research centers


Search results: Found 13

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Levels of Acquisition of Nuclear Weapons Its Motivations
مستويات حيازة الأسلحة النووية ودوافعها

Author: Raqeeb Mohammad Jassim رقيب محمد جاسم
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2019 Volume: 13 Issue: 39 Pages: 75-121
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

In the ten years since the end of the Second World War, nuclear technology has spread to many parts of the world. Since a peaceful nuclear program can provide the means for a military nuclear program in multiple ways, it is clear that the rapid proliferation of nuclear technology will bring with it the proliferation of capability on the production of nuclear weapons.Because of the enormous destructive power of these weapons, they contribute to the strengthening of the national security of the occupying power against any external aggression. The possession of such weapons is a deterrent to any state contemplating aggression against a nuclear-weapon state capable of using it to defend itself. That the state possessing nuclear weapons enjoys political power at the level of international relations, which allows it to establish balanced international relations based on mutual respect with other countries, which can be inferred from the differences of the treatment of some major powers such as the United States with the nuclear file of North Korea on the one hand, and the Iranian nuclear program on the other hand, where it depends negotiations with North Korea showing the possession of nuclear weapons while based used threats and intimidation with Iran, which has not found to possess nuclear weapons yet.

خلال السنوات العشر التي تلت نهاية الحرب العالمية الثانية، أخذت التكنولوجيا النووية في الانتشار إلى مناطق متعددة من العالم، ولما كان بمقدور برنامج نووي سلمي أن يوفر الوسائل اللازمة لبرنامج نووي عسكري بأساليب متعددة، فإنه أصبح من الواضح أن الانتشار المتسارع للتكنولوجيا النووية سيجلب معه انتشار المقدرة على إنتاج الأسلحة النووية.وبسبب ما تتمتع به هذه الأسلحة من قوة تدميرية هائلة، فهي تسهم في تعزيز الأمن الوطني للدولة الحائزة لها ضد أي اعتداء خارجي، حيث تشكل حيازة مثل هذا السلاح رادعاً لأي دولة تفكر في الاعتداء على دولة تحوز السلاح النووي وقادرة على استعماله للدفاع عن نفسها، كما أن الدولة التي تحوز أسلحة نووية تتمتع بقوة سياسية على مستوى العلاقات الدولية تسمح لها بإقامة علاقات دولية متوازنة قائمة على الاحترام المتبادل مع غيرها من الدول، وهذا ما يمكن استنتاجه من اختلاف تعامل بعض الدول الكبرى كالولايات المتحدة مع الملف النووي لكوريا الشمالية من جهة، والملف النووي الإيراني من جهة أخرى، حيث تعتمد المفاوضات مع كوريا الشمالية التي تبين حيازتها للأسلحة النووية، في حين تعتمد التهديد والوعيد مع إيران التي لم يتبين حيازتها للأسلحة النووية بعد.


Article
لايوجد
نماذج من السيوف العثمانية المحفوظة في متحف الكفيل دراسة وصفية

Author: ضياء نعمة محمد ضياء نعمة محمد
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2019 Volume: 26 Issue: 3 Pages: 888-908
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of the state, its strength and building its glory were based on the various weapons it possessed and the great strength it helps to defend. That the survival of their thrones and the building of the glory of their nation based on their strength and the abundance of men and the strength and diversity of their weapons, and we will see through this research research, that the Ottoman Empire was paying great attention and monitor many amounts for the manufacture of weapons and diversity in addition to its decoration with floral designs coordinated and beautiful give the luster and shape Beautiful, representing that period of time from the history of the Ottoman Empire

تعتمد أهمية الدولة وقوتها وبناء مجدها على ما تملكه من اسلحة متنوعة وقوة جبارة تساعدها على الدفاع عنها، أذ نرى أن السلاطين والملوك والحكام في العصور المختلفة , اولوا اهتماماً كبيراً واسعاً بالأسلحة وتنوع اشكالها وقوة وصلابة المادة المصنوعة منها، ويأتي هذا الاهتمام الذي هو نابع من ايمانهم أن بقاء عروشهم وبناء مجد دولتهم يستند الى قوتهم وكثرة رجالهم وقوة وتنوع اسلحتهم، وسنرى في هذا البحث, أن الدولة العثمانية كانت تولي اهتماماً كبيراً وترصد مبالغ كثيرة لصناعة الاسلحة وتنوعها , فضلا عن زخرفتها بزخارف نباتية منسقة وجميلة تعطي رونقاً وشكلاً جميلاً، تمثل تلك الحقبة الزمنية من تاريخ الدولة العثمانية.


Article
Risk of chemical weapons proliferation and ways of combating them
خطر إنتشار الأسلحة الكيميائية وطرق مكافحتها

Journal: JOURNAL OF MADENAT ALELEM COLLEGE مجلة كلية مدينة العلم الجامعة ISSN: 2073,2295 Year: 2016 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 100-112
Publisher: City College of Science University كلية مدينة العلم الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

All the States prevent chemical weapons. The subject of chemical weapons take humanand moral dimension is connecting with how we can application standard of InternationalRules, Human and environmental rights?. That is depend on meaning these weaponsshowed us it. The extent of the suffering resulting from it and continuing for a long time.At last time we need really to effectives ways to combating like these Weapons.

المستخلصذهبت الدول الى تحريم الأسلحة الكيميائية، لذا يعتبر موضع الأسلحة الكيميائية موضوع ذات بعد إنساني أخلاقييتصل بمعايير تطبيق قواعد القانون الدولي المتصلة بحقوق الانسان والبيئة بصورةمباشرة ذلك أن إستخدام تلك الاسلحةأظهر لنا مدى المعاناة الناتجة عنه والمستمرة لوقت طويل وهو يصيب كل الكائنات الحية ويهدد وجودها لذا كان منالواجب الوقوف الى أهم الطرق الناجعة لمكافحة مثل تلك الأسلحة، ومن أهم هذه الطرق، الاج ا رءات التي فرضتهاالدول على نفسها حيال إنضمامها الى معاهدة حظر الاسلحة الكيميائية.


Article
The United Nations and Its Role in Organizing the Weapons Trade
الأمم المتحدة ودورها الفعال في تنظيم تجارة الأسلحة..(ضمن إطار معاهدة تجارة الأسلحة لعام 2013)

Loading...
Loading...
Abstract

The illegal trade of conventional weapons is a threatening problem to international peace and security for which all members of the international community called. Therefore that issue has been included in the Charter of the United Nations. The proliferation of such weapons has become a threat to the internal security and stability of States. And it is regarded as the most dangerous matter. The steady increase of conventional weapons has been a burden on the international community. The United Nations has sought to restrict and limit this issue through the elaboration of agreements that include all countries of the world in order to control the issue of export and import, namely, the trade of conventional weapons and to prevent its illegal trading which can be seen clearly in the Arab homeland and in the countries that having different types of conflict .So the Arab homeland and also the whole world are suffering from the terrorism, which is represented by many different terrorist organizations, especially the terrorist organization (Da'ish or ISIS) as a result of a state of security chaos and the various plurality of the terrorist organizations that followed the Arab events in early 2011. Most of these reasons represent a clear violation of the rule of law and a serious threat to the national security of countries.And thus it is reflected on international peace and security. The proliferation of conventional weapons and their presence in the hands of terrorist organizations became a real threat to the regimes and to the national stability and the security of the states. There are about (500) million pieces of conventional weapons which are not in the hands of the States regime, but they are in the hands of terrorist groups under their various denominations, and that prompting States seeking the need to put an end to this issue and to stand against it because it caused the fall of national countries to fight the terrorist organizations which passed over the national and international borders. The United Nations and through the treaty of (Conventional Weapons Trade 2013) sought to commit States to many procedures and rules that contribute to stability and maintain international peace and security concerning transferring of weapons. The United Nations represented by the Security Council has issued several supporting decisions to dry up the sources of terrorism and combat all of its kinds, however, the treaty is not perfect, but it has some of insufficiency that needs for reviewing and development.

أن الإتجار غير المشروع بالأسلحة التقليدية عاملاً مهدداً للسلم والأمن الدوليين اللذان نادى بهما كافة أعضاء المجتمع الدولي وعليه تم تضمين ذلك في ميثاق الأمم المتحدة وأضحى أنتشار تلك الأسلحة سبباً في تهديد للأمن والأستقرار الداخلي للدول وهو الأمر الذي يُعد على مستوى جسيم من الخطورة , وقد شكل التزايد المستمر والمتصاعد للأسلحة التقليدية عبأ على المجتمع الدولي وقد سعت الأمم المتحدة لتقييد وتحجيم تلك المسألة عبر وضع الأتفاقيات التي تضم كافة دول العالم من أجل ضبط مسألة التصدير والإستيراد أي الإتجار بالأسلحة التقليدية ومنعها في صورتها غير الشرعية وهو ما لاحظناه في الوطن العربي والدول التي تشهد نزاعات وصراعات مختلفة حيث بات الوطن العربي بل العالم كله يعاني من ظاهرة الإرهاب والمتمثل في العديد من التنظيمات الإرهابية المختلفة وعلى رأسها تنظيم ( داعش ) الإرهابي نتيجة لحالة الإنفلات الأمني والتعدد المختلف في التنظيمات الإرهابية التي تلت الأحداث العربية التي وقعت في مطلع عام 2011 أمراً سبب وبشكل واضح إنتهاكاً لسيادة القانون وشًكل تهديداً واضحاً وخطيراً للأمن القومي للدول وبالتالي أنعكس على الأمن والسلم الدوليين ، فظاهرة أنتشار الأسلحة التقليدية ووقوعها في أيدي التنظيمات الإرهابية بات مهدداً للأنظمة ولتماسك وإستقرار الدول وأمنها القومي حيث نجد أن هناك ما يقارب من (500) مليون قطعة سلاح تقليدي متواجدة حول العالم( ) لا تضع أنظمة الدول يدُها عليها بل تقع في أيدي المجاميع الإرهابية بمختلف مسمياتها مما دفع الدول إلى التوجه لضرورة وضع حد لتلك الظاهرة والوقوف أمامها نظراً لما سببته من تساقط الدول الوطنية في مواجهة التنظيمات الإرهابية التي باتت عابرة للحدود القومية أو الوطنية وقد سعت الأمم المتحدة عبر معاهدة تجارة الأسلحة التقليدية لعام 2013 إلى إلزام الدول بالعديد من الإجراءات والقواعد التي تساهم في تحقيق الاستقرار وتحافظ على السلم والأمن الدوليين فيما يخص عمليات نقل الأسلحة وفي ظل مواجهة الأمم المتحدة متمثله في مجلس الأمن فقد أصدرت العديد من القرارات الداعمة لتجفيف منابع الإرهاب ومكافحته بكافة الصور( )، وهذا لا يعني ان معاهدة تجارة الأسلحة التقليدية كاملة بل لديها من القصور ما يجعلها بحاجة إلى إعادة النظر والتطوير .


Article
Site Assessment Guidance a Case Study (Ouireej Scrap Yard)

Author: Jathwa A. Ibraheem
Journal: Journal of Engineering مجلة الهندسة ISSN: 17264073 25203339 Year: 2009 Volume: 15 Issue: 2 Pages: 3840-3854
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Scrap metal export is currently one of the few thriving industries in Iraq. Looters and legitimate operators are together effectively demolishing many of the old industrial facilities in order to retrieve the metal contained in buildings, processes and storage equipments and vehicles.The mixing of civilian and military scrapping operations such as that occurring at Ouireej is exacerbating the problem. The situation is particularly difficult for Iraq, given the rapid growth of the scrap industry and the lack of security. In view of the current difficulties, the focus was on practical short to medium term improvements such as controlling access to sites, land use zoning, licensing and export controls. The wholesale reform of the scrap metal industry to improve environmental practices, whilst desirable, is also probably not feasible in the short to medium term. The remediation of working scrap sites, such as Ouireej is also probably unfeasible at present. Laboratory analysis of shallow soil detected contamination by PCBs, mineral oil and heavy metals, principally copper, lead, antimony and Zinc. The detected levels of all contaminants were relatively low. But PCB contamination was relatively widespread, being detected in eight soil samples with a maximum concentration of 23 μg/kg. Laboratory analysis of rainwater ponds on the site indicated marginal contamination by heavy metals and mineral oils.

اصبحت عمليات التقطيع والتفكيك(صناعة السكراب Scrap industry) من العمليات الرائجة في الصناعة العراقية مؤخرا فهناك مجاميع متخصصة من الافراد تخصصت في مثل هذا النوع من الصناعة ولاسيما صناعة تقطيع وتفكيك او تفصيخ الاحهزة الصناعية والاليات المدنية والعسكرية لاعادة استخدامها اما كماهي او كمواد اولية تدخل في صناعات اخرى من خلال عمليات بيع رائجة وصلت اعمالها عبر الحدود العراقية. ومما يزيد من مخاطر تلوث البيئة هو خلط الاليات العسكرية المحترقة والمهشمة وما تحمله من ذخائر واسلحة مع السيارات المدنية المحطمة والمحترقة وبقاياها من عمليات التفخيخ واجهزة ومعدات لمنشات التصنيع العسكري وما تحويه من مواد كيمياوية تاهت اسمائها ومناشئها واختلطت انواعها في خضم المجموع الهائل من المخلفات الملقاة في الساحات المفتوحة .وفى ضوء الصعوبات الراهنة وافتقاد الامن ولاسيما في مناطق اطراف يغداد اصبح التركيز مقصورا على توفير المتطلبات القصيرة والمتوسطة المدى فقط كالسيطرة على استخدام المواقع نفسها ،أو تحديد استخدام الارض،أو منح اجازة مرخصة لاشخاص محددين للتصرف بالمخلفات من تقطيع او بيع اوغيرها من الفعاليات المشابهة. ان عملية بيع المخلفات واللاليات بالجملة بانواعها المختلفة بعد تجميعها في ساحات خاصة وعلى الرغم من فائدتها في تنظيف البيئة سيما وان تم اعادة استخدامها تبقى عمليا محدودة ولايمكن تحقيقها محليا لا على المدى القريب ولا المتوسط لصعوبة السيطرة على المواقع كما ان عملية تنظيف كافة ساحات تجميع المخلفات (السكراب) مثل ساحة تجميع السكراب في منطقة عويريج قد تكون غير ممكنة ايضا في الوقت الحاضر .تم اجراء تقييم بيئي لاحد مواقع تجميع المخلفات والاليات المدنية والعسكرية وضمن محافظة بغداد واظهرت نتائج فحص عينات الماء والتربة الماخوذة من الموقع ، ان الموقع ملوث بدرجة متوسطة ب PCBs و الزيوت المعدنية و بشكل اساسي النحاس و الرصاص والانتيمون والزنك وان عملية خلط المخلفات والاليات العسكرية مع المدنية ادت الى ارتفاع معدلات التلوث والخطورة . اظهرت نتائج الفحوصات ان مستويات التلوث في الموقع واطئة نسبيا، غير ان التلوث ب PCBs كان واسع الانتشار فقد تم اكتشافه في ثمان مواقع من اصل اثنتي عشرموقع وبلغ اعلى تركيز له 23 kg/µg وكذلك اظهرت التحاليل تلوث المياه السطحية في الموقع تلوث طفيف بالمعادن الثقيلة والزيوت المعدنية.


Article
New directions for the IDF (Tsahal)
التوجهات الجديدة لجيش الدفاع الإسرائيلي( تساهال)

Author: Abdulhamid AlMoussaui عبد الحميد العيد الموســاوي
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2008 Issue: 7 Pages: 203-216
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study analyzes the capabilities of the Israeli military strike against Iranian nuclear facilities, in fact, based on the model of purely arithmetic does not take into account the important number of external factors and political difficulties _ diplomacy. The adult owners of the study in the estimate of the capacity of refueling in the air for the Israeli air force, and set off from the premise: that it is enough Israelis to attack sites (Natanz and Arak) in order to neutralize the Iranian nuclear program, and they did not look only to the air without paying attention to the fact that the assumption to lowered Alcolmndos , or the launch of ballistic missiles with conventional warheads Jericho, and whatever it was, if it is likely got an Israeli attack, it would be only a warning stroke.

هذه الدراسة التي تحلل قدرات الضربة العسكرية الإسرائيلية ضد المنشات النووية الإيرانية، ترتكز في الواقع على أنموذج حسابي بحت لاياخذ بعين الاعتبار العدد المهم من العوامل الخارجية والمصاعب السياسية_الدبلوماسية. وقد بالغ أصحاب الدراسة في التقدير لقدرات التزود بالوقود في الجو لسلاح الطيران الإسرائيلي، وانطلقوا من الفرضية القائلة: بأنه يكفي الإسرائيليين مهاجمة مواقع (ناتانز واراك) من اجل تحييد البرنامج النووي الإيراني،وأنهم لم ينظروا سوى إلى عملية جوية دون الاهتمام حقيقة بافتراض القيام بإنزال الكومندوس، أو إطلاق صواريخ باليستية أريحا مزودة برءوس تقليدية، ومهما كان الأمر، فانه من المحتمل إذا ما حصلت هجمة إسرائيلية، فإنها ستكون ضربة تحذيرية فقط.


Article
Role of Prohibit of using weapons and Limit it for protect persons in Public international Law
دور حظر استخدام الأسلحة وتقييده في حماية الأشخاص في القانون الدولي العام

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis study death with the rules of public international law to prohibit using some weapons or limit if during armed conflicts and importance this regulation for protecting persons , against calamity of deadly weapons and it destroyed effects if were civilians not participant battle acts or even fighters participant wars for high humanity considerations and disregard resons or motives of conflict .This study explain the faces of protection which gets the international rules of fighters in battle field in front of the weapons which use against them as long as they still fighters and affect battles , this protection by prohibit using some types of weapons or limit it in other types .Also this study show how do protect the civilians during armed conflicts from destroyed effects for using weapons , the practices proved they more croups whom damage were during past ages and victims numbers of civilians are increase with discovery destroyed weapons , therefore international society try to protect of civilians by absolute prohibition of using some weapons or limit the way using in other some toward certain form in order to end it tragic effects concerning civilian .

الملخصلقد تناولت هذه الدراسة قواعد القانون الدولي العام في حظر استخدام بعض الأسلحة أو تقييدها أثناء المنازعات المسلحة ودورها في حماية الأشخاص، من ويلات الأسلحة الفتاكة وآثارها المدمرة، سواء أكانوا مدنيين لا يد لهم في الأعمال القتالية، أو حتى المقاتلين المرتبطين بصورة أو بأخرى في الأعمال العدائية، وذلك لاعتبارات إنسانية رفيعة وبغض النظر عن أسباب النزاع ودوافعه .وبينت الدراسة أوجه الحماية التي توفرها القواعد الدولية للمقاتلين في ساحات القتال في مواجهة الأسلحة المستخدمة ضدهم، طالما أنهم مقاتلون فاعلون ويؤثرون على مجريات العمليات العسكرية، سواء أكان ذلك عن طريق حظر استخدام بعض أنواع الأسلحة ضدهم أو تقييده في البعض الأخر منها . كما أوضحت الدراسة أيضاً كيفية حماية المدنيين أثناء النزاعات المسلحة من الآثار المدمرة لاستخدام الأسلحة، حيث أثبتت التجارب أنهم من أكثر الفئات تأثراً بالحروب على مر العصور، وازدادت أعداد الضحايا منهم مع اكتشاف الأسلحة المدمرة، وحاول المجتمع الدولي حماية المدنيين عن طريق الحظر المطلق لاستخدام بعض الأسلحة أو تقييد طريقة استخدام البعض الآخر منها على نحو معين من أجل القضاء على آثارها المأساوية بالنسبة للمدنيين .


Article
Weapons and war tools in Umayyad poetry
الأسلحة وأدوات الحرب في الشعر الأموي

Author: M.Dr.Etimad Jassim Mohammed م.د.اعتماد جاسم محمد
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2019 Issue: 57 Pages: 7-28
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات/ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

Weapon in Umayyad Poetry In their poems، the Umayyad poets mentioned the tools of the most common weapons of their time in various ways،trying to know their glory. The research concluded that the weapons of war were of two types، old and modern. The old is the one that has been common since the pre-Islamic era، such as the eagle، the sword، the spear، the bow، ……..et. The modern is familiar with other nations such as the catapult and the tank and the will.... etc. Although the old weapons are more common and more sensitive to them، they have not stopped mentioning other weapons of war. In addition، the poets sought to show the importance of the weapon and its impact in resolving battles and victory. And their names and descriptions and places of manufacture and some of the makers. And the extent of the care of the fighters، and their keenness to acquire and own. At the same time، the Umayyad poetry revealed the importance of the military number as a sense of its importance in the civilized life of the civilized man and its necessity to preserve its survival and the continuity of its civilization in preserving the dignity، survival and dignity of the nations and tribes and human beings. The poet did not exclude the Umayyad warfare except mentioned in his poetry، which calls for the manifestations of power، which employs all possible energies to respond to the aggressor and scourge them to send a witness to his ability and heroism. The most common war tools and supplies for the Umayyad poet are the sword، spear، bow، arrow، horse، and armor. It is the same species that took place on the Sunnah poets of the pre-Islamic era and the era of Islam، because the Umayyad poet was emulating the ages that preceded him in many aspects of his life and thinking. However، it reached a reality، in which it imposed on historyitself، which happened from the innovation and novelty of the previous; and the result of the political reality، war، social and intellectual as well as new. Indeed، the Umayyad poet was able to combine the inherited past with the innovative new.

كان للحروب المتواصلة في العصر الاموي الأثر الواضح لظهور شعر السلاح الذي يصور الحروب التي خاضها المسلمون، والاسلحة التي كانوا يستخدمونها في المعركة واهمية كل نوع . للمقاتلين واستنهاض هممهم، وأخذ شعر السلاح ًفأخذ الشعراء الامويون يشيدون بانتصاراتهم تشجيعا بوصف السلاح.ً في أشعارهم ، ودخل في معظم أغراضهم الشعرية ارتباطاً واسعاًحيزا ، كما تطرقوا ً الشعراء الامويون بوصف السلاح وأنواعه وصفاته ، بل تطرقوا الى اجزائه أيضاِولم يكتف الى الاسلحة المتطورة من السفن والاساطيل الحربية التي كان لها الدور الواضح في معاركهم وذلك بحكم طبيعة الحروب التي خاضوها ضد الروم خاصة، كما استخدم الامويون المنجنيق والدبابة . والشاعر الاموي كان يستمد عناصر صوره من مخزونه الثقافي او من الحضارة الجديدة التي امتزج بها وتفاعل معها واطلاعه على حضارات الامم الاخرى، فاضفى ذلك على شعر السلاح مسحة جمالية فجاءت صوره معبره عن ذوقه الفني ، ولطف خياله ، مما جعل بعد صوره مبتكرة.


Article
Effect of numbers of blades and speed of tillage in the performance
تأثير عدد الأسلحة وسرعة الحراثة في أداء المحراث الدوراني

Author: Ahmed Abdul Hamid Al - Mafraji أحمد عبد علي حامد المفرجي
Journal: Kufa Journal for Agricultural Sciences مجلة الكوفة للعلوم الزراعية ISSN: 20727798 23128186 Year: 2018 Volume: 10 Issue: 1 Pages: 225-238
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

A two-tiered global experiment was carried out in a mixed clay field in southern Baghdad. The first factor consisted of two rotary plows that differ in the number of rotary weapons distributed to the circumference of the plates (disks) distributed on the rotary horizontal column of the first rotary plume Galuch made in Portuguese and the number of weapons in the plate (4) weapons, the second factor four speed of the tractor is 2.62, 5.10, 7.55 and 9.23 km.-1 hour for the purpose of comparing the performance of the two circular plows under 12 cm depth and know the percentage of the slip and distance between strike and other Rotary plow and process productivity And the percentage of soil mass of less than 5 cm (block / m -2) was used in this study. The design of the complete random strata was used with three replicates. The differences between the coefficients were tested in a less significant difference at the 5% probability level. The results of the experiment showed the moral superiority of the Japanese kubota type in the recording with the highest practical productivity of tillage 0.7117 ha. -1 hour and the soil size is 854.1 m3. -1 hour and the lowest sliding rate is 3.94%. The Portuguese plow recorded the best land mass of 96.19% and the lowest distance between blow and other for plow weapons is 0.180 m. The operating speed of the tractor exceeded 9.23 km., -1 hour significantly. The highest productivity is 1.0876 ha. Hour -1 and the soil volume is 1256.2 meters.

نفذت تجربة عاملية ذات عاملين في حقل ذي نسجة مزيجية طينية غرينية في جنوب بغداد, العامل الأول محراثين دورانيين يختلفان في عدد الأسلحة الدوارة الموزعة على محيط الصفائح (الأقراص) الموزعة على العمود الأفقي الدوار للمحراث الدوراني الأول نوع Galuchصنع برتغالي وعدد الأسلحة (6) في الصفيحة الواحدة والثاني نوع Kubota صنع ياباني فيه (4) أسلحة, والعامل الثاني أربعة سرع عملية للجرار هي 2.62 و5.10 و 7.55 و9.23 كم.ساعة-1 لغرض مقارنة أداء المحراثين الدورانيين تحت عمق 12 سم ومعرفة النسبة المئوية للانزلاق والمسافة بين ضربة وأخرى لأسلحة المحراث الدوراني والإنتاجية العملية وحجم التربة المثار ونسبة الكتل الترابية الأقل من 5 سم (كتلة/ م-2) في هذا البحث واستخدم تصميم القطاعات العشوائية الكاملة وبثلاث مكررات وتم اختبار الفروق بين المعاملات بطريقة أقل فرق معنوي على مستوى احتمالية 5%. بينت نتائج التجربة التفوق المعنوي للمحراث الياباني نوع Kubota في تسجيله أعلى إنتاجية عملية للحراثة 0.7117 هكتار.ساعة-1 وحجم تربة مثار854.1 متر3.ساعة-1 وأقل نسبة انزلاق 3.94%. سجل المحراث البرتغالي أفضل نسبة كتل ترابية بلغت 96.19 % وأقل مسافة بين ضربة وأخرى لأسلحة المحراث 0.180 متر. تفوقت السرعة العملية للجرار 9.23 كم.ساعة-1 معنويا في تسجيلها أعلى إنتاجية عملية 1.0876 هكتار.ساعة-1 وحجم تربة مثار 1256.2 متر3.ساعة-1 وأفضل نسبة للانزلاق 1.80 %.


Article
The legal system of disarmament of weapons of mass destruction in the light of public international law
النظام القانوني لنزع أسلحة الدمار الشامل في ضوء القانون الدولي العام

Loading...
Loading...
Abstract

In light of the perception of early seriousness of weapons of mass destruction, and the consequent use of losses and pain indescribable, it has crystallized the efforts of international law branches different set of norms and conventions and treaties global, regional and bilateral to reduce this risk, formed by its principles and rules of the legal system to disarm these weapons. But in spite of the crystallization of this system and عموميته, but it has not been implemented according to the legal standard objectively to all states, but has controlled this application of double standards as an expression of the balance of power and domination by the major powers, especially America, which has dominated the structure of the international system and the balance of power in it after the end of cold War and tried every means, including the occupation, the imposition of the application of this system in accordance with the standards and interests, what imposes a concerted legal and humanitarian efforts in order to put an end to this imbalance in the application of international law and international legitimacy in general.

في ضوء الادراك المبكر بخطورة أسلحة الدمار الشامل، وما ترتب على استخدامها من خسائر وآلام يعجز عنها الوصف، فقد تبلورت جهود القانون الدولي بفروعه المختلفة في مجموعة من الأعراف والاتفاقيات والمعاهدات العالمية والاقليمية والثنائية للحدّ من هذا الخطر، شكلت بمبادئها وقواعدها النظام القانوني لنزع هذه الأسلحة. لكن على الرغم من تبلور هذا النظام وعموميته، إلاّ أنه لم يطبق وفق معيار قانوني موضوعي على جميع الدول، ولكن تحكمت بهذا التطبيق المعايير المزدوجة كتعبير عن موازين القوة والهيمنة من قبل الدول الكبرى، خصوصا أمريكا التي هيمنت على هيكل النظام الدولي وموازين القوى فيه بعد انتهاء الحرب الباردة وحاولت بكل الوسائل بما فيها الاحتلال، فرض تطبيق هذا النظام وفق معاييرها ومصالحها، ما يفرض تضافر الجهود القانونية والانسانية من أجل وضع حدّ لهذا الخلل في تطبيق القانون الدولي والشرعية الدولية بشكل عام.

Listing 1 - 10 of 13 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (13)


Language

Arabic (7)

Arabic and English (4)

English (2)


Year
From To Submit

2019 (4)

2018 (2)

2016 (3)

2013 (2)

2009 (1)

More...