research centers


Search results: Found 20

Listing 1 - 10 of 20 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The Accusing Islam of breaking woman's rights and the rejection of such accusation
شبهات انتهاك الإسلام حقوق المرأة

Author: Sadiq Khalaf Aiwob صادق خلف أيوب القيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 126-161
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Thanks to Almighty God and peace be upon our leader Mohammed and all his family members and companions. God has created human beings in the image of males and females and arranged to them rules that are suitable to their nature. Almighty God said, “A male is not like a female” The equality between women and men in all respects of life can not be achieved because there are some creation, fate and religious differences between them. A human being is assigned a role which is suitable with his/her capacity and thus would be gromted rights depending on what he/she deserves. The elimination of equality between man and woman does not necessarily mean preference of one to another. In our present day, some concepts are misinterpreted, therefore, it has become necessary to point out the real intentions of such concepts through the explanation of jurisprudents who emphasized that when there are cases of extra rights to men. The research consists of five parts: The introduction refers to the significance of the topic and the reason for choosing it. Part one deals with witness by women and details are given about it in addition to issue of punishment, marriage and divorce. Part two is concerned with women’s divorce of men. If divorce is originally in the hand of man, it is possible that the wife puts a condition that divorce should be in her hand if she fears that her rights are usurped after marriage. In part three, I pointed the compensation to women in case of harm,- injures and the justification of having less compensation than men in certain cases. Part four is concerned with women heritage and it refers to cases where their shares are increased as compared to men. In part five, we pointed out to case where women are given the power of rulers and judges . And because this part deals with rights in particular and because the assignement of such roles involves some difficulty and trouble, some jurisprudents insisted on the limitation of women’s authorities in this regard. Finally, the conclusion summarizes the results reached in this research, and thanks to Allah, God of all mankind.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد...إن لله  خلق الإنسان وجعل منه الذكر والأنثى ورتب لكل منهما ما يتلاءم مع طبيعته من أحكام ، فاستواء المرأة مع الرجل في جميع نواحي الحياة لا يمكن أن يتحقق لوجود الفوارق الكونية والقدرية ثم الشرعية بينهما( ) وإنما يكلف الإنسان بقدر طاقته وتجب له الحقوق على القدر الذي يستحقه ونفي الاستواء بين الرجل والمرأة لا يعني بالضرورة التفضيل، وغالباً ما تطرق بعض المفاهيم في وقتنا المعاصر قد يشتبه على سامعها أو قارئها فحواها فكان لا بد من بيان المقصد الحقيقي من هذه المفاهيم من خلال بيان أحكامها حسب أقوال الفقهاء فانه إذا بدت زيادة بحق الرجل في أحوال معينة فأنه غالبا ما توجد أحوال أخرى تكون للمرأة زيادة في الحقوق على الرجل، ليتكون البحث من خمسة مباحث:بينا في المقدمة أهمية الموضوع وسبب اختياره.وتكلمت في المبحث الأول عن شهادة النساء ،وفصلت القول عن شهادتهن فيما لا يطلع عليه سواهن وعلى الحدود والقصاص والزواج والطلاق.وفي المبحث الثاني فصلت القول عن طلاق المرأة الرجل، وإذا كان الأصل في الطلاق انه بيد الرجل فهذا لا يمنع أن تشترط الزوجة أن يكون الطلاق بيدها إذا ترتب غبن لحقها بعد الزواج أما المبحث الثالث فبينت فيه دية المرأة في القصاص والجروح والحكمة من نقصان ديتها عن الرجل في حالات معينة.وكان المبحث الرابع مخصص عن ميراث المرأة وبيان الحالات التي يزاد نصيبها على الرجل.وفي المبحث الخامس بينا تولي المرأة حكم البلاد والقضاء ولان هذا المبحث يتعلق به حقوق الآخرين أكثر من غيره ولان تكليف المرأة بما يقوم به الرجل في هذا الخصوص فيه مشقة وعناء كانت أقوال الفقهاء تتضمن تحديد لصلاحيات المرأة وقد وردت نصوص بهذا الشأن. أما الخاتمة فبينا فيها أهم النتائج التي توصلنا إليها ، والحمد لله رب العالمين.


Article
Flouting and Violation of the Maxim of Quantity in Shakespeare’s Hamlet

Author: Dr. Muayyad Omran Chiad
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2014 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 29-57
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

This study focuses on analysing the extent to which the maxim of quantity is either violated or flouted by the main characters in the play “Hamlet” by Shakespeare. The reason for selecting this play is that it has a tragedy genre and it is famous among the most tragedies. In addition , the play tackles many themes which are timeliness and they transcend time and space in themselves and still present in the modern world such as familial relationships, beingness of ghosts, political conflicts , struggles with a mother, stepfather, and beloved, surveillance and what happens after death . If this is the case, then the play is old, yet modern therefore it is a kind of super-literature. It is expected that characters favorably and expectedly either violate or flout the conversational maxims through the talkative trait in which people frequently disobey these maxims in order to achieve certain purposes. Therefore, it is noteworthy to take a close look at conversational exchanges in such a play. The findings of this study indicate that in many occasions the characters violated the maxim of quantity. Based on the findings of the study, it can be concluded that, people frequently violate this maxim in order to accomplish certain goals although cooperative principles describe the optimal practices in interaction in order to promote the process of conversation to be smoother for the interactants. In most of the instances, Polonius was talkative, redundant, and occasionally uninformative, and sometimes goes to the other extreme when too little information was given and these factors were in line with his genuine character in the play.

تركز هذه الدراسة على تحليل مدى تجاهل وانتهاك الشخصيات الرئيسية في مسرحية هاملت لشكسبير لمبدأ الكمية اللغوي. ويعود السبب في اختيار هذه المسرحية أنها مأساة ادبية تشتهر من بين أكثر المآسي في الأدب العالمي. بالإضافة إلى ذلك، تناول المسرحية العديد من المواضيع التي هي صالحة لكل زمان بحيث تتجاوز الزمان والمكان في حد ذاتها حيث لا تزال موجودة في العالم الحديث مثل العلاقات الأسرية، ووجود الاشباح، والصراعات السياسية والصراعات مع الأم وزوج الأم والحبيبة، وماذا يحدث بعد الموت. وإذا كان هذا هو الحال، تكون المسرحية قديمة وحديثة بنفس الوقت، ولذلك هي نوع من أدب العظماء. ومن المتوقع أن الشخصيات في المسرحية تنتهك ثوابت التخاطب بشكل إيجابي من خلال كثرة الكلام فالشخصيات كثيرا ما تخالف هذا المبدا لتحقيق أغراض معينة. ولذلك من الجدير بالذكر أن نلقي نظرة فاحصة على التبادلات الحوارية في المسرحية. ونتائج هذه الدراسة تشير إلى أن الشخصيات في مناسبات كثيرة انتهكت مبدأ الكمية. واستنادا إلى النتائج التي توصلت إليها الدراسة، يمكن أن نخلص إلى أن الناس في كثير من الأحيان يخالفون هذه الثوابت من أجل تحقيق أغراض معينة على الرغم من تعارض ذلك لمبدأ التعاون الحواري والذي يصف الممارسات الفضلى في مجال الاتصال من أجل تسهيل عملية المحادثة لتكون أكثر سلاسة للمستمع والمتكلم على حد سواء، فقد انتهك بولونيوسفي معظم حالات هذا المبدا بكثير من الكلام الزائدة عن الحاجة، وأحيانا لا يزود باي معلومة، ويذهب أحيانا إلى النقيض الآخر عندما يعطي معلومات قليلة جدا، وهذه العوامل تتماشى مع شخصيته الحقيقية في المسرحية.


Article
مخالفات العلامة صديق حسن خان القنّوجي (ت 1307هـ) للأئمة الأربعة في كتابه الروضة الندية شرح الدرر البهية " كتاب الصلاة "

Authors: قتيـبـة عبد الرحيم محمود --- سليم ياسين محمد سعيد
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 25 Pages: 193-224
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at expressing some of the opinions of Al-Taib Al-Kanauji in which he defers the four imams in the chapter salah in the book named " Al-Rawdha Al-Nadya Sharh Al-Durar Al-Bahya " . In Addition he has studied those opinion , discaussed them and supported whate he considered right regardless his opinions or of the four imams . The study has come up with some results the most important ones of them are : Abu Al-Taib Al-Kanauji offers the evidence of the issue , what stand with or stand against it , shows the difference of the trends in it and supports and choose what the evidence needs.

يهدف البحث إظهار بعض آراء أبي الطيب القنّوجي التي خالف بها الأئمة الأربعة في كتاب الصلاة من كتابه الروضة الندية شرح الدرر البهية ودراستها ومناقشتها وترجيح الرأي الراجح منها سواء كان الراجح هو رأي الأئمة الأربعة أو رأيه هو . وقد توصل البحث إلى نتائج كان من أبرزها : يعرض المذاهب فيها ، ويرجح ويختار ما يقتضيه الدليل الراجح لديه .


Article
Consonantal Interaction in the Speech of Iraqi Children with High -Functioning Autism: Evidence from Generative Phonology
تداخل الصوامت في لغة الاطفال العراقيين الذين يعانون من داء التوحد عالي الدرجة : دليل في اطار النظام الصوتي التوليدي

Author: Mohammed A. Abdul Sattar As-Sammer (Ph.D.) محمد أحمد عبد الستارالسامر
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2017 Issue: 77 Pages: 1-52
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis work offers a generative analysis of consonantal replacement and interaction elicited in the speech of pre-school Iraqi children with high functioning autism. It is mainly involved to identify the speech impairment at the segmental level as performed by 3 Iraqi autistic children aging 7,8, 9 years, respectively. The treatment of data via the conversional generative rules discloses that the tendency of conversion channels into obstruents (with a percentage average of 88.65%) as compared to sonorants (with a percentage average of 40.86%).The analysis by dint of the candidate evaluation scheme (in the framework of Optimality Theory) showed a great preference towards penalizing the lowest faithfulness constraints, thus these constraints win out over markedness constraints. This type of precedence leads to the generation of the universally unmarked outputs, giving the chance to other potential (alternative) outputs to survive. The violation of the faithfulness constraints scores its highest rating (47.61%) for IDENT-manner constraint, followed by IDENT-place and non-emphatic faithfulness constraints with an equal rating (19.4%), followed by the binary IDENT-place+ manner faithfulness constraint (9.52%). The markedness constraint ( stop) is posited at the bottom of the violation index with the rating (4.76%).

ألخلاصةتعنى هذه الدراسة بتقديم تحليل توليدي لإبدال وتداخل الصوامت الظاهرين في كلام الاطفال العراقيين (فئة ما قبل الالتحاق بالمدرسة) الذين يعانون من داء التوحد عالي الدرجة وذلك في اطار نظريات النظام الصوتي التوليدي. الهدف الرئيس لهذه الدراسة يكمن في البحث في الاعتلال النطقي على مستوى الوحدة الصوتية الظاهر في اداء ثلاثة اطفال توحد عراقيين اعمارهم هي7, 8, 9 سنوات, على التوالي . وقد استنتج من خلال تطبيق قواعد الإبدال الصوتي التوليدية بأن هذا الإبدال يميل الى اصوات الإعاقة حيث بلغ معدل نسبتها 88,65% بالمقارنة مع الاصوات الرنينية والتي بلغ معدل نسبتها 40,86%. وتبين من خلال تطبيق طريقة اختبارالمخرجة المرشحة (في اطار نظرية التماثل) بأن هناك تفضيلا لإختراق محددات التطابق ذات التدرج الادنى, حيث تبين بأن هذه المحددات هي الأرجح قياسا بمحددات الصعوبة. وقد أدى هذا النوع من التفضيل الى توليد المخرجات الصوتية الشمولية السهلة النطق , مما يفسح المجال لمخرجات الابدال البديلة الاخرى بللظهور. وقد سجلت محددات التطابق أعلى معدلات الخرق (47,61%) لمحدد تطابق طريقة النطق , يتبعه بعد ذلك محددا تطابق مخارج الاصوات ومحدد الصوامت غير المفخمة بمعدل اختراق متكافئ (19,4%). ويأتي بعدهما محدد التطابق المزدوج – تطابق مخارج الاصوات وطريقة النطق- حيث بلغ معدل اختراقه (9,52%). ويأتي في أسفل منحى الأختراق محدد صعوبة اصوات الوقف اذ سجل أدنى معدلات ألإختراق (4,76%).


Article
Legal nature of the violations of the oil-for-food program in Iraq
الطبيعة القانونية لانتهاكات النفط مقابل الغذاء في العراق

Author: hana esmail ebrahim al asadi هناء إسماعيل إبراهيم الاسدي
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2014 Volume: 6 Issue: 2 Pages: 110-132
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

In this research We dealt with in this research the legal nature of violations oil for food program in Iraq, we have adopted and the Ministry of Higher Education and Scientific Research model has included search parties oil for food program, and find out who among those parties is because of violations that occurred in the program According to the Iraqi Penal Code and international texts, and what are the actions that have been undertaken by Iraq's attempt to recover the amounts disbursed without charge and its was to parts The first was adopted on the principle of negotiations and that did not work, while the second is through litigation has been moved several lawsuits against companies contracted has been reached in this research to many of the recommendations, including the responsibility of the United Nations personnel for these violations.

تناولنا في هذا البحث الطبيعة القانونية لانتهاكات برنامج النفط مقابل الغذاء في العراق، وقد اعتمدنا وزارة التعليم العالي والبحث العلمي نموذجاً وقد تضمن البحث أطراف برنامج النفط مقابل الغذاء، ومعرفة من بين تلك الإطراق يعود سبب الانتهاكات التي حدثت في البرنامج استناداً الى قانون العقوبات العراقي والنصوص الدولية ، وماهي الإجراءات التي تم القيام بها من قبل العراق محاولة منه استرجاع المبالغ التي صرفت دون مقابل وكانت بشقين الاول اعتمد على مبدأ المفاوضات والتي لم تجدي نفعاً، اما الثاني فهو طريق التقاضي وقد تم تحريك العديد من الدعاوي بحق الشركات المتعاقد معها وقد توصلنا في هذا البحث الى العديد من التوصيات من بينها مسؤولية موظفي الامم المتحدة عن هذه الخروقات.


Article
Violation of women's rights in the light of the laws of Mesopotamia
انتهاك حقوق المرأة في ضوء قوانين بلاد الرافدين

Author: Fayhaa Mawlood Ali فيحاء مولود علي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2018 Issue: 124 Pages: 229-238
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The laws of ancient Mesopotamia dealt with the social ethic very much, the vices were deprived of all its manifestations and forms. Therefore, they imposed severe punishment on anyone who violates the system, in the interest of ethics and social behavior. The laws also directly related to the behavior of individuals and social relations and made them harmonious with them. The ancient Mesopotamian have held on to ethics and adherence to public order, customs and traditions at that time. Therefore, the law and the interests of individuals are made only by the establishment of special rules applied at a certain time and on a particular occasion. My creation and the imposition of appropriate punishment by the people of ancient Mesopotamia did not go beyond the force of their criminal legislation, and the fact that prohibited sexual acts and violations constitute a violation of morality, which the people of ancient Mesopotamia have taken care of and are committed to defining and restricting their general behavior as societies Or their own behavior as individuals, and that came from the fact that the ancient Mesopotamian are a great deal of urbanization and citizenship , they are at the same time considered a religious people, since religion itself was a virtuous moral approach, and therefore the intermingling and interdependence between religion and morality and law reflected in the form It is clear that when any moral sin takes place, the religious character will reject it completely and leave it to the law to determine the appropriate punishment for it and to apply it to those who committed it.

اهتمت قوانين بلاد الرافدين القديم بالأخلاق الاجتماعية كثيراً فقد حرمت الرذائل بكافة مظاهرها وأشكالها ، ولذلك وضعت أحكاماً شديدة العقاب على كل من يخل بالنظام ، وذلك حرصاً على الاخلاق والسلوك الاجتماعي ، كما اتصلت القوانين اتصالاً مباشراً بتحديد سلوك الأفراد والعلاقات الاجتماعية وجعلتها منسجمة ومتناغمة معها ، ولعدة أسباب قد تمسك القدماء بالأخلاق وتمسكهم بالنظام العام والعادات والتقاليد السائدة في ذلك الوقت ، ولهذا فإن القانون وما يحمله من مصالح للأفراد لا يتم إلا بوضع قواعد خاصة تطبق في وقت معين وفي مناسبة معينة ، كما أن عملية تحديد الخطأ الأخلاقي وفرض العقوبة المناسبة له من قبل سكان بلاد الرافدين القديمة لم يخرج عن اطار قوة التشريع الجنائي لديهم الذي تنطلق منه مباشرة ، وكون الانتهاكات والأفعال الجنسية المحرمة تشكل مساساً بالأخلاق ، التي راعاها سكان بلاد الرافدين القدماء ويولونها اهتماماً بالغاً ويلتزمون بها في تحديد وتقييد سلوكهم العام كمجتمعات أو سلوكهم الخاص كأفراد ، وذلك جاء من كون أولئك القدماء هم على قدر كبير من التحضر والتمدن ، وهم بالوقت نفسه يعدون شعباً متديناً ، إذ أن الدين بذاته كان نهج أخلاقي حميد ، ولهذا كان التمازج والترابط بين الدين والأخلاق والقانون منعكساً بشكل واضح فعند حدوث أي خطيئة أخلاقية يتصدر الطابع الديني ليرفضها بشكل كامل ويترك الأمر للقانون ليحدد الجزاء المناسب لها وتطبيقه على من أقترفها .


Article
This Land (Iraq) was no Longer Suitable for Anything” The Cult of Personality in Adnan Al-Sayegh’s ‘Dictator Poems’
هذه الارض العراق لم تعد صالحة لشئ عبادة الشخصية في قصائد الدكتاتور للشاعر العراقي عدنان الصائغ

Author: Assist. Prof. Dr. Hana Khlaif Ghena
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2017 Volume: 6 Issue: 3 Pages: 47-70
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

Being politically and socially engaged, the Iraqi poet Adnan Al-Sayegh wrote a number of what might be termed ‘The Dictator Poems’in which he sheds light on the nature of the Cult of Personalitythat can be considered a natural outcome of the political system inmodern Iraq. These poems present very gruesome and ghastly picturesof life dominated by a ruthless and bloodthirsty dictatorial systemthat kept on violating human rights and abusing power. The paperaims at exploring the manifestations of the ‘Cult of Personality’in a number of Al-Sayegh’s poems. First, it introduces dictatorshipas a political system that runs contrary to the values of freedom,humanity and civilized life; it also focuses on the tyrannical andtotalitarian regime that reigned Iraq for about forty years. Havingestablished the theoretical background, the paper then presents acritical analysis of some of Al-Sayegh’s poems that deal with Cult ofPersonality . The conclusion argues that the aim of Al-Sayegh is notonly to criticize and protest against the offenses and law-breakingsof dictators, but also to warn them that they are the big losers whoare to live and die alone and isolated from others.

ملخص البحثكتب الشاعر العراقي عدنان الصائع، الذي كرس الجزء الأكبر من أعمالهالشعرية للحديث عن مشكلات بلده الاجتماعية والسياسية، مجموعة من القصائديمكن تُسميتها ب )قصائد الدكتاتور( سلط فيها الضوء على -عبادة الشخصية-التي يمكن عدَها نتاجاً طبيعياً للنظام السياسي في العراق الحديث. تقدم هذهالقصائد صورةً قاتمةً ومفجعةً للحياة التي هيمن عليها نظام دكتاوتوري متعسفومتعطش للدماء ما برح ينتهك حقوق الإنسان ويسيء استعمال السلطة. يرميالبحث الى جلاء ظهورات -عبادة الشخصية- في عددٍ من قصائد الصائغ. يتناولالبحث بالشرح الدكتاتورية بوصفها نظاماً سياسياً يقف على الضد من قيم الحريةوالإنسانية والحياة المتحضرة مؤكداً في أثناء ذلك على النظام الشمولي الدكتاتوريالذي حكم العراق لأكثر من ثلاثة عقود لينتقل بعد ذلك إلى تقديم تحليل نقديلبعضٍ من قصائد الصائغ التي تناولت ثيمة -عبادة الشخصية.- إنَ غاية الصائغفي هذه القصائد لم تكن نقد انتهاكات الدكتاتور وفضح ممارساته القمعية فحسب،مثلما تبين الخاتمة، بل تحذير الدكتاتوريين من خسارتهم المؤكدة لكل شيء بعد حياةقضوها وحيدين ومعزولين عن الآخرين.


Article
العقوبات الانضباطية في القانون الجنائي لقوى الامن الداخلي

Author: كاظم عناد حسن الجبوري
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2019 Volume: 27 Issue: 1 Pages: 60-79
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Accomplishment of policeman's duties and tasks resulted in insurance of people protection and fulfillment of security inside the country, hence its mandatory issue that he should keep security, order, preventing commitment of crime and investigate the implementers, truly and faithfully with no bias for any via applying of laws and implementing them, if he violates application or impedes implementing them or get lazy to perform his role, he will be subjected to penalization included in the law, discipline punishments come first. According to what have been mentioned above, this research deals with this matter in a plan includes preliminary demand in the identity of discipline punishments, plus two sections, first one is specialized for searching in breaches of policeman and it's discipline penalizations , second is for authorities and objections then finally the epilogue that includes most important results and suggestions that we had come up with, in addition to reference list and an abstract in both languages (Arabic &English).

ان اداء رجل الشرطة لواجباته ومهامه يؤدي الى تأمين حماية المواطنين واستتباب الامن الداخلي، ومن اجل ذلك يكون لزاماً عليه ان يؤدي واجباته في حفظ الامن والنظام العام ومنع وقوع الجريمة والتحري والقبض على مرتكبيها، بامانة وصدق وحياد من خلال تطبيق القوانين وتنفيذها، فان اساء التطبيق او عرقل التنفيذ او تقاعس عن اداء مهمته فسيكون معرضاً للعقاب الذي تضمنه القانون وفي مقدمته العقوبات الانضباطية.وبناءً على ماتقدم فقد تم بحث هذا الموضوع وفق خطة تضمنت مطلباً تمهيدياً في ماهية العقوبات الانضباطية، فضلاً عن مبحثين خصص اولهما لبحث مخالفات رجل الشرطة وعقوباته الانضباطية، وثانيهما للصلاحيات والطعون ومن ثم خاتمة تضمنت اهم النتائج والمقترحات التي خلصنا اليها اضافة الى قائمة بالمراجع وموجز باللغتين العربية والانكليزية.


Article
The manifestations of the violation of employee neutrality related to public life (Mstal)
مظاهر الإخلال بحياد الموظف المتعلقة بالحياة العامة(مستل)

Loading...
Loading...
Abstract

The employment responsibilities that public employee should bear are various; some of these responsibilities are stated in the Public Employees Disciplinary Act, and others are deduced from the nature of the employment itself. Despite the variation and differences among these responsibilities; however, the sake is to achieve one objective, which is the provision of services for public. Achieving such an objective needs the employee to be neutral and do not be a biased for a political party or group over others, the loyalty should be in favour the country itself. Besides that, the freedom of expression and contribution to the social life are the proper aspects where the neutrality of public employee should become clear. Public employee is the too by which the public administrative authority carries out its duties and achieve its objectives; so the obligation of neutrality by the public employee should restrict the freedom of expression as long as the provision of public services are concerned. Public employee should not be used as a tool to implement the political agenda of any political party or group.

إنَّ الواجبات التي يلتزم بها الموظف عديدة ومتنوعة ومنها ما ينص عليه قانون إنضباط موظفي الدولة ومنها ما يشتق من طبيعة الوظيفة ذاتها وعلى الرغم من إختلاف هذه الواجبات إلا إنها تلتقي حول جوهر مهم جداً وهو تحقيق منافع وحاجات المواطنين وعدم تعطيل المرفق العام، وهذا الأمر كله يقتضي من الموظف أن يكون على حياد غير مائل لحزب أو مذهب سياسي ولكنه يبقى ملزم بالولاء للوطن والوظيفة وألا يتعارض سلوكه مع الضمير الوطني الذي يكون رقيباً على ما يقوم به الموظف من أعمال، إلى جانب ذلك أن حرية التعبير ومشاركة الموظف في الحياة العامة تمثل المجال الذي يظهر فيه بوضوح حياد الموظف، فالموظف هو أداة ووسيلة الإدارة لتحقيق أهدافها وبرامجها فإن واجب الحياد يفرض تقييد حرية الموظف في التعبير عن آراءه أيضاً بالقدر اللازم لحسن سير الإدارة فهو ملزم بالموضوعية والحيادية وهو يعبر عن آراءه، فالموظف ملزم بالإمتناع عن أي تصرف يكون من شأنه العمل على تسييس الوظيفة العامة، فيجب ألا يجعل من الوظيفة التي يشغلها أداة لتنفيذ أي برنامج سياسي وألا يبدو داخل الإدارة كواجهة لحزب سياسي أو جماعة عقائدية معينة.


Article
The right to a remedy for victims of violations of international humanitarian law ) A comparative study of national laws (
حق الإنتصاف لضحايا إنتهاك القانون الدولي الإنساني )دراسـة مقارنـة بالقوانيـن الوطنيـة(

Author: abd ali mohammed sewadi عبد علي محمد سوادي
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 2 Pages: 6-38
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

International law guarantees the humanitarian protection and assistance for victims of armed conflict , however , when aperson becomes avictim of violations of humanitarian law debends , in fact ,the protection afforded by this section of the law , it provides in particular for victims of gross violations of chances slim for compensation , but may not provide any opportunity . And different international humanitarian law international law on this point are strikingly different , human rights are abranch of the law is similar, but distincthim know clearly the right of victims to receive compensation in the case of violation of their fundamental rights, has authorized the Rome Statute of the.International Criminal Court that court recently in determining the extent of the injury or loss or damage caused to the victims and to compensate them judgment , humanitarian law in fact does not guarantee explicitly for the victims of violations of the right to obtain legal redress.This research deals with the legal means provided by the domestic law and international law for the victims of violations of international humanitarian law in order to ensure respect for their fundamental rights are studying the issue of the right of victims to receive compensation in any domain can highlight this right

يضمن القانون الدولي الإنساني الحماية والمساعدة لضحايا النزاعات المسلحة ، ومع ذلك فعندما يصبح شخص ما ضحية لإنتهاكات القانون الإنساني تتوقف في واقع الأمر الحماية التي يمنحها هذا الفرع من القانون ، فهو يوفر بصفة خاصة لضحايا الإنتهاكات الجسيمة فرصاً ضئيلة للحصول على تعويض ، بل قد لا يوفر أية فرصة.ويختلف القانون الدولي الإنساني عن القانون الدولي حول هذه النقطة إختلافاً بيناً ، فحقوق الإنسان وهي فرع من القانون مشابه، ولكنه متمايز عنه تعرف بوضوح حق الضحايا في الحصول على تعويض في حالة إنتهاك حقوقهم الأساسية ، وقد خول نظام روما الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية تلك المحكمة مؤخراً في تحديد مدى الإصابة أو الخسارة أو الضرر الواقع على الضحايا والحكم لهم بتعويض فالقانون الإنساني في الواقع لا يضمن صراحة لضحايا الإنتهاكات الحق في الحصول على تعويض قانوني يتناول هذا البحث الوسائل القانونية التي وفرها القانون الداخلي والقانون الدولي لضحايا إنتهاكات القانون الدولي الإنساني من أجل كفالة إحترام حقوقهم الأساسية إذ يدرس قضية تحديد حق الضحايا في الحصول على تعويض وفي أي نطاق يمكنهم إبراز هذا الحق .وهكذا فقد أثبتت دراسة مختصرة للممارسات الوطنية والدولية أن الضحايا وأن لم يكن هناك شك في تمتعهم بحقوق في ظل القانون الدولي الإنساني ، ومع ذلك لا يبدو أن تلك الحقوق يمكن إخضاعها لحق التقاضي ، وبالتالي فلا يمكن أن تفضي إلى الحصول على تعويض إلا بصعوبة بالغة

Listing 1 - 10 of 20 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (20)


Language

Arabic (13)

Arabic and English (4)

English (3)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (5)

2017 (2)

2015 (3)

2014 (4)

More...