the College of Languages مجلة كلية اللغات ISSN: 20479279 25203517 Year: 2019 Issue: 40 Pages: 49-82
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

המחקר זה מטפל בנושא הטרגידה והצער בשירת ימי הביניים,בהיותו אחד הנושאים שנחדרו אליה בהשפעת השירה הערבית,אחרי אימוצם של משוררי ימי הביניים לצורות ותוכני או נושאי השיר הערבי,לכן הנושא זה היה תכונה בולטת ביותר בשירה זו ואולי נמשכה ממנה עד יומנו זה , המשוררים העבריים ריכזו על נושא זה בשלושה כוונים ראשיים ,הם שירי הקינה ,הן מה שנקרא בקינה הלאומית, כשהביעו את תחושותם ,רגשותם וכאובותיהם העמוקות ביותר בגלל התרחקותם וגעגועם לארצם המקורית ,שהיא פלסטין או בית המקדש כמו הם טוענים ,ואילו הסוג השני שהופיעו בו מובני הטרגידיה והצער היה בקינת הנפטרים מהקרובים והידידים,יתר על שירי הגולה והגאולה ,שהיו מלאים ברגשות הצער והבכאבה,על מנת זו המחקר חולק לשושה חלקים לפי שלושת הכוונים אלה,עם הקדמה טיפלנו בה מובני הטרגידיה והצער מבחינה לשונית עם רקע הסטורי למונחים אלה בספרות ,אחר כך המחקר נחתם במסקנות החשובות ביותר שהגיע לה המחקר. Abstract This paper tackles tragedy and grief in the Hebrew poetry of the Middle Ages, as being topics which was transferred to it from Arabic poetry at that time. This came as a result of Hebrew poets quoting images from, and adopting the form and content of the Arabic poem. So, this topic was a prominent feature in the Hebrew poetry of the middle ages. The Hebrew poets focused upon this topic along three trends: poems of lamentation, whether being what are called national lamentation where poets expressed their feelings and grieves because of their remoteness and longing to their homeland, which is Palestine or the sacred land, as they claim; here, Zionist trends were apparent in many poems lamenting Zion and other cities. The other type of poetry which witnessed the topic of tragedy and grief was the lamentation of the “dead people”, such friends and relations, as well as in the poetry of evacuation and salvation which contained a lot of sadness and grief. So, the paper is divided into three sections. Each section tackled one trend of these; as well, there is an introduction which tackled the two terms of tragedy and griefs, in addition to their historical backgrounds in literature .Finally, in the conclusion the most important conclusions and stated.

يتناول هذا البحث موضوع التراجيديا والحزن في الشعر العبري الوسيط ,بوصفه أحد الموضوعات التي انحدرت إليه بتأثير الشعر العربي في تلك الحقبة ,بعد اقتباسهم صور القصيدة العربية وشكلها ومضامينها, لذا كان هذا الموضوع سمة بارزة في الشعر العبري الوسيط, وربما منه امتد الى يومنا هذا, لذا فقد ركز الشعراء العبريون على هذا الموضوع في ثلاثة اتجاهات رئيسة, هي أشعار الرثاء سواء كان ذلك ما يسمى بالرثاء القومي, حيث عبر فيه الشعراء العبريون عن أحاسيسهم ومشاعرهم الحزينة بسبب ابتعادهم واشتياقهم لموطنهم الأصلي فلسطين أو أرض المقدس كما يدعون, وقد ظهرت في هذا النوع من الاشعار الاتجاهات الصهيونية بصورة جلية من خلال كثير من الاشعار التي قيلت في رثاء صهيون او مدن اخرى, أما النوع الثاني التي ظهرت فيه موضوعات التراجيديا والحزن, فقد كان في رثاء الموتى من الاصدقاء والاقارب, فضلاً عن أشعار الجلاء والخلاص التي حملت كثيرا من مشاعر الأسى والحزن, بناءً على ذلك فقد قسم البحث على ثلاثة مباحث, تناول كل مبحث واحدا من هذه الاتجاهات, فضلا عن تمهيد تناولنا فيه مصطلحي التراجيديا والحزن والخلفية التاريخية لهما في الأدب, وقد ختم البحث بأهم النتائج التي توصل اليها والله ولي التوفيق.


Article
‘A Hierarchy of Competing Reals’: Metatheatre, Fictional Worlds and Representation in Thomas Kyd’s The Spanish Tragedy
هرمية الواقع المتعدد: ما وراء المسرح، العوالم الخيالية والنصوير المسرحي في مسرحية (التراجيديا الاسبانية) لتوماس كيد

Author: Samir Talib Dawood سامر طالب داود
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2016 Issue: 77 Pages: 17-54
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The paper is concerned with the metatheatrical aspect of Thomas Kyd’s The Spanish Tragedy. It argues that the confusion generated by the play is due to its unique ontological structure with its characteristically proliferating fictional worlds. The paper addresses these issues using modern theories of fictionality, like possible worlds and make-believe theories, as metatheatre incarnates the multiplicity of worlds and as its effect is generated by the success of the make-believe games. Through this analysis the play is shown to decentralize the concept of the ‘actual’, redefines the concept of mimesis itself, and emphasizes the peculiarity and indispensability of dramatic representation in general.

تتناول الدراسة الجنبة ما وراء المسرحية في مسرحية (التراجيديا الاسبانية) لتوماس كيد. تذهب الدراسة الى ان الفوضى المعرفية واتصويرية الناتجة عن المسرحية ترجع بالاساس اى بنيتها الوجودية الخاصة والتي تتميز بالتوليد المستمر للعوالم الخيالية فيها. تقوم الدراسة بمقاربة هذه المواضيع باستخدام النظريات الحديثة حول التخييل الفني، مثل نظرية العوالم الممكنة وفعل التظاهر، لان ظاهرة ما وراء المسرح تتسم بتعدد العوالم التخيلية وتعتمد في نجاحها على الاتفاق الضمني على التظاهر بالتصديق والانخراظ باللعبة المسرحية. من خلال التحليل تبين الدراسة بان هذه المسرحية تعمد الى تحييد مفهوم العالم الحقيقي وتعيد تعريف مفهوم المحاكاة وتؤكد على خصوصية وحتمية التصوير المسرحي.

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (3)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (2)

2017 (1)

2016 (1)

2015 (1)

2014 (1)

More...